جسور المعرفة
Volume 5, Numéro 4, Pages 575-588

فلسفة الفن عند أبي حيان التوحيدي

الكاتب : بن التومي علي . طرشاوي بلحاج .

الملخص

يعتبر علي بن محمد ابن العباس التوحيدي الملقّب بأبي حيّان، واحد من أشهر الأدباء والفلاسفة والمتصوّفة. لم يصلنا عنه إلاّ القليل وقيل أنّ التاريخ تجاهله فلم يصلنا في الغالب إلاّ ما ذكره هو عن نفسه، لقد جمع بين الإبداع الأدبي والتفكير الفلسفي، فقيل عنه أنّه أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء كان علمه واسعا موسوعيا وتكشف مؤلفاته عن شخصية ذكيّة ودقيقة الملاحظة، ويعود الفضل في التعريف بالتوحيدي إلى ياقوت الحموي في كتابه معجم الأدباء. ويرى التوحيدي أنّ معرفة الذات هي السبيل الوحيد لمعرفة العالم وامتلاكه جماليا، والجميل في نظره هو ما يستمدّ صفاته وأفعاله من صفات الله تعالى. Ali ibn Muhammad Ibn al-Abbas al-Tawhidi, nicknamed Abu Hayyan, is one of the most famous writers, philosophers and mystics. We have not received much from him. It is said that history ignored him. We did not reach him often, except that he mentioned himself. He brought together Arab creativity and philosophical thinking. He was the author of philosophers and the philosopher of literature. His knowledge is vast and his books reveal a clever and accurate personality. The observation is attributed to the monotheistic definition of the Yacout Hamwi in his book The Dictionary of Literary... Tawhidi believes that self-knowledge is the only way to know the world and to possess aesthetics and beauty in its eyes is to derive its qualities and actions from the attributes of God.

الكلمات المفتاحية

الفن ; الإبداع ; التوحيدي ; فلسفة الفن ; علم الجمال. ; Art;Creativity; Al-tawhidi; Philosophy of art; Esthétique.