مجلة البحوث التاريخية


Description

مجلة البحوث التاريخية مجلة دولية علمية سداسية محكمة، متاحة للنشر الورقي والإلكتروني. تصدر عن قسم التاريخ كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية جامعة محمد بوضياف بالمسيلة، تهتم بنشر البحوث والدراسات التاريخية الأصيلة والجادة عبر مختلف العصور والحقب التاريخية، كما تهتم بنشر البحوث والدراسات المكملة للتاريخ والتي له علاقة معه كالدراسات الأدبية والأثرية والحضارية وتهدف إلى: *- نشر الدراسات والبحوث الأصيلة المبتكرة غير المستلة من مذكرات الليسانس او الماستر او الماجستير او أطروحات الدكتوراه او غيرها، وان لا تكون قد نشرت في مكان اخر او ارسلت وتنتظر النشر *- كما تهدف الى تشجيع الأساتذة والطلبة وعموم الباحثين على الانخراط في حركية البحث العلمي وإنتاجه، وهو ما يدعم مسيرة الجامعة ودورها، ويدعم تواصل الباحثين وتوثيق الروابط بينهم من أجل تطوير البحث العلمي. *- السعي إلى نشر جميع المقالات والبحوث الجيدة التي تنال التحكيم الإيجابي من طرف خبراء المجلة. وتلتزم بنشر المقالات والبحوث باللغات الثلاث (عربية انجليزية فرنسية ) التي تصلنا من طرف الاساتذة الجامعيين وطلبة الدكتوراه والباحثين الذين ينتمون لمؤسسات بحثية معترف بها، تلك المقالات التي يتم تحكيمها إيجابيا، وذلك في مجال الدراسات التاريخية عبر مختلف العصور والحقب التاريخية، وكذا الدراسات المكملة للتاريخ والتي له علاقة معه كالدراسات الأدبية والأثرية والحضارية. ترحب مجلة البحوث التاريخية بالباحثين لنشر أبحاثهم في شهري مارس وسبتمبر من كل سنة.


3

Volumes

5

Numéros

73

Articles


مُقتطفات من سيرة السلطان علي دينار(1898- 1916م)

الزبير عبدالله, 

الملخص: المُستخلص هدفت هذه الدراسة لإجلاء الغموض الذي اكتنف سيرة السلطان علي دينار خلال فترة حكمه لإقليم دارفور وتسليط الضوء على تجربة أول مُقاومة لرمزٍ وطني سوداني وقف بصمود ضد الاحتلال الأوربي ، استخدمت الدراسة المنهج التاريخي الوصفي التحليلي ، توصلت الدراسة إلى أن السُلطان علي دينار نجح في تكوين تنظيم قوي وسري أثناء إقامته في أم درمان يتكون من أعظم رجال البلاط المهدوي من أبناء دارفور ، وكذلك استغل السُلطان انشغال الدولة المهدية بالعدو الخارجي 1898م فانسحب إلي دارفور قُبيل عشية اشتباك الأنصار مع الحملة الغازية مُكوناً دولته ، أوصت الدراسة بدراسة الجانب الاقتصادي والإداري لمملكة السُلطان علي دينار. Abstract This study aimed to highlight the features of the policies and administrative plans drawn up by the French occupation in order to achieve its colonial objectives in various fields. The study used the historical, descriptive analytical, and the inductive approach’s. The study concluded that France applied in Tunisia the so-called absorptive theory or so-called French policy to achieve its colonial goals, as well as its application of the policy of monopoly and taxation, which brought the country into an economic crisis because of the marginalization of national industries. The study recommended to study the methods and tools used by the French occupation to suppress the revolutions that were being waged against him in Tunisia.

الكلمات المفتاحية: علي دينار ; السلطان علي ; تاريخ السلطان ; السلاطين


مؤتمر طنجة 1958 : هل كان وحدويا ؟ Tangier Conference 1958: Was it Unitarian ? La Conférence de Tanger 1958 : Etait-ce Unitaire?

