مجلة العلوم القانونية والاجتماعية
Volume 4, Numéro 4, Pages 18-31

أثر الزواج المثلي على الاستقرار الأسري

الكاتب : ميدون مفيدة .

الملخص

تهدف هذه الدراسة إلى توضيح حقيقة الزواج المثلي كظاهرة ومدى تأثيرها على الأسرة من منطلق انتشارها في المجتمعات الإسلامية نظرا لعوامل عديدة ساهمت في ذلك سواء على المستوى الدولي أو الداخلي. لكن باعتبار أن لكل داء دواء كان لابد من الوصول إلى حلول ناجعة وفعالة لاستئصال الورم الذي ينخر استقرار الأسرة وذلك بفضل تجسيد التربية الجنسية الصحيحة للناشئة للوقاية،وكذا التعامل مع هذا الشذوذ باعتباره ابتلاء ولاننسى الدور الفعال للعمل المؤسسي في العلاج خاصة بوجود متخصصين لتسهيل التخلص من المثلية الجنسية وإعادة الإدماج في المجتمع لكل من هو منجرف في هذا التيار. This study aims to clarify the fact that the homosexual phenomenon of marriage and its impact on the family in terms of their spread in Muslim societies due to many factors contributed to this, both at the international level or internal. but considering that each disease medicine had to be accessible to the efficient and effective solutions to remove the tumor that affects the stability of the family, thanks to the embodiment of sex education right for emerging prevention, as well as dealing with this anomaly as a test and forgotten the active role of institutional work in the treatment especially the presence of specialists to facilitate the disposal of homosexuality and reintegration into society of both is washed in this that current.

الكلمات المفتاحية

الزواج المثلي، الآثار، الاستقرار الأسري، الوقاية، الأسرة.