المرشــد


Description

El Mourchid is an annual scientific journal in psychology and educational sciences. First published in 2011. It aims to promote research in scientific fields related to psychology and education. offers an opportunity for creative scientific production and the promotion of scientific research by encouraging researchers to publish their work. Also, offers the possibility of producing knowledge encouraging the use of psychometric data analysis by statistical software in the social sciences. El Mourchid is a multidisciplinary journal which is interested in all studies dealing with psychological difficulties, educational problems and the development of health awareness in all populations. Treats drug addiction in all its forms, is interested in family difficulties. For the language of publication, El Mourchid is a multilingual journal that publishes articles in Arabic, French and English. The journal also provides an academic platform for professionals and researchers to participate in original works in the field of psychology and educational sciences. The journal is published in electronic format and can be downloaded free via ASJP. has a sttaf of associated publishers and rewievers who ensure the rigorous evaluation of articles. El Mourchid seeks to increase the level of scientific effort to publish distinguished articles. ..

Annonce

اعلان عن استقبال مقالات علمية للنشر

بغرض فتح المجال للباحثين لايداع مقالاتهم للنشر، تعلن مجلة المرشد عن استقبال المقالات في الفترة الممتدة بين 15 ماي الى 10 جوان  2021 

تنبيه هام جدا: يرجى من السيدات والسادة المؤلفين مراجعة تعليمات للمؤلف ودليل المؤلف والالتزام بما ورد فيهما بشكل دقيق، وفي حالة عدم احترام تعليمات المؤلف وما جاء بالدليل سوف يرفض المقال مباشرة من حيث الشكل، وعليه يمكن اعادة ضبط المقال واعادة ارساله

كما يرجى من المؤلفين احترام مواعيد ارسال المقالات، وفي حالة ارسالها خارج الفترة المحددة ترجع المقالات لمؤلفيها يمكنهم اعادة ارسالها في الفترة المحددة للارسال عبر المنصة

ASJP

بالتوفيق

ملاحظة: للاتصال بنا عند الحاجة

يمكنكم الاتصال عن طريق الهاتف: 0699073502

وايميل المجلة: elmourchidmajala@gmail.com

رئيس التحرير/ الاستاذ زبدي

02-05-2021


11

Volumes

11

Numéros

158

Articles


الفروق في مستوى الطموح بين التلاميذ الموجهين إلى الشعب العلمية والتلاميذ الموجهين إلى الشعب الأدبية في السنة الثانية ثانوي – دراسة ميدانية بثانويات ولاية بومرداس –

العرفاوي ذهبية, 

الملخص: تــهــدف ـالــــدراســـة الـــحـــالـــيـــــة إلى مــــــعـــرفــــة مــــــا إذا كـــانـــت هناك فروق في مستوى الطموح بين التلاميذ الموجهين نحو الــشعب العلمية والتلاميذ المــوجـــهـــيــن نحو الــشـــعــــب الأدبية من الـــــسنــــــة الـــثـــانـــيـــة ثـــــــانـــوي. وللـــتأكد من ذلك قــــــمنا بتطــــبـــــيــق مـــــقـــيـــــــاس مــــستوى الــطــــمــــوح للبــــاحثة كامـــــــيلــيا إبراهيم عبد الفتاح، والذي عدل من طـــرف الــباحثـــة زيــــنــــب بــــن بريــــكــــة وتـــــمّ تــطــــبيقه علــــــــــى البيئة الـــجــــزائــــريـــة، حـــيث أجـــريت الــدراسة على عيّنة متكونة من 325 تلميذا وتلميذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية. وبعد جمع المعطيات ومعالجتها توصلنا إلى عدم وجود فـــروق في مــــســتــــوى الــــطـــمـــوح بــيـــن الـتلاميذ الموجهين نحو الشعب العلمية والتلاميذ الموجهين نحو الشعب الأدبية من السنة الثانية ثانوي. Abstract: The current studyaimed to find out if it was There are differences in the level of ambition among the directed students To the scientific people and students directed to the people Literary in the second year of high school through our application To measure the level of ambition prepared by the researcher. Camellia Ibrahim Abdel Fattah, who has been modified from The researcher party Zeinab Ben Brikah and its application to the environment Algeria, where the study was conducted on a sample Of the 325 pupils, they were randomized. After collecting and processing the data, we concluded that it does not exist Differences in the level of ambition among students directed to Scientific people and students directed to the literary people In the second year of high school.

الكلمات المفتاحية: التوجيه المدرسي، مستوى الطموح ، المراهقة


التجهيز المبكر ودوره في تحسين الأداء الجيد للقراءة عند الأطفال الصم الحاملين للزرع القوقعي والمجهزين كلاسيكيا والأطفال السالمين سمعيا (دراسة مقارنة)Early processing and its role in improving the good reading performance of deaf children with cochlear implants, classically equipped and hearing-safe children (comparative study)

لعريبي نورية, 

الملخص: ملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على دور التجهيز المبكر في تحسين الأداء الجيد للقراءة عند الأطفال الحاملين للزرع القوقعي والمجهزين كلاسيكيا والأطفال السالمين سمعيا ، وأجريت على عينة تكوّنت من (124) طفلا موزعين على مجموعتين: (31) طفلا وطفلة بالنسبة للأطفال الصم الحاملين للزرع القوقعي و(31) من الأطفال الصم المجهزين كلاسيكيا أما مجموع الأطفال السالمين سمعيا فكان عددهم (62) طفلا وطفلة. وللإجابة على الأسئلة المطروحة تم الاعتماد على المنهج الوصفي، وبعد جمع البيانات والتحقق من دلالتها والتأكد من وجود فروق بين المجموعات المدروسة، ومعرفة الطبيعة المميزة الخاصة بفئة الأطفال الصم، فتتراوح الآراء بين من يحللون وجود الفروق ويشيرون إلى وجود أوجه تشابه كبيرة بين المعاقين سمعيا والأطفال السالمين سمعيا ، إذ جاءت الفروق في أداء الأطفال ما بين المجموعات الثلاث عند الحاملين للزرع القوقعي، والمجهزين كلاسيكيا وعند السالمين سمعيا، ذات دلالة إحصائية لصالج الحاملين للزرع القوقعي والسالمين سمعيا مقارنة بالمجهزين كلاسيكيا، في اختبار القراءة. وبفضل عملية الزرع القوقعي تعمل على تزويدهم بنوعية أفضل من الأصوات التي تمكنهم من الوصول إلى اللغة المنطوقة، وتعطيهم الفرصة في البدء بالتعلم لفهم الكلام والأصوات، Abstract: The current study aims to identify the role of early processing in improving the good reading performance of children with CVR, classically equipped and hearing-safe children, and was performed on a sample of 124 children in twogroups: (31) a child and a child for deaf children with cochlear implants and (31) a classically equipped deaf child. To answer the questions raised, the descriptive approach was adopted. After collecting and verifying the significance of the data, making sure that there are differences between the studied groups, and knowing the specific nature of the deaf children, opinions range from those who analyze the existence of the differences to those who are hearing-impaired to those who are hearing-sound children. Differences in the performance of children between the three groups when carrying the cochlear implant, the classically equipped and the auditory are significant. Thanks to the cochlear transplant process, it provides them with a better quality of voice to access spoken language, and gives them the opportunity to start learning to understand speech and voices.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التجهيز المبكر، الطفل الأصم، الزرع القوقعي، التجهيز الكلاسيكي، الأطفال السالمين سمعيا. Keywords: Early processing, deaf baby cochlear implants, classic processing, hearing people.


