مجلة عصور الجديدة
Volume 9, Numéro 3, Pages 59-73

التأريخ للغرب الإسلامي في كتاب " العيون والحدائق في أخبار الحقائق" لمجهول The Historiography Of The Maghrib According To The Book « Al-ʻayoun Wa Al-hadaeq Fi Akhbar Al-hakaek » " For Anonymous

الكاتب : كرراز فوزية .

الملخص

الملخص: شغلت فكرة كتابة التاريخ الكوني العالمي – ورد اللفظين عند اليعقوبي والمسعودي- أذهان بعض مؤرخي المشرق الإسلامي، بدءا ببدء الخليقة إلى غاية الخلافة الإسلامية، وبالتالي تميز بالشمولية أكثر. وكان اهتمامهم بالأقطار الإسلامية أمر فرضته وحدة التاريخ والسياسة، وبمعنى آخر الارتباط بالخلافتين الأموية ثم العباسية، وحتّم هذا الوضع ارتباط التاريخ بالجغرافية نتيجة شساعة الرقعة الجغرافية. هذا ما ميز التدوين التاريخي في المدارس التاريخية المشرقية ( المصرية، الشامية، العراقية)إلا أن هذه المدارس التاريخية تباينت فيما بينها من حيث الدقة والعمق والتنوع والشمولية، وراجع ذلك إلى طبيعة المصادر التي اعتمدتها والهدف من التأليف. نقف في هذا المقال عند إحدى المصادر المشرقية غير معروفة لدى غالبية الباحثين في تاريخ الغرب الإسلامي، هو كتاب "العيون والحدائق في أخبار الحقائق" لمجهول. تكمن أهميته في أنه أرّخ لبعض أحداث الغرب الإسلامي، بل وانفرد وحفظ لنا بعض الأخبار استقاها من مصادر المغرب الإسلامي المفقودة، مع أنه اهتم فيه بتاريخ وحضارة الخلافة الإسلامية بالمشرق الإسلامي، ولم يكن تاريخ المغرب من اهتماماته. وتجدر الإشارة أن الكتاب في أجزاء، منشور منه الجزء الثالث والرابع، والجزء السابع مطبوع لكن نادر جدا غير منتشر في أوساط الباحثين، في حين بقية الأجزاء مفقودة. سنتعرض بالتحليل لمنهجه وأسلوبه في التعرض لأخبار الغرب الإسلامي من حيث السيرورة والتقطع والشمولية والعمق والسطحية، وكذا أسباب ذكره لبعض أخباره دون أخرى. الكلمات المفتاحية: الخلافة الأموية، الخلافة العباسية، المدرسة التاريخية، مصادر مشرقية، الغرب الإسلامي، الأندلس، الأغالبة، الفاطميون، المنهجية، حركة التاريخ. Abstract: The idea of writing cosmic history occupied the minds of most historians of the Levant during the Middle Ages. They looked at history globally, beginning before and continuing after Islam, and thus being more inclusive. Their interest in Islamic countries was imposed by the unity of history and politics, in other words, the connection with the Umayyad and Abbasid caliphates. This situation inevitably linked history to geography as a result of the wide geographical area. This is what characterized the historical codification in the historical schools of the Orient "Egyptian, Shami, Iraqi", but these historical schools varied among them in terms of accuracy, depth, diversity and inclusiveness, and due to the nature of the sources adopted and the purpose of authorship. We stand in this article when one of the oriental sources unknown to the majority of researchers in the history of the Islamic Maghreb, is the book " Kettab al-ʻAyoun wa al-Hadaeq fi Akhbar al-Hakaek " by an unknown author. Its significance lies in the fact that it chronicled the Islamic Maghreb some of its events, and even preserved some news from the sources of the lost Islamic west, although it singled out his book on the history and civilization of the Islamic Caliphate in the Islamic Orient. It should be noted that the book is in parts, of which only the third and fourth part is published, the seven part of the book had been published but it is very rare and it don not circulate between researchers. while the rest of the parts are missing. We will analyze the methodology and method of exposure to the news of the Islamic Meghreb terms of process, intermittence, comprehensiveness, depth and superficiality, as well as the reasons mentioned for some of the news without others. Keywords : Umayyad Caliphate; Abbasid Caliphate; historical schools; oriental sources; the Maghrib according; Andalus ; the Aghlabid ; the Fatimid ; methodology ; History movement.

الكلمات المفتاحية

الخلافة الأموية ; الخلافة العباسية ; المدرسة التاريخية ; مصادر مشرقية ; الغرب الإسلامي ; الأندلس، الأغالبة، الفاطميون، المنهجية، حركة التاريخ.