مجلة الآداب و العلوم الإجتماعية
Volume 16, Numéro 3, Pages 97-111

دلالة المنطوق في سورة التّكاثر البنية الصّوتيّة أنموذجا

الكاتب : سجية طبطوب .

الملخص

يسعى البحث إلى النّظر في البنيات اللّغويّة الصّوتيّة للخطاب القرآنيّ من حيث اقتضاؤها لمعان مضمرة يُخفيها المنطوق الصّوتيّ، ثمّ إجلاء دلالاتها الاقتضائيّة الّتي تُساق وفق معطيات مقاميّة تواصليّة محدّدة، واستراتيجية حواريّة خاصّة، وذلك من خلال إلباس المدلولات المضمونية الاقتضائيّة ما يُناسبها من الدّوال الصّوتيّة. وقد اختار البحث الخطاب المكيّ، وتحديدا –(سورة التّكاثر)- بعدّها عيّنة كاشفة للاقتضاءات الصّوتية، لما يكتنفها من بناء صوتيّ فريد تلين به القلوب الضّالة، وتخشع له النّفوس الحائرة، فجاءت الأصوات قويّة شديدة تقرع الأسماع، مُحاكية للمعاني المعبّرة عن مرحلة بداية الدّعوة المحمّديّة.

الكلمات المفتاحية

دلالة المنطوق، البنية الصّوتيّة، الاقتضاء، الخطاب المكيّ، سورة التّكاثر