المجلة الجزائرية التربية والصحة النفسية

revue algérienne de l’education et de la santé mentale

Description

مجلة التربية والصحة النفسية هي إسم على مسمى، تهتم بدراسة الإنسان دراسة شمولية حيث تركز على القدرات العقلية العليا مثل التفكير - القدرة على الإبداع - الإدراك - الإنتباه ...، أما القدرات الوجدانية تتمثل في المشاعر - الأحاسيس - الحاجات - الميول - العواطف - الدوافع ... كل هذه السمات تقوم المجلة بدراستها دراسة إنفرادية ، بالإضافة إلى هذه النشاطات العلمية تشخيص المناهج الدراسية للمراحل التعليمية التعلمية من حيث الفعالية لللإنجاز و مستوى الدافعية عند المتعلمين من بني الطفولة و المراهقة ، كما أن المجلة تتضمن دراسات نفسية ، مرضية بما فيها الأسباب المختلفة المنشئة لها ...


4

Volumes

8

Numéros

98

Articles


المقاربة بالكفاءات في المنظومة التربوية الجزائرية؛ لماذا؟ وكيف؟

الطاهر بومدفع, 

الملخص: تطورت النظرة الحديثة للمدرسة في المجتمعات المعاصرة من نظرة تعليمية إلى نظرة تعلمية، وبدأ يُنظر إليها على أنها مؤسسة تقوم بوظيفة اجتماعية مسايرة للتطورات الحديثة، ويُدرب عن طريقها المتعلمون على الحياة الاجتماعية، لذلك تغيرت وتطورت أهداف وفلسفة التعليم والمناهج، وأجريت تعديلات وإصلاحات على ذلك حتى تواكب المستجدات والتطورات الحديثة. وبالرجوع إلى النماذج والتجارب التربوية التعليمية المتبناة في جزائر الاستقلال، والتي يطرجم ويعبر كل واحد منها عن واقع ومتغيرات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية محلية وعالمية، فبدأً من النموذج الموسوعي القائم على بيداغوجيا المقاربة بالمحتويات أو المضامين، إلى النموذج السلوكي القائم على بيداغوجيا المقاربة بالأهداف (أجرأت الأهداف)، إلى النموذج البنائي القائم على بيداغوجية المقاربة بالكفاءات. إذا تم الاعتماد في الإصلاح التربوي الأخير على النموذج السوسيوبنائي، الذي يعتمد على المقاربة بالكفاءات في العملية التعليمية التعلّمية. فالمقاربة بالكفاءات عبارة عن بيداغوجية وظيفية لتَّحَكُم في مجريات الحياة وكل ما تحمله من تعقيدات متداخلة سواء اقتصادية أو اجتماعية، وبما أن المدرسة مصنع لرجال المستقبل كان من الأجدر تطبيق هذه المقاربات في مناهجها التربوية لإيجاد حلول للمعوقات التي لم تتغلب عليها البيداغوجية القديمة، حيث تجعل الكفاءة نموذج مثاليا لمعالجة مشاكل التربية والتعليم قصد تحقيق الحاجات الاجتماعية المتزايدة. ولفهم هذه البيداغوجية، فلابد من التحدث عن ماهية المقاربة بالكفاءات، والإبحار في جذورها وخلفيتها النظرية، وتحديد الخصائص والأسس والمنطلقات والمبادئ التي تقوم عليها. وبما أننا نتحدث عن هذه المقاربة وتطبيقاتها في المناهج التربوية الجزائرية، فمن الواجب الغوص بإسهاب في المناهج والممارسات والنماذج التطبيقية وكيفية بنائها استنادا على هذه المقاربة الجديدة. كلمات مفتاحية: المقاربة بالكفاءات، المناهج التربوية، الإصلاح التربوي، التعلّم. Résumé: La vision moderne de l’école dans les sociétés contemporaines a évolué en passant du paradigme d’éducation au paradigme d’apprentissage. L’école est perçue comme une institution jouant un rôle social qui accompagne les évolutions modernes, elle forme les apprenants à la vie sociale et a donc modifié et développé les objectifs et la philosophie de l’éducation pour être au diapason des développements récents. Les modèles éducatifs adoptés depuis l’indépendance, dénotent que l’Algérie s’est adapté à la réalité et aux variables sociales, culturelles, économiques et politiques aux niveaux local et international ; du modèle traditionnel basé sur l’approche par les contenus au modèle constructiviste basé sur l’approche par les compétences en passant par le béhaviorisme basé sur l’approche par les objectifs, la dernière réforme éducative a adoptée le socioconstructivisme qui s’appuie sur l’approche par les compétences dans le processus l’enseignement/ apprentissage. L’approche par les compétences est une pédagogie fonctionnelle qui permet de maitriser la vie et toutes ces difficultés économiques, culturelles et sociétales. Puisque l’école fabrique des hommes du futur, il était préférable d’appliquer ces approches dans leurs programmes d’enseignement afin de trouver des solutions aux obstacles que l’ancienne pédagogie n’avait pas surmontés. Ce qui fera de la compétence un modèle idéal et efficace pour résoudre les problèmes de l'enseignement /apprentissage afin de répondre aux besoins sociaux croissants. pour comprendre cette pédagogie, il fallait parler de l’approche par les compétences, en cherchant dans ses racines et ses fondements théoriques, et identifier les caractéristiques et les principes qui la sous-tendent. Comme nous parlons de cette approche et de ses applications dans les programmes éducatifs algériens, il est nécessaire de connaitre de manière profonde les programmes, les pratiques et les modèles appliqués et la manière de les construire en s’appuyant sur cette approche. Mots clés: L’approche par les compétences, les programmes éducatifs, réforme éducative, l’apprentissage Abstract: The modern outlook of the school in contemporary societies has evolved from an educational to a learning perspective and it has been seen as an institution that plays a social function in coping with the modern developments. It trains learners on social life. Therefore, the objectives and philosophy of education and curriculum have changed and developed to cope with the recent developments. In addition to the educational models and experiences adopted in the independent Algeria , each of which is translated into local and global social, cultural, economic and political realities and variables. It began from the encyclopedic model based on the approach of contents to the behavioral model based on the approach-oriented pedagogy) to the constructional model based on competency-based pedagogy if the latest educational reform is based on the sociopolitical model, which is based on the approach of competencies in the educational learning process. The competency approach is a functional pedagogy to control the course of life and all the complex complications it entails, whether economic or social. As the school is a factory for men of the future, it was best to apply these approaches in their educational curricula to find solutions to the obstacles that were not overcome by the old pedagogy, where efficiency makes a model Ideal to address education problems in order to meet growing social needs. To understand this pedagogy, it is necessary to talk about the approach of competence, dealing with its roots and its theoretical background, and defining the characteristics, bases, premises and principles upon which it rests. As we are talking about this approach and its applications in the Algerian educational curricula, it is necessary to delve into the methods, practices and applied models and how to build them based on this new approach. Keywords: Competency Approach, Educational Curriculum, Educational Reform, Learning