بن جلول هزرشي, 

الملخص: لم تركز الحركات الوطنية الثلاث في الجزائر، وتونس، والمغرب خلال فترة السيطرة الاستعمارية على النضال الوطني (القطري) فقط، ولكنها تبنت البعد المغاربي المؤسس على المواجهة الجماعية، وعلى وحدة المنظومة التاريخية، والحضارية، والثقافية. ويعيد أغلب الباحثين, والدارسين النشاط الوحدوي في المغرب العربي إلى فترة ما قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى, سواء على مستوى المشاركة في المنتديات, والمؤتمرات الدولية, أو من خلال تأسيس الجمعيات, والمنظمات, والمكاتب. وقد شمل نشاط الوحدويين المغاربة فرنسا, وسويسرا, وألمانيا, ومصر, واسطنبول, وتونس, والمغرب, والجزائر وبلاد الشام. وقد توج النضال الوحدوي بانعقاد مؤتمر طنجة عام 1958، الذي شكل مرحلة هامة في تاريخ المغرب العربي المعاصر بالنظر لما أبرزه قادته من ارادة وحدوية, وروح مقاومة للهيمنة الكولونيالية, أو للنتائج التي ترتبت عنه, وما جسدته قراراته من دعم مغاربي واضح للثورة الجزائرية, وتصور لواقع أقطار المغرب العربي بعد الاستقلال. تحاول الورقة دراسة ظروف انعقاد المؤتمر، وإبراز أهدافه، والإشارة إلى التناقض بين الفكر والممارسة التي طبعت تجربة التضامن الوحدوي قبل وبعد انعقاد المؤتمر. The three national movements in Algeria, Tunisia and Morocco during the period of colonial domination concentrated not only on the national struggle but also on the Maghreb dimension based on collective confrontation and on the unity of the historical, civilizational and cultural system. Most researchers and researchers re-engage the unitary activity in the Maghreb to pre-World War I times, both at the level of participation in forums, international conferences, or through the establishment of associations, organizations and offices. The activities of Moroccan nationalists included France, Switzerland, Germany, Egypt, Istanbul, Tunisia, Morocco, Algeria and the Levant. The unity struggle culminated in the convening of the Tangier Conference in 1958, which constituted an important stage in the history of the contemporary Arab Maghreb in view of what its leaders have shown of the will of unity and the spirit of resistance to colonial domination or the results that resulted from it. Maghreb countries after independence. The paper attempts to study the circumstances of the conference, to highlight its objectives, and to point out the contradiction between the thought and practice that characterized the experience of union solidarity before and after the conference. Les trois mouvements nationaux en Algérie, en Tunisie et au Maroc pendant la période de domination coloniale se sont concentrés sur la lutte nationale uniquement, mais également sur la dimension maghrébine basée sur la confrontation collective de domination coloniale et sur l'unité du ses systèmes historique, civilisationnel et culturel. La plupart des chercheurs reprennent l’activité unitaire au Maghreb de l’époque antérieure à la Première Guerre mondiale, que ce soit au niveau de la participation à des forums, à des conférences internationales ou par la création d’associations, d’organisations et de bureaux. Les activités des nationalistes marocains incluent la France, la Suisse, l'Allemagne, l'Égypte, Istanbul, la Tunisie, le Maroc, l'Algérie et le Levant. La lutte pour l'unité a culminée avec la convocation de la Conférence de Tanger en 1958, qui a constituée une étape importante dans l'histoire du Maghreb arabe contemporain au regard de ce que ses dirigeants ont montré comme volonté d'unité et d'esprit de résistance à la domination coloniale ou ses résultats engendrés telle que l'état des pays du Maghreb après l’indépendance. Ce document tente d'étudier les circonstances de cette conférence, ses objectifs et de mettre en évidence la contradiction entre la pensée et la pratique qui a caractérisé l'expérience de la solidarité Maghrébine avant et après la conférence de Tanger.

الكلمات المفتاحية: الحركات الوطنية، التضامن المغاربي، مؤتمر طنجة، السيطرة الإستعمارية ، المغرب العربي. ; National Movements, Maghreb Solidarity, , Tangier Conference, Colonial domination , the Arabic Maghreb. ; Mouvements nationaux, Solidarité du Maghreb, Conférence de Tanger, domination coloniale , le Maghreb Arabe.


