مجلة الآداب و اللغات


Description

مجلة الآداب واللغات مجلة علمية محكمة دولية ومجانية. تصدر سنويا عن كلية الآداب واللغات جامعة أبي بكر بلقايد تلمسان-الجزائر-تعنى بنشر المقالات العلمية الجادة والمبتكرة والأصيلة.تهتم المجلة بمجال الآداب والعلوم الإنسانية واللغة واللغويات والأدب والنظريات الأدبية وتصدر بلغات أربع: العربية، الفرنسية والإنجليزية والاسبانية ، بهدف مساعدة الباحثين من مختلف دول العالم بنشر نتاجهم الفكري ومجهوداتهم البحثية التي تتمتّع بالأصالة ، والحداثة واتباع قواعد الكتابة الأكاديمية السليمة والتزام أخلاقيات البحث المقبول للنشر في كبرى المجلات العلمية المحكمة.يتم نشر أعداد المجلة في كل من الإصدارات المطبوعة والإلكترونية. وهي متاحة للقراءة والتحميل مجانا.

Annonce

دعوة للنشر

ليكن في علم الباحثين الراغبين في نشر مقالاتهم في مجلة الآداب واللغات جامعة تلمسان، أنه ستفتح فترة الاستقبال من 01   إلى 20 ماي 2021، وعليه نوصي بضرورة احترام شروط النشر(تعليمات المؤلفInstructions aux Auteurs لتجنب الرفض الشكلي للمقالات.
هيئة التحرير
  

28-04-2021


21

Volumes

30

Numéros

463

Articles


Mejorar El Rendimiento del Alumnado Arabófono De Segundas Lenguas.

عمار فارس خليل العاني, 

الملخص: تحاول هذه الدراسة أن تلقي بالضوء على العوامل التي من شأنها أن تساعد في عملية التعليم, ضمن حقل تعليم اللغة لغير الناطقين بها بشكل عام، وتعليم اللغة الإسبانية للناطقين بالعربية على وجه الخصوص، يتم التركيز في هذه الدراسة على دور الطالب، وهو محور العملية التعليمية في الفكر التربوي الجديد، في عملية التعليم والتعلم، وعلى الوسائل والسبل التي يمكنها تعزيز وتحسين هذا العملية. الدافعية هي أحد أهم الشروط لضمان جودة التعلم، وعليه فإن من أهداف هذه الدراسة الأساسية رصد دافعية الطالب والبحث عن طرق تنشيطها لدى المتعلمين ليكون الناتج والمردود من هذه العملية في أفضل حالاته. وعليه فإن هذا البحث يقوم برصد العلاقة القائمة بين الدافعية ومختلف أنواع الكفايات التي يسعى المتعلم ليحوزها، كما تحاول استجلاء دور ثقافة الطالب وتصوراته وميوله تجاه اللغة الأجنبية وثقافتها، وأهمية العمل على ان تأخذ هذه العوامل دورها الإيجابي في تشجيع المتعلم، وحثه على تصحيح أخطائه من خلال تحليل و فهم العوامل الثقافية والاجتماعية المختلفة المحيطة به. تتعقب هذه الدراسة الخط البياني لدافعية المتعلمين واستعداداتهم داخل الصف، ثم تقدم في نهاية المطاف عدة أسباب لدعم وتعزيز عمل المتعلمين في الفصل، لتنتهي من كل ذلك بمجموعة من الاستنتاجات المهمة بهدف أخذها بعين النظر ولفت الانتباه إلى أهمية البحث داخل الصف.

الكلمات المفتاحية: pedagogía, segunda lengua, estudiante arabófono.


البلاغة و الأسلوبية علاقة اختلاف أم ائتلاف

بن حدو وهيبة, 

الملخص: لقد حظي الدرس البلاغي العربيّ بالكثير من الاهتمام من طرف علماءنا القدامى، ذلك لأن البلاغة العربيّة بحثت في فنون القول ومواطن الجمال في التراث (شعرا و نثرا)،و كشفت عن أسرار بنية الخطاب وأثره في المتلقي. و الأسلوبية علم مستحدث ارتبطت نشأته الحقيقية بالدراسات اللّسانية اللّغوية التي ظهرت بوادرها في مستهل القرن التاسع عشر، و قد تناولت بمدارسها وفروعها واتجاهاتها النّص الأدبي تحلّله بعمق من أجل تحديد خصائصه وسماته الجمالية، و كشفت عن المعنى ومعنى المعنى وعلاقته بالمبدع. لذا فالمحور الذي يجمع البلاغة و الأسلوبية هو دراسة جمالية الأدب، و هذا ما جعل بعض الدارسين يعتبرون الأسلوبية الوريث الشرعي للبلاغة العربية القديمة. و رأى البعض الآخر أنها بلاغة حديثة ذات شكل مضاعف. من خلال هذا المقال سنحاول أن نبين أوجه التشابه والاختلاف بين البلاغة والأسلوبية وأيّهما أوسع نطاقاً من الآخر. The Arabic rhetorical lesson received a lot of attention from our ancient scholars, because Arabic rhetoric examined the arts of speech and the places of beauty in the heritage (poetry and prose), and revealed the secrets of the discourse structure and its effect on the recipient. The stylistics is an emerging science whose the origin was linked to the linguistic studies that emerged at the beginning of the nineteenth century. Its schools, branches and trends dealt with the literary text, analyzing it in depth in order to determine its aesthetic characteristics and characteristics, revealing the meaning and the meaning of meaning and its relationship to the author. Therefore, the axis that combines rhetoric and stylistics is the study of the aesthetics of literature, and this is what made some scholars consider stylistics to be the legitimate heir of the ancient Arabic rhetoric. Others considered it as modern rhetoric of doubly form. Through this study, we will try to show the similarities and differences between rhetoric and stylistics, and which one is broader than the other.

الكلمات المفتاحية: البلاغة العربية – الأسلوبية – العلاقة - التشابه – الاختلاف .


