اللغة واأدب

alugha wa aladeb

Description

كانت مجلة اللغة والأدب الصادرة عن قسم اللغة العربية بجامعة الجزائر 2 بكلية اللغة العربية وآدابها واللغات الشرقية من المجلات الأولى التي ظهرت في المشهد الآكاديمي الجامعي الجزائري، إذ تعد سنة 1992 سنة العدد الأول وهي مستمرة بوتيرة عادية إلى غاية سنة 2017. تمتاز هذه المجلة الفصلية بانفتاحها على شتى مجالات الدراسات اللغوية والدراسات الأدبية؛ حديثها وقديمها، محلية كانت أو عالمية، مع الاستفادة من كل المجالات العلمية والإنسانية التي تمت بصلة قرابة معرفية مع المجالات اللسانية والنقدية الأدبية. صدر منها حوالي 29 عددا إلى حد الآن، يرأس تحريرها الأستاذ الدكتور وحيد بن بوعزيز، ويعد الأستاذ الدكتور حميد علاوي (عميد الكلية) مسؤولا للنشر والأستاذ الدكتور حميدي خميسي (رئيس الجامعة) رئيسها الشرفي والأستاذ الدكتور نذير بوصبع مدير تحريرها. تتشرف المجلة بالتعامل مع عدة باحثين من داخل وخارج الوطن االعربي كمستشارين وخبراء وأعضاء تحرير نذكرهم كالتالي: الأستاذ الدكتور الشريف مريبعي (جامعة الجزائر 2) الأستاذة الدكتورة خولة طالب الإبراهيمي (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور عبد القادر بوزيدة (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور لخضر جمعي (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور علي ملاحي (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور فاتح علاق (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور رشيد كوراد (جامعة الجزائر 2) الأستاذ الدكتور سعيد علوش (المغرب) الأستاذ الدكتور شكري عزيز ماضي (الأردن) الأستاذ الدكتور علي صياداني (أدربيجان) الأستاذة الدكتورة بيان ريحانوفا (بلغاريا) الأستاذ الدكتور علاء عبد الهادي (مصر) الأستاذ الدكتور عبد القادر فيدوح (قطر) مايل المجلة هو majalet.aladeb.alarabi@gmail.com العنوان: قسم اللغة العربية وآدابها، كلية اللغة العربية وآدابها واللغات الشرقية، جامعة الجزائر 2، بن عكنون، كلية الحقوق سابقا، لزاس فودال، الجزائر العاصمة، الجزائر.

3

Volumes

3

Numéros

34

Articles


صورة الثورة الجزائرية في النص المسرحي العربي

قربوع عزوز, 

الملخص: ملخص البحث: المتأمل في واقع الأعمال الأدبية، يقف على أن العلاقة بين الإبداع و السياقات المختلفة هي علاقة جدلية تفاعلية ، فلا يمكن للإبداع أن يكون ولا يمكنه أن يدخل في أطوار جديدة إلا من خلال التيمات المتنوعة و المستجدة ، و الانشغالات الإنسانية الهادرة التي لا تعرف السكون و لا الركون . فإذا كانت القضية الفلسطينية ـ باعتبارها واقعا إنسانيا معقدا ـ من أشهر الموضوعات التي تناولها الأدباء و الشعراء و الفنانون ـ في و قتنا الراهن ـ فإن الثورة التحريرية الجزائرية ، شكلت بدورها محور أعمال فنية خالدة إبان الثورة و بعدها ؛ إذ مثلت الأعمال الفنية التي واكبت الثورة،وجها آخر لها و صوتا عاليا يؤازرها و يدعمها و يمجد بطولاتها أمام الرأي العام الوطني و العالمي ، في حين اتخذتها المنتوجات التي جاءت بعد الاستقلال أيقونة ترميزية لرؤى مختلفة و إسقاطات متعددة فرضها السياق الذي تموضع فيه الأديب أو الفنان . و إذا كانت الرواية هي الجنس الأدبي الأظهر الذي احتفى بالثورة الجزائرية بعد الاستقلال ، فالتاريخ سجل أن المسرح كان الفن الأبرز الذي مهد لها من خلال إسهامه في نشر الحس الثوري و الوعي الوطني قبل اندلاعها سنة 1954 ، وواكبها و أشعل جذوتها و مجد بطولاتها ، و صدَّر صوتها إلى خارج حدود الوطن ، أثناء احتدام الصراع مع الاستذمار الفرنسي الغاشم. في هذه الأجواء تسعى هذه الدراسة ـ إن شاء الله ـ إلى محاولة رصد صورة الثورة الجزائرية ، من خلال نصوص مسرحية عربية كمسرحية " مأساة جميلة " لعبد الرحمن الشرقاوي ، و مسرحيتي " الجثة المطوقة " و الأجداد يزدادون ضراوة " لكاتب ياسين ...إلخ. The Algerian Revolution Image in the Arabic theatre Summary : Who meditates on the literary works reality observes that the relationship between creativity and different contexts is dialectical and interactive relationships : creativity cannot be and cannot enter in new periods only through the varied and newly themes and active human preoccupation which dont know passivity and stagnation . If the palestinian cause were –if we consider it as a complex human reality-one of the most famous topics dealt by novelists ;poets and artists-nowadays – the Algerian Revolution has made in its turn a sourc e of eternal works of art during and after the revolution. The works of art during Revolution represented its other face and a loud voice which assisted and supported it and rised its heroic achieve,ents high in front of the National and International opinions . Meanwhile ; the literary works which ;after independence ; took it as a symbol for different points of views imposed by the context in which the novelist and the artist were situated. If the novel were the famous literary genre celebrated the Algerian Revolution after independence , history noted that theatre was the art that cradled its path through its contribution in the spread of the revolutionary sense and national awarness before its blow up in 1954 and it accompanied revolution during the climax conflict with the French colonialism. In this atmosphere we try to give an image of the Algerian Revolution through Arabic plays such as : Djamila tragedy-for its playwright Aberrahmane Echerkaoui ; and the two plays ‘’Grandparents became stronger’’ and ‘’the surrounded corpse’’ for Kateb Yassine.

الكلمات المفتاحية: الث ; رة التحريرية المسرح العربي السياق الحس ال ; طني


جدلية الأنا والآخر في رواية (أقاليم الخوف) لفضيلة الفاروق.

ملفوف صالح الدين, 

الملخص: تسعى هذه الورقة البحثية الموسومة بعنوان: جدلية الأنا والآخر في رواية (أقاليم الخوف) لفضيلة الفاروق، إلى إماطة اللثام عن أحد أعمال فضيلة الفاروق الروائية، التي تعرض من خلالها –في عالم تخييلي- لجدلية الأنا والآخر، مع ما في ذلك من إثبات لحضور الأنا (الأنثى) ورد الاعتبار لها، في مقابل تهميش الآخر (الذَّكر) وتغييبه، ناهيك عما تتعرض له هذه الذات الأنثوية –بين الفينة والأخرى- من هزات وأزمات تُدخلها حالة من الضياع والتمزق. This research paper aims to unveil one of Fadhila El Farouk’s novels, « Territories of Fear », in which she exposes the controversy of the ego and the other, in an imaginative world including the affirmation of the presence of the ego(the female) in contrast to the marginalization and exclusion of the other (the male). That’s not to mention the vulnerability of this female, from time to time, to tremors and crises that enters her in a state of loss and laceration

الكلمات المفتاحية: جدلية ; الأنا ; الآخر ; استدعاء ; تغييب