المجلة الجزائرية التربية والصحة النفسية


Description

مجلة التربية والصحة النفسية هي إسم على مسمى، تهتم بدراسة الإنسان دراسة شمولية حيث تركز على القدرات العقلية العليا مثل التفكير - القدرة على الإبداع - الإدراك - الإنتباه ...، أما القدرات الوجدانية تتمثل في المشاعر - الأحاسيس - الحاجات - الميول - العواطف - الدوافع ... كل هذه السمات تقوم المجلة بدراستها دراسة إنفرادية ، بالإضافة إلى هذه النشاطات العلمية تشخيص المناهج الدراسية للمراحل التعليمية التعلمية من حيث الفعالية لللإنجاز و مستوى الدافعية عند المتعلمين من بني الطفولة و المراهقة ، كما أن المجلة تتضمن دراسات نفسية ، مرضية بما فيها الأسباب المختلفة المنشئة لها ...


7

Volumes

11

Numéros

117

Articles


الأداء التدريسي لأساتذة العلوم الطبيعية وعلاقتة بالتحصيل الدراسي لتلاميذ السنة الرابعة متوسط وفق المقاربة بالكفاءات - دراسة ميدانية -

لعريبي نورية,  فوطية فتيحة, 

الملخص: الملخص باللغة العربية: يعد التدريس في الجزائر من المهن التي لها أهمية كبيرة في إعداد أجيال المستقبل التي تأخذ على عاتقها مهمة تطوير وبناء المجتمع، ومهما تكن لمهنة التدريس من أهداف فإن هدف إعداد التلميذ علميا، تربويا، أخلاقيا، ثقافيا واجتماعيا سيظل الهدف الأساسي لها. وغالبا ما قد تكون نتائج التحصيل الدراسي للتلميذ مؤشرا هاما عن طبيعة العوامل المؤثرة في تحصيله الدراسي. فإن تفحص عملية التحصيل الدراسي بنظرة تحليلية، وما يرتبط بها من عوامل عديدة لها الأهمية القصوى بحيث أنها تساعد على معرفة هذه العوامل وآثارها على التحصيل الدراسي وما يعوقها، وبالتالي دراسة الطرائق والأساليب المناسبة لتفادي هذه المعيقات، والوصول بالتحصيل الدراسي إلى أقصى حد ممكن. وبما أن أي إصلاح تربوي يجب أن يبدأ بمحاولة رصد الواقع بانجازاته ونواحي قصوره، كان عليه أن يواكب التطور في التربية تطورا مماثلا في رفع الأداء التدريسي للأساتذة للوصول إلى مستوى عالي من التحصيل الدراسي للتلميذ، ذلك أن الأستاذ يعتبر حجر الأساس في العملية التعليمية ويتوقف إلى حد كبير نجاحها عليه، لذلك اهتمت الدول المتقدمة منها والنامية على حد سواء بمسألة إعداده وتكوينه قبل الخدمة وأثناءها، ومراقبة أدائه التدريسي وفقا لمعايير علمية دقيقة. لذلك فالتساؤل المطروح في هذه الورقة البحثية هو كالتالي: هل توجد علاقة بين الأداء التدريسي لأساتذة العلوم الطبيعية بالتحصيل الدراسي لتلاميذ السنة الرابعة متوسط ؟ الكلمات المفتاحية: الأداء التدريسي - المقاربة بالكفاءات - التحصيل الدراسي. Abstract: Teaching in Algeria is one of the most important occupations in the preparation of future generations that take upon themselves the task of developing and building society, and whatever the teaching profession is an objective, the scientific, educational, moral, cultural and social goal for which the pupil will remain the primary goal. The results of the pupil's academic achievement may often be an important indicator of the nature of the factors affecting his academic achievement. The examination of the educational attainment process with an analytical perspective and the many factors associated with it are of the utmost importance that it helps to identify these factors and their effects on educational achievement and disability, thereby examining appropriate methods and methods to avoid such obstacles and maximize educational attainment. As any educational reform must begin with an attempt to monitor the reality of its achievements and shortcomings, it must be accompanied by a similar development in education to increase teachers' educational performance to reach a high level of student academic achievement, as the teacher is the cornerstone in the educational process and depends largely on its success, so developed and developing countries have been concerned with its preparation and pre-service and in-service and monitoring its educational performance according to accurate scientific criteria. The question raised in this paper is therefore as follows: Is there any relationship between the pedagogical performance of natural science teachers and the academic attainment of fourth- year intermediate students? Key words: Pedagogical performance - competency approach - academic achievement.