صراع الهوية في المجتمع الجزائري -رواية ضمير الغائب "الشاهد الأخير على اغتيال مدن البحر"، لواسيني الأعرج أنموذجا

حنبلي سميرة,  بن جماعي أمينة, 

الملخص: يسعى الروائي لتصوير الواقع ومعالجته بطرق مختلفة، وأساليب متنوعة،كلها تسعى لهدف واحد، هو إصلاح الواقع والمجتمع، والرقي بالإنسان وعالمه، وهي وظيفة الأدب عامة. وذلك من خلال استثمار العديد من العناصر للتعبير عن رؤيته للعالم. فينتقي مفرداته، ويراعي تراكيبه، باعتبارها دليل مجتمعي. ويعتني بشخصياته، ويفعّلها لبثّ أفكاره المتعدّدة. كما يحرص على ترسيخ الدلالات من خلال المكان والزمان، وتقنية الصمت ونظام المقاطع، إضافة لتوظيفه للرمز، والتراث، والأسطورة، ومختلف المتفاعلات النصية، التي تسهم في تصوير العلاقة القائمة بين الأنا والآخر، وبين الحلم والواقع، وتمكّن من استقراء الواقع الاجتماعي والسياسي والإيديولوجي، وتسمح بالتعبير عن مجموعة من الأسئلة القابعة في أعماق أفراد المجتمع...، لتعيدها إليهم على شكل بنى جديدة، تشمل رؤى جديدة، ومحاولات توعوية، وربما حلول وتحديد طرق الخلاص والنجاة. وهو ما سنحاول توضيحه عبر هذه الدراسة. المقالة عبارة عن قراءة لكشف الصراع الحضاري، الذي عايشه ولا يزال يعيشه المجتمع الجزائري إلى وقتنا الحالي، ودوره في الواقع المرير، والتدهور الشديد الذي يشهده المجتمع، على المستوى الديني، الأخلاقي، والاجتماعي، ... وإظهار آثاره على مختلف المستويات، التي انعكست على الفرد والمجتمع.

الكلمات المفتاحية: رواية ; ضمير الغائب ; واسيني الأعرج ; الهوية ; صراع


التعدّدية المُصطلحيّة في المجال اللّساني ؛ قراءة مُوازنة في المقترحات المعرفية بين المجمع المصري وعلماء اللّسانيات.

خلفاوي صبرينة, 

الملخص: تشهد المصطلحات اللسانية العربية تعددا خلق فوضى أساءت لعلم اللسانيات وأوقعت الدارس في متاهة؛ نتيجة تداخل المصطلحات وتشعبها واختلاف مضامينها وكثرة المقابلات للمصطلح الواحد المتنوعة بين الترجمة والتعريب وإحياء التراث.... ويبرر العلماء ذلك بأن اللسانيات علم وافد على علوم اللغة العربية فمن الطبيعي أن يقع في تعدد المصطلحات. ولمواجهة هذا الوضع قام العلماء أفرادا وجماعات بجهود معتبرة في دراسة اللغة العربية بالبحث والتنقيب؛ لاستنباط القوانين والآليات المناسبة التي تساهم في وضع وصياغة مصطلحات علمية موحدة ومنمّطة في معاجم خاصة تجنّبا للتعدد. وسنتعرض في هذا المقال إلى مقارنة عدد من المصطلحات اللسانية التي وضعها مجمع القاهرة في معجمه الموحد بمصطلحات وضعها علماء اللسانيات ك:(عبد الرحمان الحاج صالح، وعبد السلام المسدي، ومحمود السعران، ومحمد رشاد الحمزاوي، وتمام حسان) وذلك بهدف تتبع مظاهر التعدد والتحقق من مدى التزام الوضاع بمقاييس التوحيد التي تبناها مجمع القاهرة.

الكلمات المفتاحية: تعدد ; مصطلح اللساني ; مجمع القاهرة ; توحيد المصطلح اللساني ; علماء اللسانيات


L’errance dans le roman Beur « Salam Ouessant »d’Azouz Begag. Essai de recherche en scénographie sur la représentation de la question de l’immigration

قديد نادية, 

Résumé: Résumé La présente étude consiste à mettre en valeur la question de l’immigration et sa représentation dans le roman beur, « Salam Ouessant », d’Azouz Begag. La question de l’immigration est une problématique majeure qui s’est toujours posée au centre des opinions et des pensées de la critique littéraire. De ce fait, ce n’est plus l’immigration qui est conçue comme étant une problématique mais plutôt l’immigré en lui-même car c’est l’image de ce dernier qui est mise en scène par Begag au cœur de sa fiction. À travers cette étude, nous tacherons de démontrer comment « l’immigration » est illustrée et perçue, comme « errance » par cet écrivain tout en nous intéressant aux significations plurielles que pourraient avoir ces deux notions à travers leur présentation par l’auteur et interprétation par le lecteur.

Mots clés: Immigration ; errance ; beur ; scénographie ; représentation


Kazuo Ishiguro’s The Buried Giant: A Buried Anima in an Amnesic Mind

غريري أسيل,  حجوي غوتي, 

الملخص: This article studies the anima archetype of the protagonist in Kazuo Ishiguro’s The Buried Giant. It shows that the memory has a great impact on the possession of a healthy or at least an unchangeable anima. The article uses the individuation theory of Carl Jung focusing mainly on the notions of archetypes particularly the one of the anima. The presence of the absence of the memory is shown in this study to be a game changer. On the other hand, amnesia is exposed to be a phenomenon which can change the self, the life and, thus the destiny of the amnesic person. This article discusses briefly the definitions of the important terms that will come across the reader every now and then. The result and discussions are left to the end of the article where Jung’s theory is applied on the novel showing mainly the metamorphosis of Axl’s anima. This article exposes anima as one of the mysterious abilities of the unconscious mind and its role in defining the shape and the type of the human relationships. يدرس هذا المقال نموذج الانيما عند البطل في رواية العملاق المدفون للكاتب كازوو ايشوجوزو. حيث يبين ان للذاكرة تاثير كبير على امتلاك انيما صحية او على الاقل ثابتة. يعتمد المقال نظرية التميز لكارل يونغ مركزة بشكل رئيسي على مفهوم النماذج و خاصة نموذج الانيما. كما يشار الى ان حضور او غياب الذاكرة يعد مغيرا لقواعد اللعبة. و على صعيد اخر يعرض المقال النسيان كظاهرة قد تؤدي الى تغير الذات، الحياة، و بالتالي قدر الشخص الذي يعاني منه. يناقش هذا المقال تعريفات المصطلحات التي ستعترض القارئ بين الحين و الاخر. تركت النتائج و المناقشة لاخر المقال حيث يتم تطبيق نظرية يانغ على الرواية لتوضيح التحول الذي تمر به انيما أكسل. يظهر هذا المقال الانيما كواحدة من القدرات الغامضة للعقل اللاواعي و دورها في تحديد شكل و نوعية العلاقات الانسانية.

