المجلة الجزائرية التربية والصحة النفسية

revue algérienne de l’education et de la santé mentale

Description

مجلة التربية والصحة النفسية هي إسم على مسمى، تهتم بدراسة الإنسان دراسة شمولية حيث تركز على القدرات العقلية العليا مثل التفكير - القدرة على الإبداع - الإدراك - الإنتباه ...، أما القدرات الوجدانية تتمثل في المشاعر - الأحاسيس - الحاجات - الميول - العواطف - الدوافع ... كل هذه السمات تقوم المجلة بدراستها دراسة إنفرادية ، بالإضافة إلى هذه النشاطات العلمية تشخيص المناهج الدراسية للمراحل التعليمية التعلمية من حيث الفعالية لللإنجاز و مستوى الدافعية عند المتعلمين من بني الطفولة و المراهقة ، كما أن المجلة تتضمن دراسات نفسية ، مرضية بما فيها الأسباب المختلفة المنشئة لها ...


3

Volumes

7

Numéros

81

Articles


سرطان البروستاتا: التناول السيكوسوماتي الإدماجي التكاملي – دراسة حالة–

إكردوشن بعلي زاهية,  بدة نسيمة نسيمة,  أيت مولود يسمينة, 

Résumé: Résumé : La présente étude vise à aborder fonctionnement psychosomatique d’un patient atteint du cancer de la prostate ; une exploration à partir du point de vue de J-B Stora, fondateur de la théorie psychosomatique intégrative. Notre approche est clinique basée sur l'étude de cas, où nous avons rencontré un cas d'un homme de 48 ans atteint d'un cancer de la prostate. Nous avons appliqué avec ce cas un entretien clinque semi directif et la grille d'évaluation du risque psychosomatique de J.-B. Stora. Dans nos résultats, nous avons constaté la fragilité du fonctionnement psychosomatique chez notre cas. Notre étude vise surtout à expliquer, à travers ce cas, l'approche intégrative et de montrer son utilité. Abstact : The present study aims to address psychosomatic functioning of a patient with prostate cancer; an exploration from the point of view of J-B Stora, founder of integrative psychosomatic theory. Our clinical approach is based on the case study, where we encountered a case of a 48-year-old man with prostate cancer. In this case, we applied a semi-directive clinical interview and J.-B. Stora's psychosomatic risk assessment grid. In our results, we noted the fragility of psychosomatic functioning in our case. Our study aims above all to explain, through this case, the integrative approach and to show its usefulness. Key words: integrative psychosomatic, prostate cancer, psychosomatic functioning

Mots clés: السيكوسوماتية التكاملية ; سرطان البروستاتا ; التوظيف السيكوسوماتي


تقويم الكتب الإثرائية في ضوء معايير الجودة الشاملة من وجهة نظر معلمي مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز

زيد العدوان استاذ, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تقويم الكتب الإثرائية في ضوء معايير الجودة الشاملة من وجهة نظر المعلمين، وتقصّي أثر المتغيرات (المؤهل العلميّ، سنوات الخبرة، الجنس) في تقديرات المعلمين لمعايير الجودة الشاملة للكتب الإثرائية في مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز في الأردن، ولتحقيق ذلك اتبعت الدراسة المنهج الوصفي التحليليّ، حيث تم تصميم إستبانه مكون من (61) فقرة، بعد التحقق من صدقها وثباتها، وتم التوزيع على عينة الدراسة المكونة من(148) من مُعلمين ومُعلمات يدرسون الطلبة في مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز للمراحل الأساسية والثانوية للفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2017/2018 م. وأظهرت نتائج الدراسة توافر معايير الجودة الشاملة في الكتب الإثرائية للطلبة الموهوبين بدرجة كبيرة، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط تقديرات أفراد عينة الدراسة عند جميع مجالات معايير الجودة الشاملة تُعزى لمتغير المؤهل العلمي، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط تقديرات أفراد عينة الدراسة عند جميع مجالات معايير الجودة الشاملة تُعزى لمتغير سنوات الخبرة، باستثناء مجال معايير النتاجات التعليمية ومجال معايير الأنشطة وقضايا البحث ومجال معايير التقويم وذلك لصالح المعلمين ذوي سنوات الخبرة (أقل من 5 سنوات)، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط تقديرات أفراد عينة الدراسة عند جميع مجالات معايير الجودة الشاملة تُعزى لمتغير الجنس، وفي ضوء النتائج قدم الباحثون بتقديم مجموعة من التوصيات والمقترحات.

