مدارات سياسية

Madarate siassia

Description

مجلة مدارات سياسية، مجلة دورية دولية أكاديمية محكمة ربع سنوية متخصصة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية ذات الترقيم الدولي ISSN 2588-1825، والإيداع القانوني 2017، تصدر عن مركز المدار المعرفي للأبحاث والدراسات - الجزائر، تهدف إلى نشر البحوث والدراسات الرصينة ذات القيمة العلمية العالية في مجال اهتماماتها، توطيد التعاون والصلات العلمية والفكرية ما بين المركز ومؤسسات البحث الوطنية والأجنبية، نشر ترجمات وتقارير ومراجعات كتب، أعمال ملتقيات، أيام دراسية، فيما يدخل ضمن نطاق تخصص المجلة، وما يواكب التطورات العلمية بما يسهم في خلق الظروف الفكرية الملائمة لتكوين المعارف العلمية الأكاديمية.


2

Volumes

7

Numéros

63

Articles


La fonction information et communication au sein de l’ANP : une transition laborieuse

جوهري اسماعيل, 

Résumé: L’institution militaire algérienne à l’instar de toutes les armées du monde, était au commencement réfractaire à toute ouverture vers l’environnement extérieur entretenant ainsi l’image d’une institution close et développant une allergie pathologique à toute forme de communication vers des cibles extérieures. Cependant, la transition démocratique qu’a connue l’Algérie depuis 1989 conjuguée à la libération des espaces de communication ont rendu nécessaire l’adoption d’une nouvelle posture de communication déclinée par la mise en œuvre de structures et d’une organisation pour faire de la grande muette une entreprise communicante. Cependant, force est de constater aujourd’hui que cette transition n’a pas pour autant réussi à dépasser certaines résistances à un vrai changement des mentalités et des pratiques en matière d’information et de communication. En effet, et en dépit de toute l’architecture organisationnelle et fonctionnelle mise en œuvre, l’ANP est restée comme même réfractaire à une vraie communication envers des cibles identifiées, bien qu’elle soit dotée de structures de communication, au demeurant, inopérantes et inefficaces, à cause de l’absence d’une réelle stratégie de communication, seule à même de projeter l’ANP dans l’ère de communication moderne.

Mots clés: fonction information et communication ; doctrine de communication ; stratégie de communication ; l’armée communicante ; les institutions closes


الاقتصاد الرأسمالي كعلاقة عضوية بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية في النموذج الغربي.

رباحي أمينة, 

الملخص: بدأت طريقة الإنتاج الرأسمالية تفرض نفسها على نحو متسع في أوروبا مع انفجار الثورة الصناعية منذ منتصف القرن الثامن عشر. تلك الثورة تعني تطور التوسع الصناعي، ووصوله إلى تحقيق التصنيع واسع النطاق للاقتصاد القومي وبناء الأساس الصناعي. وقد فضل كل من أرون (Aron) وبارسونز (Parsons) استعمال المجتمع الصناعي بدلا من المجتمع الرأسمالي. وإذا كان سان سيمون قد تنبأ بوصول المنتجين والتجار الى قمة التفريع الاجتماعي. ولكن تراتبية هذا الصعود لا يمكن أن يستمر إلا إذا استندت إلى تنسيق مؤسساتي يضمن للرأسماليين عددا معينا من الامتيازات بالنظر إلى الكتلة الغربية، يطرح سؤال ملح: في أي سياق برزت الظاهرة الثقافية في الحضارة الغربية؟ ولماذا أصبحت ذات مدلول وقيمة كونية؟ لقد توصل الليبراليون في الغرب عبر مسالك تاريخية إلى بناء دولة محدودة متسمة بالاستقلال الذاتي النسبي للدائرتين الروحية والثقافية (علمانية الدولة في الصيغة الفرنسية) وبتمايز ثلاثي سياسي وإداري واقتصادي. ولأن مبدأ الحرية أو غاية الحرية تمثل نقطة الانطلاق في الفكر الليبرالي لدور الدولة يرتكز على هذا المبدأ. فالدولة في المفهوم الليبرالي لا تنشأ لتدافع عن، وتنشر نموذجا معينا للسعادة والفضيلة، ولكنها تنشأ لتدافع عن حرية الفرد في إتباع أسلوب حياة الذي يراه مناسبا له، ولتضمن التعايش السلمي بين الأفراد في المجتمع، وعليه فهي مسئولة عن سن القوانين التي تحفظ الحقوق والحريات وتضمن بيئة مستقرة تسمح لأفرد المجتمع أن يحققوا غاياتهم بدون تدخل الدولة. إن التمييز بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية، يتجاهل الترابط بين هذه الجوانب المختلفة، المتكاملة في التراث الليبرالي. وغالبا ما تتقلص الليبرالية إلى صيغة " دعه يعمل، دعه يمر". إن ما يؤمن الترابط بين الليبرالية الاقتصادية والليبرالية السياسية هو تصور للفرد وحقوقه، محددة بالترابط مع حقوق الدولة، تنطلق من المؤسسات المكونة للمجتمع المدني. غير أن تنظيم المؤسسة الرأسمالية تنظيما عقلانيا على أساس حساب الربح في سوق منتظمة لا على أساس الظروف اللاعقلانية أو السياسية التي تتم فيها المضاربة، ليس هو الخصوصية الوحيدة في الرأسمالية الغربية، فلم يكن ذلك ممكنا من دون عاملين أساسية: فصل العمل المنزلي عن المؤسسة، وهو الذي ساد في الحياة الاقتصادية الحديثة، والمحاسبة العقلانية وهي مرتبطة به ارتباطا وثيقا.