الكلمات المفتاحية: Anima Carl Jung Kazuo Ishiguro Amnesia ; أنيما، كارل يانغ، كازوو ايشسجورو، فقدان الذاكرة


ملكية النص وسلطة القراءة (بين الواقع الأدبي والممارسة النقدية)The text ownership and reading power (Between literary reality and criticism practice

بن حميدة غوثي,  العرابي لخضر, 

الملخص: لقد تبوأ المتلقي في إطار نظريات القراءة المعاصرة مكانة بدت وكأنها تسمو على مكانة المبدع. وجعلته يتحرّر من كل القيود والضوابط بما أباحت له من إمكانات التعسّف والتقوّل على النص. بيد أن الواقع الأدبي يُؤكّد أن للنص الأدبي انتماء واحد هو انتماء لمبدعه، وهو بناء لغوي مشروط بظروف إبداعه. إن القراءة الجادّة في أسمى تجلّياتها، والفهم الجيّد للنصوص الأدبية لا يتحقّقان إلا بامتلاك الكفاءة اللازمة لإدراك العلاقة بين النص وصاحبه. وما تعدّد القراءات إلا تعدّد في الآليات، وتفاوت في الكفاءات، وتضارب في المواقف والإيديولوجيات. That of the creator. In terms of it have allowed him the authority that made him deregulation and the possibility of abuse over the text, with what it does not contain, although the literary reality affirms that, the literary text has one affiliation, which is that of its creator. In addition to the fact that the literary text is a linguistic structure, it depends on the circumstances of its creation. The Serious reading with its highest manifestations, as well the good understanding of literary texts can only be achieved by possessing the necessary competence in understanding the relationship between the text and its owner. As for the multiplicity of readings, it is nothing more than a multiplicity of reading tools, disparity in competencies and conflict of attitudes and ideologies

الكلمات المفتاحية: الإبداع التلقي، الفهم، الكفاءة، التعسف. ; Creativity، Reception، Understanding، competence، Abuse.


النحو العربي ونحو النّص اتّصال أم انفصال؟

كادي نورة, 

الملخص: لقد حرص العرب قديما على تقنين قواعد للّغة العربية تحفظها من الزوال، وهذا ما جعلهم يركّزون على النطق السّليم للجمل، لذلك عُدّ هذا النوع من النحوّ نحوًا جمليّا مهمّته الوقوف عند الجملة تحليلا ووصفا. غير أنّ هذا الأمر لا يعني بحال خلوّ اللّغة العربية من نحوٍ يمكن أن يصف بنًى تفوق بنية الجملة، وليست الضّمائر والإحالات والاستبدالات..... وغيرها إلّا وسائل متوفرة في النّحو العربي يمكن لها أن تحقّق التّماسك الذي تسعى إلى البحث فيه اللّسانيّات الحديثة (نحو النّص). يطمح هذا البحث إلى التّأكيد على أهمّية النّحو العربي في قدرته على مسايرة نحو النّص، هذا الأخير الذي يجعل من البحث في تماسك النّصوص عن طريق قواعد موجودة داخلها مهمته الأكبر. وقد خلص هذا العمل إلى هدف هام هو أنّ النّحو العربي ونحو النّص على اتّصال دوما. Place The ancient Arab scholars were keen to establish rules of Arabic language that protect it from disappearing, so they focused on the correct pronunciation of sentences. Therefore, this type of grammar was considered as a “sentential grammar” whose task is limited in describing and analyzing sentences. However, this does not mean in any way the absence of an Arabic grammar that can describe supra-sentence structures, where several entities like pronouns, references, substitutions can achieve “coherence” which is one of the most important topics in text grammar. This paper confirms the ability of Arabic grammar to be compatible with text grammar, and thus they are always connected.

الكلمات المفتاحية: النحو العربي ; نحو النص ; الاتّساق ; الانسجام ; التّماسك


جماليات الشعر لدى محمود درويش قصيدة تكبر. نموذجا

بن زورة عبد الرحمن, 

الملخص: الملخص: أثّث الشّعراء المعاصرون القصيدة الشّعرية العربية المعاصرة بعدد غير قليل من السّمات الفنّية، والجماليات الأسلوبية، التي شملت جوانب الشّعر في أشكاله ومضامينه، وقد أفلح الشّاعر الفلسطيني محمود درويش ــــ إلى حدّ بعيد ـــــــ في تمثّل مظاهر التّجديد وكسب رهان المعاصرة بامتياز منقطع النّظير، فزيادة على نبرته الخطابية الحادّة ، وطريقته الإنشادية العروضية الجذابة، فهو شاعر البراعة التّصويرية المبهرة ، والموسيقى الشّعرية الغنائية المدهشة ، واللّغة الرومانسية المتألقة، والثقافة العالمية الواسعة، والتّجربة الاحترافية الشّعرية الصّادقة... ولذلك تسعى هذه الورقة البحثية إلى مساءلة قصيدة " تكبر" بهدف تحليلها وتجلية جمالياتها، وفق ما يقتضيه التّمثيل . الكلمات المفتاحية: الصورة الشعرية،القصيدة العربية، محمود درويش، الجماليات، الاحترافية. Abstract Contemporary poets have furnished the contemporary Arab poetic poem with quite a few artistic features and stylistic aesthetics, which include aspects of poetry in its forms and contents. For his sharp rhetorical tone and attractive occasional chant, he is a poet of dazzling visual prowess and lyrical poetic music. This research paper seeks to question the poem "Growing Up" with the aim of analyzing it and demonstrating its aesthetics, as required by the representation. Keywords the poetic image, the poem is Arabic, Mahmoud Darwish, aesthetics, professionalism.

الكلمات المفتاحية: الص ; رة الشعرية .القصيدة العربية.محم ; د در ; يش الجماليات.الاحترافية.


كورتوازية الحب في الشعر الغزلي القديم"المنخل اليشكري"و"جميل بن معمر"أنموذجا

سكيو سارة, 

الملخص: تروم هذه الدراسة حول ماهية الحب الغزلي في الشعر العربي القديم تحديدا سمة الحب الكورتوازي النبيل منه، الذي نستشف خصائصه في المغامرة الغرامية الشعرية والشاعرية عند كل من "المنخل اليشكري" في العصر الجاهلي الذي عاش في كنف حب ساسته الخيانة ونأي الأقدار وعند "جميل بن معمر" المعروف بطبعه العذري في الحب وتراجيدية نهاية قصته العاطفية حيث تتمايز التجربة العاطفية لكل من الشاعرين المظروفة بظروف كل من خليلتيهما بيد أنهما يشتركان في نبل الوصل وعذاب الفصل بكورتوازية في نظم الشعر والتضحية بحياتهما وهذا الذي ستبين عنه هاته الأوراق من خلال رائية"المنخل اليشكري" وقصيدة "أصلي فأبكي" لجميل بن معمر. Abstract The present study discusses the nature of love in ancient Arabic poetry, specifically the characteristic of noble Courtly love, whose characteristics we discern in the poetic and poetic love adventure of each of the "Al-Mikhl Al-Yishkri" in the pre-Islamic era, and who lived within the confinement of the love of his politicians of treachery and distancing predestination; and "Jamil Bin Muammar", who is known for his virgin nature in love and the tragedy of the end of his emotional story, where the emotional experience of each of the two poets is distinguished by the circumstances of each of their beloved, but they share the nobility of connection and the torment of separation by a courtly poetry and the sacrifice of their lives, and this is what this study will show through a visionary of “Al-Mankhal Al-Yashkri" and the poem "I pray and cry" by Jamil Bin Muammar.