الكلمات المفتاحية: الكتب الاثرائية


المقاربة بالكفاءات في المنظومة التربوية الجزائرية؛ لماذا؟ وكيف؟

الطاهر بومدفع, 

الملخص: تطورت النظرة الحديثة للمدرسة في المجتمعات المعاصرة من نظرة تعليمية إلى نظرة تعلمية، وبدأ يُنظر إليها على أنها مؤسسة تقوم بوظيفة اجتماعية مسايرة للتطورات الحديثة، ويُدرب عن طريقها المتعلمون على الحياة الاجتماعية، لذلك تغيرت وتطورت أهداف وفلسفة التعليم والمناهج، وأجريت تعديلات وإصلاحات على ذلك حتى تواكب المستجدات والتطورات الحديثة. وبالرجوع إلى النماذج والتجارب التربوية التعليمية المتبناة في جزائر الاستقلال، والتي يطرجم ويعبر كل واحد منها عن واقع ومتغيرات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية محلية وعالمية، فبدأً من النموذج الموسوعي القائم على بيداغوجيا المقاربة بالمحتويات أو المضامين، إلى النموذج السلوكي القائم على بيداغوجيا المقاربة بالأهداف (أجرأت الأهداف)، إلى النموذج البنائي القائم على بيداغوجية المقاربة بالكفاءات. إذا تم الاعتماد في الإصلاح التربوي الأخير على النموذج السوسيوبنائي، الذي يعتمد على المقاربة بالكفاءات في العملية التعليمية التعلّمية. فالمقاربة بالكفاءات عبارة عن بيداغوجية وظيفية لتَّحَكُم في مجريات الحياة وكل ما تحمله من تعقيدات متداخلة سواء اقتصادية أو اجتماعية، وبما أن المدرسة مصنع لرجال المستقبل كان من الأجدر تطبيق هذه المقاربات في مناهجها التربوية لإيجاد حلول للمعوقات التي لم تتغلب عليها البيداغوجية القديمة، حيث تجعل الكفاءة نموذج مثاليا لمعالجة مشاكل التربية والتعليم قصد تحقيق الحاجات الاجتماعية المتزايدة. ولفهم هذه البيداغوجية، فلابد من التحدث عن ماهية المقاربة بالكفاءات، والإبحار في جذورها وخلفيتها النظرية، وتحديد الخصائص والأسس والمنطلقات والمبادئ التي تقوم عليها. وبما أننا نتحدث عن هذه المقاربة وتطبيقاتها في المناهج التربوية الجزائرية، فمن الواجب الغوص بإسهاب في المناهج والممارسات والنماذج التطبيقية وكيفية بنائها استنادا على هذه المقاربة الجديدة. كلمات مفتاحية: المقاربة بالكفاءات، المناهج التربوية، الإصلاح التربوي، التعلّم. Résumé: La vision moderne de l’école dans les sociétés contemporaines a évolué en passant du paradigme d’éducation au paradigme d’apprentissage. L’école est perçue comme une institution jouant un rôle social qui accompagne les évolutions modernes, elle forme les apprenants à la vie sociale et a donc modifié et développé les objectifs et la philosophie de l’éducation pour être au diapason des développements récents. Les modèles éducatifs adoptés depuis l’indépendance, dénotent que l’Algérie s’est adapté à la réalité et aux variables sociales, culturelles, économiques et politiques aux niveaux local et international ; du modèle traditionnel basé sur l’approche par les contenus au modèle constructiviste basé sur l’approche par les compétences en passant par le béhaviorisme basé sur l’approche par les objectifs, la dernière réforme éducative a adoptée le socioconstructivisme qui s’appuie sur l’approche par les compétences dans le processus l’enseignement/ apprentissage. L’approche par les compétences est une pédagogie fonctionnelle qui permet de maitriser la vie et toutes ces difficultés économiques, culturelles et sociétales. Puisque l’école fabrique des hommes du futur, il était préférable d’appliquer ces approches dans leurs programmes d’enseignement afin de trouver des solutions aux obstacles que l’ancienne pédagogie n’avait pas surmontés. Ce qui fera de la compétence un modèle idéal et efficace pour résoudre les problèmes de l'enseignement /apprentissage afin de répondre aux besoins sociaux croissants. pour comprendre cette pédagogie, il fallait parler de l’approche par les compétences, en cherchant dans ses racines et ses fondements théoriques, et identifier les caractéristiques et les principes qui la sous-tendent. Comme nous parlons de cette approche et de ses applications dans les programmes éducatifs algériens, il est nécessaire de connaitre de manière profonde les programmes, les pratiques et les modèles appliqués et la manière de les construire en s’appuyant sur cette approche. Mots clés: L’approche par les compétences, les programmes éducatifs, réforme éducative, l’apprentissage Abstract: The modern outlook of the school in contemporary societies has evolved from an educational to a learning perspective and it has been seen as an institution that plays a social function in coping with the modern developments. It trains learners on social life. Therefore, the objectives and philosophy of education and curriculum have changed and developed to cope with the recent developments. In addition to the educational models and experiences adopted in the independent Algeria , each of which is translated into local and global social, cultural, economic and political realities and variables. It began from the encyclopedic model based on the approach of contents to the behavioral model based on the approach-oriented pedagogy) to the constructional model based on competency-based pedagogy if the latest educational reform is based on the sociopolitical model, which is based on the approach of competencies in the educational learning process. The competency approach is a functional pedagogy to control the course of life and all the complex complications it entails, whether economic or social. As the school is a factory for men of the future, it was best to apply these approaches in their educational curricula to find solutions to the obstacles that were not overcome by the old pedagogy, where efficiency makes a model Ideal to address education problems in order to meet growing social needs. To understand this pedagogy, it is necessary to talk about the approach of competence, dealing with its roots and its theoretical background, and defining the characteristics, bases, premises and principles upon which it rests. As we are talking about this approach and its applications in the Algerian educational curricula, it is necessary to delve into the methods, practices and applied models and how to build them based on this new approach. Keywords: Competency Approach, Educational Curriculum, Educational Reform, Learning

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات، المناهج التربوية، الإصلاح التربوي، التعلّم.