التفكير الإيجابي وعلاقته بالفاعلية الذاتية لدى طلبة المدارس العليا للأساتذة

مزاري سهلة,  برزوان حسيبة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية إلى الكشف عن علاقة بين التفكير الإيجابي وعلاقته بالفاعلية الذاتية لدى طلبة المدارس العليا للأساتذة، أجريت الدراسة على عينة قوامها 47 طالب بالمدرسة العليا للأساتذة بالقبة. وللتحقق من فرضيات الدراسة تم تطبيق مقياس التفكير الإيجابي لإبراهيم عبد الستار (2010)، والذي عدل من قبل دعماش خديجة (2017) ومقياس الفاعلية الذاتية لولاء يوسف (2016). وتبعا لذلك أظهرت نتائج هذه الدراسة أنه توجد علاقة طردية بين التفكير الإيجابي والفاعلية الذاتية لدى طلبة المدارس العليا للأساتذة، كما أظهرت هذه النتائج أنه لا توجد فروق بين الجنسين في متغيري التفكير الإيجابي والفاعلية الذاتية. This current study aims into bring to light the relationship between positive thinking and self-efficacy for students in the higher schools of teachers, The study was done on a sample that involves 47 student in the higher school of teachers in Kouba. To verify the hypothesis of the study of the positive thinking scale of Ibrahim Abdel satar was applied (2016) and which was modified by daamach Khadija (2017) and the scale of self-efficacy by wallaa Youcef (2016). Accordingly, the results of this study showed that there is a direct relationship between the positive thinking and the self-efficacy among the student of the higher school of teachers. These results also has showed that there is no differences between the genders in the variables of the positive thinking and thé self-efficacy.

الكلمات المفتاحية: التفكير الإيجابي – الفاعلية الذاتية – طلبة المدارس العليا للأساتذة


الـضـغــط الـمهــني و علاقـتـه بفعالية الذات لدى اعوان الحماية المدنية

صحراوي وافية, 

الملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة الضغط المهني وعلاقته بفعالية الذات لدى اعوان الحماية المدنية .ولتحقيق هذا الهدف تكونت عينة البحث من 100 عون من الحماية المدنية، تم الاعتماد في الدراسة على مقياس الضغط المهني. ومقياس فعالية الذات وبعد إجراء المعالجات الإحصائية توصلنا إلى أن يعاني اعوان الحماية المدنية من ضغط مهني و ان هناك علاقة عكسية بين الضغط المهني وفعالية الذات لدى اعوان الحماية

الكلمات المفتاحية: الضغط المهني، فعالية الذات.


دور التقويم التشخيصي في الكشف وتشخيص صعوبات التعلم عند التلاميذ المرحلة الابتدائية بالجزائر

شعباني مليكة, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة دور التقويم التشخيصي في الكشف وتشخيص صعوبات تعلم القراءة عند التلاميذ المرحلة الابتدائية، واعتمدت الباحثة على المنهج الوصفي لوصف أهمية التقويم التشخيصي في الكشف المبكر، ودراسة حالة في التطلّع على خصائص التلاميذ، والتطبيق الفردي لمقياس التقدير التشخيصي للصعوبات واختبار القدرات العقلية وتحليل نتائج بطاقة المتابعة والتقويم، وأهم النتائج التي أسفرت عليها الدراسة نلخصها فيما يلي: يعتبر التقويم التشخيصي أحد أنواع التقويم المعتمد عليه في النظام التربوي الجزائري وله دور في الكشف وتشخيص صعوبات تعلم القراءة. تتطلب عملية التقويم التشخيصي مجموعة من الأدوات منها، كراسة الامتحان للتلميذ، نتائج التقويم، اختبار القدرات العقلية، بطاقة المتابعة المستمدة من دليل استكشاف صعوبات التعلم الصادرة من وزارة التربية 2004، وبطارية التقدير التشخيصي للصعوبات التعلم النمائية والأكاديمية. تختلف درجة صعوبات تعلم القراءة بين تلاميذ، كما تختلف مجالات الإصابة بهذه الصعوبة. تفيد نتائج التقويم التشخيصي في تخفيف درجة الصعوبة من خلال متابعة التلميذ في تقليل انتشار هذه صعوبة تعلم. Summary: The aim of this study is to learn about the role of diagnostic assessment in identifying learning disabilities such as learning difficulties in reading among pupils in elementary school. The author applied the Diagnostic Assessment of Reading Difficulties Test and the Primary Mental Potentiality Test and analyzed the monitoring and evaluation sheet to identify learning difficulties. The results of this study are summarized in the following: Diagnostic assessment is important in the detection and diagnosis of learning disabilities. The difficulties in reading differ for elementary school pupils who suffer from the same difficulties, as it differs according to the field of achievement of difficulty. Diagnostic assessment results of learning difficulties allow for the mitigation of these difficulties through student monitoring.

الكلمات المفتاحية: التقويم التشخيصي، صعوبات تعلم القراءة، الكشف وتشخيص الصعوبات


ادمان الانترنت المصاحب للاستخدام المرضي للألعاب الرقمية مع مقترح خطة علاجية وفق المقاربة المعرفية.