الكلمات المفتاحية: الحب ; النبيل ; الشعر ; الغزل ; التراجيدي


الأصول اللغوية في دفع الإشكال عند ابن قتيبة من خلال كتابه (تأويل مشكل القرآن)Linguistic Origins in the Rejection of the Problem to Ibn Qutaiba Through His Book (Tawil Mushkal Al-Quraan)

بن قويدر محمد,  عبد العليم بوفاتح, 

الملخص: يتناول المقال الأصول اللغوية التي اعتمدها ابن قتيبة (ت276ه) في توجيه المُشْكِل في القرآن الكريم من خلال كتابه (تأويل مشكل القرآن)، ونقصد بالأصول اللغوية؛ مباحث اللغة من صوتيات، وصرف، ونحو، وبلاغة، ودلالة، ومعجمية، وكذا لهجات العرب، حيث نقوم بتقديم تلك الأصول، واستنطاقها من خلال الأمثلة المعروضة وفق ما يراه صاحب المصنَّف، فمن المستوى الصوتي؛ الحروف المقطّعة في القرآن، ومن الصّرفي؛ الفعل وما يتعلّق به، والصّيغ، وتواردها، ومن المستوى النحوي منهج المؤلَّف النحوي, والآيات التي خالفت الإعراب ظاهرا، نحو ما ورد في سورة (طه)، ومن المستوى البلاغي ما تيسّر من الأساليب، والقرآن حافل بهذا، ومن المستوى الدلالي المشترك اللفظي، والتضاد، ومن المستوى المعجمي كلمات غريبة وردت في النص القرآني، قام المؤلف بشرحها، نحو: طلح نضيد، وغيرها، علمًا أنّ علماء الإسلام ناقشوا هذه المسائل، ووجّهوا غيرَهم إلى المراد من ذلك، والحقّ أننا لا نستطيع الإتيان على أولها وآخرها، لذا سنقتصر على ذكر مثال، أو مثالين في كلّ أصل، لنصل أخيرا إلى أخذ نبذة عن هذه الأصول اللغوية عند المؤلّف. This article deals with the linguistic principles adopted by Imam Ibn Qutaybah, who died in the year 276 AH, in guiding the problem in the Noble Qur’an through his book (tawil mushkal al-qaraan), and we mean the linguistic principles: Language investigations of phonetics, morphology, grammar, rhetoric, connotation, and lexicography, as well as dialects of the Arabs, where we present these assets and interrogate them through the examples presented according to what the author of the work sees, from the phonemic level; The interrupted letters in the Qur’an, and the morphological; the formulas, their recurrence, the issues of individuation and plural, and from the grammatical level of the verses that clearly contradicted the parsing, towards what was mentioned in Surah (Taha), and from the metaphorical rhetorical level and its uses, methods, the Qur’an is full of this, and from the common semantic level Verbal, contradiction, and from the lexical level strange words mentioned in the Qur’an text, the author explained them, towards.

الكلمات المفتاحية: صرفي؛ نحوي؛ بلاغي-دلالي؛ معجمي؛ Morphological; Grammatical; Rhetorical-Semantic; Linguistic


الأسطورة و التاريخ في شعر محمود درويش- ديوان الجدارية أنموذجا-

بغدادي نسيمة, 

الملخص: إنّ أيّ عمل أدبي يتطلَب من كاتبه أن يكون مطّلعا على ثقافات الشعوب و تراثها، فيستفيد منها في إنجاز أعماله الأدبية، ما ينتج عن هذا التأثير و التأثّر ظاهرة حتمية هي استدعاء التراث، ولادة هذا العمل الأدبي تؤدّي لا محالة إلى توليد إبداعات جديدة، إبداعات أعمق هي إبداعات القارئ أو المتلقّي أثناء قيامه بعملية تفجير النص الأدبي،فالنص ليس حكرا على المؤلّف بل هو ملك للقارئ بعد خروجه من يد المؤلّف، والقارئ له الحق في تفكيك رموزه بالطريقة التي يراها أكثر انسجاما مع بنيته اللغوية و طاقاته الإبداعية، هذا ما قادنا إلى تفكيك النص الشعري "جدارية" للشاعر محمود درويش، لرصد و الوقوف على مظاهر توظيف التراث - مقاربة أسلوبية - لدى الشاعر أين يقوم بإعادة رسم الواقع وفقا للحاضر ، و كذا طرق توظيفه له بحسب نوعه أسطوري ، وتاريخي. Any work of art requires the writer to be familiar with the cultures and heritage, benefiting them in the completion of his literary works, the results of this impact and vulnerability inevitable phenomenon is the phenomenon of employment heritage. The birth of this literary work inevitably leads to the generation of new innovations, creations are creations deeper reader, or the receiver while he was with the bombing of the literary text, it is not limited to copyright, but the reader is the king after his release from the hand of the author, the reader has the right to dismantle the symbols in his own way more in line with the structure of language and creative potential energies - Then beyond that to talk about the use of the poet's heritage by his kind .

الكلمات المفتاحية: الأساطير التاريخ شعر درويش


Humour Between the Students' Attitudes and Teachers' Beliefs: A Non-zero-sum Game at the Algerian Advanced EFL Classroom

بلعباسي رضا, 

Résumé: Humour is probably among the most authentic and universal speech acts in people’s everyday discourses. The primary aim of this study is to investigate university EFL learners’ perceived benefits of using humour in the classroom. 109 second-year Master’s students, enrolled in the University of Tlemcen at the department of English, participated in the study, in addition to 5 of their teachers. Both samples were solicited through normative and meta-cognitive approaches using two instruments, the questionnaire and in-depth interviews respectively. However, inferential analysis, using ANOVA (f) Test, indicated that female students were more positive than their male peers. In contrast, the teachers’ beliefs consolidate the students’ attitudes despite the emerged new themes during the interviews. The findings significantly support and attest the pre-existing theories about the multifaceted benefits of using humour in the EFL teaching-learning process. This study belongs to the scant number of studies that draw attention to the potential benefits of using humour in Algerian education in general, and EFL classroom in particular. Accordingly, the results encourage EFL practitioners for the systemic implementation of humour, not least humour of the target language. Furthermore, the findings yielded pedagogical implications that recommend further investigation of such phenomenon through more experimental-based methodologies.

Mots clés: EFL classroom ; EFL learners’ attitudes ; target humour ; humour and gender differences ; teachers' beliefs


الروابط اللّغويّة ودورها في حجاجية الخطاب الصوفي

فروم هشام, 

الملخص: انطلاقا من قانون الانتقاء وهو قانون حجاجيّ عامّ؛ يعني الاختيار الدقيق والواعي لدقائق الخطاب قبل قضاياه الكبرى. سنتناول ضمن هذا العمل جملة الاختيارات على مستوى المعجم والتركيب وصيغ التراكيب التي يعمد إليها المتكلم لغاية حجاجيّة، فيحلّ اللّفظ المحدد مكانا معينا ليقود المتلقّي إلى غاية ما، ويعتمد تركيبا دون الآخر ليقنعه بأمر ذي علاقة وطيدة بالخطاب في كليّته. لذلك ستناول بالدراسة والتحليل الروابط الحجاجية والتي تدخل ضمن الاستراتيجية الإقناعيّة المخطط لها من المتكلم بشكل دقيق.

