العلامة
Volume 4, Numéro 2, Pages 08-19

"النصية" و"حدث القراءة" في أدبيات ما بعد البنيوية.

الكاتب : محمد بكاي .

الملخص

Summary : The "discourse of difference" in postmodern literature represents a soft chain strategy to read the text, and to overthrow the static dialectic pattern that flourished with structuralism or linguistic approaches. The vision is no longer superficial and reduced to a static surface only, nor a historical comparison between two texts, The text, which divides and generates a single text system into other systems, that is, moving from a cohesive unit to scattered atoms. The text interacts with other texts, the text "between", completely different from its sources, referring to the effects that subvert the idea of centralization of narrative sound within the text , And the execution of the legend of The patriarch of the text remains a collection of anonymous, mixed quotations, which fits into the transformative orientation of the ordinary meaning of the text with Julia kristeva, and instead requires new powers that reflect the constants and attempt to undermine them, thus taking a position that is both exuberant and rebellious, (Intertextualité) and dissémination, or with references to the hidden text, which gives it poetry while reading it. This is also related to another question that is raised by comparative studies in a serious way that is problematic in the "textual" and "interconnectedness" of influence and impact literature. الـملخّص: يُمثّل "خطاب الاختلاف" في أدبيات ما بعد الحداثة استراتيجية سلسلة ولينة لقراءة النص، وإطاحة بالنسق التأويلي الثابت الذي ازدهر مع البنيوية أو المقاربات اللسانية، فلم تعد الرؤية سطحية ومختزلة مكتفية بسطح ظاهريّ ثابت فقط، ولا بـمقارنة تاريخية بين نصّين، بل تجلّى التنافس ضمن التداخل النّصي الذي يقوم بتفريع وتوليد نظامٍ نصي واحد إلى أنظمة أخرى، أي الانتقال من وحدة متلاحمة إلى ذرات مشتتة، فالنص يتداخل مع نصوص أخرى، نصّ "بين بين"، متمايز تماما عن مصادره، مشيرا إلى التأثيرات التي تطيح بفكرة مركزية الصّوت السّردي الواحد داخل النص، وإعدامٍ لأسطورة أبوية النص، فالنص يظلّ مجموعة من الاستشهادات المجهولة، المختلطة النسب، وهو ما يدخل في التوجه التحويلي الثائر على المعنى العادي للنص الأدبي مع جوليا كريستيفا، ويتطلّب بدلا لذلك صلاحيات جديدة تعكس الثوابت وتحاول تقويضها، وبالتالي تتّخذ موقفا موضعيا مندفعا ومتمرّدا، عبر مفاهيم: التناص (Intertextualité) والتّشتيت (dissémination)، أو مع إشارات م.ريفاتير للنص المخفي الموجود في خفايا النص المكتوب وهو ما يمنحه شعرية أثناء قراءته. وهو ما يتّصل كذلك بسؤال آخر تثيره الدراسات الـمقارنة بجدية ويصبّ في إشكالية "النصية" و"التناصية" داخل أدبيات التأثير والتأثر.

الكلمات المفتاحية

Text - intertextuality - deconstruction - Interpretation - Jacques Derrida - Roland Barthes - Julia kristeva. ; النص- التناص – التفكيك – التأويل – جاك دريدا – رولان بارث –جوليا كريستيفا.