مجلة هيرودوت للعلوم الإنسانية والاجتماعية


Description

تعريف المجلة: مجلة محكمة تصدر أربعة مرات في السنة بانتظام، تشرف عليها لجنة علمية وطنية ودولية من أبرز المفكرين في الجزائر والعالم العربي تُنشر إلكترونيا وورقيا تصدر عن مؤسسة هيرودوت للبحث العلمي والتكوين. تهتم بمجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية، وتعتمد في النشر على ثلاث لغات هي: العربية، الإنجليزية، والفرنسية. وتهدف من خلال عملها إلى ترقية البحث العلمي ونشر الأبحاث العلمية الجادة والهادفة، والتي تبرز جهود الباحثين في حقل المعرفة وتشجع بذلك الكفاءات العلمية الوطنية والعربية على البحث والنشر العلمي، وخلق فرص التواصل العلمي والتعاون البناء والهادف بين مختلف النخب العلمية من أجل تطوير البحث العلمي ونشر المعرفة. مع العلم أنها مجانية ومفتوحة الوصول للطلبة والباحثين.

Annonce

التوقف عن استقبال المقالات

 استقبال المقالات :

تنهي إدارة تحرير مجلة هيرودوت للعلوم الإنسانية والاجتماعية للباحثين عن  نهاية استقبال المقالات العلمية إلى إشعار آخربهدف التفرغ لمعالجة العدد الكبير المرسل للمجلةونحيطكم علما أن المجلة لايمكنها استقبال المقالات إلى غاية اشعار جديد..

25-08-2022


6

Volumes

23

Numéros

285

Articles


واقع الممارسة النفسية في المراكز النفسية البيداغوجية دراسة ميدانية بالمركز النفسي البيداغوجي للمعاقين حركيا بمدينة الجلفة

لبيض سعدية,  بن عبد الرحمان أمال, 
2022-08-21

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن واقع الممارسة النفسية في المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين حركيا بمدينة الجلفة، ولقد بلغت عينة الدراسة 03 أخصائيين نفسانيين، وبالنسبة للأدوات فتم الاعتماد على المقابلة العيادية والاستبيان، ولتحقيق أهداف الدراسة تم الاعتماد على منهج دراسة حالة. ومن أهم النتائج المتوصل إليها هي أن واقع الممارسة النفسية ليست بالواقع المتأزم بل مقبول إلا أن هناك صعوبات من أهمها أن الأخصائيين يواجهون عدم تعاون الأولياء معهم، مع عدم وجود اختبارات وروائز مكيفة، أما التكوين الذي تلقاه الأخصائيين فكان لا بأس به خاصة أنهم يجرون تكوينات مهنية بشكل مستمر. The current study aimed to reveal the reality of psychological practice in pedagogical psychological center for the physically disabled in the city of Djelfa , the study sample consisted of 3 psychologists, and as for the tools the clinical interview and the questionnaire of the study approach one most important findings is that the reality of psychological practice it is reality but rather acceptable the most important of which is that specialists face the lack the of cooperation from parents which them with the absence of adapted tests and certificate the training on an ongoing basis.

الكلمات المفتاحية: الممارسة النفسية ; المراكز النفسية البيداغوجية ; الأخصائيين النفسانيين ; Psychological practice ; pedagogical psychologycal center ; psychologycal Specialists


قبائل منطقة غرب مقاطعة موريطانيا القيصرية وموقفها من الإحتلال الروماني

فوكة محمد, 
2022-11-21

الملخص: تعتبر الدراسات التاريخية المرتبطة بسكان وقبائل مقاطعة موريطانيا القيصرية عامة وسهل الشلف خاصة من أكبر التحديات التي تواجه المؤرخ اليوم، نظرا لجملة من العوامل منها قلة النصوص الكتابية التي تحدثت عنها أو تناولها بالدراسة، لكن بالمقابل لدينا الكثير من المخلفات الأثرية التي تثبت وجود هذه العناصر البشرية الاصيلة في المنطقة، هذه العناصر التي تجنب كثير من الباحثين الغربيين خاصة الفرنسيين دراستها لأسباب استعمارية محضة، ومن هنا فإن كل الظروف اليوم مواتية للبحث عنها واقتفاء أثارها، كل هذا بغيبة تبيين مدى ارتباطها بأرضها واستماتتها في الدفاع عنها في كل الظروف خاصة في فترة الإحتلال الروماني الذي سعى بكل ما أوتي من قوة إلى اقتلاع جذورها وطمس معالمها من خلال اتباع سياسات اعتمد فيها أساليب الترهيب تارة وأساليب الترغيب تارة أخرى. Abstract: Historical studies of the inhabitants and tribes of the Caesarean province of Mauritania in general and the Chlef Plain in particular are one of the greatest challenges facing the historian today, given a number of factors, including the lack of written texts, but in return we have many archaeological remains proving the existence of these original human elements in the region, which many Western researchers, especially the French, have avoided studying for purely colonial reasons, Today, we find that all the conditions are ripe for the search for them, in order to demonstrate the connection of the local component to its territory, especially during the period of Roman occupation, which it has sought with all its power to contain or eliminate.