باجي عبدالغني,  ختاش محمد, 

الملخص: يعد موضوع ادمان الانترنت من المواضيع العلمية الحديثة خاصة وان حياة الافراد اليوم أصبحت مرتبطة بشكل او باخر بهذه المنظومة المعلوماتية الشبكية بمختلف خدماتها، ومن المجالات التي أصبحت الانترنت تطرحها خاصة لدى فئة المراهقين والشباب هو مجال الألعاب الرقمية الشبكية حيث أدى عنصر التشويق والاثارة وعناصر الجذب المختلفة الى وقوع هذه الفئة في دائرة الاستخدام المفرط والتعلق المرضي بهذه الألعاب ما ينعكس سلبا على عدة جوانب نفسية وتربوية واجتماعية وصحية وغيرها. وانطلاقا مما سبق فقد هدفت وسعت هذه الدراسة الى محاولة تحليل هذا الاضطراب أي ادمان الانترنت المصاحب للاستخدام المرضي للألعاب الرقمية عبر الانترنت من خلال منهج تحليلي وثايقي وهذا للكشف عن ادمان الانترنت والتفسيرات السيكولوجية له وفق مختلف المقاربات، ثم تناول الاستخدام المرضي للألعاب الرقمية وتشخيصاتها الحديثة خاصة ضمن دليل التشخيص DCM5 منتهيا بمقترح خطة علاجية للتخفيف من هذا الاضطراب وهذا وفقا للمقاربة المعرفية.Internet addiction is considered as one of the modern scientific topics, especially that the lives of individuals today have become linked in one or another way to this networked information system with its various services, and among the areas that the Internet has become particularly posed by the category of adolescents and young people is the field of digital games Network, where the element of suspense, excitement and various attractions has led this group in the cycle of excessive use and pathological dependence on these games, which negatively affects several psychological, educational, social, health and other aspects. Based on the foregoing, this study aimed and sought to try to analyze this disorder, i.e. Internet addiction associated with the pathological use of digital games online, through an analytical documentary approach, and this is to reveal Internet addiction and its psychological explanations according to various approaches, then address the pathological use of digital games and their modern diagnoses, especially within The DCM5 concluded with a proposed treatment plan to alleviate this disorder, according to the cognitive approach.

الكلمات المفتاحية: ادمان الانترنت ; الاستخدام المرضي للألعاب الرقمية ; مقترح الخطة العلاجية المعرفية ; Internet addiction ; pathological use of digital games ; cognitive therapy plan proposal


كيفية تعامل مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني مع قلق الامتحان لدى تلاميذ السنة الثالثة ثانوي

عليوان حميدة,  إيدير عبد الرزاق, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على كيفية تعامل مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني مع قلق الامتحان لدى تلاميذ السنة الثالثة ثانوي، ومستوى المهارات التي يستخدمها لمساعدة التلاميذ على تجاوزه، ولتحقيق أهداف الدراسة تم إتباع المنهج الوصفي من خلال إعداد استبيان مقنن يقيس هذه المهارات مطبق على مجموعة من المستشارين بولاية بجاية، وتم الاعتماد في التحليل الإحصائي للبيانات على برنامج (spss). خلصت الدراسة إلى أن مستوى المهارات التي يملكها المستشار للتعامل مع قلق الامتحان ضعيفة، وأنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05) تعزى لمتغير التخصص الأكاديمي وسنوات الخبرة، حيث تم إقتراح مجموعة من التوصيات منها إجراء الدراسة الحالية على عينة كبيرة من مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني، وضرورة إيصال نتائج الدراسة إلى الهيئات الوصية للاستفادة، وتحديد الفئات التي يمكنها مزاولة هذه المهنة، كما توصي الدراسة بإعادة النظر في التخصصات المقبولة لتوظيف مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني. Abstract: The present study aimed to identify how school and vocational guidance counselor dealt with exam anxiety among third-year secondary school pupils, and the level of skills they use to help pupils overcome it, In order to achieve the objectives of the study, the descriptive approach was followed by preparing a standardized questionnaire that measures these skills, applied to a group of consultants in Bejaia city, the statistical analysis of the data was based on the (SPSS) program. The study concluded that the level of skills that the counselor possesses to deal with exam anxiety is weak and that there are no statistically significant differences at the significance level (0.05) attributable to the variable of academic specialization and years of experience. A set of recommendations have been proposed, including conducting the current study on a large sample of school and vocational guidance and counseling counselors, and the necessity of communicating the results of the study to the responsible bodies for benefit, and identifying qualified groups that can practice this profession. The study also recommends reviewing the acceptable university majors to employ a counselor for school and career guidance and counseling.

الكلمات المفتاحية: مستشار التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني ; المهارات ; المهارات الارشادية ; قلق الامتحان ; امتحان شهادة البكالوريا


قلق الإمتحان وعلاقته بالتعلم المنظم ذاتيا لدى التلاميذ المقبلين على إجتياز إمتحان السنة الخامسة إبتدائي

رابح الله أمينة,  سليماني جميلة, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى الكشف عن العلاقة الموجودة بين قلق الامتحان والتعلم المنظم ذاتيا لدى التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان السنة الخامسة ابتدائي.أجريت على عينة قوامها(50)تلميذ مقبلين على امتحان سنة الخامسة إبتدائي وذلك بمدرسة بلجباس المختلطة بالمدية .وللتحقق من فرضيات الدراسة تم تطبيق مقياس مقياس التعلم المنظم ذاتيا لPurdie ومقياس قلق الامتحان لحامد زهران.بينت نتائج الدراسة وجود علاقة بين التعلم المنظم ذاتيا و قلق الامتحان لدى التلاميذ المقبلين على امتحان السنة الخامسة ابتدائي .كما بينت الدراسة عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين الذكور والإناث في مستوى التعلم المنظم ذاتيا .إضافة عدم وجود فروق دالة إحصائيا في مستوى قلق الامتحان بين الذكور و الإناث. The present study aimed to detect relationship between exam’s anxiety and self-regulated learning among pupils coming to pass the fifth year of primary school exam.This study was conducted on a sample of )50( pupils at mixed Beldjabess school in medea city. In order to verify the hypotheses.The Purdie’s self-regulated learning scale and Hamed Zahran’s exam’s anxiety scale. Were applied.The results showed correlation between exam’s anxiety and self-regulated learning among pupils coming to pass the fifth year of primary school .The study also showed there are no statistically significant differences between males and females in the level of self-regulated learning.In addition to no statistically significant differences between males and females in the level of exam’s anxiety.

الكلمات المفتاحية: قلق الإمتحان- التعلم المنظم ذاتيا-إمتحان السنة الخامسة إبتدائي. ; : exam’s anxiety-self-regulated learning-fifth year of primary school exam.


