Annales de l’université d’Alger
Volume 31, Numéro 5, Pages 329-359

ضوابط التصرفات الواردة على حرمة جسم الإنسان في الشريعة الإسلامية والتشريع الجزائري التبرع بالأعضاء والأنسجة بين الأحياء والوصية بها أنموذجاً

الكاتب : رحـال عبد القــادر .

الملخص

يعتبر الحق في حرمة جسم الإنسان بشقيه المادي والمعنوي من أهم الحقوق التي يتمتع بها الفرد، ولقد ساهمت الشريعة الإسلامية وجل التشريعات الوضعية في حمايته من أي تدخل قد يعيق السير الطبيعي لوظيفته. وقد كان من جملة القضايا التي أثارت الجدل لتعلقها بحرمة جسم الإنسان، ما يسمى بعملية نقل وزرع الأعضاء، والتي تعتبر من أهم ما أنجزه الطب الحديث، والتي تحمل معانى التضامن والتعاون الإنساني، ولما كانت عمليات استئصال الأعضاء وزرعها تثير إشكالات عديدة لمساسها بحرمة الجسم، وباعتبارها من أدق العمليات الجراحية لمساسها بالسلامة الجسدية. ولهذا كانت موضع جدل فقهي وقانوني انتهى إلى رأي الأغلبية بمشروعية نقل وزرع الأعضاء؛ مع وضع ضوابط وشروط ينبغي مراعاتها أثناء التصرف في هذا الجسم، وسواء تعلق بالحي أو الميت. والمشرع الجزائري أثناء تشريعه لعملية نقل وزرع الأعضاء، فهو بذلك قد واكب ما استقرت عليه معظم التشريعات الوضعية، وخاصة التشريع الفرنسي، وإن كان ثمة نقائص في هذا المجال ينبغي إعادة النظر فيها تفاديا لإشكالات قانونية قد تواجه الأطباء أثناء الممارسة الفعلية

الكلمات المفتاحية

الشريعة الإسلامية ،التشريع الجزائري،حرمة جسم ،التبرع بالأعضاء ،الأنسجة بين الأحياء