الكلمات المفتاحية: سهل الشلف ; قبائل سهل الشلف ; الادارة الرومانية ; الثورات ; المخلفات الاثرية ; جبال الونشريس ; جبال الظهرة


واقع التنمية السياحية في الجزائر

سليمان فيسة نورة, 
2022-10-31

الملخص: ملخص: نسعى من خلال هذه الدراسة إلى البحث في واقع التنمية السياحية الجزائر من خلال التركيز على المقومات والصعوبات التي تعيق استقطاب السياح في الجزائر، باعتبارها موردا هاما يساهم في استغلال موارد المنطقة السياحية بشكل أفضل، مما يدفع لتحقيق التنمية الإقليمية المتوازنة مع أقاليم الدول الأخرى، وقد أصبح النشاط السياحي محل اهتمام استراتيجيات خطط التنمية في العديد من الدول، وكذا استثمار المقومات السياحية وجذب الأفراد نحو السياحة الداخلية، أو حتى جذب سياح أجانب نحو الوطن. إلا أن هذه المقومات لم تستثمر بشكل تنموي، نظرا للصعوبات التي تواجهها الجزائر في هذا الجانب ما جعل الجهود المبذولة في هذا المجال لا ترقى إلى تحقيق تنمية سياحية مستدامة في بلدنا، وهذا لا يرتبط فقط بمجال الخدمات الخاصة بالتنمية السياحية، وهذا أثر على بقاء الجزائر في المراتب الدنيا في استقطاب السياح وتحقيق التنمية السياحية. Abstract: we seek through this study to examine the reality of tourism development in Algeria by focusing on the factors and difficulties impeding the attraction of tourists, as it contributes to the better use of the touristic region resources, thereby promoting regional development balanced with the regions of other countries. Tourism has become the focus of development plans strategies in many countries, investment of tourism assets, and the attraction of individuals to domestic tourism or even foreigners to the homeland. However, these factors have not been invested developmentally due to the difficulties faced, which has made efforts in this area less conducive to sustainable tourism development. This has affected Algeria to remain in the lower ranks of tourist attraction and tourism development

الكلمات المفتاحية: التنمية، السياحة، التنمية المستدامة، الجزائر. Keywords:Development, tourism, sustainable development, Algeria.


ملامح عن أوضاع مصر السياسية خلال القرن 12ﻫ/18م (في ظل الحكم العثماني)

كرعي أحمد, 
2022-10-17

الملخص: نعالج في هذا المقال ملامح عن الأوضاع السياسية في مصر تحت الحكم العثماني قبل وأثناء القرن 12ﻫ/18م، مع التركيز على أحداث القرن 12ﻫ/18م، والتي كانت مضطربة بسبب الحكم الجائر للعثمانيين مما شجع على الفوضى والتناحر بين الأسر النافذة من بقايا المماليك كالفقارية والغازدغلية والقاسمية والتي أدت إلى ظهور حركات انفصالية وحروب أهلية كحركة إفرنج أحمد (1123ﻫ/1711م) وحركة علي بك الكبير (1182ﻫ/1768م) وحركة مراد بك وإبراهيم بك (1206ﻫ/1791م) مما سهل من دخول مصر تحت الحكم الأجنبي الأوربي الفرنسي 1798، والإنجليزي 1801. مع ذكر موقف الشعب المصري من تلك الأحداث بما يعرف بالمقاومة المصرية ضد الحكم التركي الجائر بقيادة العلماء الأزهريين. In this article we deal with the features of the political situation in Egypt during the 12th century AH and the 18th AD during the Ottoman rule, with a focus on unstable events. This is what encouraged strife and rivalry between the ruling families and Mamaluks and faqaris and el gadolis and kassemia This is what led to the emergence of separatist movements and civil wars such as Ahmed Ifranj (1123 AH -1711 AD) And Ali Bec movement (1182 AH-1768 AD)and Murad Bec and Ibrahim Bec (1206 AH - 1791 AD) . This is what facilitated and made Egypt come under the European-French foreign rule (1798, then the British rule 1801), while mentioning the position of the Egyptian people regarding these events, who knew the resistance against the Ottomans and scratched.