الذكاءات المتعددة وعلاقتها بالتوافق النفسي لدى الطلبة الجامعيين

بوزاد نعيمة, 

الملخص: تهدف الدراسة الحالية للبحث عن وجود علاقة ارتباطية بين الذكاءات المتعددة والتوافق النفسي لدى الطلبة الجامعيين، ونشير إلى أن الذكاءات المتعددة تسمح بفهم الفروق بين الطلبة الجامعيين في قدراتهم و طرق التعليم المناسبة لهم، ومنه تكوين كفاءات ذات قدرات عالية، إلا أن تكوين الكفاءات الفعالة في المجتمع لا يتوقف على جمع المعرفة فقط، ولكن ايضا البحث عن اثر هذا التكوين وعلى تهيئة كفاءات بشخصيات متوازنة، وذات قدرات عالية في مواجهة الضغوطات أي لديها قدرة على تحقيق التوافق النفسي،مما يستدعي الكشف عن العلاقة بين نوع القدرات العقلية او الذاكاء وفقا لنظرية جاردنر والتوافق النفسي لديهم، ولتحقيق هدف البحث اعتمدنا المنهج الوصفي ،كما تم اختيار عينة بطريقة عشوائية تكونت من(116) طالب (ة) من جامعة البليدة01ـ وقمنا بتطبيق كل من مقياس ماكنزي(2007) للذكاءات المتعددة، ومقياس زينب شقير (2003)، وباستخدام الوسائل الاحصائية المناسبة توصلنا لوجود علاقة ارتباطية بين كل من الذكاء اللغوي، الموسيقي، الشخصي، والاجتماعي والتوافق النفسي لدى طلبة الجامعة، في حين لم نسجل علاقة بين كل من الذكاء المنطقي، المكاني، الجسمي، الطبيعي، والوجودي وبين التوافق النفسي لدى طلبة الجامعة، وفسرنا هذه النتائج بأـن لبعض الذكاءات فعالية في تحقيق التوافق النفسي لدى الطلبة، ومن هنا نقترح الاهتمام بتنمية الذكاءات لدى الطلبة، وبناء برامج تنمي لديهم كفاءاتهم وتساعدهم على تحقيق التوافق النفسي. Abstract: the current study aimed to reveal the relation between multiple intelligences and psychological adjustment among univrsity students. We point out that the multiple intelligences allow understanding the differences between university students in their abilities and appropriate methods of education for them, including the formation of competencies with high capabilities. Balanced, with high abilities in the face of stress, that is, it has the ability to achieve psychological adjustment, which calls for revealing the relationship between the type of mental abilities or intelligence according to Gardner's theory and their psychological adjustment, and to achieve the goal of the research we adopted the descriptive approach,and we were chose a sample of (116) students from Blida university . The researchers used the List of multiple intelligences scale of Mackenzie(2007). And psychological adjustment scaleZainab Shakir (2003), the results indicated that There are statistically significant correlation relationship between Linguistic, Musical, Interpersonal, Intrapersonal intelligence and psychological adjustment for the students,and no statistically significant correlation relationship between Logical-Mathematical, Spatial, Bodily-Kinesthetic ,Naturalist ,Existential Intelligence and psychological adjustment

الكلمات المفتاحية: الذكاءات المتعددة ; التوافق النفسي ; الطلبة الجامعيين . ; Multiple Intelligences ; psychological adjustment ; university student


تأثير بعض المتغيرات المهنية على درجة الاحتراق النفسي The effect of functional variables on the degree of burnout

مدوري يمينة, 

الملخص: يهدف البحث الحالي الى الكشف عن مدى تأثير بعض المتغيرات المهنية على مستوى معاناة من الاحتراق النفسي. وقد اعتمدنا على في هذه الدراسة على المنهج الوصفي، حيث تكونت عينة الدراسة النهائية من (345) فرد عامل من خمسة قطاعات مهنية (التعليم، الصحة، البريد، الإدارة، المحروقات)، وقد تم سحبهم بطريقة العينة العشوائية من مؤسسات مهنية بولاية سكيكدة، وبعد تطبيق مقياس ماسلاش للاحتراق النفسي، توصلنا الى النتائج التالية: أن أصحاب المهن الخدماتية الأكثر معاناة من الاحتراق النفسي المرتفع تليه في ذلك المهن الإنسانية، وأن شكل ساعات العمل (ثابتة/متغيرة) يؤثر على مستويات الاحتراق النفسي لدى العاملين، كما اسفرت على وجود فروق جد دالة احصائيا بين مستويات الاحتراق النفسي وطبيعة العلاقات السائدة في الوسط المهني لدى أفراد العينة، ووجود فروق ذات دلالة احصائية في مستوى الاحتراق النفسي تعزى الى حجم المهام المهنية، كذلك وجود فروق جد دالة بين مستوى الاحتراق النفسي تبعا لتوفر فرص التطور المهني. The research aims to investigate the effect of functional variables on burnout. We used the descriptive approach, with the study sample of (345) workers from five professional sectors, who were randomly drawn from the state of Skikda, and after applying the Maslach Burnout Scale, we concluded the following: That workers in the service professions suffer the most from high burnout, followed by that in the humanitarian professions, and that the form of working hours affects the levels of burnout among workers. The sample, the size of the professional assignments, as well as depending on the availability of professional development opportunities.

الكلمات المفتاحية: الاحتراق النفسي؛ المتغيرات المهنية؛ مقياس ماسلاش؛ المؤسسات المهنية بولاية سكيكدة. Burnout; Functional variants; Maslach scale; Professional institutions in Skikda.


Représentions identitaires et pratiques sociales des enseignants retraités.

إدريس سهيلة, 

Résumé: Résumé : La retraite constitue une occasion pour enclencher un retour réflexif sur soi ; qui aboutira, sans doute, à renouveler les références identitaires et les engagements des retraités. Nous visons via cet article à décrire la manière dont les enseignants en retraite se représentent cette dernière avant et après la cessation du travail. En fait, chaque enseignant retraité aménage son nouveau mode de vie en fonction de ses ressources (matérielles et culturelles mais aussi la place occupée dans la famille et l’état de santé). Deux référents identitaires ont une importance particulière chez nos enquêtés et se substituent au statut professionnel : il s’agit du statut du « grand père » ou de la « grande mère » ; un investissement socioaffectif qui se consolide, et du culte de Dieu, un investissement religieux qui se renforce.