صعوبات تطبيق البيداغوجيا الفارقية في التدريس بالمقاربة بالكفاءات

فطيمة بوسنة,  هناء شريفي, 

الملخص: ملخص: يهتم التدريس بطريقة المقاربة بالكفاءات بتفريد التعليم، من خلال مساعدة كل تلميذ على تحقيق الكفاءات المستهدفة حسب ملامحه وخصائصه، وهذا ما يجعل من البيداغوجيا الفارقية أساسا من الأسس التي يرتكز عليها التدريس بالكفاءات. وذلك بالاعتماد على مسالك متعددة تسمح للمتعلم بانتهاج ما يلائمه لتحقيق الهدف، وتراعي الفوارق الفردية داخل الفصل الدراسي الموحد. ما يدفعنا للتفكير في خلق مدرسة فارقية تؤمن بفلسفة الفردانية والتعدد والتفريق بين المتعلمين لتأهيل الكفاءات وصقل المواهب المتعددة، وتطوير الذكاءات المتعددة لدى تلاميذ الفصل الدراسي الواحد. لذا وانطلاقا من مشاكل المدرسة والممارسات التدريسية، سيتم خلال هذه الورقة البحثية عرض دراسة نقدية تحليلية لصعوبات تطبيق البيداغوجيا الفارقية كمرجعية بيداغوجية أساسية للتدريس وفق المقاربة بالكفاءات في المدرسة الجزائرية، ومناقشة الآليات البيداغوجية والديداكتيكية التي ستساعد على تطبيقها لتحقيق الكفايات الأساسية التي ينبغي إنماؤها لدى المعلم والمتعلم الفارقي، من خلال إشراك جميع الأطراف داخل العملية التعليمية- التعلمية. Résumé: L'enseignement s’intéresse à la méthode d’approche par compétences ; en individualisant cet enseignement, aidant chaque élève à atteindre les compétences visées en fonction de son profile et ses caractéristiques, ce qui rend la pédagogie différenciée une base solide a l’enseignement par compétences, selon des multiples chemins qui permettent à l'apprenant de poursuivre ce qui lui convient pour atteindre l'objectif, et prend en compte les différences individuelles au sein de la classe unifiée. Ce qui nous motive à penser à la création de l'école différenciée et croire à la philosophie de l'individualité et de la diversité, et de faire la différence entre les apprenants en améliorant ses compétences et perfectionner ses multiples talents, et en développant l’intelligence multiples des élèves au sein de la même classe. Ainsi, à la lumière des problèmes de pratiques scolaires et pédagogiques, cet article présentera un propos critique analytique des difficultés d'application de la pédagogie différenciée en tant qu’approche pédagogique de base à l’enseignement par compétences dans l'école algérienne, cela à travers l'implication de toutes les parties dans le processus d'apprentissage éducatif. Mots-clés : différences individuelles, stratégies d'enseignement, pédagogie, approche par compétences.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الفروق الفردية، استراتيجيات التدريس، البيداغوجيا، المقاربة بالكفاءات.


من أجل مقاربة بالكفاءات لنشاطات التلميذ " دراسة ميدانية لتحليل النسقي لنشاطات المتعلم "

صبرينة سليماني, 

الملخص: ملخص: ظهر مفهوم تطبيق الأرغونوميا لتحليل الأنشطة التعليمية في ميدان البيداغوجيا رغبة في عقلنه العملية التعليمية، وجعلها أكثر مردودية وذلك بصورة تحليل مختلف الأنساق التعليمية" و بذلك رسمت منحى الدراسة الميدانية بالتحليل النسقي للمادة و للممارسة مطبقة المنهج الوصفي التحليلي على فئة المتعلمين للسنة ثانية ثانوي بتطبيق استمارة تحليل أعمال تطبيقية والملاحظة المباشرة للممارسات التعليمية وفق شبكة تحليل العمل المحكي المعياري ) النشاط الحقيقي ، النشاط الملاحظ ( توصلنا خلالها إلى استنتاجات حول نشاطات المتعلم الفكرية ، الممارسات ، النشاطات و الكفاءات و الصعوبات التي يواجهها . L’application de l'Ergonomie pour analyser les activités éducatives dans le domaine de la pédagogie émane du désir de rationaliser le processus éducatif et de le rendre plus rentable en analysant les différents systèmes. L’étude sur terrain a élaboré un plan de recherche descriptive s’appuyant sur l’analyse systémique du matériel, et de la pratique en appliquant l’analyse du travail (la situation actuelle réelle, et la situation formelles), et a été réalisé avec les étudiants en deuxième année secondaire en appliquant l’observation direct des pratiques pédagogiques , selon la matrice normative au cours desquelles nous avons tiré des conclusions sur les activités intellectuelles, les pratiques, et les compétences de l'apprenant, et les Difficultés auxquels il est confronté.