الكلمات المفتاحية: مصر القرن 18، الحركات الانفصالية في مصر، حسن باشا، مقاومة الشعب المصري. ; Egypt of eighteen century, Separatist movements in Egypt, Hassan Bash, The Egyptian resistance.


جاهزية المكتبات الجامعية لإنشاء شبكة تعاونية في مجال خدمة الفهرسة: دراسة ميدانية بمكتبات الأغواط الجلفة المسيلة

باهي فتح الدين,  بن جامع بلال,  شابونية عمر, 
2022-10-09

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم جاهزية كل من مكتبات جامعات الأغواط، الجلفة والمسيلة لإنشاء شبكة تعاونية في مجال الخدمات الفنية عامة وخدمة الفهرسة على وجه الخصوص، وتتكون عينة الدراسة من جميع موظفي مكتبات الجامعات المعنية والبالغ عددهم 52 موظفا، وقد اعتمدنا على المنهج الوصفي واستخدمنا أداة الاستبيان لجمع المعلومات وتفريغ البيانات وتحليلها بواسطة حزمةSPSS . توصلت الدراسة الى أنه رغم رغبة العاملين في تحسين الخدمات وإنشاء شراكات تعاونية بين المكتبات الأخرى إلى أن هذه المكتبات ليست مستعدة في الوقت الحالي لبناء أي تكتل مكتبي لأنها تفتقر إلى المقومات المادية والتكنولوجية والمالية اللازمة لإنشاء شبكة تعاونية لخدمة الفهرسة. This study aims to assess the readiness of each of the libraries of the universities of Laghouat, Djelfa and M’sila to establish a cooperative network in the field of technical processing in general and the cataloging process in particular. The population concerned by the field study consists of 52 employees of the relevant university libraries, and we relied on the descriptive approach with the questionnaire as information collection tool and the SPSS program for data analysis. The study concluded that despite the desire of workers to improve services and establish cooperative partnerships between other libraries, these libraries are not currently ready to build any library conglomerate because they lack the material, technological and financial ingredients necessary to establish a cooperative network for cataloging process.

الكلمات المفتاحية: مكتبات جامعية، شبكة تعاونية، خدمات فنية، فهرسة، جاهزية. ; University libraries, collaborative network, technical processing, cataloging, readiness


تأثير كلود لفي ستروس في الدارسات الأنثروبولوجية المعاصرة

دحماني سليمان, 
2022-10-27

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثية إلى تبيان تأثير الفيلسوف وعالم الأنثروبوبولوجيا الفرنسي كلود ليفي ستروس في الدرسات الأنثروبولوجية المعاصرة في العالم الغربي، وذلك من خلال تسليط الضوء على أهم علماء الأنثروبولوجيا الذين تأثروا بالمنهج البنيوي وحاولوا الاعتماد عليه في دراساتهم الأنثروبولوجية. وفي هذا الصدد تمت الإشارة في هذا المقال إلى أعمال كل من لويس ديمون، وبورديو، وموريس غودلييه، وبيير كلاستر، وفراسواز ايريتييه في فرنسا؛ وإدموند ليتش، وماري دوغلاس، ونور يلمان، ورودني نيدم في بريطانيا؛ وكليفورد جيرتز، ومارشال سالينز في الولايات المتحدة الأمريكية.