Mots clés: retraite ; reconstruction identitaire ; stratégies ; pratiques ; représentations


أهمية التخطيط الجسدي في اكتساب الجانبية عند الأطفال المصابين بإعاقة ذهنية

بن طالبي ليندة, 

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى تحديد أهمية التخطيط الجسدي في اكتساب الجانبية عند الأطفال المصابين بإعاقة ذهنية، تكونت الدراسة من 04 حالات يعانون من إعاقة ذهنية متوسطة تراوحت أعمارهم ما بين 11 و13 سنة، وذلك باستخدام دراسة حالة واعتمدنا لجمع المعلومات على الملاحظة المباشرة ، المقابلة الموجهة ، تطبيق الاختبارات (بند التعرف على أعضاء الجسد من اختبار M.T.A ، اختبار الجانبية لهاريس ) ، وأسفرت النتائج على أن تطور الجانبية يتماشى مع تطور معرفة التخطيط الجسدي كما أن المعاق ذهنيا له خلل في معرفته لأجزاء جسمه ، الذي يؤدي إلى صعوبات في اكتساب الجانبية ، لذلك يتوجب على المختصين في ميدان الإعاقة الذهنية الاهتمام أكثر بالمكتسبات الأولية خاصة التخطيط الجسدي والجانبية.

الكلمات المفتاحية: التخطيط الجسدي ; الجانبية ; الإعاقة الذهنية


واقع التكفل للمصابين بالحبسة الكلامية. دراسة ميدانية من وجهة نظر القائمين على رعاية المرضى الحبسيين وأسرهم.

ضيف الله حبيبة,  شويعل سامية, 

الملخص: ملخص: يعتبر اضطراب الحبسة الكلامية من الاضطرابات الأكثر انتشارا في اضطرابات اللغة وهو ينتج عن عدة أسباب من بيتها الحوادث الدماغية العصبية، فأردنا من خلال هذه الدراسة تقصي الواقع فيما يخص مختلف الخدمات المقدمة لهؤلاء المرضى وذلك بالاستعانة باستمارتين من تصميم الباحثة لجمع المعلومات عن واقع التكفل الطبي والنفسي موجهة لأسر المصابين والعاملين معهم. وتم استخدام المنهج الوصفي الذي يلاءم هذا النوع من الدراسات، حيث توصلت النتائج إلى وجود قصور في تقديم مختلف الخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية لدى المصابين بالحبسة الكلامية. الكلمات المفتاحية: الحبسة الكلامية، الحوادث الدماغية العصبية، التكفل الطبي النفسي الاجتماعي. Abstract : Aphasia is considered as one of the most common forms of language disorders. It is the result of several reasons such as brain neural accidents and that is why we wanted, through this study, to enquire the different services offered to these patients using two forms designed by the reasercher to collect pieces of information about the reality of both medical and psychological care geared towards the families of the patients and those working with them to carry out this study, we used the descriptive method which can be the most suitable. The results gathered indicated that there is a default in providing the various medical, psychological and social services to those suffering from Aphasia. Key words : Aphasia, Brain neural accidents, Medical, psychological and social care.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الحبسة الكلامية، الحوادث الدماغية العصبية، التكفل الطبي النفسي الاجتماعي


سلوك التنمر لدى تلاميذ المرحلة المتوسطة Bullying behavior among middle school students

يعيش مهدية,  سايل حدة وحيدة, 

الملخص: ملخص: تهدف هذه الدراسة الى استكشاف سلوك "التنمر". أجريت على عينة متكونة من 474 مراهق متمدرس في المرحلة المتوسطة، يتراوح سنهم بين 13 و15 سنة. تبين نتائج الدراسة انتشار التنمر بدرجة أقل من المتوسط لدى العينة بنسبة 10,46%، يتضمن التنمر الاجتماعي في المرتبة الأولى ثم يليه التنمر الجسمي وبعده التنمر اللفظي ويليه التنمر ضد الممتلكات وفي المرتبة الأخيرة نجد التنمر الجنسي. كما يظهر البنين هم أكثر تنمرا من البنات(4,50% مقابل 4,32%). Abstract : This study aims to explore "bullying" behavior.It was conducted on a sample consisting of 474 schooled middle school adolescents, their ages ranged from 13 to 15 years.The results of the study show the prevalence of bullying is below average among the sample by 10.46%. Social bullying includes first place, followed by physical bullying, verbal bullying, followed by property bullying, and sexual bullying in the last place.As it turns out, boys are more bullied than girls (4.50% compared to 4.32%).

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية:التنمر- المدرسة- المراهقة- العنف ; Key words: bullying, school, adolescence, violence


أساليب التفكير لدى التلاميذ المتفوقين وغير المتفوقين دراسيا وفق نموذج سترينبرغ sternberg ، دراسة ميدانية مقارنة

قاوي ربيعة,  بوجملين حياة, 

الملخص: سعت الدراسة الحالية إلى الكشف عن الفروق في أساليب التفكير لدى التلاميذ المتفوقين وغير المتفوقين دراسيا في مرحلة التعليم الثانوي وفق نموذج سترينبرغ ، و ذلك لمعرفة نوع الأساليب التي ينتهجها كل منهما و دراسة الفروق بين الإناث و الذكور فيما يخص أساليب التفكير لديهم، وقد تكونت عينة الدراسة من300 تلميذ (150 تلميذ متفوق) و (150 تلميذ غير متفوق) يزاولون دراستهم بثانويات ولاية تيزي وزو، و قد تم تطبيق قائمة أساليب التفكير لسترينبرغ و واجنر (sternberg & wagner 1991 ( المترجمة إلى اللغة العربية من طرف السيد أبو هاشم سنة (2007). و للإجابة على تساؤلات الدراسة استخدمت الأساليب الإحصائية التالية: المتوسط الحسابي، الإنحراف المعياري ، اختبارات "ت" لدراسة الفروق بين المتغيرات، و قد أظهرت نتائج المعالجة الإحصائية لبيانات الدراسة عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين التلاميذ المتفوقين و غير المتفوقين دراسيا في مرحلة التعليم الثانوي فيما يخص أساليب التفكير وفق نموذج سترينبرغ، وكذا وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين التلاميذ المتفوقين و غير المتفوقين دراسيا في مرحلة التعليم الثانوي فيما يخص أسلوب التفكير (التشريعي، الفوضوي، العالمي، الخارجي)، و كذا وجود فروق بين التلاميذ الذكور والإناث المتفوقين دراسيا في مرحلة التعليم الثانوي في ما يخص أساليب التفكير وفق نموذج سترينبرغ، و قد تم تفسير النتائج في ضوء الدراسات السابقة المتعلقة بالموضوع والتراث النظري ، و بناءا على النتائج المتوصلة إليها تم اقتراح ما يلي: - الاهتمام بأساليب التفكير و إعادة النظر في البرامج الدراسية للرفع من المستوى التحصيلي للتلاميذ . - إعداد برامج تدريبية للمعلمين ، بهدف تدريبهم على تعليم التلاميذ كيفية تنمية أساليب التفكير.