الكلمات المفتاحية: الديمقراطية الليبرالية ; الاقتصاد الرأسمالي ; الليبرالية الاقتصادية ; الليبرالية السياسية ; الكتلة الغربية ; العولمة ; الاقتصاد المعولم


التوجهات العامة الجديدة لسياسة الخارجية الروسية في عهد الرئيس بوتين تجاه منطقة شرق المتوسط

أبوحنيفة الواليد, 

الملخص: تحظى منطقة شرق المتوسط بأهمية إستراتيجية كبرى كونها تزخر بالعديد من الثروات الباطنية النفطية والغازية ما يؤهلها لأن تصبح لعبا مهما في خريطة الطاقة العالمية سواء من ناحية الإنتاج والتصدير أو من ناحية التحكم في أنابيب النقل من دول أسيا الوسطى والشرق الأوسط نحو أوروبا، ما جعل العديد من القوى الدولية تسعى لإيجاد موطئ قدم لها في المنطقة، حيث نجد من بين هذه القوى روسيا الاتحادية التي تسعى لاسترجاع قوتها والاضطلاع بدور عالمي جديد بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين، الذي عمل على تبني إستراتيجية تتماشى ومصالح روسيا فقط، إذ شهدت السياسة الخارجية الروسية تحولا كبيرا في مضامينها بتشكل رؤية مختلفة ونهجا مغايرا لسابقتها في عهد بوريس يلتسن. فبرزت منطقة شرق المتوسط في الفكر الإستراتيجي الروسي كساحة لإعادة تغيير موازين القوى، إذ عمدت موسكو على توزيع قدراتها بما يتماشى مع مصالحها من خلال عاملين رئيسيين تمثلا في كل من الطاقة والأمن، وذلك من خلال البحث عن السيطرة على شبكة أنابيب نقل النفط والغاز، فمنطقة البحر المتوسط تشكل بوابة الانفتاح الأساسية لروسيا خارج المجال الأوراسي، وتتيح لها الولوج للبحار والمحيطات كالمحيط الأطلسي، وبذلك تمثل خطوتها الإستراتيجية نحو المناطق البرية والبحرية التي تشكل عقد جيوسياسية بالنسبة لها. The Eastern Mediterranean region is of great strategic importance because it is rich in many oil and gas reserves, enabling it to become an important player in the global energy map both in terms of production and export and in terms of control of transport pipelines from Central Asia and the Middle East to Europe. The international powers are seeking to find a foothold in the region. Among these forces is the Russian Federation, which seeks to regain its power and assume a new global role under the leadership of President Vladimir Putin, which has adopted a strategy that is in line with Russia's interests only. It is not significant in its content to form a different vision and a different approach to its predecessor under Boris Yeltsin. The Eastern Mediterranean region has emerged in Russia's strategic thinking as an arena for a change in the balance of power. Moscow has deployed its capabilities in line with its interests through two main factors, both energy and security, through the search for control over the oil and gas pipeline network, The Mediterranean is the main opening gate for Russia outside the Eurasian region, allowing it access to the sea and the oceans, such as the Atlantic Ocean, thus representing its strategic move towards the land and sea areas that constitute a geopolitical contract.

