مجلة البحوث التاريخية


Description

مجلة البحوث التاريخية مجلة دولية علمية سداسية محكمة، متاحة للنشر الورقي والإلكتروني. تصدر عن قسم التاريخ كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية جامعة محمد بوضياف بالمسيلة، تهتم بنشر البحوث والدراسات التاريخية الأصيلة والجادة عبر مختلف العصور والحقب التاريخية. تهدف إلى: *- نشر الدراسات والبحوث الأصيلة المبتكرة غير المنشورة سابقا، وان لا تكون قد نشرت في مكان آخر أو أرسلت وتنتظر النشر *- كما تهدف الى تشجيع الأساتذة والطلبة وعموم الباحثين على الانخراط في حركية البحث العلمي وإنتاجه، وهو ما يدعم مسيرة الجامعة ودورها، ويدعم تواصل الباحثين وتوثيق الروابط بينهم من أجل تطوير البحث العلمي. *- السعي إلى نشر جميع المقالات والبحوث الجيدة التي تنال التحكيم الإيجابي من طرف خبراء المجلة. وتلتزم بنشر المقالات والبحوث باللغات الثلاث (عربية، إنجليزية، فرنسية ) التي تصلنا من طرف الاساتذة الجامعيين وطلبة الدكتوراه والباحثين الذين ينتمون لمؤسسات بحثية معترف بها، تلك المقالات التي يتم تحكيمها إيجابيا.


4

Volumes

8

Numéros

97

Articles


تجليات الأمن اللغوي في العصر العباسي الثاني ( 232 -590هـ/846- 1194م ) Manifestations of linguistic security in the second Abbasid era (232 -590 AH / 846-1194 AD)

بن خيرة نجيب,  مصطفى عقلة عصام, 

الملخص: تعرض هذه الورقة البحثية إلى أن اللغة العربية لم تبق لغة الكتاب المقدس ، تحوي التعاليم و التراتيل ولا علاقة لها بمناشط الإنسان في الحياة ، بل إنها امتدت لتكون لغة المعبد و المعهد ، كما انساح أهلهافي البلاد المفتوحة و اختلطوا بالشعوب الأخرى ،وإشكالية الموضوع تدور حول سؤال جوهري وهو : كيف استطاعت العربية أن تتحول من لغة الفطرة إلى لغة عالمة لها قواعدها ومناهجا ، التي شجع الخلفاء و الأمراء والوزراء العلماء على التدوين فيها ، كما انبرى العلماء من الأدباء و اللغويين إلى التصنيف في نحوها وصرفها وضبط مفرداتها حياطة لها من الدخيل الذي يفسدها ، دون أن تبقى لغة معزولة ، منحسرة في ما نطق به الأعراب في البادية ،بل إن عنصر التحدي والاستجابة بارز في منازلة اللغة العربية للغات التي زاحمتها ، فعلى قدر التحدي كانت الاستجابة ، ووجدنا اللغة العربية تستوعب الدخيل ولكن بعد صقله وضبط اشتقاقه وتصريفه وتغير بنائه ،كل هذه الجهود تدخل في ما سميناه" بالأمن اللغوي " الذي يعني تحصين اللغة من كل ما يهدم بناءها المعرفي ، وبذل الجهد لجعلها لغة تستجيب لمتطلبات التطور و التقدم و النماء . وقد ركز البحث على فترة العصر العباسي الثاني وفي إقليم المشرق العربي على وجه الخصوص ، لما في هذه الفترة من زخم كبير في الجهود التي بذلها العلماء في هذا السياق ، وتعاقب الدول التي حكم فيها العرب و الترك و الديلم . وكيف ساهم الجميع في هذا الأمن خدمة للدين ، و المدنية على حد سواء This research paper shows that the Arabic language did not remain the language of the Holy Book only, but extended to be the language of the temple and the institute, as its people spread and mixed with other nations, and Arabic was able to transform from the innate language into a scholarly language with its own rules and approaches, and with the encouragement of the caliphs and princes And the scholars ministers The caliphs, and scholars with different ethnicities and their families, including Arabs, Turk, and Daylem ... during the second Abbasid era, encouraged their codification in it, and the literati and linguists controlled grammar, the rules of exchange, derivation and others to preserve them from the intruder who corrupts them, without leaving an isolated language. Regardless of what the Bedouins uttered in the Badia. Indeed, the element of challenge and response is prominent in the struggle of the Arabic language with other languages. As much as the challenge was the response, and all these efforts are part of what we called. the security of the Arabic language.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : الأمن اللغوي – التعريب – اللحن و الدخيل – العصر العباسي الثاني – ; Keywords:. : Linguistic Security - Arabization - allahn w aldakhil- The Second Abbasid Era


