مجلة إشكالات في اللغة و الأدب
Volume 8, Numéro 5, Pages 218-236

التناص القرآني في شعر عبد القادر آعبيد - روح تتمرأى ... قلب يتشرق -أنموذجا-

الكاتب : مولاي امحمد بن عمر .

الملخص

إن طبيعة التجربة الوجودية للأمة العربية في عصرنا، وخصوصية اللغة القرآنية الثرية ذات الحضور والتأثير القوي في المتلقي العربي، كان لهما الأثر المباشر في عودة الشعراء لهذا التراث الديني والاستفادة منه، حتى لا نكاد نعثر على نص شعري حداثي يخلو من توظيف أو امتصاص لبعص هذه النصوص القرآنية على نحو ما. ومن هنا فقد سعت هذه الدراسة لمقاربة ظاهرة التناص القرآني في شعر عبد القادر آعبيد من خلال محاولة الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بسر تفاعل الشاعر مع النص القرآني، وأشكال تمظهره في شعره، والغرض من هذا التوظيف. The nature of the existential experience of the Arab nation in our time, and the speciality of the rich Quranic language with strong presence and influence in the Arab recipient, have had a direct impact on the return of poets to this religious heritage and its use, so that we hardly find a modern poetry text devoid of the employment or absorption of some of these texts Koranic in some way. Hence, this study sought to approach the phenomenon of Quranic interrelationship in the poetry of Abdelkader Abaid by trying to answer some questions concerning the mystery of the poet's interaction with the Quranic text, the forms of his appearance in his poetry, and the purpose of this employment.

الكلمات المفتاحية

تناص، تراث، قرآن، شعر Intertextuality, Heritage, Quran, Poetry