الكلمات المفتاحية: كلود لفي ستروس ; الأنثروبولوجيا ; البنيوية ; الاتجاهات النظرية ; التأثير العلمي


Teachers' attitudes towards evaluation by the competency approach

بونويقة نصيرة, 
2022-10-17

الملخص: With the recent developments that this century has known and the development of curricula, programs and educational aids, which are in line with the rapid changes in the field of knowledge, it was necessary to update the educational curricula so that it takes into account the ability to transform knowledge and embody it in the service and benefit of the individual and society. So that it develops competencies and allows it to integrate and adapt to the social reality in its various fields, and this is why the competency approach is among the things that have been developed in the field of education. It is the responsibility of the teacher to apply this method with a high quality that enables him to achieve the desired goals, and for this our main goal was to know the teachers’ attitudes towards the competency approach, and what are the factors affecting their attitudes. To collect data from a sample of teachers distributed over 04 primary schools الملخص : مع التطورات الحديثة التي عرفها هذا القرن و التطور الذي عرفته المناهج و البرامج و الوسائل التعليمية ،والتي تتماشى و التغيرات السريعة في مجال المعرفة ، كان من الواجب تحديث المناهج التعليمية بحيث تأخذ بعين الاعتبار القدرة على تحويل المعارف و تجسيدها في خدمة ونفع الفرد والمجتمع ، بحيث تنمي الكفاءات و تسمح له بالاندماج و التلاؤم مع الواقع الاجتماعي بمختلف مجالاته ، و لهذا تعد المقاربة بالكفاءات من جملة ما استحدث في مجال التعليم. ويقع على عاتق المعلم تطبيق هذه الطريقة بجودة عالية تمكنه من تحقيق الأهداف المرجوة ،ولهذا كان هدفنا بشكل أساسي معرفة اتجاهات المعلمين نحو المقاربة بالكفاءات ، وماهي العوامل المؤثرة على اتجاهاتهم .وقد تناولنا هذا الموضوع من خلال دراسة ميدانية اعتمدت على المنهج الوصفي ، واستخدمت فيها أداة الاستبيان لجمع البيانات من عينة من المعلمين موزعين على 04 مدارس ابتدائية .

الكلمات المفتاحية: attitude ; competency approach ; evaluation.


عـــوامــــل تلــــــف المــــواد الأثرية ومظاهرها وطرق صيانتها وترميمها

شابلي فاهمة, 
2022-11-08

الملخص: تتعرض المواد الأثرية العضوية وغير العضوية إلى التلف تدريجيا نتيجة تغيير الوسط، و هذه العوامل كثيرة ومتنوعة منها المتعلقة ببنية المادة نفسها وخواصها الفيزيوكيميائية، ومنها ما ينتج عن الوسط الخارجي، منتجة بذلك ظواهر معقدة تستدعي نوع من الدراسة والاهتمام من أجل معرفة جذور هذه التفاعلات، حتى يتسنى لنا إيجاد مناهج وطرق و أدوات نحافظ ونصون من خلالها هذه المواد الأثرية، ونحد من تدخل عوامل التلف ، لنكون بذلك قد ألغينا سبب من أسباب اندثار وتلف المواد وبالتالي نمكنها من استمرارية أداء دورها الثقافي و الفني وكذا دور نقل المعلومة الأثرية ، لأن المادة الأثرية تمثل بالدرجة الأولى قاعدة معطيات ومركز معلومات ملموسة. إنّ حتمـــية الفنــــاء و الزوال ضرورة لا يمــــكن إلغــــاءها بالكلية، و تعتبر الصــــيانة والترميــــم واجبة حتـــى نتفقد حالة حفظ المواد ونعالج مظــاهر التلـــف فـــي بدايتـــها، وذلك بإتباع منهـــج علمي مقنن يتمثل في مبــادئ الصيانة والترميـــم الموضــــوعة تحت رعــــاية اليونسكو، وأيضا من خلال التدخلات العلمية والعملية لهما. Abstract: Organic and inorganic archaeological materials are gradually exposed to damage as a result of changing the medium, and these factors are many and varied, including those related to the structure of the material itself and its physicochemical properties, and some resulting from the external medium, thus producing complex phenomena that require a kind of study and attention, so that we can find methods and ways to preserve Through these archaeological materials, we reduce the interference of the factors of damage, so that we will eliminate one of the causes of their disappearance and damage, and thus enable them to continue to perform their cultural and artistic role, as well as the role of transmitting archaeological information, because the archaeological material represents primarily an information center. Maintenance and restoration are obligatory in order to inspect the state of preservation of materials and treat the manifestations of damage, by following a codified scientific approach represented in the principles of maintenance and restoration developed under the auspices of UNESCO, and also through scientific and practical interventions for them.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: عوامل التلف، المواد الأثرية، مظاهر التلف، تدخلات الصيانة، التلف.كلمات مفتاحية: عوامل التلف، المواد الأثرية، مظاهر التلف، تدخلات الصيانة، التلف. ; Keywords: Damage factors, archaeological materials, damage manifestations, maintenance interventions, damage.