زراعة الزيتون بالجرف (الحضنة) خلال الحقبة الاستعمارية 1945- 1954م الأهداف والنتائج

سعدي خميسي, 

الملخص: يتطرق هذا المقال إلى جانب من جوانب السياسية الفلاحية التي انتهجتها الإدارة الاستعمارية في الجزائر بعد الحرب العالمية الثانية، في عهد الحاكم العام ايف شاتينو (Yves Chataigneau)، الذي كان من أنصار الاستعمار الجديد ( نيو كولونياليزم New colonialisme)، هذه السياسة التي راهنت عليها من أجل حل للمشكلات الاجتماعية والديمغرافية ( البطالة، الفقر، الجوع، الأمية، الصحة،...) اعتقدت الإدارة الاستعمارية بأن المشاريع الفلاحية ستمكنها من ذلك. فقامت بانجاز ما يعرف بقطاعات التحسين الريفي. التي كان هدفها تطوير وضعية الجزائريين وتحسين معيشتهم. هذا في الظاهر، لكن القضية أبعد من ذلك. فهي تهدف إلى خدمة المصالح الفرنسية باستغلال الجزائريين في مشاريع جديدة، ، ظاهريا تبدو هذه المشاريع في فائدة الجزائريين لكن في عمقها هي خدمة للاقتصاد الفرنسي وربط معيشتهم برحمة الادارة الفرنسية وجعل مصيرهم مرتبط بفرنسا. من هذه المشاريع الفلاحية مشروع غرس الزيتون بالحضنة. وانطلاقا من هذا نطرح الاشكالية التالية: كيف ظهر هذا المشروع؟ وأين تم توطينه؟ وما هي أهدافه؟ وما هي نتائجه؟ This article deals with an aspect of the agricultural policy taken by the colonial administration in Algeria after the World War II, as it decided to take many reforms on the sector of agriculture. In order to find a solution social and demographic problems ( unemployment, poverty, hunger, healthy,…). This step was not for the benefit of the Algerians people, but rather in order to exploit them for the benefit of the French economy. In the agricultural for the Algerians it has planed several projects, one of this is named Rural Amelioration Sectors. Based on this, we raise the following problem: How did this project appear? Where was it settled? What are its goals? What are its consequences?

