دراسات إسلامية


Description

مجلة علمية محكمة مجانية تصدر بانتظام في كل ستة أشهر عن مركز البصيرة للبحوث والاستشارات والخدمات التعلمية، الجزائر. تعنى بنشر البحوث والمقالات في مجالات العلوم الإسلامية، وتستقبل الأبحاث العلمية باللغات الثلاث: العربية والانجليزية والفرنسية. تهدف إلى: - نشر وتشجيع إنتاج الباحثين والدارسين من أساتذة وباحثين وطلبة دكتوراه، خصوصا البحوث المتعلقة بالمحيط الثقافي والاجتماعي لا سيما التي لها صلة بالعلوم الإسلامية. – ترقية البحث العلمي في مجال الدراسات الإسلامية والحضارية وخدمة التراث الإسلامي عامة - تشجيع الدراسات الفكرية، وكذا الدراسات في مجال مقارنة الأديان لتحقيق الحوار الإنساني، والتعريف بالإسلام – تشجيع الدراسات الفقهية والقرآنية والحديثية لخدمة القضايا الفكرية لا سيما القضايا المستجدة. وتلتزم المجلة بنشر الأبحاث الأصيلة والمحققة للشروط الأكاديمية المطلوبة، وترفض كل ما يخل بأخلاقيات البحث العلمي والأمانة العلمية.


14

Volumes

31

Numéros

197

Articles


التربية الجمالية في الإسلام وإمكانية تفعيلها في الوسط التربوي

بن بوذينة عمر, 
2021-11-05

الملخص: تعالج الدراسة أبعاد توظيف التربية الجمالية الإسلامية في الوسط التربوي بما تحمله من قيم الإبداع والتطوير، كما تسلط الضوء على ارتباط الإسلام بالمجال العاطفي، وسعيه إلى تنمية الذوق الجمالي كشرط أساسي في تقويم السلوك الاجتماعي العام. وقد هدفت الدراسة إلى وضع بعض الأساسات لرؤية تربوية جديدة تعنى بتفعيل القيم وتجمع بين الحس الديني والمضمون الإجرائي والرؤية الفلسفية. واعتمدت في ذلك على المنهج التحليلي الذي نحاول فيه أن نقف على مضمون النظرية الجمالية في الإسلام، والمنهج المقارن من خلال عرض الأفكار المتقابلة بين النظرة الدينية التأصيلية ومجال علم النفس التربوي. وخلصت الدراسة إلى ضرورة الاستفادة من التراث الإسلامي بما يمثله من مادة هائلة في الرؤية والتوجيه للعواطف. كما انتهت إلى أن علاقة التربية الجمالية بالمقررات الدراسية هي علاقة شرطية نظرا للتداخل البيداغوجي بين المضمون النفسي والبنيات التعليمية الأساسية، ولا يتصور أي مخرجات تعليمة مبتورة من أي تشكيل عاطفي متوازن. The study deals with the dimensions of employing Islamic aesthetic education in the educational environment, with its values of creativity and development. It also focuses on the connection of Islam with the emotional field, and its quest to develop aesthetic taste as a prerequisite in evaluating general social behavior. The study aimed to lay down some rules for a new educational vision that takes care of activating values and combines religious sense, procedural content and philosophical vision. The study relied on the analytical approach in which we try to stand on the content of the aesthetic theory in Islam, and the comparative approach by presenting the opposite ideas between the fundamental religious view and the field of educational psychology. The study concluded that it is necessary to benefit from the Islamic heritage, as it represents an enormous material in vision and guidance for emotions.

الكلمات المفتاحية: الوسط التربوي ; العاطفة ; التربية الجمالية ; الإسلام


تقييد في نون التوكيد للفقيه محمد بن مسعود الطرنباطي الفاسي 1212هـ

أيت الحيان حميد, 
2022-05-01

الملخص: ملخص: تتغيا هذه الدراسة الإبانة عن علم من أعلام المغرب وفقيها من فقهاء العصر العلوي، له مشاركات في الفقه والأصول والتفسير والمنطق والبيان، أبدع وأجاد في النحو ومهر فيه، وله في ذلك شروح وتقاييد، ارتبط اسمه أشد ارتباط بكتابه الموسوم "بلوغ أقصى المرام في شرف العلم وما يتعلق به من الأحكام" لامس من خلاله واقع العلم في زمانه وما آلت إليه الحركة العلمية بنفس إصلاحي، ومنهج نقدي فريد. أما الغاية الثانية من هذه الدراسة فهي الكشف والإسفار عن مناهج العلماء المغاربة في تدريس النحو أو ما يسمى بلغة العصر "الديداكتيك"، من خلال دراسة وتخريج أحد أعمال الفقيه الطرنباطي، ووضعها بين يدي الباحثين، وتقريبها إلى الطلبة والمهتمين، وإحيائها وإخراجها من رفوف النسيان. Abstract: This study aims to introduce one of the Moroccan Scientists, who has contributions in jurisprudence, principles, interpretation, logic and eloquence. His name was associated with his book, "Achieving the Ultimate Goal in the Honor of Science and the Rulings Related to It", through which he explained the reality of science in his time and the outcome of the scientific movement with a unique critical approach. As for the second objective of this study, it is to reveal the methods of Moroccan scholars in teaching grammar, or what is now called “Didactic”, by studying one of the works of the jurist al-Tarnbati, and placing it in the hands of researchers, students and those interested, and reviving it and bringing it out of oblivion.

الكلمات المفتاحية: : نون التوكيد، النحو، الطرنباطي، تقييد، المغرب.