دور المدارس القرآنية في تنمية القيم الاجتماعية لدى المتعلم

شراك سمية, 
2022-09-23

الملخص: تشمل المؤسسات الدينية كل ما له علاقة في تكوين وتربية الفرد تربية دينيا، وهي تتنوع في مجتمعنا الإسلامي الى مؤسسة المسجد والمدارس والزوايا. ساهمت المدارس القرآنية كغيرها من المؤسسات الوطنية في بناء الأمة، لا سيما في المحافظة على وحدة الوطن وعروبة اللسان ودين الإسلام، ولعبت دورا بارزا في الحقبة الاستعمارية، إن الهدف الأساسي من هذا الموضوع هو التعرف على مناهج المدرسة القرآنية وأساليب استعمالها، والدور الذي لعبته للحفاظ على الشخصية الوطنية، وأيضا في تنمية القيم الاجتماعية، ومن هنا فإن إشكالية الدراسة هي ما مدى تأثير المدارس القرآنية في تنمية القيم الاجتماعية لدى المتعلم؟ حيث اتبعت المنهج التاريخي والمنهج الوصفي لأهمية دراسة القيم الاجتماعية، وخلصت الدراسة الى وجود تأثيرا كبيرا للقيم الاجتماعية المكتسبة لدى متعلم المدارس القرآنية على تحسن أخلاقه ومعاملاته الاجتماعية، ونقترح اجراء علاقة التحاق المتعلم بالمدرسة القرآنية بمتغيرات أخرى كمتغير التوافق الاجتماعي، المواطنة ...الخ).

الكلمات المفتاحية: المدارس القرآنية، القيم، الاجتماعية، المتعلم، التربية.


النّحت و دوره في توليد المصطلح العلميّ Sculpture and its role in generating scientific term

لغريب كريمة, 
2022-11-10

الملخص: تهدف هذه الورقة البحثيّة إلى الوقوف على أكثر آلية من آليّات توليد المصطلحات إثارة للجدل ألا وهوالنّحت باعتباره ظاهرة لغويّة تتحقّق بإنتاج كلمة واحدة من ضمّ كلمتين أو أكثر بعد اقتطاع أجزاء منهما أو منها، ومن ثمّ حاولنا تسليط الضّوء على آراء المجامع اللّغويّة واللّغويّين والباحثين في اعتماده آليّة لتوليد المصطلحات، ومناقشتها. ثمّ تبيين مدى فاعليّته في توليد المصطلحات بعد تعريفه ، وتبيين أنواعه، وتحديد الفرق بينه وبين الاشتقاق، والتّركيب بصفة عامّة، والتّركيب المزجيّ بصفة خاصّة. و خلصنا إلى نتيجة مفادها أنّ تباين الآراء حول النّحت، و ما انجرّ عن النّحت من مصطلحات مبهمة هما اللّذان أدّيا إلى العزوف عنه، وبالتّالي عدم شيوعه وانتشاره. و نوصي في الأخير بالاعتماد على النّحت كلّما اقتضت الضّرورة ذلك، مراعين فيه الذّوق السّليم و قوانين اللّغة العربيّة. This paper aims to identify the most controversial terminology-generating mechanism, namely, as a linguistic phenomenon achieved by producing one word, including two or more words after cutting off parts or parts, and thus attempted to shed light on and discuss the views of linguistic, linguistic and research complexes in adopting a terminology-generating mechanism. Then indicate how effective it is in generating terminology after its definition, identifying its types, determining the difference between it and derivation, installation in general, and blended composition in particular. We concluded that the divergence of opinions on sculpture, and the vagueness of the sculpture, led to its reluctance, thus not being common and widespread. Finally, we recommend relying on sculpture whenever necessary, taking into account good taste and the laws of the Arabic language.

الكلمات المفتاحية: النّحت؛ توليد المصطلح؛ الاشتقاق؛ التّركيب؛ التّركيب المزجيّ. ; sculpture; term generation; derivation; synthesis; Blending.