الكلمات المفتاحية: السياسة الخارجية ; ر ; سيا ; ب ; تين ; شرق المت ; سط ; الأمن ; الطاقة


الامتدادات الجيوسياسية الناشئة لتنظيم داعش خارج حدود العراق وسوريا Emerging geopolitical extensions of ISIS outside Iraq’s and Syria’s frontiers

كلاع شريفة, 

الملخص: الملخص: لقد خلق تنظيم داعش تهديدات أمنية في منطقة سوريا والعراق، امتدت آثارها إلى خارج حدود هذه المنطقة، وعليه سيتم في هذه الدراسة معالجة موضوع "الامتدادات الجيوسياسية الناشئة لتنظيم داعش خارج حدود العراق وسوريا"، وذلك من خلال تبيان الخريطة الجيوسياسية لتمدد تنظيم داعش خارج سوريا والعراق، وكذا التحديات التي يخلقها عودة المقاتلين في صفوفه إلى دولهم خاصة دول شمال إفريقيا، وهو ما يجعل من الضروري أن يكون هناك تنسيق أمني إقليمي لتعزيز الأمن الوطني بين دول هذه المنطقة إثر عودة المقاتلين من داعش إليها. Abstract: ISIS has created security threats in the region of Syria and Iraq, the effects of which have extended beyond the borders of this region, and therefore the topic of "the emerging geopolitical extensions of ISIS outside the borders of Iraq and Syria" will be addressed in this study, by showing the geopolitical map of the expansion of ISIS outside Syria and Iraq And the challenges posed by the return of fighters in its ranks to their countries, especially North African countries, which makes it necessary for there to be regional security coordination to enhance national security between the countries of this region after the return of the fighters from ISIS.

الكلمات المفتاحية: امتدادات ; الجماعات الإرهابية ; تنظيم داعش ; الجيوسياسة ; extensions ; terrorist groups ; ISIS ; geopolitics


الاقتصــاد السياسي للـدولة الريعيـة ومأزق الخيار الديمقراطي في ليبيا

الرشيد أحمد الزروق, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الدراسة للبحث في طبيعة العلاقة بين الخيار الديمقراطي والاقتصاد الريعي أحادي المورد الذي من شأنه أن يعمّق ثقافة استهلاك الثروة بدلاً من إنتاجها، ويعزّز من تبعية المجتمع للدولة، ويقلل من فرص الانتقال الديمقراطي. فاعتماد الدولة الريعيّة في مواردها على عائدات النفط بدلاً من الضرائب، يحميها من محاسبة مواطنيها، ويعزز من مكانتها اجتماعياً، واستقلاليتها سياسيّاً. إنّ هذه النوع من الدول يتبنّى سياسات توزيعيّة تؤدي إلى إخراج المواطنين من الحيّز السياسي، بل تجعلهم تابعين لها ويأتمرون بأمرها، وبالتالي لا تأبه لأية ضغوطات داخلية أو خارجية من أجل تعزيز المشاركة السياسية. إن هيمنة الاقتصاد الريعي، وما يرتبط به من علاقات هيمنة وتبعية بين الدولة والمجتمع، تؤدي إلى ظهور نظام سياسي غير قابل للمساءلة، حيث يولد اقتصاد الريع طبقة سياسية واجتماعية تعمل بما تحقق لديها من مكاسب ومكانة على إعاقة التحول إلى تنويع الاقتصاد، وبالتالي إلى عرقلة الانتقال الديمقراطي.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الاقتصاد السياسي، الاقتصاد الريعي، الدولة الريعية، القصور الديمقراطي، مأزق الخيار الديمقراطي.


The Rise of Violent Non-State Actors in the Sahel: The Case of Al-Qaeda in the Islamic Maghreb (AQIM)

سويعد محمد أمين, 

Résumé: Abstract: Since the end of the cold war, the Sahel region has witnessed a rise of various violent non-state actors (VNSAs), including insurgent groups, terrorist groups, militias, and criminal organizations, which have been affecting the security and stability of every state in the region, and the Sahel region as whole. This paper attempts to highlight the emergence of violent non-state actors (VNSAs) in the Sahel region, it investigates the causes that enabled these armed groups to grow up and thrive, and it also examines the national and regional security implications of the growing presence of those armed groups. In addition, this paper relies on the case of AL-Qaeda in the Islamic Maghreb (AQIM) as a prominent violent non-state actor in the Sahel region through highlighting its origins, ideology, objectives, tactics, and its security impact.

Mots clés: Violent-non State Actors, Sahel, Al-Qaeda in the Islamic Maghreb, Armed groups, Terrorism.