الكلمات المفتاحية: الحجاج؛ الرابط اللّغوي؛ الإقناع؛ الخطاب الصوفي.


المصطلح اللّساني العربي بين (الواقع والمأمول)

سهلي جلول,  خالدي هشام, 

الملخص: ‏ لا جرم أنّ بداية العلوم وتقعيد أصولها، كان نتاجاً لقوة مصطلحاتها اللّغوية التي ‏تأسست ‏عليها، ذلك أنّ المصطلح في التصور العلمي للباحث، يعدُّ مرآة ومدلول المعنى ‏والمبنى لأي مجال ‏معرفي، ويعدّ المصطلح قضية علمية استثنائية، تناولتها الدّراسات ‏القديمة والمعاصرة، خاصة ‏فيما تعلق بعلاقة المصطلح بالفكر اللّساني الغربي، على ‏المستوى الإبستمولوجي للبحث العلمي ‏ككل، وتقاطعه مع الفكر اللغوي العربي الأصيل، ‏واختلاف أساليب البحث والتلقي بين ‏اللّسانيين العرب والمحدثين منهم، ولعلّ الهدف المرجو ‏من هذه الورقة البحثية، هو تسليط ‏الضوء على واقع المصطلح اللّساني في الوسط ‏الأكاديمي العربي، انطلاقا من كشف مختلف ‏الإرهاصات، التي تعترض تحقيقه بما يتناسب مع لغتنا العربية وعلومها. وقد خلصنا في نهاية ‏هذا البحث إلى ‏جملة من النتائج والتوصيات، التي ارتأينا أن تكون بمنزلة البدائل الناجحة التي ‏تحقّق هدف الطرح ‏عمليا وعلمياً.‏ their origins was a result of the strength of their linguistic terminology on ‎which they were based, because the term in the scientific perception of the ‎researcher is considered a mirror and the meaning of the meaning and the ‎building for any field of knowledge, and the term is an exceptional ‎scientific issue, which was dealt with by ancient and contemporary ‎studies. Especially with regard to the term's relationship with Western ‎linguistic thought, at the epistemological level of scientific research ‎entirely, and its intersection with the original Arabic linguistic thought, ‎and the different methods of research and reception between Arab ‎linguists and modern ones among them, and perhaps the desired goal of ‎this research paper is to highlight The light on the reality of the linguistic ‎term in the Arab academic community, based on the discovery of the ‎various guidelines that obstruct its realization in accordance with our ‎Arabic language and its sciences. We have concluded at the end of this ‎research to a set of results and recommendations, which we deemed to be ‎the same as successful alternatives that achieve the goal of the proposal in ‎practice and scientifically.‎

الكلمات المفتاحية: المصطلح ‏ ‏ ابستمولوجيا ‏ البحث ‏ التلقي ‏ اللساني.‏ ; Keywords term, ‎ epistemology research ‎ ‎ reception ‎ ‎ Linguistic.‎


مأساوية المكان في رواية "أشباح المدينة المقتولة" لــ "بشير مفتي"

نقوب وداد,  بوالسليو نبيل, 

الملخص: يروم هذا المقال دراسة عنصر أساسي من عناصر بناء النص السردي؛ حيث يسعى إلى تتبع بنية المكان في رواية "أشباح المدينة المقتولة" للكاتب الجزائري "بشير مفتي" والكشف عن دلالاتها المأساوية، إذ تجاوز المكان في هذا النص مفهوم الإطار الذي يضم الأحداث والشخصيات إلى فضاء ذي طابع سوداوي فجائعي ودلالات مأساويّة، فساهم _من خلال وصف الأمكنة وتأثيرها في الشخصيات التي تتفاعل ضمنها وتأثُّرها بها، ومن خلال تقديم الأحداث القاسية والعنيفة_ في خلق دلالة مأساوية للمكان، عكست الحالات الفكرية والعقائديّة والنفسية للشخصيات، فكانت بذلك فضاءً لانهيارها وتأزمها النفسي واغترابها، وكذلك نهايتها المأساوية، سواء كانت الأمكنة مغلقة في شكلها الهندسي كــ (البيت، المسجد، السجن) أم مفتوحة كــ (المدينة، الحي، الشارع)، وهي الأماكن الرئيسية التي حفلت بها الرواية أكثر من غيرها من أفضية النص الكثيرة والمتنوعة، كما كانت أكثرها تمثيلا للمأساوية وتجسيدا لها في مجتمع النص، بالإضافة إلى أنّها عكست صورة صادقة لما عاشته الجزائر سنوات الثمانينات والتسعينات من تحولات اجتماعية صراعات سياسية ثم أحداث عنيفة ودامية، ولذلك انتخبناها في مقاربتنا السوسيونصية هذه. Abstract This article aims to examine an essential element of the construction of the narrative text; Where it seeks to trace the structure of place in the novel "Ghosts of the Murdered City" by the Algerian writer "Bachir Mefti" and to reveal its tragic connotations, as the place in this text transcends the concept of the framework that includes events and characters into a space of a melancholic, afflictive character and of tragic connotations. and it contributed - by describing the places and their impact on the characters within whom they interact and are affected by them, and through presenting the harsh and violent events - in creating a tragic sign of the place, which reflected the intellectual, ideological and psychological states of the characters, and thus they were a space for their collapse, psychological crisis and alienation, as well as their tragic end, whether the places were closed in their geometrical form such as (the house, the mosque, the prison) or open as (the city, the district, the street), which are the main places that the novel was abounded by more than any others varied spaces of the text, and they were also the most representative of the tragic and its embodiment in the text community, in addition to that it reflected a true image of what Algeria experienced in the years of the eighties and nineties of social transformations, political conflicts and then violent and bloody events, and therefore we elected them in our sociotextual approach.

الكلمات المفتاحية: اغتراب ; مكان ; عنف ; تأزم نفسي ; مأساوية


Competing Foreign Languages in the Algerian Learning Context

Negadi Mohammed Nassim, 

Résumé: The effects of globalisation have affected all countries in the world, including Algeria. In this globalized era, English has become the dominant language used worldwide. As for Algeria, an Arabic-speaking country, French, a colonial legacy, has for a long time been the dominant foreign language. However, in the last few decades, English is gaining ground and seriously challenging French. The coexistence of the two languages has engendered complementarity and competition among Algerians. This article examines Algerians' attitudes towards French and English. A group of 50 participants were asked to complete a questionnaire consisting of a few questions about learning foreign languages. The results show that almost all participants are in favour of learning foreign languages in different ways (public/private language schools or alone). The findings also reveal that they have different attitudes towards French and English, the latter being the most important language to learn for most respondents. Additionally, the results disclose that learning a new language is unproblematic for most of the participants.