المناهج السياقية في أعمال عبد الملك مرتاض – المنهج التاريخي أنموذجا-

شايب مفيدة, 
2022-10-17

الملخص: يعتبر المنهج التاريخي أحد أهم المناهج السياقية المعتمدة خلال تحليل النصوص ، حيث يساعد على جمع الحقائق التاريخية وفحصها وترتيبها وفق قواعد وشروط محددة ، ويتناول المقال الحالي المنهج التاريخي عند باحث أدبي جزائري صال وجال بين المناهج على اختلافها في دراساته وهو الناقد عبد الملك مرتاض من خلال تطبيق آرائه النقدية من خلال مجموعة من أعماله . The historical method is considered one of the most important contextual approaches adopted during the analysis of texts, as it helps to collect historical facts, examine them and arrange them according to specific rules and conditions. His critical opinions through a group of his works.

الكلمات المفتاحية: المنهج النقدي، المنهج التقليدي، المنهج السياقي، المنهج التاريخي.


قبائل الموزولامي الـأوراسية المجال الجغرافي وأدوارها التاريخية

كتفي الشريف هاجر, 
2022-08-21

الملخص: كان للقبائل المغاربية أدوارا مهمة في التاريخ السياسي والاقتصادي والعسكري لمنطقة الشمال الإفريقي القديم، ومن هذه القبائل نذكر قبائل الموزولامي الأوراسية، حيث تعتبر من أكثر القبائل النوميدية شهرة وصلابة، وقد ورد اسم هذه القبيلة بكثرة في النصوص الأدبية والوثائق الأثرية. الغرض الرئيسي من هذه الورقة البحثية هو التعرف على جغرافية قبائل الموزولامي ودورها في تاريخ المنطقة، حيث كانت لها جهود كبيرة في مواجهة الاحتلال الروماني، فكان من أبرز أدوراها المساهمة الكبرى التي ساهمت بها في ثورة تاكفاريناس من 17 م إلى غاية 24 م، حيث قاومت بعناد وقوة سياسة روما التوسعية في الأراضي والمجال الجغرافي الذي اعتادوا التنقل فيه، حتى اعتبرت من أكثر القبائل المحاربة للرومان في نظر بعض المؤرخين. The Maghreb tribes had important roles in the political, economic, and military history of the Ancient North African region. Among these tribes, we mention the Eurasian Musulami tribes, who were considered one of the most famous and solid Numidian tribes, and their name was mentioned almost in many literary texts and archaeological documents. The main purpose of this research paper is to identify the geography and role of the Musulami tribes in the history of the region, Where they made great efforts facing the Roman occupation. One of their most prominent roles was the major contribution they made in the Tacfarinas revolution from 17 AD to 24 AD, as they resisted stubbornly and forcefully Rome's expansionist policy in the lands and geographical area where they used to settle, until they were considered one of the Most of the warring tribes of the Romans for some historians.

الكلمات المفتاحية: الموزولامي، نوميديا ، تاكفاريناس، الرومان، تاسيت. ; The Musulami, Numidia, Tacfarinas, The Romans, Tacite.


