Revue des Sciences Sociales
Volume 1, Numéro 7, Pages 58-79

الفكر العربي المغربي عند الجابري بين أزمة الحداثة وكيفية قراءة التراث.

الكاتب : أودينة خالد .

الملخص

نوضح من خلال هذا المقالقضية جد حساسة ترتبط بقضية الوجود والعدم أي ما يمكن الفرد من تحقيق استمراره كذات واعية ومبدعة أو تابعة آليا لفكر غريب عنها وعن تراثها، حيث يبرز لنا الجابري، كيف بقي العرب تائهين بين نقيضين، الانبهار بما وصل إليه الغرب من تقدم علمي وتكنولوجي، وبين الحفاظ على الهوية وعدم الاندماج في الحضارة الغربية التي تسعى للسيطرة والهيمنة، أن التراث هنا قد وظف كسلاح إيديولوجي لمقاومة التحديات. ووضح لنا كيفية النهوض عن إعادة النظر في العلاقة بين الماضي والحاضر، عن طريق التخطيط لثقافة الماضي وثقافة المستقبل، ومنه توفير شروط المواكبة والمشاركة، أي مواكبة الفكر المعاصر والمشاركة في إغنائه وتوجيهه ويكون ذلك عن طريق التحليل الإبستيمولوجيالبنيوي لا الإيديولوجي لثقافتنا العربية الإسلامية قصد تحديد أساسياتها المعرفية والمنطقية التي شكلت العقل العربي من أجل الرقي بمختلف معارفنا في إطار من التواصل الفكري مع التراث التاريخي للإنسان العربي، ولهذا يجب التواصل مع الماضي، وبناء أسس صحيحة لجعله تراثا معاصرا لنا وفق الشروط أو الظروف التي نعيشها.

الكلمات المفتاحية

التراث، الحداثة، الهوية، النهضة، العقلانية السوسيوتاريخية.