Mots clés: Bilingualism Foreign languages Globalisation Algerian context Teaching/Learning


ميزان الإتّباع والابتداع في الخطاب الشعري عند ابن رشيق المسيلي

بن مداح شميسة,  سعيدي نسيمة, 

الملخص: تتغيّا هذه الورقة البحثية الإبانة عن ميزان الإتّباع والابتداع في الخطاب الشعري عند ابن رشيق المسيلي (456ﮪ)، وتقصّي موقفه من هذه القضية الخطيرة، والشائكة المسالك التي لم تنبلج معالمها مع النّقاد العرب الأوائل، ولكنّها وجدت جوابها الشافي عنده، حيث خصّ لها في "عمدته" باباً مستقلاً، قلب فيه جوانب هذه المسألة بدراسة تحليلية عميقة تتقصّى أسباب التأثر والتشابه عند المبدعين، إذ تابع كلّ فكرة، وكلّ قول، باحثاً عن جذوره، وصاحبه الأوّل، محاولاً الفصل في هذه القضية، فوقف موقفاً حاسماً، ساوى فيه بين القدماء والمحدثين، فلم يتنكّر للقديم، ولم يذب في هوى الجديد، لأنّ الشعر الجيّد عنده لا يُقاس بمقياس العصر والزمان، وإنّما بمقياس الجودة والإتقان. وبهذه الرؤية العادلة أنصف القديم/ الإتّباع، والجديد/ الابتداع، فسلّ بذلك الشعر من دوّامة التناحر والصراع كما تسلّ الشعرة من العجين. فلا مناص عند ابن رشيق من وجوب استفادة اللاحق من السابق، ومن حقّ المتأخر أن يستغلّ تراث المتقدّم، شريطة أن يُضيف إليه ما يخدمه، ويخدم الأجيال التي بعده، وينسب لكلّ ذي فضل فضله. فهو لا يفضّل متّبع على مبتدع إلاّ بمقدار ما فيهما من عناصر القوّة والضعف، أو الجودة والرداءة، رافضاً الإقليمية الضيّقة، داعياً إلى الشمولية والاستمرارية، لأنّ الخطاب الشعري لا تحده حدود، ولا تكبّله دهور، وإنّما هو دائم الإزهار والإثمار. This research paper deals with the expression of the balance of followers and innovation in the poetic discourse of Ibn Rashiq al-Masili (456), and examines his position on this serious issue and thorny paths whose features were not achieved with the early Arab critics, but found a satisfactory answer to him, where he singled it out in his “maydah "An independent chapter, in which the aspects of this issue were addressed with a deep analytical study that investigates the reasons for the influence and similarity of the creators, as he followed every idea and every saying, searching for its roots and its first author, trying to separate this issue, and he took a decisive position in which he equated the ancients and the moderns," He did not disguise the old, nor did he dissolve in the new whims, because good poetry according to him is not measured by the scale of the age and time, but rather by the measure of quality and perfection. With this vision, the old/following and the new/innovation were fairer, so poetry flowed out of the cycle of rivalry and conflict just as a hair sheds from the dough. According to Ibn Rashiq, there is no escape from the necessity of the later benefiting from the previous, and the later has the right to take advantage of the heritage of the advanced, provided that he adds to it what he serves, and serves the generations that follow, and is attributed to everyone who has the bounty of his bounty. He does not prefer followers over an innovator except by the extent of the elements of strength and weakness in them, or quality and badness, rejecting narrow regionalism, calling for inclusiveness and continuity, because poetic discourse has no boundaries, nor is it hindered by eons, but is always flowering and fruitful.

الكلمات المفتاحية: الإتّباع ; الابتداع ; الخطاب الشعري ; الجودة ; الرداءة ; ابن رشيق المسيلي. ; followers; innovation; poetic discourse; quality; mediocrity; Ibn Rashiq Al-Messili.


المصطلح في الدراسات النقدية العربية. آليات التلقي، وإشكاليات الترجمة والتعريب.

صباغ إيمان, 

الملخص: واجه النقد العربي إشكاليات عديدة تتعلق بفهم وضبط المفهوم أثناء الترجمة، وصياغة المصطلح على مستوى النقل والتطبيق في محاولة لوضع تصّور واضح وإجرائي يساعد على دراسة الظواهر الأدبية والإنسانية وفق التصوّرات الحداثية في تحليل الخطاب، فكيف تمّ نقل المعرفة النقدية من المستوى النظري إلى الإطار الإجرائي دون إخلالٍ بمعايير الفاعلية؟ وما هي الآليات المعتمدة لتأطير النص النقدي ورسم أبعاده الإجرائية؟

الكلمات المفتاحية: المصطلح - النظرية النقدية - التلقي- الترجمة - الإدماج


Code Switching as an Identity Marker among Algerian Bilinguals: A Sociolinguistic Investigation of Arabic-English speakers

El Ouali Fatima Zohra, 

Résumé: Language is assumed to be related to human species as it is used to communicate, express one’s thoughts, ideas, and emotions. Yet, no language exists on its own, individuals have the ability to learn more than one language and this, of course, results different products. The present research paper tackles one of language contact outcomes that is code switching. Actually, it is considered as a language resource that individuals use to express, negotiate, and construct their social identities. In this research, a semi-ethnographic study was used to collect the necessary data and to attain research objectives. Both observation and audio-recordings were applied on a sample of eight participants. The data were analysed qualitatively in order to explore the function of CS and its contribution to identity construction. The findings reveal that alternating codes has a significant role in bilingual speech and has an indexical meaning. Second, it has been demonstrated that such a phenomenon is intentionally used by Algerian English speakers as the target language has more power, and it is strongly related to speech goals and identity related-issues. Thus, the present research work is a contribution to literature concerning code switching as an identity marker.

Mots clés: code switching ; cultural profiles ; Identity related issues ; social identity ; cultural values