الكلمات المفتاحية: الجرف ; الحضنة ; فلاحة ; شاتين ; زيت


محطّات من المسار النّضالي للأديب الشّهيد أحمد رضا حوحو إبّان الحركة الوطنية

قنفود يوسف,  دراوي امحمد, 

الملخص: الأديب أحمد رضا حوحو(1910-1956) أحد أعمدة الحركة الثّقافية الأدبيّة والفنيّة في الجزائر التي اعتنقت قضايا الأمّة ودافعت عنها، فقد حمل أمانة الثّورة وخطّ لأدب جزائريّ خاص؛ أثرى من خلاله الحياة الثّقافية بمقالاته وقصصه ومسرحياته الهادفة، وبكتاباته الفكرية والسياسية التي تشجب السياسة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر. انصبّ اهتمام أحمد رضا حوحو في مساره النّضالي الوطني والإصلاحي على كيفية جعل مجتمعه صالحا قادرا على الاعتماد على أبنائه في حمل لواء المطالبة بالحرية والاستقلال، ولهذا اهتمّ في كتاباته المتنوعة بالمطالبة بتثقيف الشّباب الجزائري عموما، ودعا إلى وحدة الصّف بين جميع فئات المجتمع وحركاته، فلم يكن يحمل أيّ ضغينة لأحد، وإنّما كان مناضلا وطنيّا دافع عن حقّ شعبه في العيش بحرية وسلام كما في شعوب العالم الأخرى. The author Ahmed Reda Houhou (1910-1956) was one of the pillars the literary and cultural movement in Algeria which defended the nation's cases. He enriched cultural life with his articles, stories and plays which aim to spread national and social awareness among his people. Throughout his writings he denounces the French presense in Algeria. Ahmed Reda Houhou's main interest in his patriotic struggle path was focused on how to make his own society able to depend on his own citizens in carrying the banner of freedom. For this, he focused in his writings on calling for unity among all sectors of society. He was a patriotic fighter who defended the rights of his people to liberty.

الكلمات المفتاحية: حوحو ; الوطنيّة ; النّضال ; الجزائرية ; الحريّة ; Houhou ; Patriotism ; struggle ; The Algerian ; Freedom


جرائم الاستعمار الفرنسي ضد الأطفال في الجزائر1830-1962 French colonial crimes against children in Algeria 1830-1962

لهلالي سلوى, 

الملخص: يعالج هذا المقال الجرائم التي مورست على الأطفال الجزائريين من طرف السلطات الاستعمارية الفرنسية خلال فترة احتلال الجزائر، حيث قامت الإدارة الفرنسية بالتضييق على الأطفال من خلال السيطرة على الجانب التعليمي و الديني للأطفال محاولة منهم للقضاء على الهوية الوطنية و تنصير المجتمع الجزائري باستغلال هذه الفئة من المجتمع، وهي الفئة الهشة التي يمكن السيطرة عليها وغرس في أذهانها أفكار تخدم المصالح الفرنسية، فشيدت دور للأيتام و مدارس للأطفال، بالإضافة إلى تعرض بعض الأطفال إلى أبشع طرق التعذيب بعد مشاركتهم في النضال الجزائري من خلال المشاركة في المظاهرات كمظاهرات 08 ماي 1945م و11 ديسمبر1960م. This research deals with the issue of crimes against Algerian children during the French colonial period. The French authorities took control of children education in an attempt to eliminate the national identity, and evangelizing Algerian society through children, which is a fragile group that can be controlled intellectually and psychologically by inoculating ideas that served the French interests (the developers). In addition and despite their young , children were subject to discrimination and victims to worst methods of torture

الكلمات المفتاحية: الجرائم ; الأطفال ; الاستعمار الفرنسي ; الجزائر ; الإبادة ; crimes ; children ; colonization ; . Algerian ; torture


اتجاه المساواة في الحركة الوطنية الجزائرية 1912 – 1923 م The equality current in The Algerian national movement 1912 - 1923