الكلمات المفتاحية: المقاربة النسقية ; المقاربة بالكفاءات ; تحليل العمل ; الممارسة التعليمية ; المادة التعليمية ; نشاط المتعلم


وضعيات تعلم اللغة من التنظير إلى التفعيل؛ في ظل المقاربة بالكفاءات

السعيد قاسمي,  راوية حمزة, 

الملخص: اللغة دلالة بحقيقة الأشياء، بها نتواصل مع أفراد مجتمعنا ونثبت وجودنا، وهي التي نعبر بها عن آرائنا وندافع عنها، وهي الناقلة لأفكارنا ومعارفنا فيما بيننا، وبها نتعلم ونعلم؛ ونظرا لهذه المكانة التي تحتلها وجب على المجتمع أن يوليها عناية خاصة، وذلك بأن يعلّمها وفق مناهج تعليمية حديثة، تمكّن المتعلم من لغته فكرا وإنتاجا. ومن بين أحدث الطرق البيداغوجية التي تعمل في هذا الاتجاه نجد المقاربة بالكفاءات؛ كالإستراتيجية تعليمية تعلّمية التي تبنتها المدرسة الجزائرية، من أجل تعليم مختلف المواد الدراسية، واللغة واحدة منها، بل وأهمها باعتبارها كفاءة عرضية يجدها المتعلم في مختلف تعلماته. لذلك فقد أولتها المدرسة عناية خاصة من أجل تعليمها وفق وضعيات مختلفة منها: (المقاربة النصية، الوضعية الإدماجية) من هذا المنطلق:-ماذا نعني بالمقاربة النصية؟وكيف تساهم في تعليم اللغة وفق هذه المقاربة؟-ما المقصود بالوضعية الإدماجية ؟- وما هي مكوناتها؟- وما هي أهم خصائصها؟ أين تكمن أهميتها في تحصيل اللغة؟ Abstract : The modes of learning the language from endoscopy to activation; In light of the approach competencies Language is an indication of the truth of things in which we communicate with the members of our society and prove our existence, it is the one through which we express our opinions and defend them. It is the carrier of our ideas and knowledge among us. We learn and know. Because of this position, society must draw special attention to it by teaching it in accordance with modern educational curricula that enable the learner to understand his language. Among the latest pedagogical methods that work in this direction, we find the competency approach, such as the educational learning strategy adopted by the Algerian school for the teaching of various subjects, and the language one of them, and even more importantly, as a transverse efficiency that the learner finds in his various teachings. Therefore, the school gave special attention to its education according to different situations including:(Textual approach, integrative position) in this sense: - What do we mean by textual approach? How does it contribute to the teaching of language according to this approach? - What is the status of integration? - What are the components? - What are the most important characteristics? Where is its importance in language acquisition?

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:- اللغة - الكفاءة – الوضعية – الإدماج – المقاربة. Keywords: Language - Efficiency - Position - Integration – Approach


المناهج المدرسية الحديثة بين الآفاق النظرية وصعوبات التطبيق .‏

مصطفى منصور, 

الملخص: ملخص:‏ ‏ إن المناهج المدرسية هي وسيلة التربية وأداتها في تعليم وتربية الأبناء , ومن ثم فهي عملية لها أصولها كما أن لها تراثها ‏العلمي الذي يوجه مسار العمل في هذا المجال , والحقيقة أن دراسة علم المناهج مسألة أساسية لكل المعلمين وكذا كل ‏من يتم إعدادهم ليتولوا تلك المسئولية في القريب , فهي بالقطع ليست مجرد بناء منهج ولكنها أيضا عملية تنفيذ ‏للمنهج , وهذا يعني ترجمة مضمون المنهج إلى مواقف تدريسية يومية يعيشها الأبناء ويتفاعلون معها بأعلى دراجة من ‏الفاعلية والإقبال والحماس. لذا تأتي هذه الورقة البحثية للنظر في الآفاق النظرية للمناهج المدرسية الحديثة وتحديات ‏التنفيذ , وذلك من خلال الخطة التالية :‏ ‏- أسس بناء المناهج المدرسية الحديثة.‏ ‏- أهداف المناهج المدرسية الحديثة.‏ ‏- صعوبات تنفيذ المناهج المدرسية الحديثة. ‏ ‏- أفاق تطوير المناهج الدراسية.‏ الكلمات المفتاحية: - المناهج , المناهج الحديثة , المناهج المدرسية. ‏ Abstract :‎ ‎ The school curriculum is the means of education and its tools in the education and education of children, and thus it is a ‎process of its origins and has a scientific heritage that directs the course of work in this area, the fact that the study of ‎curriculum science is essential for all teachers as well as all those who are prepared to take over Responsibility in the near ‎future, it is definitely not just a curriculum, but also the process of implementation of the curriculum, and this means the ‎translation of the content of the curriculum to the daily teaching positions lived by children and interact with them the highest ‎bike of efficiency and enthusiasm. ‎ ‎ Therefore, this paper aims to examine the theoretical perspectives of modern school curricula and the challenges of ‎implementation through the following plan:‎ ‎- Foundations of building modern school curricula.‎ ‎- Objectives of modern school curricula.‎ ‎- Difficulties in implementing modern school curricula Keywords: curriculums ; modern curricula ; school curricula .‎