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات، المناهج التربوية، الإصلاح التربوي، التعلّم.


العلاقة بين أساليب التفكير و استراتيجيات ما وراء المعرفة لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات في ظل المقاربة بالكفاءات.

رزيق حفصة,  سلطاني اسماء, 

الملخص: الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على العلاقة بين إستراتيجيات ما وراء المعرفة و أساليب التفكير لدى التلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات في ظل المقاربة بالكفاءات و ذلك من خلال جملة من التساؤلات التي تندرج ضمن إشكالية الدراسة. وللإجابة عن تساؤلات الدراسة والتحقق من فرضياتها تم استخدام المنهج الوصفي ارتباطي في الدراسة الحالية باعتباره المنهج الذي يتناسب مع موضوع الدراسة و تمثلت عينة الدراسة في (34) تلميذ و تلميذة من ذوي صعوبات تعلم الرياضيات تم بناء مقياس استراتيجيات ما وراء المعرفة من تصميم الباحثتين وتطبيق مقياس أساليب التفكير المترجم (إلهام محمد وقاد) ، وخلصت النتائج إلى انه لا توجد علاقة إرتباطية بين إستراتجيات ما وراء المعرفة وأساليب التفكير لدى تلاميذ ذوي صعوبات تعلم الرياضيات. الكلمات المفتاحية:أساليب التفكير;استراتيجيات ما وراء المعرفة;تلاميذ ذوي صعوبة الرياضيات;المقاربة بالكفاءات. Resumé : La présente étude visait à identifier la relation entre les stratégies métacognitives et les méthodes de pensée des étudiants ayant des difficultés à apprendre les mathématiques à la lumière de l'approche par compétences, à travers un certain nombre de questions relevant du problème de l'étude. L'échantillon de l'étude était composé de (34) élèves ayant des difficultés à apprendre les mathématiques. L'échelle de méta-stratégies a été construite à partir de la conception des chercheurs et de l'application de l'échelle de la pensée traduite (Elham Mohamed et Qad). et les résultats ont conclu à l'absence de corrélation entre les stratégies métacognitives et les méthodes de pensée des élèves ayant des difficultés d'apprentissage en mathématiques. Mots-clés: méthodes de pensée, stratégies métacognitives, élèves ayant des difficultés en mathématiques, approche par compétences.

