The Cradle of Languages مهد اللغات


Description

The Cradle of Languages, an International Three-monthly Peer Reviewed Scientific Journal of linguistics, didactics and literature, regularly issued by the Faculty of Foreign Languages at Hassiba Ben Bouali University of Chlef, is concerned with publishing research works and articles in linguistic, literary and educational sciences. It receives national and international scholarly research-based articles in three languages: English, Arabic and French. It aims to publish and encourage the works of researchers and scholars, such as those related to language and education and their terminological and applied issues considered of priority. With the invaluable contributions of the authors, the Cradle of Languages Journal has the purpose of enhancing worldwide exchange in the fields of linguistics, didactics and literature and boosting contemporary, authentic and genuine language studies and educational studies that are intended to promote and achieve substantial outcomes in the Algerian and worldwide educational policies.

Annonce

دعوة لمقالات علمية /Call for Research Articles

Hassiba Ben Bouali University of Chlef

Faculty of Foreign Languages

 

 

 

The Cradle of Languages Journal

 

 

 

International Multilingual Peer-reviewed Journal of

Linguistics, Didactics and Literature

 

The Cradle of Languages, an International Three-monthly Peer Reviewed Scientific Journal of linguistics, didactics and literature, regularly issued by the Faculty of Foreign Languages at Hassiba Ben Bouali University of Chlef, is concerned with publishing research works and articles in linguistic, literary and educational sciences. It receives national and international scholarly research-based articles in three languages: English, Arabic and French.  It aims to publish and encourage the works of researchers and scholars, such as those related to language and education and their terminological and applied issues considered of priority. With the invaluable contributions of the authors, the Cradle of Languages Journal has the purpose of enhancing worldwide exchange in the fields of linguistics, didactics and literature and boosting contemporary, authentic and genuine language and educational studies that are intended to promote and achieve substantial outcomes in the Algerian and worldwide educational policies.

جامعة حسيبة بن بوعلي – الشلف

كلية اللغات الأجنبية

 

 

مَجَـــــــــلَّــــة

مهد اللغات

 

دورية دولية أكاديمية محكمة

متعددة اللغات

متخصصة في اللسانيات و التعليمية و الأدب

 

     مهد اللغات دورية دولية أكاديمية محكمة  فصلية متخصصة في اللسانيات و التعليمية و الأدب، تصدر بانتظام عن كلية اللغات الأجنبية بجامعة حسيبة بن بوعلي في الشلف ، و تهتم بنشر الأعمال البحثية والمقالات في العلوم اللغوية والأدبية والتعليمية. تتلقى المجلة مقالات بحثية علمية وطنية ودولية بثلاث لغات: الإنجليزية والعربية والفرنسية. كما تهدف إلى نشر وتشجيع أعمال الباحثين مثل تلك المتعلقة باللغة والتعليم وقضاياهم التطبيقية والمصطلحات التي تعتبر ذات أولوية. بفضل مساهمات المؤلفين القيمة، تسعى مجلة مهد اللغات إلى تعزيز التبادل العالمي في مجالات اللغويات والتربية والأدب و إلى تطوير دراسات اللغة والدراسات التعليمية المعاصرة والأصلية المعدة لتحسين و تحقيق نتائج جوهرية في السياسات التعليمية الجزائرية والعالمية.

 

Université Hassiba Ben Bouali de Chlef

Faculté des Langues Etrangères

 

 

 

 

Revue

Le Berceau des Langues

 

 

Revue Multilingue Internationale de

linguistique, didactique et littérature

 

 

     The Cradle of Languages, revue scientifique internationale trimestrielle de linguistique, didactique et littérature, régulièrement publiée par la Faculté des langues étrangères de l'Université Hassiba Ben Bouali de Chlef, est consacrée à la publication de travaux de recherche et des articles en sciences linguistiques, littéraires et pédagogiques. Elle  reçoit des articles scientifiques nationaux et internationaux en trois langues: anglais, arabe et français ; et elle vise à publier et à encourager les travaux des chercheurs universitaires, tels que ceux liés à la langue et à l'éducation et leurs questions terminologiques et appliquées considérées comme prioritaires. Avec les contributions inestimables des auteurs, The Cradle of Languages a pour objectif de renforcer les échanges dans les domaines de la linguistique, de la didactique et de la littérature à travers le monde, et de stimuler les études linguistiques et pédagogiques contemporaines et authentiques, destinées à promouvoir et à obtenir des résultats riches et consistants dans les politiques éducatives algériennes et mondiales.

https://www.asjp.cerist.dz/revues/601

  .The Cradle of Languages , an Open access Journal, invites researchers across the world to submit  their manuscripts for publication  

:The Journal welcomes manuscripts that meet the criteria of significance and scientific excellence in the following subject areas

  Linguistics: Comparative linguistics, Descriptive linguistics, Historical linguistics, psycholinguistics, sociolinguistics, language acquisition, Philosophy of the language etc 

Didactics: Language Teaching and Learning Theories, Practicle Application of Teaching and Learning Methods, Teachers' Training, Teachers' rofessional Development etc

 .Literature: Prose, Poetry, fiction, Drama

تدعو مجلة مهد اللغات الباحثين في جميع أنحاء العالم إلى تقديم مقالاتهم للنشر

  ترحب المجلة بالمقالات التي تستوفي معايير الأهمية والتميز العلمي في المجالات التالية:

اللسانيات: اللسانيات المقارنة ، اللسانيات الوصفية ، اللسانيات التاريخية ، اللسانيات النفسية ، اللسانيات الاجتماعية ، اكتساب اللغة ، فلسفة اللغة ، إلخ.