الكلمات المفتاحية: أساليب التفكير، قائمة أساليب التفكير لروبرت سترينبرغ.


فعالية العلاج بالتقبل والالتزام للتخفيف من المعاناة النفسية لدى الأمّهات المتزوجات الماكثات بالبيت

كركوش فتيحة,  أكتوف نسيمة, 

الملخص: يعتبر مفهوم المعاناة النفسية من المفاهيم المهمّة في علم النفس إلا أنّه مازال يفتقر إلى الدراسات والبحوث، لهذا حاولنا الخوض فيه وذلك من خلال دراسة أنجزت على مجموعة ضابطة (14 أم متزوجة ماكثة بالبيت) ومجموعة تجريبية (14 أم متزوجة ماكثة بالبيت) للبحث في فعالية برنامج علاجي من أجل التخفيف من المعاناة النفسية في ظل المنهج شبه التجريبي. لتجسيد هذه الأهداف تم إخضاع المجموعتين (الضابطة والتجريبية) لمقياس المعاناة النفسية، ثم إخضاع المجموعة التجريبية فقط للبرنامج العلاجي المستمد من العلاج بالتقبل والالتزام، حيث كان ذلك بمقر جمعية كافل اليتيم ببلدية السحاولة والدويرة. توصلت نتائج الدراسة إلى أن للبرنامج العلاجي المقترح فعالية نسبية في التخفيف من درجة المعاناة للفئة المدروسة. The concept of psychological suffering is considered one of the most important concepts in psychology, except that it manifests a need for research.We tried to explore through a study carried out on a control group and an experimental group (14 mothers married at home) the effectiveness of a therapeutic program in order to appease psychological suffering within the framework of a quasi-experimental approach. The two groups were subjected to the scale of psychological suffering carried out by the researcher. The experimental group was put through a therapeutic program inspired by ACT. The results of the study concluded that the presented program is relative positively effective in alleviating psychological suffering.

الكلمات المفتاحية: المعاناة النّفسية، الأمّهات المتزوجات، العلاج بالتقبل والالتزام


الإحتراق النفسي النفسي عند الممارسين النفسانيين العياديين والأطباء العامين

بوجمعة سعيدة, 

الملخص: ملخص: يهدف البحث العالي إلى الكشف عن طبيعة الإحتراق النفسي لدى الممارسين النفسانيين العياديين و الأطباء العامين، وطبيعة و الفرق بينهما في درجات أبعاد الإحتراق النفسي (الإنهاك الإنفعالي، تبلد المشاعر، الشعور بنقص القدرة على الإنجاز). هذا البحث أجرى على عينة قوامها (120) منهم (60) ممارس نفساني عيادي و طبيب عام و للتحقق من فرضيات الدراسة تم وضع استمارة لجمع المعلومات حول العينتين و سؤال مفتوح يخص الصعوبات المهنية التي يواجهها كل منهما و مقياس الإحتراق النفسييMaslachI MBI. بينت نتائج البحث أن كل من الممارسين النفسانيين العياديين و الأطباء العامين يعانون من صعوبات مهنية متعددة،إلا أن الأطباء العامين لديهم درجات عالية من الإحتراق النفسي أكثر من الممارسين النفسانيين العياديين، كذلك الإنهاك الإنفعالي و تبلد المشاعر كان أكثر عند الأطباء العامين، أما الشعور بنقص القدرة على الإنجاز فبالرغم الفروق في المتوسطات الحسابية إلا أنه ليس له مدلول إحصائي. كلمات مفتاحية:الإحتراق النفسي،استراتيجيات المواجهة، الممارسين النفسانيين العياديين، الأطباء العامين. Abstract : The current research aims to reveal the nature of burnout among clinical psychological practitioner’s and general physicians,burnout than clinical psychological for each of them and the difference between them in the degrees and dimensions of burnout (emotional exhaustion, depersonalization,personal accomplishment). This research was conducted on a sample of 120 individuals, including 60 clinical psychological practitioner’s and 60 general physicians, and to verify the hypotheses of the research, a form was developed to collect information about the sample, and an open question regarding the professional difficulties faced by each of them, we also used the Maslach Burnout Scale (BMI). The results of the research showed that both psychological practitioner’s and general physicians suffer from multiple professional difficulties, however, general physicians has a higher degrees of practitioner’s, as well as degrees of burnout in the two dimensions: emotional exhaustion and depersonalization,were more among clinical psychological practitioner’s. As for the personal accoplishment, despite the differences in the mean between the two samples, it has no statistical significance. Keywords: burnout, coping strategies, clinical psychological practitioner’s, general physicians.

الكلمات المفتاحية: الإحتراق


برنامج ارشادي مقترح لتنمية مهارات التفكير الإيجابي في مواجهة الشائعات الالكترونية لدى طلبة الجامعة في ظل الأزمات- جائحة كورونا أنموذجا-

نوال بوضياف, 

الملخص: هدفت الدراسة الحالية إلى إيجاد تصور مقترح لبرنامج ارشادي لتنمية مهارات التفكير الإيجابي لدى الطلبة الجامعيين للتصدي للشائعات الالكترونية في ظل الأزمات – جائحة كورونا أنموذجا- وذلك من خلال الإجابة على سؤال البحث ما التصور المقترح للبرنامج الارشادي لتنمية مهارات التفكير الإيجابي في مواجهة الشائعات الالكترونية لدى طلبة الجامعة في ظل الأزمات - جائحة كورونا أنموذجا-، وتم استخدام المنهج الوصفي التحليلي النظري القائم على رصد عناصر الظاهرة واخضاعها للتحليل والتفسير، وتم بناء التصور المقترح في صورته الأولية ، تم عرضه على عدد من أعضاء هيئة التدريس لتحكيمه وتم تعديل التصور في ضوء ملاحظات ومقترحات الباحثين ، وفي الأخير توجت الدراسة ببعض الاقتراحات والتوصيات ذات العلاقة بموضوع الدراسة. The current study aimed to find a proposed vision for a program of Counseling for the development of positive thinking among university students to address electronic rumors in the midst of crises - the Corona pandemic was used in the midst of crises, and the theoretical descriptive analytical method based on monitoring the elements of the phenomenon and subjecting it to analysis and interpretation was used, and the proposal was built in its initial form, presented on a number of From the faculty members to arbitration and the perception was modified in the light of the observations and suggestions of the researchers, and in the end the study culminated in some suggestions and recommendations related to the subject of the study..

