أبوليوس
Volume 5, Numéro 1, Pages 30-49

الكتابة وتأنيث الخطاب رؤى في النقد النّسوي عند جوليا كريستيفا.

الكاتب : محمد بكاي .

الملخص

الملخَّص: موجة الخطاب النسوي ما بعد الحداثي في فرنسا، هي حالة شاسعة ومعقّدة من المعارف حول احتجاج قديم قدم الفكر، ولكنها أُحبطت بشكل منتظم من قبل أفخاخ الـمخيال الذكوري والخطاب السائد. لعقود كثيرة، نشأت النسوية وحركاتها مرة أخرى عبر أنحاء العالم، وتم إعادة كتابتها واكتشافها. صفحات هذه المقالة بحث عن طرائق عادلة تتجاوز ذلك، أكثر أنثوية وتميزا، عبر ورشة الكتابة عند جوليا كريستيفا، التي ستُشكّل فضاء ثوريا بالنسبة للنساء، للتعبير عن أهوائهن، وتكون رحما لولادة تصوّرات مهمة ومواضيع معقدة (الهوية الجنسية، الجسد، الرغبة، الموت،...) التي لم يتم الفصل فيها Abstract The wave of postmodern feminist discourse in France, is a vast and complex state of knowledge, about a protest as old as thought, but regularly foiled by the traps of the male imagination and the dominant discourse. Over the last decade, feminism and its movements have re-emerged all over the world, work is being done on re-writing, re-discoveries. The pages of this article look for unfair methods go beyond, more feminine and distinctive, it is a writing workshop according to Julia Kristeva, which will be a revolutionary space for women to express their passions, and to give birth to a constellation Important perceptions and complex subjects (sexual identity, body, desire, death, ...), which has not yet been decided.

الكلمات المفتاحية

ما بعد الحداثة- النسوية- المتخيل الذكوري- الهيمنة الذكورية- التمركز