تهديد إنتشار وتهريب السلاح على الأمن الوطني الجزائري في ظل التوترات الأمنية بليبيا The threat of spread and smuggling of weapons on the Algerian national security under the security tensions in Libya

بن عودة محمد الأمين, 

الملخص: لقد شهدت المنطقة العربية منذ مطلع سنة 2011 تغيرات وتطورات سياسية متسارعة وبالغة التأثير، تمثّلت بالأساس بتحركات وتجاذبات شعبية عفوية وأخرى منظمة، إستهدفت بدرجةٍ أولى إسقاط أنظمة الحكم وإحداث تغييرات جذرية في بنيتها، وهي التحولات التي تم تسميتها بـ "الربيع العربي"، وفي هذا الإطار مثّلت التطورات التي شهدتها الساحة السياسية الليبية جرّاء إسقاط نظام حكم القذافي، وغياب الأمن و الإستقرار بالبلاد، مثّلت تهديداً متعدد الأبعاد بالنسبة للمنطقة ودول الجوار. ومن هذا المنطلق تطرح هذه الورقة البحثية إشكالية رئيسية حول أبعاد تأثير ظاهرة إنتشار وتهريب السلاح على الأمن الوطني الجزائري في ظل تصاعد النزاع الدائر بليبيا، وقد تأسست الورقة البحثية على فرضية إعتبار وضعية الإقتتال الداخل الليبي أبرز تهديد أمني للمنطقة ما استدعى إجراءات إستباقية على الحدود الجنوبية-الجنوبية الشرقية للبلاد، وقد توصلت الورقة لمجموعة من النتائج أهمها: أنه و انطلاقاً من المعطيات الحالية لمجريات الوضع الأمني بليبيا تبقى مستويات التهديد الأمني للأمن القومي الجزائري مرتفعة وعالية نسبياً، وذلك بالنظر إلى إستمرار حالة عدم التوافق والإستقرار السياسيين بين الفرقاء الليبيين. Since the beginning of 2011 the Arabic region witnessed a significant political changes, basically exemplified in popular spontaneous movements called "Arabic spring", aimed at overthrow regimes and making radical changes in their structure, in this framework and after the overthrow of the Kaddafi regime, Libya was experienced several political security events effected on its stability, and also threats the rest of neighboring states. This paper poses a principle question about the impact of Libyan weapons circulation and smuggling on the Algerian national security, and also assumed that the internal libyan fighting push to the Algerian authorities to set proactive measures along the east-south borders, finally the paper found that the threats levels on the Algerian national security will continued high given to consensus absence between the parties to the conflict in Libya.

الكلمات المفتاحية: الأمن الوطني؛ تهريب السلاح؛ ليبيا؛ الجزائر؛ النزاع الليبي ; national security; weapon smuggling; Libya; Algeria; Libyan conflict


تحديات الاستراتيجية الأورو-أطلسية حيال الأزمة السورية

حداد أسماء, 

الملخص: تعد الأزمة السورية من أكثر الأزمات المعاصرة تعقيدا، على المستوين الاقليمي و الدولي الأمر الذي جعل الدول الكبرى تكرس جهودها للقيام بدور فعال في ادارة الأزمة بما يتوافق مع مصالحها الاستراتيجية. حيث رأت الولايات المتحدة الأمريكية ضرورة التواجد الدائم في منطقة الشرق الأوسط، سواء كان عسكريا مباشرا أو من خلال بناء تحالفات سياسية و اقتصادية مع دول المنطقة أو الجماعات المناهضة للنظام السوري كقوات سوريا الديمقراطية أو الجماعات الكردية، بغية تطويق روسيا و منعها من التغلغل حسب ما تعده الولايات المتحدة الأمريكية مجالها الحيوي. و تمثل سوريا قلب الشرق الأوسط، و لابد من السيطرة على هذا القلب من أجل اقامة نظام عالمي يبقيها في الريادة و لا يسمح بصعود أي قوة منافسة لها، في حين تنظر روسيا إلى ذلك الموقف الأمريكي كتهديد لمصالحها الاستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط، حيث تدرك بأن اسقاط النظام السوري الحليف لها سيمهد الطريق الى اعادة رسم الجغرافيا السياسية لمنطقة الشرق الأوسط بما يخدم المصالح الأطلسية لذلك سارعت روسيا لتقديم كافة وسائل الدعم للنظام السوري، و هو ما يعبر عن مكانة سوريا في الاستراتيجية الروسية الشرق-أوسطية و العالمية. أما فيما يخص الاستراتيجية الأوروبية تجاه الأزمة السورية، فقد جاءت تبعا لتفاقم تأثيراتها في الدول الأوروبية بدءا من أزمة انتقال المقاتلين الأوروبيين إلى سوريا وصولا إلى الأزمات الناشئة عن موجات اللاجئين السوريين، و ما أحدثته من انقسام كبير في المواقف الأوروبية و تهديد للاتحاد الأوروبي، ما جعله يفرض عقوبات على سوريا لمواجهة الخلافات بين الدول الأعضاء حيال الأزمة، خاصة مع ادراك الاتحاد الأوروبي أن المصلحة القومية الأوروبية تكمن في وجود منطقة عربية مستقرة و متطورة، حيث أن استقرار المنطقة العربية هو جزء من استقرار أوروبا، و هو ما يدفع بالاستراتيجية الأوروبية لتغليب التعاون الدولي في إدارة الأزمة قصد الوصول إلى حلول جدية، حيث تحرص الدول الكبرى في متابعتها لتطور الأزمة السورية على حماية مصالحها و الحفاظ على امتيازاتها التي تتحقق من خلال الأمن و الاستقرار. The Syrian crisis is one of the most complex crises, at the regional and international levels, which make great powers dedicated to play an active role in the crisis management in accordance with its strategic interests. Where the United States felt the need for a permanent presence in the Middle East, whether militarily or by building economic and political alliances with countries or groups against the Syrian regime as a democratic Syrian forces or Kurdish groups to encircle Russia and prevent it from According to the United States by penetration in its dynamic space. Syria represents the heart of the Middle East, & that is why great powers control this heart in order to establish a global system to keep it in the lead and does not allow the rise of a rival force, while Russia considers that the American position as a threat to its strategic interests in the Middle East, where it realize that the overthrow of the Syrian regime will pave the way to redraw the political geography of the Middle East region including Atlantic interests so Russia scrambled to provide all means of support for the Syrian regime & reflecting the Syria's place in the Russian strategy. Concerning the European strategy towards the Syrian crisis, it came according to exacerbate their impact in European countries ranging from Syria to fighters transition crisis down to crises arising from the waves of refugees, & the Division of European attitudes and great threat The European Union, which made it impose sanctions on Syria to address differences among Member States about the crisis, especially with the perception of the European Union that its interests lies in the existence of a stable and developed Arab region & the stability of the Arab region is a part of the stability of Europe. This is what drives the European strategy to give an international cooperation in managing the crisis, in order to reach serious solutions. In its follow-up to the development of the Syrian crisis to protect its interests and preserve its privileges achieved through security and stability.