عبيد مصطفى,  معتصم البشير بانقا إلهام, 

الملخص: تتناول هذه الدراسة واحدا من أهم تيارات الحركة الوطنية الجزائرية، ألا وهو تيار المساواة، محاولين تتبع مساره وجهوده خلال الفترة المدروسة منذ بداية نشاطه السياسي سنة 1912 إلى غاية 1923 تاريخ نفي زعيمه الأمير خالد حفيد الأمير عبد القادر إلى فرنسا. ونهدف من وراء ذلك إلى توضيح فكرة المساوة التي كانت تمثل هدفا راقيا للجزائريين آنذاك، بعد أن اعتبرت فرنسا الإنسان الجزائري دون مستوى البشرية وشجعت الهجرة الأوربية إلى أرضه وفق مشروع استيطاني واسع لم يعرف له العالم مثيلا إلا في الاستيطان المفروض على أرض فلسطين. وبالتالي فقد كانت المساواة المنشودة هي مساواة الفرد الجزائري بالفرد الأوربي، فإذا بلغ مرتبة المساواة استطاع المطالبة بالحرية والاستقلال. وبفعل ذلك التضييق الاستعماري انقسم قادة تيار المساواة بين المطالبين بالمساواة مع التجنس بالجنسية الفرنسية والاندماج في فرنسا والتخلي عن أحوالهم الشخصية الإسلامية، وبين المطالبين بالمساواة مع التمسك بأحوالهم الشخصية ورفض الجنسية الفرنسية ورفض الإدماج. هذا التيار الذي لقي الدعم من الجزائريين في تلك الفترة وتزعمه الأمير خالد. وقد توصلنا في هذا البحث إلى جملة من النتائج أهمها: أن الإدارة الفرنسية حاربت طموحات الشعب الجزائري وطموحات قادته الوطنيين، كما أن المُعمِّرين ومن ورائهم فرنسا رفضوا أي إصلاح قد يكون فيه شيء قليل من الكرامة الإنسانية الجزائرية. أما من حيث التوصيات التي يمكن ان ندلي بها هنا فهي دعوتنا الباحثين العرب إلى التعمق في دراسة تاريخ الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي ليتعرفوا بدقة على مختلف الإبادة الثقافية والاجتماعية ... التي تعرض لها الجزائريون على يد الفرنسيين. فمن أراد أن يعرف فرنسا وجرائمها وكيف تسوس البشر خارج حدودها فليقرأ تاريخ الجزائر المعاصر. This study is one of the most important currents of the Algerian national movement, namely the Equality Movement, attempting to retrace its path and its efforts during the period studied from the beginning of its political activity in 1912 until 1923. , when its leader, Prince Khaled, grandson of Emir Abdelkader, was exiled to France. From there, we aim to clarify the idea of equality, which was a high-end goal for Algerians at the time, after France considered the Algerian human being below the level of humanity and encouraged European immigration to Algeria in accordance with a vast colonization project that the world knew nothing about except the colonization imposed on Palestine. Therefore, the desired equality was the equality of the Algerian individual with the European individual: if he reached the level of equality, he could claim freedom and independence. As a result of this colonial tightening, the leaders of the Movement for Equality were divided between those who demanded equality with naturalization of French nationality, integration in France and the abandonment of their personal Islamic status, and between those who demanded equality while adhering to their personal status, rejecting French citizenship and rejecting integration. This trend, which was supported by the Algerians at the time, was led by Prince Khaled. In this research, we arrived at a results, the most important of which are: that the French administration fought the aspirations of the Algerian people and the aspirations of its national leaders, and that France for a long time and behind them rejected any reform that might have little respect for Algerian human dignity. As for the recommendations that can be made here, it is our invitation to Arab researchers to immerse themselves in the study of the history of Algeria under French occupation, in order to know precisely the various cultural and social genocides. to which the Algerians were subjected to the hands of the French. Anyone who wants to know about France and its crimes and how people break down outside its borders, let them read the contemporary history of Algeria.

الكلمات المفتاحية: الجزائر ; الحركة الوطنية الجزائرية ; الأمير خالد ; اتجاه المساواة ; حركة الجزائر الفتاة ; Algeria ; Algerian national movement ; The Prince Khaled ; Equality Movement ; Girl Algeria movement


الرحلة العلمية وأثرها في تكوين شخصية العلماء: أبو العبّاس المقّري أنموذجا The Scientific Journey and its Impact on the Formation of Scientists' Personality: Abū al-ʿAbās Aḥmad al-Maqārī as a Model