الكلمات المفتاحية: برنامج ارشادي -مهارات التفكير الايحابي -الشائعات الالكتر ; نية -طلبة الجامعة الازمات -جائحة ك ; ر ; نا


البيئات المهنية الأكثر شيوعا عند تلاميذ التعليم الثانوي (دراسة ميدانية استكشافية) The prevailing professional tendencies among secondary education pupils (exploratory study)

مرياح دليلة,  هامل منصور, 

الملخص: جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على موضوع الميول المهنية من خلال استكشافها لأنماط البيئات المهنية المفضلة لدى تلاميذ التعليم الثانوي وتكونت العينة من 104 تلميذ من السنة الثانية ثانوي (52 من شعبة الآداب و52 من شعبة العلوم ) اختيروا بطريقة عشوائية منتظمة, وقد تم استخدام المنهج الوصفي وأسفرت نتائج الدراسة أن الميول المهنية الأكثر شيوعا عند الأدبيين هي في المرتبة الأولى البيئة الاجتماعية بمتوسط حسابي قدر ب 20.61 و بانحراف معياري يساوي 2.64 ، وفي المرتبة الأخيرة نجد البيئة العقلية بمتوسط حسابي قدر ب15.76وانحراف معياري 1.54.أما في التخصص العلمي فاحتلت الصدارة البيئة الواقعية بمتوسط حسابي قدر ب 46.15 و بانحراف معياري يساوي 15.68 أما البيئة المهنية الموالية فكانت البيئة العقلية والتي قدر متوسط حسابها ب 21.88 وانحراف معياري ب 3.76 وفي المرتبة الأخيرة نجد البيئة الفنية بمتوسط حسابي قدر 18.96وانحراف معياري 4.19. أوضحت هذه الدراسة الاستكشافية أن الاهتمام بلميول المهنية للمتعلم لابد أن تكون من أولويات أي دولة لان وضع الفرد المناسب في المكان المناسب لابد أن يتم عن دراية ودراسة معمقة ومسبقة من طرف المعنيين . This study raised the topic of professional tendencies by exploring the patterns of preferred professional environments among secondary school students and the sample consisted of 104 second-year secondary students (52 from the Department of Arts and 52 from the Science Division) selected in a random, systematic manner, The descriptive approach was used and the results of the study resulted that the most common professional tendencies of the literary are in the first place the social environment with a mathematical average estimated at 20.61 and with a standard deviation equal to 2.64, and in the last place we find the mental environment with a mathematical average estimated at 15.76 and deviation In the scientific discipline, the real-life environment was at the forefront with an average calculation of 46.15 and a standard deviation equal to 15.68, while the professional environment was loyal, which was estimated at an average of 21.88 and a standard deviation of 3.76 and in the last place we find the technical environment with a mathematical average of 18.96 and a standard deviation of 4.19..

الكلمات المفتاحية: البيئات المهنية – تلاميذ التعليم الثانوي- شعبة آداب- شعبة علوم . ; : Professional tendencies- Secondary school pupils- Adab Division- Science Division


صعوبات توظيف المستحدثات التكنولوجية-الإعلام الآلي المنفصل نموذجا -لتنمية التفكير الإبداعي لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية، حسب وجهة نظر أساتذة المرحلة الابتدائية دراسة استكشافية بابتدائيات ولاية سطيف

لعوج مريم,  زندي يمينة, 

الملخص: :ملخص تهدف الدراسة الحالية إلى رصد أهم العراقيل التي تواجه أساتذة التعليم الابتدائي وتحول بينهم وبين استدخال المستحدثات التكنولوجية بهدف تنمية التفكير الإبداعي، وقد شملت الدراسة 50 أستاذا وأستاذة n=50) )موزعين على 20ابتدائية من ابتدائيات ولاية سطيف تم انتقاؤهم بطريقة قصدية. وللإجابة على أسئلة الدراسة تم اعتماد المنهج الوصفي، وبعد المعالجة الإحصائية للبيانات وتحليلها. توصلت نتائج هذه الدراسة إلى أن: أساتذة الطور الابتدائي يمتلكون أفكارا خاطئة حول المستحدثات التكنولوجية، وأنهم نظير البرنامج الدراسي المكثف، وعدم توفر الوسائل، نادرا ما يفكرون في تنمية التفكير الإبداعي لدى التلاميذ، كما تشير هذه الدراسة إلى أن أساتذة التعليم الابتدائي في مجملهم مستعدون لاستدخال المستحدثات التكنولوجية وبالتحديد الإعلام الآلي المنفصل ، بعدما فهموا ماهيتها وكيفية توظيفها. وعليه فان مراجعة المنهاج الدراسي وإعادة تكوين الأساتذة صارا ضرورة حتمية لدفع المنظومة التربوية دفعة قوية لمسايرة التقدم .العلمي Abstract: The present study aims to monitor the most important obstacles facing primary school teachers and preventing them from introducing technological innovations with the aim of developing creative thinking. The study included 50 teachers (n = 50) distributed over 20 primary schools in the state of Setif who were selected deliberatly. To answer the study questions, the descriptive approach was adopted. After statistical processing and analysis of the data. The results of this study concluded that primary school teachers have wrong ideas about technological innovations And that, in contrast to the intensive academic program, and the lack of means, they rarely think about developing creative thinking among pupils, and this study indicates that primary school teachers as a whole are ready to introduce technological innovations- the Computer Science Unplugged -, after they understand what it is and how to employ it. Therefore, the curriculum review and the re-training of teachers have become an inevitable necessity to push the educational system a strong push to keep pace with scientific progress.