الكلمات المفتاحية: الأداء التدريسي ; المفاربة بالكفاءات ; التحصيل الدراسي


دور الدمج في إكتساب اللغة الشفهية عند التلاميذ ضعيفي السمع المدمجين في المدارس العادية دراسة بالأقسام المدمجة لصغار الصم - لولاية المدية

أحمد يوسفي محمد,  زعرور لبنى, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى معرفة دور الدمج في اكتساب اللغة الشفهية عند التلاميذ ضعيفي السمع المدمجين في المدارس العادية في مرحلة التعليم الابتدائي و مستوى رصيدهم اللغوي المنطوق خاصة، فمنذ أن أصبحت فئة الصم تدمج في المدارس العادية و بالتحديد الصمم الخفيف و هذا إما وفق نظام الدمج الكلي في القسم مباشرة مع العاديين أو وفق نظام الدمج الجزئي في قسم خاص في مدرسة عادية، بات من الضروري التركيز على تعليمهم اللغة المنطوقة أكثر فأكثر حتى يتمكنوا من اكتساب أفضل للمعرفة من جهة وللتواصل مع محيطهم المدرسي من جهة أخرى، فاللغة الشفهية وسيلة أساسية للتعلم لأن عن طريقها يتواصل التلميذ مع معلمه و مع زملائه حيث يسأل أو يتفاعل أو يعبر عن مشكلة.

الكلمات المفتاحية: الدمج ; اللغة الشفهية ; ضعيفي السمع ; الإعاقة السمعية . ; الدمج ; اللغة الشفهية ; ضعيفي السمع ; الإعاقة السمعية . ; الدمج ; اللغة الشفهية ; ضعيف ; السمع ; الاعاقة السمعية


مدى توافر الكفايات الأساسية لدى معلمات رياض الأطفال في سلطنة عمان

الدكتورة جوخة بنت محمد الصوافية, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على درجة ممارسة معلمات رياض الأطفال للكفايات التعليمية، ومعرفة الفروق في درجة توافر الكفايات التعليمية لدى المعلمات تبعا للمتغيرات (المؤهل الدراسي، سنوات الخبرة، الدورات التدريبية)، استخدمت الباحثة المنهج الوصفي ، وتم تطبيق بطاقة الملاحظة - من تصميم الباحثة-، حيث تم تطبيق بطاقة الملاحظة على عينة قوامها (120) معلمة، توصلت الدراسة إلى أن المعلمات يمارسن كفايات (التخطيط، التقويم، تنفيذ الموقف التعليمي، إدارة الصف والتفاعل مع الأطفال، استخدام الوسائل التعليمية) بدرجة (متوسطة)، بينما يمارسن كفايات (تنظيم البيئة التعليمية، والكفايات الشخصية) بدرجة (عالية)، كما أن النتائج أوضحت أن درجة توافر الكفايات التعليمية لدى المعلمات في جميع المجالات تختلف باختلاف المؤهل الدراسي لصالح مؤهل بكالوريوس رياض أطفال، ودرجة توافر الكفايات التعليمية لدى المعلمات في جميع المجالات لا تختلف باختلاف عدد سنوات الخبرة ، كما أن درجة توافر الكفايات التعليمية لدى المعلمات في ستة مجالات تختلف باختلاف عدد الدورات التدريبية لصالح المعلمات الحاصلات على دورة واحدة وأكثر من دورة، باستثناء مجال (تنظيم البيئة التعليمية) فقد ظهر أنه لا يختلف باختلاف عدد الدورات التدريبية. Abstract The study aims at identifying the degree of practicing the educational competencies among kindergarten teachers and to test whether there are differences in the availability of these competencies are affected with the variables (academic qualification, experience, training courses).The researcher used descriptive approach and used tool wase applied: A note card. The observation card was applied to a sample of (120) teachers. The study found the following results: -The teachers practice the competencies (planning, evaluation, the educational performance, classroom management and interaction with children, use of teaching aids) within (medium) degree while practicing competencies (organizing the educational environment and personal competencies) with a high degree. - the degree of availability of competencies among teachers in all fields varies according to the qualification of the teacher in favor of Bachelor degree. -The degree of availability of competencies does not vary according to experience. - The degree of availability of competencies in six fields, vary according to training courses except the field (educational environment) that does not vary accordingly. -There are statistically significant differences in the availability of the competencies due to the academic qualification with experience.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الكفايات – معلمات رياض الأطفال-سلطنة عمان. ; Key words: Competencies - Kindergarten teachers - Sultanate of Oman