نميش سميرة, 

الملخص: تعد الرحلة من أهم المظاهر الحضارية التي عرفها العالم الإسلامي، لما لها من دور في التواصل والترابط بين مختلف الحواضر؛ إذ توالت الرحلات وفق أسس ومبادئ مختلفة، فتنوعت أهدافها وتعددت أغراضها، فكانت الرحلة للتجارة والبحث عن الأسواق والرحلة إلى الحج وأيضا رحلة لطلب العلم بغية الإلتقاء بالعلماء وتحصيل مختلف العلوم. إن رحلة العلماء وتنقلهم بين بلدان العالم الإسلامي جعل العلاقات بين المشرق الإسلامي والمغرب الإسلامي تشهد تطورا وتقدما، نتيجة التبادل العلمي والتواصل الفكري والثقافي الذي أكسبهما إرثا علميا ضخما فكثرت المصنفات وتنوعت، وغزر الإنتاج العلمي لكليهما نتيجة نقل وتبادل المعارف فيما بينهم، فبرز العديد من العلماء الذين ساهموا في التقدم العلمي والإمتزاج الحضاري، ومن بينهم الشيخ أبو العباس أحمد بن محمد المقري التلمساني. من خلال هذه الدراسة نسعى لإبراز مدى تأثير الرحلة العلمية في تكوين شخصية أبو العبّاس المقّري و آثارها على الإسهامات العلمية للعلاّمة ومكانته في بلدان العالم الإسلامي. Enter The journey is one of the most important cultural features of the Islamic world since it linked the different cities. The journeys continued under different bases and principles, and for several reasons, i.e. to trade, to search for markets, to pilgrimage, and also to meet scholars to seek knowledge. The relations between the Islamic East and the Islamic West had developed due to the journey of scientists and their movement between the countries of the Islamic world. As a result of the scientific exchange and the intellectual and cultural communication that lead them to gain a huge scientific heritage, the books abounded, a great scientific production had been witnessed, and many scientists emerged to contribute the scientific progress and the cultural combination, which included Sheikh Abū al-ʿbās Aḥmad al-Maqārī Tilmisani. Through this study, the researcher tends to highlight the impact of the scientific journey on the formation of the personality of Abou-Abbaas al-Maquari and its effects on the scientific contributions and his place in the countries of the Islamic world.

الكلمات المفتاحية: الرحلة العلمية، الحركة العلمية، أبو العباس المقري، العلماء، التواصل العلمي. ; The scientific journey; the scientific movement ; Abū al-ʿAbās Aḥmad al-Maqārī; the scientists; the scientific communication.


محاكمة قادة الأوراس في تونس 21 ـ 25 جويلية 1957 ، الخلفيات والانعكاسات

مقلاتي عبد الله, 

الملخص: الملخص: يعالج هذا المقال موضوع أول محاكمة رسمية لإطارات الثورة التحريرية بالأوراس، وهي محاكمة خلفتها ظروف الصراع على السلطة بين قيادة الداخل بزعامة عبان وقيادة الخارج بزعامة ابن بلة، حيث تحرك نائب هذا الأخير محساس لتجنيد إطارات منطقة الاوراس والنمامشة والقاعدة الشرقية ضد مقررات مؤتمر الصومام والقيادة الجديدة، وهو ما أثار اضطرابات عانت منها الثورة، حيث يعالج الموضوع مختلف خلفيات واليات اجراء المحاكمة ونتائجها وانعكاساتها، وكان لا بد من تناول الموضوع لأسباب كثيرة، منها أنها أول محاكمة مشهورة تطال إطارات الثورة، وأن الاختلاف حول حيثياتها وأبعادها تم تأويلها سياسيا وإيديولوجيا وجهويا بما لا يخدم الحقيقة التاريخية ويحفظ الذاكرة الوطنية. الكلمات المفتاحية: محاكمة قادة الأوراس، تونس، الثورة الجزائرية. Summary: This article deals with the subject of the first official trial of the frameworks of the liberation revolution in Aures, a trial that was left behind by the circumstances of the power struggle between the leadership of the interior led by Aban and the leadership of the outside led by Ibn Bella, where the deputy of the latter moved Mahsas to recruit the frameworks of the Aures, Al Namamcha and the eastern base against the decisions of the Soumam conference and the new leadership, This triggered disturbances from which the revolution suffered, as the topic deals with the different backgrounds and mechanisms of conducting the trial and its results and implications, and it was necessary to address the issue for many reasons, including that it is the first famous trial that affects the frameworks of the revolution, and that the disagreement about its merits and dimensions has been interpreted politically, ideologically and regionally in a way that does not serve The historical truth and preserves the national memory. Key words: The trial of the leaders of Auras, Tunisia, the Algerian revolution. En savoir plus sur ce texte source Vous devez indiquer le texte source pour obtenir des informations supplémentaires