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: - المناهج , المناهج الحديثة , المناهج المدرسية.


درجة التناظر بين الكفاءات المعرفية المستهدفة في منهاج مادة علوم الطبيعة والحياة، وأسئلة امتحان شهادة التعليم المتوسط.

أحمد قندوز,  هوارية بوراس, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن درجة التناظر بين الكفاءات المعرفية المستهدفة في منهاج مادة علوم الطبيعة والحياة، وأسئلة المادّة في امتحان شهادة التعليم المتوسط، في الجزائر للفترة الممتدّة من 2007 إلى 2017. تكوّن مجتمع الدراسة من الكفاءات المعرفية الواردة في المنهاج من جهة والأسئلة المطروحة في الامتحان المذكور من جهة أخرى. وبهدف تحقيق غرض الدراسة، تمّ تصميم بطاقة تحليل محتوى الكفاءات وأسئلة الامتحان في ضوء تصنيف "بلوم" المعدّل. تكوّنت البطاقة من بعدين: بعد المعرفة وبعد العمليات المعرفية ، حيث يشكّلان مصفوفة مؤلّفة من (24) خلية. أظهرت النتائج عدم وجود تناظر تام بين الكفاءات المستهدفة والأسئلة، كما أفرزت الدراسة أيضا وجود تباين في درجة التناظر من سنة إلى أخرى. وقد تمّت مناقشة نتائج الدراسة، وتقديم مقترحات من أجل تحقيق تناظر أكبر بين الكفاءات المستهدفة والتقويم التربوي. كما أوصت الدراسة بإجراء مزيد من الدراسات تشمل التناظر بين الكفاءات والأنشطة التعليمية والتقويم التربوي.

الكلمات المفتاحية: التناظر، الكفاءات المستهدفة، أسئلة امتحان شهادة التعليم المتوسط


النقلة التعليمية في ظل المقاربة بالكفاءات ومتطلبات تطبيقها.

عائشة زرقي,  سليمة جعرير, 

الملخص: نسعى في هذه الورقة البحثية للحديث عن النقلة التعليمية(Transposition didactique) في ضوء المقاربة الكفاءات باعتبارها أهم عنصر يربط بين كل من (معلم، متعلم، معرفة).كما تعتبر الحجر الأساسي في الوضعية التعليمية التعليمة فهي نقطة البداية في مجال بناء المحتويات. تعتمد النقلة التعليمية على عنصر مهم وهو المعلم.الذي يقوم بعملية دينامكية مهمة في العملية التعليمية التعليمة وهذه الأخيرة تتم وفق خصائص ابستمولوجية و سويسيو ثقافية توافق مع ماتت به المقاربة بالكفاءات من اهتمامها بتصورات الطفل، خصائصه النمائية والاجتماعية. لهذا سوف نحاول من خلال هذه الورقة الإجابة على التساؤلات التالية: - ماذا نعني بالنقلة التعليمية ومتى ظهرت؟ - ما هي مراحل النقلة التعليمية؟ - ما هي الشروط التي يجب توفرها في المعلم حتى تتم عملية النقلة التعليمية؟ - ما هي متطلبات القيام بالنقلة التعليمية في ظل المقاربة بالكفاءات؟

الكلمات المفتاحية: النقلة التعليمية، المقاربة بالكفاءات، متطلبات وشروط النقلة


دواعي تبني المدرسة الجزائرية للمقاربة بالكفاءات في ضوء الإصلاح التربوي الأخير: مقاربة نظرية تحليلية