- ادمان ممارسة الالعاب الالكترونية وانعكاساتها التربوية والنفسية - دراسة ميدانية لدى عينة من المراهقين المتمدرسين

ختاش محمد,  رحالي حليمة, 

الملخص: ان ممارسة الالعاب الالكترونية ظاهرة منتشرة مع تزايد وسائل الوسائط المتعددة وتسارع وتيرة التطور التكنولوجي وتنافس شركات الالعاب الالكترونية من اجل الوصول الى اكبر عدد من المشتركين لتداول تلك الالعاب ، لكن الاعتياد على ممارسة تلك الالعاب واعتبارها نمط سلوكي اساسي في الحياة الى جانب عدم الاستغناء عنها باعطائها مساحة كبيرة من الوقت على حساب الانشطة التربوية والاجتماعية هو طريق امن للادمان غير المرغوب فيه خاصة اذا غابت الرقابة على المراهقين وهي الفئة العمرية الاكثر استخداما لهذه الاجهزة وادمانا على الالعاب الالكترونية. ومن هذا المنطلق فقد حاولت هذه الدراسة ان تتناول إشكالية تتمحور حول كيف يتعامل المراهق المتمدرس مع هذه الالعاب، كيف يستخدمها، متى يستخدمها، ولأي غرض،ماهي مؤشرات الادمان و ماهي بعض التأثيرات المدركة السلبية والايجابية لديه في جانبها النفسي والتربوي؟ ، وقد جاء تناول الموضوع خصوصا من خلال التركيز على الدراسة الميدانية معتمدين على منهج وصفي مع تحليل محتوى للاستجابات وذلك من خلال تطبيق واستخدام استبيان صمم لهذا الغرض على عينة من المراهقين المتمدرسين في المرحلة الثانوية جمعت بين الجنسين . وتوصلت الدراسة الى عدة نتائج حول التساؤلات التي طرحت سابقا واختتمت بتوصيات حول علاج هذه المشكلة