بوادر النضال السياسي للشبان الجزائريين مع مطلع القرن العشرين Signs of the political struggle of the Algerian youth at the beginning of the twentieth century

لهلالي إسعد,  لهلالي سلوى, 

الملخص: حاولت النخبة الجزائرية منذ ظهورها نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين المطالبة بالإدماج في المجتمع الفرنسي من منطلق تحقيق مبدأ المساواة بين الجزائريين، والفرنسيين عن طريق المواطنة الفرنسية والانتخاب ،و قد تميز نشاطها في البداية بالاحتشام من حيث المطالب التي تضمنتها أدبياتها أو حتى من خلال الوسائل المعتمدة في النشاط ، و تعتبر بداية القرن العشرين الانطلاقة الحقيقية للشبان الجزائريين خاصة بعد 1912 حيث ظهر الطابع السياسي الاحتجاجي في مطالبهم من خلال الوفود والعرائض والشكاوي و رفضوا الإجراءات الاستثنائية و طالبوا بالمساواة ، وكان لأحداث سنة 1919 دور في بلورة نشاطهم السياسي أثناء فترة العشرينات خاصة مع ظهور جيل جديد يمثل هذا الاتجاه، حيث حاولوا تفعيل نشاطهم من خلال العمل الحزبي واستخدام العمل الصحفي كوسيلة خطاب سياسي وجماهيري لإيصال أفكارهم للإدارة الاستعمارية . Abstract: Since its emergence at the end of the nineteenth century and the beginning of the twentieth century, the Algerian elite claimed integration into French society so that to achieve the principle of equality between Algerians and French through French citizenship and election. However, their claims were, so reserved both in their claims and their means of activity. The beginning of the twentieth century is a real breakthrough for the Algerian youth, especially after 1912, where the political nature of their demands was E enhanced through delegations, petitions and complaints. They even rejected the exceptional measures and demanded equality. In 1919, they played a role in shaping their political activity during the 1920s, especially with the emergence of a new generation representing this trend. They tried stimulate their activities through partisan actions and using journalism as a means of political and public discourse to convey their ideas to the colonial administration

الكلمات المفتاحية: النخبة ; الإدماج ; التجنيس ; العرائض والوفود ; الصحافة ; : elite ; integration ; naturalization ; petitions and delegations ; journalism


التطبيع الاقتصادي بين المملكة الأردنية الهاشمية وسلطة الاحتلال الصهيوني Economic normalization between the Hashemite Kingdom of Jordan and the Zionist occupation authority1994-2018

شمالي الهام, 

الملخص: أقرت اتفاقات التسوية العربية الكيان الصهيوني، التي وقعت في الفترة ما بين 1978-1995م- كامب ديفيد، أوسلو، وادي عربة-، أهمية تطبيع العلاقات بين دولة الاحتلال والدول العربية، وركزت تلك الاتفاقيات على أهمية ايجاد علاقات دبلوماسية، ترتكز على توطيد العلاقات الاقتصادية، فالاقتصاد هو الداعم الأساس لأي علاقة سياسية، كونه يعمل على إطالة أمدها بموجب اتفاقات متبادلة بين الطرفين، فقد عقدت حكومة الاحتلال الصهيوني في فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية اتفاقية وادي عربة عام1994م، التي وقعها الملك حسين مع رئيس حكومة الاحتلال اسحاق رابين؛ لإنهاء حالة الصراع بين الطرفين، ونصت على الاعتراف بسيادة كل منهما و سلامته الإقليمية واستقلاله السيادسي، وحق كل منهما بالعيس في سلام ضمن حدود آمنة وغير ذلك، وثقت بشكل كامل العلاقة الدبلوماسية بين الطرفين، ورسخت شبكة واسعة للبنية التحتية في الاتصالات، والنقل البري والبحري والجوي، فكانت أولى خطوات التطبيع اللاطبيعي مع عدو يحتل جزءاً من الأرض العربية، وتلاه عدد من اتفاقيات التعاون بين الجانبين في مجالات التجارة والمياه والنقل والسياحة، كإتفاقية الكويز، واتفاقية التجارة الحرة. The Arab-Israeli Zionist occupation authority, signed between 1978 and 1995, recognized the importance of normalizing relations between the occupying state and the Arab countries. These agreements focused on the importance of establishing diplomatic relations based on the consolidation of economic relations. The Government of the Occupation and the Hashemite Kingdom of Jordan concluded the 1994 Wadi Araba Agreement, Signed by King Hussein and Prime Minister Yitzhak Rabin to end the state of conflict between the two parties, stipulating the recognition of each other's sovereignty, territorial integrity and sovereign independence, which fully documented the diplomatic relationship between the two parties, and established a wide network of infrastructure in communications, land, sea and air transport. Following the steps of normalization with an enemy occupying part of the Arab land, followed by a number of cooperation agreements between the two sides in the fields of trade, water, transport and tourism. Such as the QIZ Agreement and the Free Trade Agreement.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: التطبيع، الإقتصادي ، المملكة الأردنية، دولة الاحتلال الصهيوني، اتفاق وادي عربة ; : Normalization, Economic, Kingdom of Jordan, Zionist Occupation State, Wadi Araba Agreement