علي فارس,  فضيلة حناش, 

الملخص: يعرف إصلاح المنظومة التربوية بالجزائر مراجعة عميقة ومستمرة للمناهج التربوية أهم ما يُميزها تبني المقاربة بواسطة الكفاءات التي عرفت رواجاً واسعاً قلب رأساً على عقب مناهج التعليم ومضامينه. وما من شك في أنَّ تطوير المناهج التربوية لا يُمكن أن ينشأ من العدم بل أنَّ ظروفاً وأسباباً تدعو إلى التطوير وإعادة النظر في المناهج المدرسية. فما طبيعة هذه المقاربة البيداغوجية الجديدة؟ وما دواعي انتهاجها كخيار ابستيمولوجي في إصلاح التعليم؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في هذه المداخلة التي نحاول فيها، من خلال مقاربة نظرية تحليلية للموضوع تسليط الضوء على دواعي إدخال المقاربة بالكفاءات إلى مجال التربية والتعليم؛ وذلك في ضوء ما تضمنته مرجعيات التعليم ومستجدات الإصلاح التربوي الأخير بالجزائر. The educational system reform in Algeria defines a profound and continuous review of the educational curricula. The most important feature of this approach is the adoption of the approach by competencies which have become widely known and which overturn the educational curricula and its contents. There is no doubt that the development of educational curricula can not arise from nothing but the circumstances and reasons for the development and review of school curricula. What is the nature of this new pedagogical approach? What is the reason for its adoption as an epistemological option in reforming education? This is what we will try to answer in this intervention, which we are trying, through an analytical approach to the subject to shed light on the reasons for introducing the competency approach to the field of education, in light of what contained in the references of education and the latest developments in educational reform in Algeria.

الكلمات المفتاحية: المقاربة بالكفاءات؛ الإصلاح التربوي.


اتجاهات أساتذة التعليم المتوسط نحو التقويم وفق المقاربة بالكفاءات

نصيرة خلايفية,  أسماء قورداش, 

الملخص: ملخص الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن اتجاهات عينة من أساتذة التعليم المتوسط نحو التقويم وفق المقاربة بالكفاءات بمدينة سكيكدة من خلال بعض المتغيرات باعتماد استبيان الاتجاهات خماسي البدائل وفقا للمنهج الوصفي، هذه المقاربة النشطة و التي تستوجب آليات تقويمية تسعى لتحقيق الكفاءات المسطرة في كل مادة من المواد الدراسية بغاية بناء ملمح التلميذ المتخرج من المرحلة التعليمية المتوسطة، وقد أشارت النتائج المتحصل عليها إلى أن عينة الدراسة تدرك و تعي أساسيات التقويم وفق المقاربة المقاربة بالكفاءات ومختلف إجراءاتها التطبيقية رغم أنها لم تتمكن بعد من تطبيق مختلق معايير التقويم بأنواعها المبنية على المقاربة بالكفاءات رغم محاولاتها و مجهوداتها في تحسين الأداء التقويمي وهذا ما سيتم التطرق إليه بالتفصيل في هذه الورقة البحثية. Abstract: This study aims to explore the trends of a sample of teachers of the intermediate education to wards evaluation ،according to the competency based approach in skikda province،through some variables by adopting the questionnaire of the five alternatives ، and using descriptive method. This active approach requires evaluation mechanisms، and aims to achieve the competencies framed in each subject of the order؛ to establish the characteristics graduated pupil from the intermediate educational stage .Accrodingly the results obtained show that the sample of the study is aware of the principles of evaluation acording to the competency based approch and its diffrent practical procedures,even though that it has not approved the different standards of evaluation which are based on the competency based approach yet،and all its attempts and efforts in advancing the system of evaluation.Then,that is what will be tackled in details in that reserch paper.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التقويم –المقاربة بالكفاءات-الاتجاه- التعليم المتوسط


دور المسرح التعليمي في تحسين تعلم موضوعات القراءة لدى التلاميذ من وجهة نظر معلميهم