الكلمات المفتاحية: الالعاب الالكترونية ; التاثيرات النفسية ; التربوية


الثقافة الصحية و مظاهر السلوكات الصحية لدى المراهقين

حربوش سمية, 

الملخص: ملخص: تسعى هذه الدراسة إلى التقصي عن دور مستوى الثقافة الصحية الخاصة بالمراهقين في تحديد مظاهر السلوكات الصحية الممارسة من قِبَلِهم و بالتحديد سلوك التغذية، السلوك البدني، سلوك السياقة والسلوك الجنسي، حيث انطلقت من السؤال التالي: - ما هي أنماط و مظاهر السلوك الصحي الممَارس من قِبل المراهقين وفقا لمستوى ثقافتهم الصحية ؟ و بانتهاج الأسلوب الوصفي ؛ و من خلال تطبيق إستبيان " محددات الصحة و مظاهر السلوكات الصحية الممارسة من قِبل المراهقين"، على عينة قوامها 947 مراهق (264 ذكور و 683 إناث)، تراوحت أعمارهم بين 18 و 21 سنة، تمّ التوصل إلى النتائج التالية:  تختلف مظاهر السلوكات الصحية الممارسة من قبل المراهقين باختلاف مستوى ثقافتهم الصحية.  المراهقين المتمتعين بمستوى ثقافة صحية مرتفع هم الأكثر ممارسة لجميع السلوكات الصحية الإيجابية الجيّدة تقريبا.  ينفرد المراهقون ذوي مستوى الثقافة الصحية المتوسط بممارسة النشاطات البدنية الصحية.  المراهقين المتمتعين بمستوى ثقافة صحية منخفض هم الأكثر ممارسة للسلوكات الصحية السلبية. الكلمات المفتاحية: الصحة؛ السلوك الصحي؛ الثقافة الصحية ؛ المراهقة Abstract : This study attempts to investigate the role of the adolescent's level of health culture in determining the aspects of their health behavior, namely the behavior of nutrition, physical behavior, driving behavior and sexual behavior, starting from the following question:  What are the aspects of health behavior practiced by adolescents according to their level of health culture? And by applying the descriptive approach in this research ;and the "Health determinants and aspects of adolescent health behaviors "On a sample of 947 adolescents (264 males and 683 females), aged 18-21 years, the following main results were obtained:  The health behaviors practiced by adolescents vary according to their level of health culture.  Adolescents with a high level of health culture are the most likely to practice almost all positive health behaviors.  Adolescents with an average level of health culture are particularly healthy.  Adolescents with a low level of health culture are more likely to practice negative health behaviors. Keywords: the health; Health behavior; Health culture; Adolescence

الكلمات المفتاحية: الصحة السل ; ك الصحي الثقافة الصحية المراهقة


مِن نظَريّةِ سُلّم الحَاجَاتِ للدّوافِع.. إلى نَظرِيّةِ تَدرُّج الحَاجَاتِ حَسبَ مَراحِل النُّمُوّ:

عداد حسن, 

الملخص: المُلخّص: تَهدفُ الدّراسة إلى نَقلِ نَظَريّةِ الحاجَاتِ في الدّوافِع لأبراهام ماسلو، الّتي اعتبَرَها عدَدٌ مِن المُختَصّينَ ناقِصَةً، بل خَاطِئةً.. إلى مَجالِ النُّموّ، بِحيثُ يُصبِحُ التّرتِيبُ السُّلّمِيّ لِلحَاجاتِ إنّمَا يُعبِّرُ-حسبَ اقتِراحِي- عَن خَصائِص مَراحِل النُّمُوّ. إنّ مِنَ الانتِقادَاتِ الّتي وُجِّهَت لِنظريّة التّدرُّجِ الهَرمِيّ للحاجاتِ، عدَم وُضُوح المَعايِير، وكذَلِك، عَدَم التَّعرُّف على مِصدَاقِيَّة نَتائجِها على صِغَار السِّنِّ، فقد أكّدَ مَاسلو عَلى تَحقِيقِ إشباعِ حَاجاتِ الذَّاتِ لدَى كِبارِ السِّنِّ، أكثرَ مِمَّا عِند الصِّغارِ. في هذِه الورَقة نَقترحُ ربط مُستَويَاتِ سُلّمِ الحَاجاتِ بِنُمُوّ الفردِ عَبر مَراحِلِ حَياتِهِ، مِن الطُّفولة المُبكِرَةِ، إلى مَرحَلةِ التَّمدرُس، فالمُراهَقة، فالكُهُولة، ثُمّ مَرحَلة الشّيخُوخَةِ.. فيَكونُ كُلُّ مُستَوى مِنَ الحَاجَاتِ مُميِّزًا لمرحَلَةٍ مِن مَراحِلِ نُمُوّ الكَائِن البَشرِيِّ، باعتِبَارهِ خَاصِّيّةً بَارزةً لَها. وبعِبَارَةٍ أخرَى، فإنّنَا نُلاحِظُ أنَّ تَدرُّج الحاجَاتِ مَجَالُهُ الزَّمَنِيُّ هُو العُمرُ كُلُّهُ، فلا يَشتَرَطُ تلبيَةُ حَاجاتِ مُستَوى مُعيَّنٍ بالقَدرِ الكَافِي للانتِقَالِ إلى المُستَوى المُوالِي. فَتُعَدّلُ بِذلكَ نَظرِيّةُ التّرتِيب السُلّمِي للحَاجَاتِ لـماسلُو مُتَجَاوِزةً - حسبَ ما يُتوقَّعُ- كُلّ الانتِقادات الّتي وُجِّهَت إليهَا. هذا التعديلُ المُقترَح، يُقدّم لأهل الاختصاص، لنَرى هل سَتصمُدُ النَّظرِيّةُ أمامَ النّقدِ الّذِي يُوجّهُ لهَا، حِينَ نَطرَحُها باعتِبَارها نَظرِيّةً لِسُلّم الحَاجاتِ حسْبَ مَراحِل النُّموّ، لِدَحضِهَا مِن الأسَاسِ، أو اقتِراح تَعدِيلاتٍ، أو قبولها كما طُرحَت. The study aims to transfer the theory of needs in motives by Abraham Maslow, which was considered by a number of specialists to be deficient, but wrong ... to the field of growth, in a way that the ordering of the trauma becomes a problem. Among the criticisms directed at the theory of the hierarchy are the lack of clarity of the standards, as well as the lack of recognition of the validity of its results on young people. Among the criticisms directed at the theory of the hierarchy are the lack of clarity of the standards, as well as the lack of recognition of the validity of its results on young people. In this paper we propose to link the levels of the individual ladder needs to grow through the stages of his life, from early childhood, to the stage of schooling, adolescence, Falcholh, then aging .. shall each level of needs for a special stage of the growth of the human being, as a prominent feature. In other words, we note that the scale of needs in the span of time is the whole lifetime, so it is not necessary to satisfy the needs of a certain level by the extent sufficient for the transition. Thus, the theory of the peaceful arrangement of the needs of Maslow is modified, surpassing - as expected - all the criticisms directed at it. This proposed amendment is presented to the specialists, so that we can see whether the theory will stand up to the criticism that is directed towards it, when we present it as a theory of the scale of needs, according to the stages of development, as well as its proposition according to the stages of development.