البعد التّداولي في الخطاب الدّيني دراسة في ضوء النّظرية الحجاجية

بوغازي رحمونة,  بن عامر سعيد, 

الملخص: يسعى هذا البحث إلى تسليط الضوء على النظرية الحجاجية، فهي نظرية لسانية تنطلق من فكرة أننا نتكلم بغرض التأثير، كما تعدّ مبدأ من المبادئ الأساسية للتّحليل التّداولي إلى جانب نظرية أفعال الكلام. وقع اختيارنا على الخطاب الدّيني لاستناده على المصادر التشريع الإسلامي، ويكون المقصد منه نشر الأخلاق الإسلامية وتشكيل الوعي الفردي لارتباطه بالواقع. وعليه فالأهداف الأساسية لهذه الدراسة هو تقصّي الأبعاد التداولية التي يحتويها هذا النوع من الخطاب من خلال أسلوبه المشحون بجملة من أدوات الحجاج البلاغية وبيان مدى التأثير في المتلقي، باستعمال أمثلة من القرآن الكريم والحديث النبوي للوصول إلى الإقناع والتّوجيه. كما اتبعنا خطة كانت كالآتي: فقد تطرقنا في الشق النظري إلى رصد أهم المفاهيم والمصطلحات الأساسية كالتداولية والخطاب والحجاج، وأهم الآليات الحجاجية. أما الشق التطبيقي قمنا بتحليل مدونة وهي عبارة عن خطبة الجمعة بمناسبة يوم العلم، وذلك بتطبيق تقنيات النظرية الحجاجية كالأفعال الكلامية، والسلم الحجاجي، وفي خاتمة بحثنا وقفنا على أهم النتائج منها: أنّ الخطاب الدّيني يعدّ من أكثر الخطابات تأثيرا وإقناعا في المتلقي، وتحليله حجاجيا أدى إلى أبعاد تداولية ممثلة في الإقناع والتوجيه والتّأثير. Abstract: This research aims at shedding light on the theory of Argumentation that is a linguistic they that starts from the fact that when we talk we went to convince and persuade .It is also considered as a standard of the pragmatic analysis within the theory of language acts we chose the religious discourse that is inspired from the religious texts so as to teach people religion thus this research aims at explicating those pragmatic dimension included in the religious discourse through its style colored by those rhetoric features and argumentative procedures we focused on the holy Quran and hadith Enabawi to explicit the impact on the reciter we divided our study into two part in which we explained all the terms and concepts such as pragmatics Argumentation persuasion rhetoric ext. The practical part however concerned with the chosen corpus that is a religious discourse by the imam on Friday prayer we did try to analyses it referring to the theory of the language act and the argumentative procedures we did and our study by a conclusion in which we do assure that the religious discourses is one of the argumentative discourses that Impact the receiver because of its specific style. t

الكلمات المفتاحية: الخطاب ; الحجاج ; التأثير ; المتلقي ; التداولية


الحقيقة اللغويّة من مبدأ التّصنيف إلى مبدأ التّوظيف

زايدي محمّد,  بوعلي عبد النّاصر, 

الملخص: إنّ احتفاء البحث اللّساني الحديث، بتجريد بنية اللّغة واستقلالها وتصنيف ووصف خصائصها الشكليّة العلائقيّة داخل مدونّة ما، ساهم في الوصول إلى تفسير الملكة اللّغويّة كقدرة ثاوية في الذّهن، ليؤسّس بعد ذلك إلى تصوّر يربط بين البنية ووظائف خارجيّة، بحيث صيّر الملكة اللّغويّة من قدرة ذهنيّة إلى قدرة تواصليّة تُتّخذ موضوعا للبحث وتجعل من الكلام والمتكلم وما يحيط بهما من ملابسات معطىً اختباريًّا في الكشف عن النّظام اللّغويّ للّغات الطبيعيّة، وتوسيع دائرة البحث لتشمل مظاهر تداولية وخطابية ونصيّة. La célébration de la recherche linguistique moderne, en faisant abstraction de la structure de la langue et de son indépendance et en classant et décrivant ses caractéristiques formelles et relationnelles dans un code, a contribué à parvenir à l'interprétation de la faculté linguistique comme une capacité secondaire de l'esprit, à établir après cela un concept liant la structure et les fonctions externes, de sorte qu'il transforme la faculté linguistique en une capacité mentale Une capacité de communication qui prend l'objet de la recherche et fait de la parole et du locuteur et des circonstances environnantes une donnée expérimentale pour révéler le système linguistique de la nature langues, et en élargissant la portée de la recherche pour inclure des aspects pragmatiques, rhétoriques et textuels. The celebration of modern linguistic research, by abstracting the structure of language and its independence and classifying and describing its formal and relational characteristics within a code, contributed to reaching the interpretation of the linguistic faculty as a secondary ability in the mind, to establish after that a concept linking the structure and external functions, so that it transformed the linguistic faculty into a mental ability A communicative ability that takes the subject of research and makes the speech and the speaker and the surrounding circumstances an experimental data in revealing the linguistic system of natural languages, and expanding the scope of the research to include pragmatic, rhetorical and textual aspects.

الكلمات المفتاحية: ديسوسير، قيمة، تصنيف، تفسير، قدرة نحويّة، قدرة تواصلية.


Lois de l'imitation; lois de traduction. Quel statut pour le traducteur?

طيبي محمد ياسين, 

Résumé: La notion de l’imitation correspond, dans une certaine mesure, au concept de « l’acte de traduire ». Elle renvoie comme ce dernier, tantôt à l’acte de création, tantôt à l’acte de copier servilement. Elle est même considérée dans le domaine de la traduction comme un « signifiant flottant » renvoyant à la littéralité comme à la littérarité. Or une telle incohérence du métalangage d’une discipline comme la traductologie la désavantage dans sa quête de scientificité. Ainsi, sans prétendre cerner les concepts d’imitation ni de la traduction, je vais aborder cette confusion entre « littéralité et littérarité », comme prémices pour analyser le statut du traducteur vacillant entre imitateur-copiste et imitateur-créateur, à travers la présentation des zones de chevauchement qu’imitation et traduction peuvent avoir, et partant exposer en quoi le concept « acte de traduire » dans la traductologie, coïncide avec les deux lois « extralogiques » régissant l’imitation dans le droit fil de la pensée de Gabriel Tarde, pionniers de la psychologie sociale. Pour ce faire, je confronte les concepts d’imitation et de traduction dans d’éminents travaux traductologiques à fin de relever leurs paramètres terminologiques, et exposer les similitudes conceptuelles entre la traductologie et la psychologie sociale. En conclusion, je présente l’analogie entre traduction et imitation dans le sens de création, en étayant cette thèse par un tertium comparaionis : les résultats des neuroscientifiques postulant une structure neuronale commune qui s’active durant l’imitation et l’acte langagier.

Mots clés: Statut du traducteur ; Imitation ; Traduction ; Création


Le rôle des contributions de la traduction dans le domaine économique

العايش صونيا,  العايش صونيا, 

Résumé: Rares sont les recherches et les études scientifiques qui s’intéressent à la traduction et surtout à ses contributions qui touchent pratiquement tous les domaines et ce qui provoque notre intention c’est « Le rôle des contributions de la traduction dans le domaine économique ». Cette étude vise à démontrer le vrai rôle des contributions du traducteur spécialisé dans le monde de l’économie qui a été négligé et l’impact de la traduction sur le développement économique ainsi que la croissance des taux d’échanges commerciaux et d’investissements internationaux. Afin de traiter ce thème, nous avons entamé des recherches approfondies sur des différentes références qui contiennent des exemples vifs et des études précédentes en adoptant l’approche analytique et comparative. Les résultats obtenus prouvent que les contributions de la traduction dans le domaine économique ont un rôle indispensable dans le développement des pays. La qualité de la traduction dépend des compétences linguistiques et cognitives du traducteur ainsi que la maîtrise de la terminologie du jargon économique, comment peut-on donc faire face aux différents obstacles qui entravent le traducteur spécialisé lors de l’activité traductive et comment peut la qualité de la traduction jouer un rôle primordial dans ce monde économique et financier ? Rare are the research and scientific studies which are interested in translation and especially in its contributions which touch practically all fields, so what provokes our intention is "The indispensable role of the translation’s contributions in the economic field quot;. This study aims to demonstrate the authentic and indispensable role of the specialized translator’s contributions in the economic world which has been neglected and the impact of the translation on the economic development, as well as undertaken in-depth research on various references with a real examples and previous studies by adopting the analytical and comparative approach. The results obtained prove that the contributions of translation in the economic field have an indispensable role in the development of countries. The quality of the translation depends on the linguistic and cognitive skills of the translator and the mastery of the terminology of economic jargon, how can he, therefore, overcome the various obstacles that hinder the specialist translator during the translation activity and how can the quality of translation plays a key role in this economic and financial world ?