التعليمية: نظريات تعليم اللغة والتعلم ، التطبيق العملي لطرق التدريس والتعلم ، تدريب المعلمين ، التطوير المهني للمعلمين ، إلخ.

الأدب: نثر ، شعر ، خيال ، دراما

 

 

 

03-08-2020


3

Volumes

7

Numéros

51

Articles


تفاعل المتلقي المقصود ومرجعيات الجماعة المفسرة رواية خرائط النسيان انموذجا

Hayani د. محمود خليف خضير الحياني,  Qarmaz صابرة بن قرماز, 

الملخص: ملخص : شكلت الثورة الكبيرة في النقد الادبي ونظرياته التي أحدثتها فلسفات ما بعد الحداثة من حيث الانتقال من مقصدية النص، و سجنه ، أو انغلاقه إلى انفتاح النص المتجلي في مقصدية المتلقي نوعا من الحرية التي تم استثمارها من قبل المتلقي في إنتاج المعاني ، وانفتاح الدلالة إلى حدود وتخوم لا تخضع لسلطة الملتقي ، والجماعة المفسرة ، وأمام هذه السلطة الجديدة للمتلقي بدأ الخطاب النقدي ، وفلسفاته تبحث عن القارئ ودوره الكبير في النص الابداعي ، وعلى وفق ذلك تم انتاج قراء متنوعين ومختلفين منهم القارئ الضمني ، والمقصود ، والمعاصر ، والمثالي ، والجمع ، والمطلع والفعلي( ) .. إلخ من المصطلحات التي حاولت ضبط ايقاع النص واستراتيجيته ، وانغلاقه الدلالي لكي تتم قراءة النص على وفق شروط وقوانين تخرجه من الاعتباطية والاضطراب حتى إنه تم توسيع القراء ليكون هناك جماعة مفسرة تعمل على تحديد المقبول أو المرفوض من حيث ما يتم قراءته ، ولكن حتى هذه الجماعة لم يتم الاتفاق عليهم من حيث مجال عملهم ، وشكل الطبقة التي تمثلهم ، فكان الاختلاف في تحديد سلطة المتلقي ، ومصداقيته بين المثقفين والاكاديميين ..إلخ( ) من التحديدات لهذه الجماعة ، وبذلك فلابد من التنويه إلى أن ما يمكن الاتفاق عليه بوجد جماعة من الجمهور المتخيلين ، أو الحقيقيين ، أو من طبقات متنوعة يخاطبها المبدع ، وهي موجودة بفكره في اثناء كتابته العمل الابداعي ، وعلى ضوء ذلك نجد أن رواية خرائط النسيان تعنتي بالجمهور ، والجماعة المفسرة وهيمنتها بوصفها بؤرة مهمة ، ولها دور في أحداث الرواية ، سواء أ كانت متخيلة ، أم حقيقية ؟! وعلى وفق ذلك تم اختيار موضوع الخيانة التي تمارسها الجماعة المفسرة في استقبال النص الابداعي لمعالجتها في هذه الدراسة . الكلمات المفتاحية : القارئ الضمني ، الجماعة المفسرة ، المرجعيات ، الخيانة . Summary : The great zigzag created by postmodern philosophies in terms of moving from the intent of the text or its imprisonment and closure to the openness of the text to the intention of the recipient formed a kind of freedom that was invested by the recipient in the production of meanings and the openness of connotation to limits and boundaries not subject to the authority of the forum and the interpreted community, and in front of this The new authority of the recipient has begun critical discourse, and his philosophies are looking for the reader and his great role in the creative text, and accordingly, various and different readers have been produced, including the implicit reader, the intended reader, the contemporary, the idealist, the plural, the informed and the actual () ... etc. The text, its strategy, and its semantic closure in order for the text to be read according to the conditions and laws that take it out of arbitrariness and turmoil, so that the readers have been expanded so that there is an interpretative group working to define what is acceptable or rejected in terms of what is read, but even these groups were not agreed upon in terms of their field of work and form The class that represents them, so the difference between intellectuals, academics, etc. () was one of the limitations for this group, and it must be noted that what we can agree on is that there is a group of the public The imaginative, the real, or of various classes the creator addresses, which is present in his thought during his writing the creative work, and in light of this we find that the novel Maps of Forgetting deals with the audience, and the interpreted group and its dominance as an important focus and has a role in the events of the novel, whether it is imagined or Real ?! Accordingly, the topic of betrayal practiced by the group interpreted in the creative text was chosen to be addressed in this study. key words : Implicit Reader, Interpreting Community, References, Betrayal