دور الحركة الاستشراقية في نشأة الفن التشكيلي الجزائري

بولقرون عبد الرحمان,  دراحي ابتسام, 
2022-11-10

الملخص: تعكس الحركة الفنية الاستشراقية بالجزائر والتي بدأت مع الدخول الفرنسي للجزائر، تلك المراحل التي مر عبرها الفن التشكيلي الجزائري من خلال زيارة الفنانين التشكيليين للجزائر باختلاف تياراتهم الفنية، حيث جاء هذا المقال لتسليط الضوء على دور المدارس الاستشراقية وتأثيرها على نشأة الفن التشكيلي الجزائري، وباعتبارها السبب الأول لظهور الحركة الفنية التشكيلية الحديثة بالجزائر، وهي تحشد العديد من الأجهزة المفاهيمية التي تنتسب إلى أكثر من جنس أدبي تتوزع بين الأدب والفلسفة والأنثروبولوجيا والتاريخ والفنون، فإنها ساهمت أيضا وبشكل كبير في تأريخ الفن الجزائري، وهنا تأتي ورقتنا البحثية لفكّ ما استغلق على لوحاتهم الفنية وكيف تأثر الرواد الجزائريون بهم وبمختلف المدارس الفنية، وعليه فالمزاوجة بينهم وبين الآخر لا يبلغ حدود ديالكتيك في التضاد فقط وإنما لتبرز حضورهم القوي في توثيق تراثنا وموروثنا المادي واللامادي، وحتى حضور المشهد الكولونيالي في الخطاب الاستشراقي الذي ينطوي على إقصائية باطنية للهوية الجزائرية وطمس معالم التراث الإسلامي. The Orientalist artistic movement in Algeria, which began with the French entry into Algeria, reflects the stages through which Algerian fine art passed through through the visit of fine artists to Algeria in different artistic currents, where this article came to highlight the role of Orientalist schools and their impact on the genesis of Algerian fine art, and as the first reason for the emergence of the modern plastic art movement in Algeria, it mobilizes many conceptual organs belonging to more than one literary race divided between literature, philosophy, anthropology, history and the arts, It has also contributed significantly to the history of Algerian art, and here comes our research paper to untie their paintings and how Algerian pioneers have been influenced by them and various art schools, so the marriage between them and the other amounts not only to the limits of dialectic in contrast, but also to highlight their strong presence in documenting our heritage and material and material heritage, and even attending the colonial scene in the orientalist discourse that involves an internal exclusion of Algerian identity and obliteration of the features of the Islamic heritage.

الكلمات المفتاحية: دور، فن تشكيلي، جزائر، استشراق، مدارس فنية. ; Role, art, Algeria, orientalism, art schools.


قراءة في المداخل السوسيولوجية لدراسة التغيرات التنظيمية في القطاع الاقتصادي

بن وهيبة نورة, 
2022-09-07

الملخص: الملخص: يستلزم منا هذا المقال الدراسة والإلمام بالتراث النظري الذي يعطي الخلفية النظرية والقاعدة المتينة للبحث العلمي، فالإطار النظري هو أساس الدراسة والقاعدة الصلبة التي يقدم المصداقية العلمية والموضوعية ويؤسس للبحث العلمي علميتهوتاريخيته من خلال مجموعة من المداخل النظرية التي تثمن المعلومات النظرية منها والميدانية فهذه المداخل تسمح بإدماج هذان النوعان من المعلومات من خلال بناء نظري ثري متنوع يعمل على إثراء الدراسة العلمية من أجل الخروج بنتائج علمية دقيقة تهدف إلى التطور والبحث واستمرارية العلم. من هذا المنطلق تأتي النظريات و المدارس لكي تحاول بذل العديد من المجهوداتبغية الوصول إلى التقدم الاجتماعي و المؤسساتي، فهي تبحث عن التطور والنجاح والاستمرارية من خلال اهتماماتها المتنوعة في الكثير من الميادين، فمنها من اهتمت بضرورة الارتقاء بالجانب الاداري، البشري و الاتصالي لمؤسسات المجتمع كما كان الحديث على الاتجاهات النظرية على الصعيد الاقتصادي يساهم مساهمة فعالة في رصد العديد من النتائج الإيجابية، حيث اعتمد الكثير من قادة و مسيري مؤسسات القطاع الاقتصادي على العديد من التوجهات للعديد من المنظرين السوسيولوجيين لما لعلم الاجتماع من مميزات أهمها التعمق و شمولية المعرفة في الكثير من الجوانب بغية تحقيق الاستمرارية و الديناميكية في الحياة الاجتماعية و الاقتصادية . This article requires us to study and learn about the theoretical heritage that gives the theoretical background and solid base of scientific research. The theo retical framework is the basis of the study and the solid base that provides scientific and objective credibility and establishes scientific and historical research through a set of theoretical entrances that value theoretical and field information. These entries allow for the integration of these two types of information through a rich and diverse theoretical construction that enriches scientific study in order to produce accurate scientific results aimed at the development, research and continuity of science. From this point of view, theories and schools come to try to exert many efforts to achieve social and institutional progress. They look for development, success and continuity through their diverse interests in many fields. Talk of theoretical trends at the economic level has also made an effective contribution to the monitoring of many positive outcomes social science ", where many leaders and managers of economic sector institutions have relied on many directions for many sociological theorists because of the advantages of sociology, the most important of which is the depth and comprehensiveness of knowledge in many aspects in order to achieve continuity and dynamism in social and economic life.

الكلمات المفتاحية: المدخل السوسيولوجي، النظرية، التغير التنظيمي، المؤسسة الاقتصادية