المجلة الجزائرية للحقوق والعلوم السياسية
Volume 3, Numéro 6, Pages 180-189

مدى توفر الحماية الجنائية الكافية في مواجهة ظاهرة خطف وقتل الأطفال في التّشريع الجزائري

الكاتب : سارة عيادي .

الملخص

تعد الطفولة المرحلة الأكثر حساسية في حياة الإنسان، باعتبارها القاعدة والخلفية التي سترسم ركائز باقي مراحل حياته، وهي التي يتأسس منها فكر الطفل و وجدانه. ونظرا لما تمثله هذه الفئة من أهمية لكل المجتمعات، باعتبارها ذخيرة المستقبل و رجال الغد، فقد حرصت كل الدول على توفير كل أشكال الحماية لها، و من بينها نجد مشرعنا الجزائري. إلا أنه ورغم هذه الحماية، فإننا اليوم نشهد - وفي مجتمعنا الجزائري على وجه الخصوص- ظاهرة تنخر أسس هذه الأخيرة، وتزداد يوما بعد يوم انتشارا وبشاعة، ألا وهي ظاهرة اختطاف واغتصاب وقتل الأطفال. هذه الظاهرة التي شملت أبشع صور الجرائم الممكن ارتكابها على الطفل، والتي من خلالها ضرب المجرمون عرض الحائط كل صور الحماية المقررة في هذا الشأن. والإشكال الذي سنتناوله في هذا المقال، وذلك بالرغم من تطبيق عقوبات على مرتكبي هذه الجرائم، ما مدى نجاعة السياسة الجنائية لمشرعنا في القضاء على ظاهرة اختطاف وقتل الأطفال؟. وما مدى ضرورة اللجوء إلا تطبيق أكثر العقوبات ردعا في مواجهة هذه الظاهرة ألا وهي عقوبة الإعدام؟.

الكلمات المفتاحية

الحماية القانونية للطفل، خطف وقتل الأطفال، غياب الردع العام.