جوانب من تاريخ مراكش الحمراء في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من خلال رحلة التاجر الفرنسي پاول لامبير الاستكشافية

جاهل عادل بن محمد, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الورقة، إلى تسليط الضوء على جانب من الرِحلات الاستكشافية الفرنسية إلى بلاد المغرب الأقصى، وبالضبط نحو مدينة مراكش الحمراء، من خلال نموذج رحلة التاجر والمستكشف پاول لامبير، وتحديدا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي، وتشتمل هذه الورقة، على مجموعة من المباحث، حاولنا من خلالها دراسة الصور والانطباعات، التي خلّفها التاجر والمستكشف المذكور حول مدينة مراكش الحمراء. Abstract: This paper seeks to highlight part of the French expeditions to Morocco, and precisely towards the red city of Marrakech, through the model of the journey of the French merchant and explorer Paul Lambert, specifically in the second half of the nineteenth century, This paper includes a series of Topics; through which we tried to study the images and impressions left by the said explorer about the red city of Marrakech. كلمات مفتاحية: مراكش؛ الرِحلات الفرنسية؛ القرن التاسع عشر الميلادي؛ الصورولوجيا؛ پاول لامبير.

الكلمات المفتاحية: كلمات مفتاحية: مراكش؛ الرِحلات الفرنسية؛ القرن التاسع عشر الميلادي؛ الصورولوجيا؛ پاول لامبير.


منطقة سطيف في العهد العثماني: التقسيم الاداري والزعامات المحلية

كعوان فارس, 

الملخص: ملخص: تحتل منطقة سطيف مكانة مميزة ضمن مناطق الشرق الجزائري، وذلك نظرا للدّور الذي لعبته في شتى العصور،وخلال الفترة العثمانية تضاءل دور المدينة لتأخذ المناطق المحيطة بها مكانة مميزة نظرا لانشغال العثمانيين بتوطيد سلطتهم بين القبائل في الأرياف والبوادي. وقد احتلت منطقة سطيف مكانة مميزة لدى الاتراك بحكم موقعها الجغرافي ومكانتها الاقتصادية ولذلك عملوا على تنصيب قياد في المنطقة وشيوخ يمثلون السلطة التركية. وسنحاول في هذا المقال تسليط الضوء على الوجود العثماني بمنطقة سطيف، مع محاولة توضيح دور الاسر المتتفذة في توطيد السلطة العثمانية بالمنطقة من خلال استقراء الشذرات المتناثرة في عدد من المصادر. Abstract: The region of Setif occupies a special place in the regions of eastern Algeria, because of its role played at various times. During the Ottoman period, the role of the city was reduced and the surrounding area replaced it. The region occupies a privileged position by the Turks because of its geographical location and its economic status and therefore has the Turks have installed caids and sheiks in the region as representatives of the Turkish authority. In this article, we will try to shed light on the Ottoman presence in the region of Setif, while trying to clarify the role of influential families in the consolidation of Ottoman authority in the region by extrapolating fragments scattered in a number from sources.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: منطقة سطيف/ العهد العثماني / الباي/ البايلك/ قسنطينة/ الزعامات المحلية ; Key Words: Setif / Ottoman period / Bey / Beylik / Constantine / local leaders