الكلمات المفتاحية: محاكمة قادة الأوراس، تونس، الثورة الجزائرية. Summary:


المجتمع الندرومي خلال الفترة الاستعمارية، دراسة في العادات والتقاليد

الواعر صبرينة, 

الملخص: تعد مدينة ندرومة من أهم المدن الجزائرية، وهذا راجع لتاريخها العريق وتراثها وحضارتها، وقد ازدادت بريقا وشهرة أيام عبد المؤمن بن علي مؤسس الدولة الموحدية الذي يعود أصله إلى قبيلة كومية، التي تعد ندرومة فرعا من فروعها، مما جعلها من أبرز المقاطعات الموحدية وقد تقاسمت ذلك مع أهم الحواضر في ذلك العصر وهي حاضرة تلمسان. لم تفقد مدينة ندرومة شهرتها ومكانتها التاريخية بل حافظت عليها وهذا ما لمسته السلطة الفرنسية التي سيطرت عليها سنة 1842م، وذلك من خلال طابع المدينة العمراني، والمعاملات اليومية، والعلاقات الاجتماعية بين السكان والتي ظلت على حالها ولم تتغير مع تغير الزمن. أثار هذا الأمر فضول الرحالة والمؤرخين الفرنسيين والأوروبيين وأسال حبرهم فنقلوا لنا صورا حية عن المجتمع الندرومي في الفترة الاستعمارية. ونحن نهدف من خلال هذه الدراسة لإيضاح السمات الرئيسية للمجتمع الندرومي خلال الحقبة الاستعماري بالتركيز على أنماط حياته من عادات وتقاليد باعتبارها القاعدة الأساسية في بناء أي مجتمع كان. The city of Nedroma is one of the most important cities in Algeria, owing to its long history, heritage and civilization. It has become more prominent and more famous in the days of Abdel-Moumin Ben Ali,. The city of Nedroma has not lost its fame and historical status, but has maintained it. This has been felt by the French authority that dominated it in 1842, through the character of the urban city, daily transactions, and social relations among the inhabitants, which have remained the same and have not changed with the change of time. This prompted the curiosity of French and European travelers. Through this study, we aim to illustrate some of the key features of Nedromi society during the colonial era. What are the characteristics of Nedromi Society?

الكلمات المفتاحية: Demographics ; housing ; food ; dress ; holidays and seasonal celebrations


البعد العربي الإسلامي في نضال الشيخ أبو اليقظان إبراهيم ابن الحاج عيسى "القضية الفلسطينية أنموذجا

بن رحال يمينة, 

الملخص: تعد القضية الفلسطينية من القضايا الجوهرية التي لاقت اهتمام كل العالم الإسلامي ولقيت متابعة كبيرة ومستمرة من طرف علمائه ومفكريه وذلك لما تكتسيه من مكانة وقدسية لدى كل الشعوب العربية والإسلامية على حد سواء، وقد حرص الكثير من الدارسين والباحثين حتى الصحفيين على متابعة تفاصيل القضية الفلسطينية ومستجداتها بكل حماس وشوق، ونشروا أخبارها بعد أن شغلت اهتمامهم حيزا كبيرا منذ أيام محنها الأولى، خاصة وأنه أصبح واضحا وجليا ما يخطط له اليهود لأجل الاستحواذ على أراضيها وتهجير سكانها وتدنيس مقدساتها والاستيلاء عليها وفي مقدمتها القدس الشريف وثالث الحرمين وقبلة المسلمين الأولى. رغم بعد المسافة بين البلدين فان الجزائر وعلمائها قد ناصروا وتفاعلوا مع فلسطين جوهرة الصراع العربي الإسرائيلي، هذا الصراع الذي استنكره كل الجزائريين على مختلف مستوياتهم خاصة العمل التآمري الذي تعرض له الشعب الفلسطيني على أيدي التعاون الانجليزي الصهيوني،وقد وظفوا كل المنابر من مقالات ومحاضرات ودروس مسجدية وكتابات صحفية وأشعار حماسية في سبيل الدفاع عن قضية اعتبرت من أعوص القضايا التي يواجهها العالم العربي والإسلامي إلى يومنا هذا.

