مجلة روافد للدراسات و الأبحاث العلمية في العلوم الاجتماعية والإنسانية
Volume 3, Numéro 2, Pages 134-154

التفتيت بالأقليات ( الأقليات وعدم الاستقرار السياسي للدول)

الكاتب : الشاهر شاهر اسماعيل .

الملخص

يرمز الاستقرار الداخلي في الدولة إلى مدى تماسك المجتمع بكافة مكوناته داخل هذه الدولة، وترابط السكان فيما بينهم من جهة، وفيما بينهم وبين السلطة من جهة أخرى، وبين مؤسسات هذه السلطة من جهة ثالثة، ترابطاً عضوياً يكفل وقوف هذه الدولة ومجتمعها أمام التقلبات والمتغيرات المختلفة كوحدة متماسكة. وفي حال توفر ذلك في دولة معينة فإننا نقول عن هذه الدولة أنها تتمتع بوحدة وطنية. والوحدة الوطنية، هي أساس وجود واستمرار الدولة، فالدول التي تفقد أو تتعرض وحدتها الوطنية للاهتزاز تزول أو تهزم. ومع تزايد الاتجاه نحو تسييس "الديمقراطية"، فقد بدأت الدول الكبرى باستخدام الأقليات كذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية للدول، عبر تحريض هذه الأقليات لتجاهر بالمطالبة بحقوقها، بعد أن كانت مضطهدة من قبل أنظمة سياسية لا تؤمن بالمواطنة والحقوق المشروعة، فوجدت الأقليات نفسها أمام خيارين، السكوت على الوضع القائم وتقبل الظلم والاضطهاد أو اللجوء إلى الأجنبي وخيانة الأوطان.

الكلمات المفتاحية

الأقليات ; الاستقرار السياسي ; عدم الاستقرار السياسي ; التدخل