الكلمات المفتاحية: أساليب التفكير;استراتيجيات ما وراء المعرفة;تلاميذ ذوي صعوبة الرياضيات;المقاربة بالكفاءات.


واقع رعاية المتفوقين من وجهة نظر مستشاري التوجيه والارشاد المدرسي والمهني

بلقاسم محمد,  شتوان حاج, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن واقع رعاية المتفوقين من وجهة نظر مستشاري التوجيه والارشاد المدرسي والمهني، ولتحقيق ذلك طور الباحثان أداة تتمثل في استبانة تقيس واقع رعاية المتفوقين من وجهة نظر مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، وطبقت على عينة من مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني مكونة من(63) مستشارا للتوجيه، وأسفرت النتائج الى: - وجود مستوى متوسط في واقع رعاية المتفوقين من وجهة نظر مستشاري التوجيه والارشاد المدرسي والمهني. - وجود فروق دالة احصائيا في واقع رعاية المتفوقين لدى مستشاري التوجيه يعزى الى الجنس لصالح الاناث. - عدم وجود فروق دالة إحصائية في واقع رعاية المتفوقين لدى مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني يعزى لمتغير سنوات الخدمة. الكلمات المفتاحية: رعاية المتفوقين; مستشاري التوجيه ; الارشاد المدرسي Abstract : The actual study aimed at revealing the reality of the superior care from the point of view of the guidance counselors, school and vocational guidance, and to realize that the researchers developed a tool measuring the reality of superior care. It was applied On a sample of guidance counselors (63) As guidance counselors, the results were as the following: -There is an average level in the reality of the superior care from the point of guidance counselors the school and vocational guidance. -There are statistically significant differences in the superior care for guidance counselors attributed to gender in favor of females. -There are no differences with statistical significant in the reality of superior care due to the variable years of service of the guidance counselors, school and vocational guidance. Keywords: superior care ; guidance counselors ; vocational guidance

الكلمات المفتاحية: رعاية المتفوقين; مستشاري التوجيه ; الارشاد المدرسي


الصحة النفسية وعلاقتها بأساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة لدى الشباب

عبدالله عبدالله, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة الى التعرف على العلاقة بين أساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة والصحة النفسية لدى الشباب ، ومعرفة مدى تأثر أساليب المواجهة بالجنس ومكان السكن والحالة الاجتماعية ، وبلغت عينة الدراسة (300) شاب وشابة وقد استخدم الباحث في الدراسة مقياسين : أحدهما لقياس أساليب مواجهة أحداث الحياة الضاغطة ، والآخر لقياس الصحة النفسية ، وأسفرت نتائج الدراسة عن ان الشباب يستخدمون أساليب متعددة في مواجهة أحداث الحياة الضاغطة ، كما أسفرت وجود علاقة ارتباط بين بعد أساليب التفاعل الايجابي مع الصحة النفسية ووجود علاقة ارتباط عكسية ضعيفة بين بعدي أساليب التفاعل السلبي والتصرفات السلوكية مع الصحة النفسية. كما اسفرت عن وجود فروق بين الجنسين في اساليب المواجهة ، كما اسفرت عن وجود فروق تعزى للحالة الاجتماعية ، كما اسفرت عن وجود فروق في بعد التفاعل الايجابي تعزى لمتغير مكان السكن لصالح سكان المدينة. The study aimed to identify the relationship between the methods of coping with stressful life events and mental health among young people, and to know the extent of the impact of coping methods on sex, place of residence and social status. The study sample was (300) young and young. The researcher used two measures: one to measure the methods of coping with life events , And the other to measure mental health, and the results of the study that the young people use multiple methods in the face of stressful life events, and resulted in the existence of a relationship between the positive interaction methods with mental health and the existence of a weak correlation between the weak methods of interaction For negative and behavioral behaviors with mental health. It also resulted in differences between the sexes in the confrontational methods. It also resulted in differences due to the social situation and resulted in differences in the positive interaction due to the variable of the place of residence for the benefit of the residents of the city