عمار الوحيدي,  عبلة محرز, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة التعرف إلى دور المسرح التعليمي في تحسين تدريس موضوعات القراءة لدى طلبة الصف السادس الأساسي من وجهة نظر معلميهم. واتبع الباحثان في هذه الدراسة المنهج الوصفي وتم بناء استبانة قاما بصياغتها، والتي تكونت من قسمين، الأول يتعلق بالخصائص الديمغرافية لأفراد عينة الدراسة، والثاني مكون من (20) فقرة موزعة على ثلاثة محاور وتم التأكد من ثباتها وصدقها من خلال عرضها على المحكمين، والمعالجة الإحصائية. وتكونت عينة الدراسة من (84) معلماً ومعلمةً، فكان عدد المعلمين (43) وكان عدد المعلمات(41)، وقد استخدم الباحث الطريقة الطبقية العشوائية في اختيار عينة الدراسة، وقد تم اختيار مدارس للإناث ومدارس للذكور بالطريقة العشوائية. وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية: • للمسرح التعليمي دور كبير في تحسين تعليم موضوعات القراءة لدى طلبة الصف السادس الأساسي. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى α≤0.05 في درجة استجابات معلمي اللغة العربية ومعلماتها نحو دور المسرح التعليمي في تدريس دروس القراءة لطلبة الصف السادس الأساسي في محافظة بيت لحم الحكومية تعزى لمتغير الجنس، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى α≤0.05 في درجة استجابات معلمي اللغة العربية ومعلماتها نحو دور المسرح التعليمي في تدريس دروس القراءة لطلبة الصف السادس الأساسي في محافظة بيت لحم الحكومية تعزى لمتغير المؤهل العلمي، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى α≤0.05 في درجة استجابات معلمي اللغة العربية ومعلماتها نحو دور المسرح التعليمي في تدريس دروس القراءة لطلبة الصف السادس الأساسي في محافظة بيت لحم الحكومية تعزى لمتغير سنوات الخبرة، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند المستوى α≤0.05 في درجة استجابات معلمي اللغة العربية ومعلماتها نحو دور المسرح الصفي التعليمي في تحصيل طلبة الصف السادس الأساسي في دروس القراءة في اللغة العربية بمدارس محافظة بيت لحم الحكومية تعزى لمتغير التفاعل بين المتغيرات. وأهم التوصيات التي خرج بها الباحثان، هي: - تدريب معلمي اللغة العربية على استخدام المسرح التعليمي كطريقة تدريس فاعلة. - توفير مسرح تعليمي بالمدارس، والحث على تفعيله من خلال مشاركة الطلبة. - تعويد الطلبة على مشاهدة المسرحيات التعليمية والتعلم منها ونقدها. - إجراء دراسات أخرى حول المسرح التعليمي بناء على متغيرات لم يتناولها البحث الحالي. This study aimed to identify the role of the educational theater in improving the teaching of reading subjects among the sixth grade students from the point of view of their teachers. The researcher used the descriptive approach and constructed a questionnaire which was composed of two parts. The first concerned the demographic characteristics of the study sample members. The second component consists of (20) paragraphs divided into three axes, and their validity was confirmed by presenting them to the arbitrators, and statistical processing. The sample of the study consisted of 84 teachers. The number of male teachers was 43 and the number of female teachers was 41. The researcher used the stratified random method in selecting the study sample. The study found the following results: • The educational theater has a great role in improving the teaching of reading subjects among sixth grade students. • There were no statistically significant differences at level α0.05 in the degree of responses of Arabic language teachers and their parameters towards the role of the educational theater in teaching reading classes for the sixth grade students in the Bethlehem governorate due to gender variable. And There were no statistically significant differences at level α0.05 in the degree of responses of Arabic language teachers and their parameters to the role of the educational theater in teaching reading classes for the sixth grade students in the Bethlehem governorate due to the variable of scientific qualification. And There were no statistically significant differences at the level of α0.05 in the degree of responses of Arabic language teachers and their parameters to the role of the educational theater in teaching reading classes for the sixth grade students in Bethlehem governorate due to the variable years of experience. And There were no statistically significant differences at the level of α0.05 in the degree of responses of Arabic language teachers and their parameters towards the role of the educational classroom in the achievement of the sixth grade students in the Arabic language reading classes in Bethlehem government schools due to the variable interaction between the variables. The most important recommendations made by the researchers are: - Training Arabic language teachers to use the educational theater as an effective teaching method. - Provide an educational theater in schools, and urge its activation through the participation of students. - To familiarize students with watching, learning and criticizing educational plays. - Conducting other studies on the educational theater based on variables not covered in the current research.

الكلمات المفتاحية: المسرح التعليمي ; تعلم القراءة ; التلاميذ ; المعلمين


واقع التدريس باستراتيجية التعلم التعاوني في ظل المقاربة بالكفاءات من وجهة نظر الأساتذة والتلاميذ في المرحلة التعليمية المتوسطة والثانوية

مليكة بكير, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على مدى تطبيق استراتجية التعلم التعاوني في ظل المقاربة بالكفاءات ودورها في الحد من تحسين وتطوير العملية التعليمية التعلمية لدى الاساتذة والتلاميذ في مرحلة التعليم المتوسط والثانوي، وقد تكونت عينة الدراسة الأساسية من 85 استاذ منهم 33 ذكور و52 إناث و 144 تلميذ من المتوسطات والثانويات التابعة لمديرية الجزائر الشرق. وتمثلت أداة الدراسة في استخدام استبيانين موجهين لعينة الدراسة معد من طرف الباحثتان، الاول خاص بالأساتذة متكون من 48 بند يتضمن 5 محاور بينما الثاني موجه للتلاميذ متكون من 32 بند ويتضمن 3 محاور ، أما بالنسبة للنتائج التي أسفرت عن الدراسة فتمثلت في: - أغلب افراد العينة يطبقون استراتيجية التعلم التعاوني عند التدريس بالمقاربة بالكفاءات و يستفيدون من استخدامها وممارستها في العملية التعليمية التعلمية. - بينت الدراسة انه توجد صعوبات في تطبيق إستراتيجية التعلم التعاوني عند التدريس بالمقاربة بالكفاءات. - كما توصلت الدراسة ايضا الى انّ إستراتيجية التعلم التعاوني تساهم في تنفيذ منهجية المقاربة بالكفاءات. - توجد فروق بين الجنسين في تطبيق استراتيجية التعليم التعاوني لدى الاساتذة.

