مدارات سياسية

Madarate siassia

Description

مجلة مدارات سياسية، مجلة دورية دولية أكاديمية محكمة ربع سنوية متخصصة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية ذات الترقيم الدولي ISSN 2588-1825، والإيداع القانوني 2017، تصدر عن مركز المدار المعرفي للأبحاث والدراسات - الجزائر، تهدف إلى نشر البحوث والدراسات الرصينة ذات القيمة العلمية العالية في مجال اهتماماتها، توطيد التعاون والصلات العلمية والفكرية ما بين المركز ومؤسسات البحث الوطنية والأجنبية، نشر ترجمات وتقارير ومراجعات كتب، أعمال ملتقيات، أيام دراسية، فيما يدخل ضمن نطاق تخصص المجلة، وما يواكب التطورات العلمية بما يسهم في خلق الظروف الفكرية الملائمة لتكوين المعارف العلمية الأكاديمية.


2

Volumes

6

Numéros

52

Articles


La fonction information et communication au sein de l’ANP : une transition laborieuse

جوهري اسماعيل, 

Résumé: L’institution militaire algérienne à l’instar de toutes les armées du monde, était au commencement réfractaire à toute ouverture vers l’environnement extérieur entretenant ainsi l’image d’une institution close et développant une allergie pathologique à toute forme de communication vers des cibles extérieures. Cependant, la transition démocratique qu’a connue l’Algérie depuis 1989 conjuguée à la libération des espaces de communication ont rendu nécessaire l’adoption d’une nouvelle posture de communication déclinée par la mise en œuvre de structures et d’une organisation pour faire de la grande muette une entreprise communicante. Cependant, force est de constater aujourd’hui que cette transition n’a pas pour autant réussi à dépasser certaines résistances à un vrai changement des mentalités et des pratiques en matière d’information et de communication. En effet, et en dépit de toute l’architecture organisationnelle et fonctionnelle mise en œuvre, l’ANP est restée comme même réfractaire à une vraie communication envers des cibles identifiées, bien qu’elle soit dotée de structures de communication, au demeurant, inopérantes et inefficaces, à cause de l’absence d’une réelle stratégie de communication, seule à même de projeter l’ANP dans l’ère de communication moderne.

Mots clés: fonction information et communication ; doctrine de communication ; stratégie de communication ; l’armée communicante ; les institutions closes


الاقتصاد الرأسمالي كعلاقة عضوية بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية في النموذج الغربي.

رباحي أمينة, 

الملخص: بدأت طريقة الإنتاج الرأسمالية تفرض نفسها على نحو متسع في أوروبا مع انفجار الثورة الصناعية منذ منتصف القرن الثامن عشر. تلك الثورة تعني تطور التوسع الصناعي، ووصوله إلى تحقيق التصنيع واسع النطاق للاقتصاد القومي وبناء الأساس الصناعي. وقد فضل كل من أرون (Aron) وبارسونز (Parsons) استعمال المجتمع الصناعي بدلا من المجتمع الرأسمالي. وإذا كان سان سيمون قد تنبأ بوصول المنتجين والتجار الى قمة التفريع الاجتماعي. ولكن تراتبية هذا الصعود لا يمكن أن يستمر إلا إذا استندت إلى تنسيق مؤسساتي يضمن للرأسماليين عددا معينا من الامتيازات بالنظر إلى الكتلة الغربية، يطرح سؤال ملح: في أي سياق برزت الظاهرة الثقافية في الحضارة الغربية؟ ولماذا أصبحت ذات مدلول وقيمة كونية؟ لقد توصل الليبراليون في الغرب عبر مسالك تاريخية إلى بناء دولة محدودة متسمة بالاستقلال الذاتي النسبي للدائرتين الروحية والثقافية (علمانية الدولة في الصيغة الفرنسية) وبتمايز ثلاثي سياسي وإداري واقتصادي. ولأن مبدأ الحرية أو غاية الحرية تمثل نقطة الانطلاق في الفكر الليبرالي لدور الدولة يرتكز على هذا المبدأ. فالدولة في المفهوم الليبرالي لا تنشأ لتدافع عن، وتنشر نموذجا معينا للسعادة والفضيلة، ولكنها تنشأ لتدافع عن حرية الفرد في إتباع أسلوب حياة الذي يراه مناسبا له، ولتضمن التعايش السلمي بين الأفراد في المجتمع، وعليه فهي مسئولة عن سن القوانين التي تحفظ الحقوق والحريات وتضمن بيئة مستقرة تسمح لأفرد المجتمع أن يحققوا غاياتهم بدون تدخل الدولة. إن التمييز بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية، يتجاهل الترابط بين هذه الجوانب المختلفة، المتكاملة في التراث الليبرالي. وغالبا ما تتقلص الليبرالية إلى صيغة " دعه يعمل، دعه يمر". إن ما يؤمن الترابط بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية هو تصور للفرد وحقوقه، محددة بالترابط مع حقوق الدولة، تنطلق من المؤسسات المكونة للمجتمع المدني. غير أن تنظيم المؤسسة الرأسمالية تنظيما عقلانيا على أساس حساب الربح في سوق منتظمة لا على أساس الظروف اللاعقلانية أو السياسية التي تتم فيها المضاربة، ليس هو الخصوصية الوحيدة في الرأسمالية الغربية، فلم يكن ذلك ممكنا من دون عاملين أساسية: فصل العمل المنزلي عن المؤسسة، وهو الذي ساد في الحياة الاقتصادية الحديثة، والمحاسبة العقلانية وهي مرتبطة به ارتباطا وثيقا.

الكلمات المفتاحية: الديمقراطية الليبرالية ; الاقتصاد الرأسمالي ; الليبرالية الاقتصادية ; الليبرالية السياسية ; الكتلة الغربية ; العولمة ; الاقتصاد المعولم



Les 10 articles les plus téléchargés

103 تطور مقاربات وأبحاث جمهور وسائل الإعلام والاتصال 103 البعد العسكري في السياسة الخارجية التركية دراسة حالة سوريا (2011 – 2018) 92 مكافحة الجريمة المنظمة في القانون الجزائري والقانون الدولي Mechanisms of international cooperation against organized crime in Algerian law 72 إجراءات الترابط بين المحكمة الجنائية الدولية وعلاقتها بسلطات مجلس الأمن الدولي 59 إشكاليات التنمية المستدامة على مستوى مؤسسات القطاع العام المؤسسة الجزائرية أنموذجا: من الإشكاليات إلى الحلول 58 الشراكة الأورو- جزائرية وخيارات الدبلوماسية الجزائرية بين تحدي الاستمرار، ونجاح التغيير Euro-Algerian Partnership and the Algerian diplomatic options between the challenge of continuing, and the success of change 47 "ظاهرة تجنيد الشباب في الجماعات الإرهابية من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي" "The phenomenon of recruiting youth in terrorist groups through the use of social networks" 45 التنمية السياسية: إشكالات هندسة التغيير 37 تأثير التنظيمات المسلحة والإرهابية على مستقبل بناء الدولة في ليبيا The impact of armed and terrorist organizations on the future of the state-building in Libya 36 الجماعات المحلية والتمويل المحلي لتحقيق التنمية المستدامة تجارب دولية (الهند، مصر، الجزائر)