الكلمات المفتاحية: المرجعية ; الجماعة المفسرة ; القارئ الضمني ; التفاعل


طرق اكتساب مهارات اللغة ودورها في تحقيق الإبداع اللغوي لدى المتعلمين-التعليم المتوسط أنموذجا-

برحايل بودودة شريفة, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الورقة البحثية إلى تسليط الضوء على مهارات اللغة الأربع كونها جوهر العملية التعلمية للغة العربية، التي تقود في النهاية إلى تحقيق كفاءات كلية وشاملة، خاصة أنها الأهداف الحقيقية للعملية التعلمية والتي يمكنها أن تفيد اللغة العربية لا على صعيد واحد فحسب بل من جانب القدرة على إنتاجِ قدرٍ لا بأس به كمًّا وكيفًا من الكتابات الراقية وحلّ الوضعيات التي يواجهها المتعلّم؛ التعلّمية منها والحياتية بالاعتماد على هذه المهارات اللغوية. وبالتالي فانشغالنا سيكون منصبّا على أهم التساؤلات الآتية:- ما هي السُّبُلُ المعتمدة لتحقيق مهارات التعلم الأربع؟ وأي هذه المهارات أجدى أن يعلَّم أولا ؟ - هل من آليات يُمْكِن للمعلِّم أو الموجه أن يعتمدها ليؤسس للمتعلِّم هذه الملكات الأربع؟ - ما أثر المهارات اللغوية على الناشئ وما دورها ليكون منتجا مستقبلا ؟- إلى أيّ مدى يؤثر اكتساب المهارات اللغوية على تعميق الوعي بأهمية اللغة العربية وتمكين المتعلم من جمع رصيد لغوي يمكنه من الحفاظ على هويته؟ الكلمات المفتاحية: تعليم مهارات اللغة العربية / حل الوضعيات/ الكفايات اللغوية/المتعلّم. Abstract: This paper seeks to highlight the four language skills being the core of the learning process of The Arabic language, which ultimately leads to the achievement of total and comprehensive competencies, especially as they are the real objectives of the learning process, which can benefit the Arabic language not only on one level but also by the ability to produce a good amount of high-end writings and solve the situations faced by the learner, learning and life based on these language skills. Therefore, our concern will be focused on the following most important questions: - What are the methods used to achieve the four learning skills? And what are these skills worth knowing first? - Are there any mechanisms that a teacher or mentor can adopt to establish these four habits for the learner? What is the impact of language skills on the young and what is their role as a future producer? To what extent does the acquisition of language skills affect raising awareness of the importance of the Arabic language and enabling the learner to collect a linguistic balance that enables him to maintain his identity? Keywords:Teaching Arabic language skills/solving situations/Language competencies /learner

الكلمات المفتاحية: تعليم مهارات اللغة العربية ; المتعلم ; حل الوضعيات ; الكفايات اللغوية ; Teaching Arabic language skills ; solving situations ; Language competencies ; learner


الهوية في ما بعد الكولونيالية شعر فدوى طوقان أنموذجا.postcolonialism identity in the poetic by Fadwa Touqan.

العيفة نجلاء,  زواري خولة, 

الملخص: تعد إشكالية الهوية من أهم الاشكاليات المتعلقة بنظرية ما بعد الكولونيالية، خاصة وأنّ الهوية أصبحت مجزأة ولم يعد لها أي أساس ثابت، وقد غيبت بعض الشعوب في الجانب السياسي خاصة الشعب الفلسطيني، الذي لم تسمح له أوضاع وجوده بالظهور، فقد حدث طمس لهويته من طرف الآخر الذي يرى بأنّ هذا الأخير لا يستطيع تمثيل نفسه وهو الوحيد القادر على تمثيله، فاتخذ الفلسطيني من اللغة آلية يمثل بها هويته ويسرد بها اغترابه ويشكلها في عالم خاص به، وقد عملت العديد من الأعمال على احتضان هذه الإشكالية، ومن بينها الأعمال الشعرية لفدوى طوقان. The Problem of identity is one of the most important problems related to the postcolonial theory, especially since the identity has bacome fragmented and has no langer any fixed basis, and some peoples have been absent on the political side, especilly the palestinian people, whose conditions of existence did not allow them to apear. the other side, who sees that the letter cannot represent himself and is the only one who can represent him.So the palestinian took from the language a mechanism by wich the represented his identity and forme dit in a world of his own, and many works have worked to embrace this problem, the most impotant of wich is the office of the complete works of Fadwa Toukan.

الكلمات المفتاحية: : الهوية ; ما بعد الكولونيالية ; الاغتراب ; الذات ; الآخر ; : identity ; ; postcolonialism ; ; alienation ; ; self ; the other one