الكلمات المفتاحية: فلسطين؛ الشيخ أبو اليقظان؛ جمعية العلماء المسلمين؛ الجزائر؛ اليهود


التنظيم العسكري لجيش التحرير الوطني خلال الثورة الجزائرية 1954-1962

قراوي نادية, 

الملخص: تكون جيش التحرير الوطني خلال الثورة الجزائرية من جنود ومناضلي المنظمة الخاصة، ، أولئك الذين شاركوا في التحضير للثورة ، واتجهوا رغم قلة أعدادهم منذ سنة 1953إلى البوادي والقرى والمشاتي والأرياف والجبال لجمع الأسلحة المتوفرة لدى سكانها كبنادق الصيد والمسدسات، وشرعوا في حفر المخابئ وتجهيز الملاجئ في المناطق الريفية ، وقد تواصلت هذه الأعمال عقب اندلاع الثورة التحريرية وتوسعت لتشمل كل المناطق التي استطاعت الثورة الوصول إليها في البداية. لقد تم الاعتماد على الجزائريين من ذوي الخبرة في العمل العسكري والمعرفة باستعمال السلاح، من الذين تم تجنيدهم في صفوف الجيش الفرنسي،أو الذين قاموا بأداء الخدمة العسكرية الإلزامية.وفق هذه الشروط التي راعها قادة الثورة التحريرية،التحق عدد كبير من أفراد الشعب الجزائري بالثورة بعد انطلاقتها في ليلة نوفمبر . ولهذا اعتمدت جبهة التحرير الوطني سياسة حكيمة ورؤية واضحة وبعيدة المدى و اتبع تنظيما محكما في مواجهتها للاستعمار الغاشم،جعلت دعائم جيش التحرير الوطني تبنى على أسس صلبة ومتينة، وعملت على دعمه وتقويته، وتقويض كل ما من شأنه أن يعترض طريقه. كما أنّ جيش التحرير الوطني الذي بلور كفاح الشعب الجزائري ضد الاستعمار، أصبح يشكل الذراع العسكري وورقة الضغط القوية التي تعتمد عليها جبهة التحرير الوطني في أية مواجهة مع القوات الاستعمارية During the Algerian revolution, the National Liberation Army consisted of the soldiers and militants of the Special Organization, those who participated in the preparation of the revolution, and despite their small numbers since 1953, they headed to the countryside, villages, moshavim, countryside and mountains to collect the weapons available to their inhabitants, such as hunting rifles and pistols, and began digging caches and preparing shelters in the regions. These actions continued after the outbreak of the liberation revolution and expanded to include all areas that the revolution was able to reach in the beginning. We have relied on Algerians with experience in military action and knowledge of the use of weapons, who were recruited into the ranks of the French army, or who performed compulsory military service. According to these conditions that the leaders of the liberation revolution took into account, a large number of the Algerian people joined the revolution after its launch on the night of November. That is why the National Liberation Front adopted a wise policy, a clear and long-term vision, and followed a tight organization in its confrontation with brutal colonialism, which made the pillars of the National Liberation Army build on solid and solid foundations, and worked to support and strengthen it, and to undermine everything that might stand in its way

الكلمات المفتاحية: جيش التحرير الوطني، الثورة الجزائرية، المحافظ السياسي، جبهة التحربر الوطني ، الفدائيون ،المجاهدين


دور التجربة الإصلاحية التونسية في التغلغل الفرنسي والمواقف الدولية من فرض الحماية (1881)