Mots clés: Contributions de la traduction, traduction économique, domaine économique, traducteur spécialisé, terminologie


Major Historical Translation Movements in the Arab World and the Contribution of Translation in Knowledge Transfer

سلوغة فيروز, 

Résumé: Translation has always been primordial for cross cultural communication between nations. It has contributed in the creation of a better understanding between communities by building a bridge through which civilizations, knowledge, beliefs and convictions are transmitted. In this context, the present paper is divided into four parts. The first describes the major historical stages that translation went through in the Arab world starting from the Islamic era including Umayyad period, Abbassid dynasty, going through the school of Toledo.The second part identifies how the efforts of Arab translators contributed to the growth of the translation movement in Europe particularly in the Middle Ages, namely with the advent of calquing. This period was characterized by a flood of translated works mainly from Greek origin. The last part of the paper attempts to discuss the key role of translation in knowledge transmission. Indeed, translators transfer knowledge driven by the desire to recreate a particular outcome in the target context.

Mots clés: Cross-cultural communication ; Umayyad period ; Abbassid dynasty ; Toledo School ; Calquing ; knowledge transfer ; target context


علاقة الترجمة القانونية السليمة بجودة القاعدة الدستورية The relationship of sound legal translation to the quality of the constitutional rule

رمضاني فاطمة الزهراء, 

الملخص: الملخص إن ترجمة الدستور عملية معقدة، فهي عملية تواصل وتكامل بين علم وفن الترجمة والقانون الدستوري. ومن خلال هذه المقالة، نتساءل عن مدى إلمام مترجم وثيقة التعديل الدستوري الجزائري لسنة 2020 بالقواعد العلمية المتعلقة بترجمتها ترجمة قانونية قائمة على معرفة ودراية بتقنيات هذا العلم، وهل تم بالفعل الاستعانة بمترجمين متخصصين لهذا الغرض؟ حيث استهدفت مناقشة أهمية وجود مترجمين قانونيين في اللجان المكلفة بتعديل الدساتير، ثم الوقوف على ضرورة ضبط الترجمة للقاعدة الدستورية الأصلية الواردة بالفرنسية، والتفسيرات المختلفة التي تقابل وتكافئها في اللغة العربية والعكس، بغرض التوصل إلى معرفة كيف تساهم الترجمة في ترسيخ القواعد الدستورية، بحيث كلما كانت ترجمة القاعدة الدستورية سليمة كلما أدى ذلك إلى فعليتها وفعاليتها، وهو ما من شأنه تبيان مساهمة هذا العلم في تطوير القانون الدستوري للدولة. وقد كشفت أن عملية ترجمة الدستور تواجه عدة إشكالات أهمها: المصطلحات الدستورية التقنية المستخدمة ومنهجية الترجمة القانونية وأساليبها، بالإضافة إلى اختلاف المنظومات القانونية للنصوص الأصلية والمترجمة، ثم خرجت بعدة توصيات أهمها؛ ضرورة اسناد مهمة ترجمة الوثيقة الدستورية إلى ذوي الاختصاص، للوصول إلى ترجمة الدستور وفقا لجوهره، بالتركيز على حرفية النص لترجمة المصطلحات الدستورية التقنية، مع الاستعانة في بعض الأحيان بالترجمة المكافئة في هذا الخصوص لعدم الخروج على مقصود المؤسس الدستوري. Abstract: The translation of the constitution is a complex process, as it is a cooperation relationship between the science and art of translation and constitutional law. Through this article, we wender about the competence of the translator of the Algerian Constitutional Amendment Document for the year 2020 . Did he translate it based on knowledge scientific rules und techniques of this science ! and have specialized translators actually been hired for this purpose? It aimed to discuss the importance of the presence of legal translators in the committees charged of amending constitutions, and then to determine the accuracy of the translation of the original constitutional rule in French , und the different interpretations that correspond and are equivalent in Arabic and vice versa, in order to reach an understanding of how translation contributes to the consolidation of constitutional rules, so that the more The translation of the constitutional rule is sound whenever this leads to its effectiveness and effectiveness, which would indicate the contribution of this science to the development of the constitutional law of the state. It revealed that the process of translating the constitution faces several problems, the most important of which are: the technical constitutional terms used and the legal translation methodology and methods, in addition to the different legal systems of the original and translated texts. Then it came out with several recommendations, the most important of which are; The necessity of assigning the task of translating the constitutional document to the specialists, in order to reach the translation of the constitution according to its essence, by focusing on the literalness of the text to translate technical constitutional terms, with sometimes the use of equivalent translation in this regard in order not to deviate from the intention of the constitutional founder.

الكلمات المفتاحية: قاعدة دستورية ترجمة قانونية إشكالات الترجمة أساليب الترجمة فعالية الدستور ; constitutional rule legal translation Translation problems Translation methods Constitution efficacy


Traducteur ou Espion en Amérique (1990-2010)

رحمون نزيهة, 

Résumé: La traduction est un moyen inventé par les humains pour communiquer entre leurs peuples de langues différentes, et l'histoire de la traduction prouve qu'elle a toujours été un lien de paix et de sécurité entre les peuples, et qu'elle est le moteur d'une renaissance civilisée dans laquelle ces peuples interagissent , qui est unie par la réalisation de la raison dans la pensée et la connaissance malgré la différence de langage. En ce sens, la présente étude a pour but de mettre la lumière sur le rôle du traducteur au temps des guerres, ou il risque d’être considérer comme un espion, suivant la méthode narrative, en sollicitant quelques évènements mondiaux qui ont fait preuve que la mission d’un traducteur peut devenir une lame à double tranchant, malgré que la traduction est le véritable synonyme de paix entre les États et les peuples, et cela signifie, d'autre part, qu'elle est à l'opposé de la guerre et de la discorde. Alors comment le traducteur vit-il en temps de guerre ? Est-il par définition un pacifiste ou un pacificateur ? S'il n'a pas de prise sur la réalité de la guerre, une "paix textuelle" est-elle au moins possible ? L'expérience a montré la nécessité de l’existence du traducteur et la sensibilité de son rôle en temps de guerre.

Mots clés: Traducteur ; peuple ; paix ; espion ; guerres