الكلمات المفتاحية: النظرية - سلم الحاجات- تحقيق الذات


الاحتياجات التدريبية لمعلمي المرحلة الثانوية بالمملكة العربية السعودية لتوظيف تطبيقات الذكاء الاصطناعي في العملية التعليمية من وجهة نظرهم

Proof Essam Gaber Ramadan, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الاحتياجات التدريبية لمعلمي التعليم الثانوي لتوظيف تطبيقات الذكاء الاصطناعي بالمملكة العربية السعودية من وجهة نظرهم، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدام الباحث استبانة تكونت من (53) احتياج تدريبي. بعد التأكد من صدقها وثباتها، وهي موزعة على (5) مجالات هي: ثقافة الذكاء الصناعي في التعليم، التخطيط، التنفيذ، استراتيجيات التدريس، تقويم الأداء، طبقت على عينة اختيرت بطريقة عنقودية عشوائية قوامها (386) فردًا. وقد أُعُتمد في هذه الدراسة على المنهج الوصفي المسحي. وبعد تحليل البيانات دلت النتائج أن معلمي المرحلة الثانوية بالمملكة العربية السعودية بحاجة إلى التدريب على جميع الكفاءات والمهارات المتعلقة بتوظيف تطبيقات الذكاء الاصطناعي في العملية التعليمة والتي تضمنتها الاستبانة بدرجة متوسطة، وكان الترتيب التنازلي للاحتياجات كما يلي: استراتيجيات التدريس بمتوسط حسابي (2,34)، وتقويم الأداء بمتوسط حسابي (2,33)، والتنفيذ بمتوسط حسابي (2,31)، والتخطيط بمتوسط حسابي (2,19)، وثقافة الذكاء الاصطناعي في التعليم بمتوسط حسابي بمتوسط حسابي (2,01). كما أظهرت نتائج الدراسة عدم وجود فروق دالة إحصائيًا في احتياجات معلمي المرحلة الثانوية تبعا لمتغيرات الدراسة.

الكلمات المفتاحية: تطبيقات الذكاء الاصطناعي- الاحتياجات التدريبية- المرحلة الثانوية