الكلمات المفتاحية: الصحة النفسية – اساليب المواجهة – أحداث الحياة الضاغطة


النظرية السُليمانية لصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية كطرح عربي جديد: التحقق الإمبريقي ببعص المجتمعات العربية في إطار تناول نيوروسيكولوجي – معرفي

يوسُف سليمان, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التحقق الإمبريقي من بعض فروض النظرية السُليمانية لصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية كمحاولة تفسيرية جديدة في البيئة العربية لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة من خلال نمذجة العلاقات السببية بينها، والتحقق من إمكانية التوصل إلى نموذج بنائى سببى يفسر طبيعة العلاقة بين المتغيرات المستقلة (قصور التجهيز والمعالحة الاجتماعية، والانفعالية، وسيطرة النمط الأيمن للمخ،) والمتغير التابع (صعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية) لدى أفرادعينات الدراسة المكونة من (800) فردًا من الجنسين بالمرحلة المتوسطة ببعض الدول العربية موزعة كالتالي (259) تلميذًا وتلميذة بالكويت، (318) تلميذًا وتلميذة بالسعودية، (223) تلميذًا وتلميذة بالجزائر، وبتطبيق مقياس التقدير التشخيصي لصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية صورة (المرحلة الإعدادية "المتوسطة")، وهو أحد مقاييس البطارية العربية لمقاييس التقدير التشخيصية لصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية وفق النظرية السُليمانية إعداد/ يوسف (2020 أ)، ومقياس القدرة على تجهيز ومعالجة المعلومات الاجتماعية والانفعالية، واختبار أنماط معالجة المعلومات للنصفين الكرويين بالمخ المحوسب وهما من إعداد/ الباحث، توصلت الدراسة من خلال نمذجة المعادلة البنائية باستخدام تحليل المسار ببرنامج (Amos 22) إلي نموذج بنائي (سببى) يفسر علاقات التأثير والمسارات القائمة بين قصور التجهيز والمعالحة الاجتماعية، والانفعالية، وسيطرة نمط معالجة المعلومات الأيمن للمخ، وصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية لدى أفراد عينات الدراسة الثلاث بالبيئة العربية وذلك بعد اختبار النموذج البنائي (السببي) المقترح.

الكلمات المفتاحية: النظرية السُليمانية لصعوبات التعلم الاجتماعية والانفعالية ; تحليل المسار ; تلاميذ المرحلة المتوسطة ; علم النفس العصبي المعرفي


إشكالية احترام ضوابط أخلاقيات مهنة الصحة النفسية في ظل المحددات الثقافية الجزائرية. The problematic of respecting the psychological health deontology in the light of the Algerian cultural limitation

بوشارب فوزية,  درقاوي ليندة, 

الملخص: كان علم النفس رائدا في وضع نظاما من القواعد الأخلاقية للمهن المتعلقة بالصحة النفسية، تعود اولى القواعد المبدئية الى الرابطة النفسية الامريكية ، و حددت في محيط المجتمع الامريكي. _فهل هذه القواعد العالمية صالحة في ظل الخصوصية الثقافية الجزائرية؟ قمنا بمناقشة هذه الاشكالية من أربع نواحي من المعايير الأخلاقية، والتي تكون شديدة الحساسية للمعطى الثقافي و هي : الحساسية للجنس الآخر، الخصوصية والسرية، العلاقات الإنسانية، حساسية اللغة والهوية. Psychology was pioneer in establishing a range of deontological rules for jobs related to psychological health. The first goes back to the American psychological Association which was related to the American society. Yet, are these international rules valid with the specificity of the Algerian culture? We have discussed this problematic from four perspectives of deontology which are very sensitive to the cultural issue they are: the sensitivity to the other (sex/gender) - Privacy and confidentiality - Human relations – and the sensitivity to language and the identity.

الكلمات المفتاحية: أخلاقيات المهنة؛ الصحة النفسية ؛ المحددات الثقافية. ; deontology ; the psychological health; cultural limitation.


دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمدارس الابتدائية معوقاته ومقومات نجاحه. - دراسة ميدانية بمدينة ورقلة من وجهة نظر مديري المدارس الابتدائية -

بن كريمة بوحفص, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن معوقات دمج ذوي الاحتياجات الخاصة وسبل تفعيله من وجهة نظر مديري المدارس الابتدائية بورقلة، مستخدميْن في تحقيق ذلك المنهج الوصفي التحليلي وموظفيْن استبانة مكونة من (19) فقرة ثلاثية البدائل، موزعة على أربعة أبعاد هي: الإدارة المدرسية (05) فقرات، المباني والخدمات المساندة (05) فقرات، المناهج والتكوين (05) فقرات، الأولياء (04) فقرات، وسؤال من نوع الاختيار من متعدد خصص لتحديد الصيغة الأنسب للدمج بالمدارس الابتدائية. وبعد التحقق من صدق الأداة وثباتها تم توزيع (68) استبانة بلغ عدد المقبولين منها للتحليل الإحصائي (42) استبانة؛ وبعد المعالجة الإحصائية أشارت النتائج إلى وجود: - وجود معوقات حقيقية نحو آلية الدمج على الدرجة الكلية للمقياس وعلى كل بعد من أبعاده، حيث أظهرت النتائج أن أكبر معوق كان للبعد المتعلق بالمناهج والتكوين، تلاه البعد المتعلق بالمباني والخدمات المساندة، ثم البعد المتعلق بالإدارة المدرسية، في حين جاء البعد المتعلق بالأولياء في آخر الترتيب من حيث المعوقات. - أن الدمج الاجتماعي يمثل الصيغة الأنسب للوضعية الحالية للمدرسة الجزائرية. - وكإجابة على التساؤل الثالث؛ ختمت الدراسة بتقديم جملة من المقترحات، بما قد يسهم في التغلب على المعوقات المذكورة. Abstract: The current study aims to reveal the obstacles to the integration special needs’ kids and ways to activate it from the principals of primary schools’ perspective in Ouargla, using the achievement of that analytical descriptive method and using a questionnaire consisting of (19) three-way items, divided into four dimensions: school administration ( 05) items, buildings and support services (05) items, curriculum and training (05) items, parents (04) items, and a question of the type of alternative choices to determine the most appropriate formula for integration of primary schools. After confirmation of validity and reliability of the tool, (68) questionnaires were distributed, of which the number of questionnaires accepted for statistical analysis (42) was distributed; after statistical processing, the following results were reached: - There are real obstacles towards the integration strategy on the overall of the scale and on each dimension, where the results showed that the greatest obstacle was the dimension related to the curriculum and training, followed by the dimension related to buildings and support services, and then the dimension related to the school administration, while the dimension related to the parents are at the end of the order in terms of obstacles. Social integration is the most appropriate formula of the current status of the Algerian school. As an answer to the third question, the study concluded with a number of proposals, which may contribute to overcoming the obstacles mentioned.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المعوقات ؛ الدمج ؛ ذوو الاحتياجات الخاصة.


فاعلية برنامج قائم على المدخلين (المدمج والإنساني) في خفض قلق الكلام، وتنمية مهارات التحدث لدى الطلاب المعلمين غير الناطقين باللغة العربية

