أبوليوس
Volume 4, Numéro 1, Pages 207-222

إدوارد سعيد والنقد الثقافي المقارن نموذج من قراءته الطباقية: قلب الظلام لجوزيف كونراد وموسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح.

الكاتب : د.مــداني/ سعيــدة زيقم/ جلايلية .

الملخص

الملخَّص: يعد "إدوارد سعيد" من الذين تنبهوا لقصور النقد الأدبي، و نادوا بضرورة وضع النصوص في سياقاتها الثقافية، فكان من أبرز منظري النقد الثقافي خاصة في كتابه "العالم والنص والناقد" مؤكدا على ضرورة وضع "النص" بين طرفي "العالم" (الدنيا) و"الناقد" ، الذي يتولى مهمة الكشف عن الأنساق الدنيوية المضمرة، السياسية و الإيديولوجية والعرقية... ولأن "إدوارد سعيد" يؤمن بأنه لا وجود لنص بمعزل عن نسقه الثقافي، فقد عكف على دراسة الثقافات دراسة أركولوجية، مركزا على الثقافة الغربية المهيمنة، تجسدت هذه الدراسة في كتابه "الاستشراق" الذي عمل فيه على تجلية العلاقة بين المعرفة والسلطة، لينتقل إلى فضاء أكثر شمولية وهو علاقة الثقافة (الإنشاء) بالإمبريالية في كتابه "الثقافة والإمبريالية". مَوْضَعَ "سعيد" الأدب في سياقه التكويني الثقافي، وكشف عن انخراطه في عملية إمبريالية، وأحدث منظورا طباقيا في الدرس المقارن للروائع الأدبية الفنية التي أنتجت في ظل اللقاء بين الأنا و الآخر وتحت ظلال الإمبريالية. لقد استطاع "سعيد" أن يتجاوز الطروحات النقدية الكلاسيكية ويلم شمل عدة حقول معرفية متباينة، ويصهرها في بوتقة واحدة هي بوتقة النقد الثقافي المقارن Résumé: "Edward Said" was one among those who become aware of the inadequacy of literary criticism, and called for the need to develop scripts in cultural contexts. Hence, he was one of the most prominent theorists of cultural criticism, especially in his book, "The World, the Text, and the Critic", stressing the need to set "text" between the extremities of "the world" (life), and "critic" whose mission is to detect embedded life formats whether political, ideological, or ethnic… As Edward Said believes that there is no script isolated from its cultural context, he has carried archeological studies to world cultures, focusing on dominating Western culture, which was portrayed in his book "Orientalism". In this book, he shed the light on the relationship between knowledge and power; then, he moved to a more inclusive space which is the relationship of culture (construction) and imperialism in his book “Culture and Imperialism” Said positioned literature in its formative cultural context, and revealed its involvement in an imperialist process; besides, he genuinely made stratified perspective in the lecture of comparative literary of masterpieces of art that produced under the encounter between the ego and the other under the shadow of imperialism. Said was able to go beyond the theses of classical criticism, bring together several divergent fields of knowledge, and melt them in one crucible of Comparative Cultural Criticism.

الكلمات المفتاحية

النقد الأدبي- النقد الثقافي- الأنساق الثقافية- الهيمنة- المضمر