الكلمات المفتاحية: س ; ريا


السياسة الحمائية الدولية والإقليمية للتنوع البيولوجي

بوسراج زهرة,  هماش لمين, 

الملخص: تسعى هذه الورقة العلمية لعرض الجهود المبذولة من طرف المنظمات الدولية والإقليمية الحكومية منها وغير الحكومية من أجل بناء سياسة حمائية للتنوع البيولوجي الذي يعرف العديد من التهديدات الناجمة عن الفعل الآدمي والإستغلال غير العقلاني لمختلف مكونات التنوع البيولوجي، حيث أخذ هذا النوع من النظام البيئي العالمي إهتماما بالغا في أجندة المنظمات الدولية والإقليمية التي تعنى بصفة مباشرة أو غير مباشرة بحمايته، الأمر الذي يستدعي تضافر الجهود للحد من خسارته وإندثاره.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:التنوع البيولوجي، منظمات دولية وإقليمية، منظمات غير حكومية، السياسة الحمائية.



Les 10 articles les plus téléchargés

210 البعد العسكري في السياسة الخارجية التركية دراسة حالة سوريا (2011 – 2018) 148 تطور مقاربات وأبحاث جمهور وسائل الإعلام والاتصال 147 إشكاليات التنمية المستدامة على مستوى مؤسسات القطاع العام المؤسسة الجزائرية أنموذجا: من الإشكاليات إلى الحلول 134 مكافحة الجريمة المنظمة في القانون الجزائري والقانون الدولي Mechanisms of international cooperation against organized crime in Algerian law 117 الجماعات المحلية والتمويل المحلي لتحقيق التنمية المستدامة تجارب دولية (الهند، مصر، الجزائر) 102 إجراءات الترابط بين المحكمة الجنائية الدولية وعلاقتها بسلطات مجلس الأمن الدولي 92 "إستراتيجية التحول الطاقوي وفق برنامج الطاقات المتجددة 2030" 69 الشراكة الأورو- جزائرية وخيارات الدبلوماسية الجزائرية بين تحدي الاستمرار، ونجاح التغيير Euro-Algerian Partnership and the Algerian diplomatic options between the challenge of continuing, and the success of change 57 "ظاهرة تجنيد الشباب في الجماعات الإرهابية من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي" "The phenomenon of recruiting youth in terrorist groups through the use of social networks" 56 تأثير التنظيمات المسلحة والإرهابية على مستقبل بناء الدولة في ليبيا The impact of armed and terrorist organizations on the future of the state-building in Libya