الشهري محمد هادي, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى تعرف فاعلية برنامج قائم على مدخلي التعلم المدمج والإنساني في خفض قلق الكلام، وتنمية مهارات التحدث لدى الطلاب المعلمين في معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها بجامعة أم القرى. ولتحقيق ذلك استخدم الباحث المنهج شبه التجريبي، وتصميم المجموعة التجريبية الواحدة ذات التصميم القبلي والبعدي، وتم إعداد أدوات الدراسة المكونة من مقياس قلق الكلام، واختبار التحدث الذي تم بناؤه في ضوء قائمة مهارات التحدث المستهدفة بالتنمية، كما تم استخدام منهج البحث النوعي من خلال المقابلة. وقد تكونت عينة الدراسة من (12) طالباً معلماً، وهي تمثل كل مجتمع الدراسة بمعهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في العام الدراسي 1441هـ. وطبقت أدوات الدراسة قبلياً، ثم تمَّ التدريب على البرنامج المقترح لمدة شهرين في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1441هـ، ثم تطبيق الأدوات بعدياً فور الانتهاء من البرنامج. وتوصلت الدراسة في نتائجها إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية في التطبيق البعدي على مقياس قلق الكلام، واختبار مهارات التحدث؛ مما يشير إلى فاعلية البرنامج المقترح في خفض قلق الكلام، وتنمية مهارات التحدث، كما أنَّ تطبيق المنهج النوعي المتمثل في المقابلة أظهر اتفاق الطلاب المعلمين الذين تمت مقابلتهم على دور البرنامج المقترح في خفض قلق الكلام، وتنمية مهارات التحدث عند مرورهم بمواقف التحدث بعد البرنامج مقارنة بما يماثلها من المواقف قبله، وقدم الطلاب المعلمون مجموعة من الاقتراحات التي تسهم في تطوير البرنامج، من أبرزها أهمية تقديم البرنامج في مستويات سابقة، أو تكراره في أكثر من مستوى، وتكثيف البرنامج، وزيادة فترات التدريب فيه، وتحديثه باستمرار. الكلمات المفتاحية: التعلم المدمج –– المدخل الإنساني – مهارات التحدث ـــ قلق الكلام - إعداد المعلمين. The effectiveness of an input-based program (integrated and humanitarian) in reducing speech anxiety and developing speaking skills for non-Arabic speaking teachers Mohammed Hadi Al-shehri, Umm Al-Qura University, kingdom of Saudi Arabia Abstract: The current study aimed at identifying the effectiveness of a program based on the inputs of integrated and human learning in reducing speech anxiety and developing speaking skills among students who are teachers at the Institute of Teaching Arabic Language to non-native speakers at Umm Al-Qura University. To achieve this, the researcher used the semi-experimental approach, and the design of the one experimental group with pre and post design, and the study tools consisting of a measure of speech anxiety and a speaking test that was constructed in light of the list of speaking skills targeted for development were used. The qualitative research method was used through the interview. The study sample consisted of (12) teacher students, and it represents the whole study community at the Institute for Teaching Arabic Language to Non-Speakers in the academic year 1441 AH. The study tools were applied before, then the proposed program was trained for two months in the first semester of the academic year 1441 AH, and after that the tools were applied after the end of the program. The study found in its results that there are statistically significant differences in the post application on the scale of speech anxiety and the testing of speaking skills; This indicates the effectiveness of the proposed program in reducing speech anxiety and developing speaking skills, and the application of the qualitative approach represented in the interview showed the agreement of the teachers who were interviewed on the role of the proposed program in reducing speech anxiety, and developing speaking skills when they passed post-speaking positions after the program compared to what Similar to the positions before him, the teacher students presented a set of suggestions that contribute to the development of the program, the most prominent of which is the importance of presenting the program at previous levels, or repeating it at more than one level, intensifying the program, increasing training periods in it, and constantly updating it. Key words: blended learning - the human approach - speaking skills - speech anxiety - teacher preparation.

الكلمات المفتاحية: التعلم المدمج –– المدخل الإنساني – مهارات التحدث ـــ قلق الكلام - إعداد المعلمين



Les 10 articles les plus téléchargés

519 العنف الاسري (سوء المعاملة الوالدية) و انعكاساته السلبية على التحصيل الدراسي للأبناء. 250 (استخدام الفايس بوك في الجزائر: اختبار العلاقة بين الادمان و الاكتئاب في أوساط المستخدمين (النسخة المعدلة 245 المخاطر المهنية و علاقتها بحوادث العمل و الصحة النفسية و الفيزيولوجية و الاجتماعية لدى الشباب العامل في الؤسسات الصناعية. 216 فعالية العلاج المعرفي السلوكي في تطوير المهارات الاجتماعة عند الفصامي/ دراسة حالة 198 استراتيجيات التدريس و الوسائل التعليمية،التعلمية المستخدمة لدى مدرسي مادة التاريخ في مرحلتي التعليم المتوسط و الثانوي. 186 استراتيجيات التعلم التعاوني و تنمية مهارات الاتصال 183 الصحة النفسية وقاية و علاج 172 إصلاح المنظومة التربوية بين البعد التاريخي و تحديات العولمة (الجزائر نموذجا). 146 5تشخيص صعوبات التعلم الالكاديمية (القراءة و الكتابة) لدى المعاقين ذهنيا (اعاقة خفيفة) 71-88 144 التقويم التكويني على ضوء بيداغوجية الكفاءات.