نواصر نصيرة, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على دور الإصلاحات التونسية في التغلغل الأجنبي في تونس وأهم الذرائع التي إستغلتها فرنسا من أجل فرض الحماية على تونس ومن ثم الوقوف على أبرز ردود الفعل الدولية من فرض الحماية 1881م ؛ إذ إتخدت فرنسا لنفسها مبرررات مختلفة للعالم بعد أن إستغلت الأزمة المالية التي انجرت عن محموعة من الأصلاحات قام بها البايات الحسينيون وتسببت فيها عوامل كثير أخرى وشخصيات مختلفة ومواقف متباينة وقد هيّأت فرنسا كامل الظروف لفرض سيطرتها على البلاد التونسية و رغم المعارضة الدولية في البداية إلا أنها عملت جاهدة لتحويل المواقف الاوروبية المعارضة لصالحها وإنفردت بإستعمار تونس وفرض معاهدة الحماية 1881 أم ردود فعل ؛أما الإشكالية التي حاولنا الإجابة عنها من خلال هذه الورقة البحثية هي :ما دور التجربة الإصلاحية التونسية في التغلغل الأجنبي ؟ ماهي أبرز الذرائع الفرنسية لفرض الحماية على تونس؟ وما مواقف الدول من فرض الحماية 1881؟ . This study aims to shed light on the role of Tunisian reforms in foreign penetration in Tunisia and the most important pretexts that France exploited in order to impose protection on Tunisia, and then stand on the most prominent international reactions against imposing protection in 1881. France used various justifications for the world after it took advantage of the financial crisis that was triggered by a set of reforms undertaken by the Husaynid Beys and caused by many other factors, different personalities and different positions. France created the entire conditions to impose its control on the country of Tunisia, and despite international opposition at the beginning, it worked Striving to convert opposing European positions in its favor, and it was singled out for colonizing Tunisia and imposing the 1881 Protection Treaty,. As for the problem that we tried to answer through this research paper, it is: What is the role of the Tunisian reform experience in foreign penetration? What are the main French excuses to impose protection on Tunisia? What are the states ’positions on imposing protection 1881 ?

الكلمات المفتاحية: French protectorate; Reforms in Tunisia ; Reasons for imposing protection; International situations; French penetration. ; الحماية الفرنسية ; أسباب فرض الحماية ؛ ; التغلغل الفرنسي. ; المواقف الدولية ؛ ; الإصلاحات في تونس ؛ ; French protectorate; Reforms in Tunisia ; Reasons for imposing protection; International situations; French penetration.



Les 10 articles les plus téléchargés

893 السياسة الإدارية الفرنسية في الجزائر 1830 - 1848 606 المكانة العلمية لبيت أبي عبد الله الشريف التلمساني في الغرب الإسلامي من خلال مخطوط " مجموع فيه مناقب سيدي أبي عبد الله الشريف وولديه سيدي عبد الله الغريق والولي الصالح سيدي أبي سحيى عبد الرحمن " لأحمد بن أبي يحيى عبد الرحمن . ت. 895 هـ (قراءة وتحقيق) 564 وقع الحرب العالمية الثانية على مسار الحركة الوطنية الجزائرية 1939 - 1945 530 الصحافة الجزائرية ما بين الحربين 1919 - 1939 صحافة النواب المسلمين نموذجا 439 ظاهرة التصوف النسائي في المغرب الأوسط خلال العصر الوسيط 436 مؤتمر طنجة 1958 : هل كان وحدويا ؟ Tangier Conference 1958: Was it Unitarian ? La Conférence de Tanger 1958 : Etait-ce Unitaire? 394 تطور الثورة التحريرية في الولاية السادسة 1956 - 1962 من خلال الروايات الشفوية رواية المجاهد البار المبخوت مسؤول الناحية الثانية نموذجا 386 المهاجرون الجزائريون بفرنسا بين الحركة المصالية وفيديرالية جبهة التحرير الوطني 366 برنامج شال في مواجهة الثورة الجزائرية 1959 - 1961 303 مقاومة الأوراس للاحتلال البيزنطي