الكلمات المفتاحية: التفكير الابداعي ; الاعلام الالي المنفصل ; المستحدثات التكنولوجية ; تلاميذ المدراس الابتدائية ; أستاذ المرحلة الابتدائية Technological innovations; Computer Science Unplugged; Creative thinking; Primary school pupils; Primary school teachers


Les activités morphologiques au cycle primaire Analyse de contenu des cahiers d’activités de langue arabe

Guellab-kezadri Saliha,  Khourta Ratiba,  Ouafi Imene, 

Résumé: Dans la pratique scolaire, les activités sur les unités morphologiques composant le mot sont introduites dans les manuels scolaires. Etant donné que le morphème est la plus petite unité significative constituant le mot, ces activités visent, essentiellement, l’acquisition de connaissances en morphologie flexionnelle et morphologie dérivationnelle. La structure du mot est l’objectif de l’entrainement et de la manipulation des différents types d’unités morphologiques afférentes aux verbe, nom, ou préposition. La présente étude s’assigne l’objectif de repérer ces activités et de les soumettre à une analyse quantitative et qualitative. Elle cible en particulier, les activités morphologiques de l’arabe écrit contenues dans les manuels scolaires des cinq niveaux du cycle primaire. Les résultats obtenus de l’analyse de contenu des cahiers d’activités sur la langue arabe et établis en pourcentage, montrent que les activités de la morphologie flexionnelle sont plus importantes que celles de la morphologie dérivationnelle et concernent plus les noms que les verbes. A l’issue de cette analyse, des perspectives sont dessinées pour la suite de ce travail qui représente une des étapes du projet PRFU.

Mots clés: Activités morphologiques, Manuels scolaires, cycle primaire, morphologie flexionnelle, morphologie dérivationnelle.


أثر وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال على تغير نسق القيم الدينية والأخلاقية لدى الطالبات الجامعيات دراسة استطلاعية على عينة من طالبات جامعة مولود معمري تيزي وزو The impact of media and communication technology on changing the pattern of religious and moral values among university students An exploratory study on a sample of Mouloud Mammeri University students in Tizi Ouzou

بوصابة عبدالنور,  أمزيان بهية, 

الملخص: ملخص: هدفت الدراسة إلى معرفة أثر تكنولوجيا الإعلام والاتصال على تغير نسق القيم الدينية والأخلاقية لدى الطالبات الجامعيات، ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام استبيان يقيس مجموعة من العبارات حول طبيعة مشاهدة التلفزيون، ومضمون المشاهدة، ومدى استخدام الانترنت ودوافع استخدامه، إضافة إلى اختبار يقيس اتجاهات الطالبات نحو المسلسلات الغربية، وقائمة التقدير السلوكية للنسق القيمي من بناء الباحثين، وبلغت عينة الدراسة (70) طالبة تم اختيارها عشوائيا، وتم استخدام المنهج الوصفي لكونه المنهج المناسب ، وأسفرت الدراسة على نتائج مفادها أن نسبة كبيرة من أفراد العينة يفضلون مشاهدة القنوات الفضائية الغربية بنسبة 80% مقارنة بالقنوات الجزائرية، أما مضامين المشاهدة تتمثل في الأفلام الغربية والمسلسلات المدبلجة التي شكلت نسبة كبيرة 85% مقارنة بالمسلسلات والأفلام الجزائرية، كما اتضح من نتائج الدراسة أن 79% من الطالبات لديهن اتجاه ايجابي نحو المسلسلات الغربية، كما اتضح أن أفراد العينة يستخدم الانترنت بنسبة 95%، وانطلاقا من نتائج الدراسة تم تقديم مجموعة من التوصيات أهمها: - توعية الطالبات من خلال الملتقيات حول مخاطر استخدام الانترنت. - نشر الوعي لدى الطالبات مع إرشادهن إلى المواقع النافعة والهادفة للحفاظ على الدين والأخلاق. - زيادة مستوى الرقابة على مضامين بعض البرامج التلفزيونية للحد من مخاطر ما تنقله من قيم وأفكار منافية لقيم المجتمع. -توعية الطالبات بالمخاطر المختلفة لوسائط الإعلام الجديدة وكيفية تجاوزها. Abstract: The study aimed to know the impact of information and communication technology on changing the pattern of religious and moral values among university students, the study sample amounted to (70) female students who were randomly selected, and the descriptive approach was used because it is the appropriate method. The study resulted that a large percentage of the sample members prefer watching the foreign satellite channels by 80% compared to the Algerian channels, and for the contents of watching, it is represented in foreign films and dubbed series, which constituted a large percentage of 85% compared to Algerian series and films. It was also clear that 79% of the female students had a positive attitude towards foreign series, and it also became clear that the sample members use the Internet by 95%, finally we taken number of recommendations: - Awareness of students, through forums, about the dangers of using the Internet. Spreading awareness among students while guiding them to useful sites to preserve religion and morals. - Increasing the level of censorship over the contents of some programs to reduce the risks of the ideas that transmit contradict the values of society. - Educating students about the dangers of new media and how to overcome them.

الكلمات المفتاحية: وسائل الإعلام، النسق القيمي، تكنولوجيا الاتصال، القيم.



Les 10 articles les plus téléchargés

825 اضطرابات اللغة والكلام – الحبسة – انموذجا 697 التكفل النفسي بالأطفال ذوي اضطراب طيف التوحد عن طريق برنامج تيتش 633 الاتصال الداخلي وعلاقته بفعالية عملية اتخاذ القرارات في المؤسسة دراسة ميدانية بمجمع سونلغاز بالجزائر العاصمة 590 المساندة الاجتماعية و علاقتها بجودة الحياة لدى كبار السن. -دراسة ميدانية بمدينة ورقلة- 487 المشكلات المدرسية والصحة النفسية لدى تلاميذ التعليم الابتدائي و من وجهة نظر المعلمين 477 العنف الأسري وعلاقته بالسلوك العدواني لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية دراسة ميدانية لدى تلاميذ التعليم الابتدائي بولاية الشلف 444 أنماط التعلق و علاقتها بالعدوانية لدى الأطفال المتمدرسين 440 واقع جودة الحياة الوظيفية لدى مستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي والمهني العاملين في المؤسسات التربوية التعليمية (دراسة ميدانية استكشافية) La réalité de la qualité de vie au travail chez les conseillers d'orientation et du counseling travaillant dans les établissements scolaire (étude exploratoire sur terrain) 422 أساليب المعاملة الوالدية وعلاقتها بالتوافق النفسي للطفل دراسة ميدانية على تلاميذ المرحلة الابتدائية 392 علاقة الضغط المدرسي بظهور سلوكيات العنف لدى التلاميذ. -دراسة ميدانية في المدارس الابتدائية بولاية تيزي وزو