الكلمات المفتاحية: : التدريس، إستراتيجية التعلم التعاوني، المقاربة بالكفاءات، الأساتذة والتلاميذ


دور رياض الأطفال في تنمية القيم لدى طفل ما قبل المدرسة من وجهة نظر أمهات الأطفال

ابراهيم المصري, 

الملخص: دور رياض الأطفال في تنمية القيم لدى طفل ما قبل المدرسة من وجهة نظر أمهات الأطفال هدفت الدراسة الحالية التعرف إلى دور رياض الأطفال في تنمية القيم لدى طفل ما قبل المدرسة من وجهة نظر أمهات الأطفال، وتكونت عينة الدراسة من (173) أم تم اختيارهن بشكل عشوائي من امهات رياض الأطفال التابعة لمديرية التربية والتعليم جنوب الخليل، وأشارت النتائج إلى أن الدرجة الكلية لدور رياض الأطفال في تنمية القيم الاجتماعية، والقيم الأخلاقية، والقيم الجمالية لطفل ما قبل المدرسة من وجهة نظر الأمهات، جاءت بدرجة "كبيرة" وأوصت الدراسة بضرورة إيجاد منهاج متفق علية من أصحاب القرار منظم ومخطط يعمل على تنمية القيم بشكلها الصحيح لدى الأطفال. الكلمات المفتاحية: رياض الأطفال - القيم – ما قبل المدرسة Abstract: The Role of Palestinian Kindergartens in Raising Values among Pre-school Children from Mothers' Point of View The present study aims at recognizing the role of kindergarten in raising various values among pre-school children form mothers' point of view. The study sample is made of randomly chosen 173 mothers whose children attend kindergartens controlled by the directorate of education and higher education in Southern Hebron. Results show that kindergartens have a big role in raising social, moral and aesthetic values among pre-school children. In consequent, the researcher recommends the ministry of education to adopt a well-planned and organized national curriculum to help raise values among pre-school children.

الكلمات المفتاحية: رياض الأطفال - القيم – ما قبل المدرسة


مبادئ التدريس في القرآن والسنة وضوح الأهداف التعليمية نموذجا

دهكو محمد, 

الملخص: الملخص تؤكد الدراسات التربوية على أهمية إقامة المعلمين لأداءاتهم التدريسية على أساس مبادئ التدريس، وذلك بهدف التمكن من تحقيق الأهداف المسطرة، وفي هذا المجال، هدفت هذه الدراسة الى بيان مفهوم مبادئ التدريس في التربية المعاصرة ومفهومها في القرآن الكريم والسنة النبوية، كما سعت الى الاسهام في الكشف عمّا ورد فيهما من آيات كريمة وأحاديث شريفة بخصوص مبدأ وضوح الأهداف التعليمية. وتوصلت الدراسة الى أنّ القرآن الكريم والسنة النبوية قد أوليا عناية كبيرة لمبادئ التدريس، وأنّ مبدأ وضوح الهدف فيهما هو نتيجة لخاصية الوضوح في أصول الاسلام ومصادره وغاياته ووسائله، وقد جاءت فيهما نماذج عديدة لهذا المبدأ سواء على مستوى الأهداف العامة أو الأهداف السلوكية، ABSTRACT : Educational Studies advise teachers to establish teaching on the basis of teaching principles, in order to succeed the educational process, In this area, this study aims to demonstrate the concept of teaching principles in in the Holy Quran and Sunnah, It also aims to reveal the principle of Clarity of educational objectives . The researcher concluded that the Holy Quran and Sunnah have paid great attention to the principles of teaching, and they detailed the clarity of educational objectives principle. Whether general or behavioral goals

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التدريس; مبادئ التدريس; الأهداف التعليمية; وضوح الأهداف التعليمية; القرآن; السنة. ; Keywords: Teaching; principles of teaching; Educational goals; Clarity of educational objectives; Quran; Sunnah.



Les 10 articles les plus téléchargés

355 العنف الاسري (سوء المعاملة الوالدية) و انعكاساته السلبية على التحصيل الدراسي للأبناء. 169 (استخدام الفايس بوك في الجزائر: اختبار العلاقة بين الادمان و الاكتئاب في أوساط المستخدمين (النسخة المعدلة 161 المخاطر المهنية و علاقتها بحوادث العمل و الصحة النفسية و الفيزيولوجية و الاجتماعية لدى الشباب العامل في الؤسسات الصناعية. 121 الصحة النفسية وقاية و علاج 119 فعالية العلاج المعرفي السلوكي في تطوير المهارات الاجتماعة عند الفصامي/ دراسة حالة 97 استراتيجيات التعلم التعاوني و تنمية مهارات الاتصال 94 إصلاح المنظومة التربوية بين البعد التاريخي و تحديات العولمة (الجزائر نموذجا). 93 استراتيجيات التدريس و الوسائل التعليمية،التعلمية المستخدمة لدى مدرسي مادة التاريخ في مرحلتي التعليم المتوسط و الثانوي. 77 اساليب الضبط الصفي و علاقتها بمشكلات انضباط التلاميذ من وجهة نظر بعض الاساتذة بالمرحلة الثانوية 77 الاتجاه نحو العمل الارشادي و علاقته بدافعية الانجاز لدى مستشاري التوجيهو الارشاد المدرسي و المهني