جسور المعرفة
Volume 5, Numéro 4, Pages 302-314

المصطلح الصوتي عند البروفيسور مكي درار من خلال مؤلفاته.

الكاتب : جلول دواجي عبد القادر .

الملخص

الملخص: إنّ الدرس الصّوتي حاضر وموجود في كلّ دراسة لغوية وكائن في كلّ مؤلَّف عربي، ذلك أنّ العرب أدركوا أهمية الدّراسة الصّوتية في معالجة القضايا اللّغوية، وهو مفهوم يكاد يقارب مفهوم علماء اللّغة المحدثون للصّوت على أنّه الإجراء الأول في أية دراسة لغوية، فالعرب الأولون عرفوا الصّوت وطبيعته، وكثير من سماته العامّة، وأثره السّمعي ومعرفتهم لكثير من مكونات جهاز النّطق، ومخارج الأصوات. كما عرفوا القوانين الصّوتية وظواهر النّبر والتّنغيم وطول الصوت وقصره، وصفات الأصوات من همس، وشدّة، ورخاوة وغيرها مما تتوافق مع ما توصلت إليه مخابر البحث اليوم على الرّغم من افتقارهم للوسائل العلمية والمختبرات الصوتية واهتمّوا بالصّوت معتمدين على الوصف والمشاهدة والمعاينة والملاحظة والسماع مما أدى بهم إلى الوصول إلى نتائج باهرة. وتطور الدرس الصوتي حتى أضحى علما قائما بذاته له أصوله ومرجعياته ونظرياته وأعلامه ومصطلحاته، هذه الأخيرة (المصطلحات) تكاثرت وتزاحمت وتعددت في ظل التطور التكنولوجي والرقمي حتى اعتاص على الباحث اختيار المصطلح الذي يريد في ظل فوضى المصطلحات التي تعيشها الساحة اللغوية والصوتية خصوصا، منها ما هو تراثي أصيل ومنه ما هو حديث جديد، ومنه العلمي وغير العلمي. ومنه اللغوي والمتخصص.....الخ. فكيف يرى البروفيسور مكي درار المصطلح الصوتي في إطار تخصصه (الدرس الصوتي العربي)؟ وما مرجعيته في ذلك، وما هي المصطلحات التي اختارها في ظل الزخم الكبير من المصطلحات؟ وما هي الإضافات التي أضافها إلى التعاريف العربية التراثية؟ هذا ما تناقشه الورقة البحثية هذه. الكلمات المفتاحية: مكي درار-المصطلح اللساني- الدرس الصوتي- اللسانيات. Abstract: The phonetic lesson is present in every linguistic study and in every Arabic composer, since the Arabs have recognized the importance of phonological study in addressing linguistic issues, a concept that is close to the concept of modern linguists as the first measure in any linguistic study, And many of its general features, and its auditory impact and knowledge of many components of the speech system, and the outputs of sounds. They also knew the phonological laws, the phenomena of tone and toning, the length and shortness of the sound, and the qualities of sounds of whispering, intensity, looseness and others which correspond to the findings of the research laboratories today despite their lack of scientific means and audio laboratories. They have achieved impressive results. The evolution of The phonetic lesson until it became a stand-alone note has its origins, references, theories, scholars and terminology, the latter (terminology) multiplied and crowded and multiplied in the light of technological and digital development so the researcher took the choice of the term that wants in the chaos of terms that live linguistic and phonological arena in particular, including what is My heritage is authentic and what is new modern, and scientific and non-scientific. And linguistic and specialist ..... etc. How does Professor Makki Durrar see the phonetic term in his specialty (Arabic Phonetic Lesson)? What is his reference in this, and what terms he chose in light of the great momentum of terms? What additions did he add to the arab definitions? This is what this research Paper . Keywords: Makki Durrar- phonetic term- terminology- the phonetic lesson- linguistic

الكلمات المفتاحية

كي درار-المصطلح اللساني- الدرس الصوتي- اللسانيات.