Revue Algérienne des Sciences Juridiques, Politiques et Economiques

المجلة الجزائرية للعلوم القانونية ، السياسية و الاقتصادية

Description

تعتبر المجلة الجزائرية للعلوم القانونية والسياسية مجلة علمية أكاديمية دولية محكمة فصلية تصدر عن كلية الحقوق جامعة الجزائر، ويعود تاريخ تأسيسها إلى سنة 1964، وهي معتمدة ضمن قواعد بيانات عالمية وقد أثبتت وجودها منذ نشأتها في مكتبات الجامعات العربية والأمريكية والأوروبية كسفير علمي للبحث الأكاديمي في مجالي القانون والعلوم السياسية خاصة وكل العلوم ذات الصلة(العلاقات الدولية، الإدارة العامة، الشريعة والقانون، إدارة الأعمال). وقد حرصت هيئة التحرير على أن تكون المجلة ذات طابع أكاديمي علمي، تتميز البحوث المنشورة فيها بالموضوعية والجدية والأصالة والنقد والحداثة. ويكون النشر فيها متاح لكل باحث باللغة العربية والانجليزية والفرنسية، شريطة أن تتوافر في المقال قواعد النشر الخاصة بالمجلة. تخضع جميع الأبحاث المقدمة للنشر للتحكيم من طرف هيئة علمية دولية مختصة، من أهداف المجلة تشجيع الدراسات القانونية والسياسية للباحثين لتكون منبرا يسهم في التطوير العلمي وخلق جو من التنافس المعرفي، وبالتالي تحقيق الجودة العلمية بما يواكب التطورات العالمية. وتعد المجلة الجزائرية للعلوم القانونية والسياسية امتدادا للمجلة الجزائرية للعلوم القانونية، السياسية والاقتصادية. وقد ارتأى الأساتذة القائمون عليها أن يقتصر النشر فيها على ميدان الحقوق والعلوم السياسية بسبب الرغبة في التخصص في هذين المجالين من جهة وبسبب كثرة المقالات الواردة للمجلة من جهة أخرى.


26

Volumes

81

Numéros

1299

Articles


تطبيقات البصمة الوراثية وأثرها في الإثبات " اثبات ونفي النسب نموذجا

مجاهدي خديجة, 

الملخص: تعد البصمة الوراثية من الاكتشافات العلمية الحديثة، وقد اعتمدتها كثير من المحاكم الغربية والعربية في معرفة مرتكبي الجرائم، ونسبتها لأصحابها، وبناء على نتائجها يتم إدانة الأشخاص المتهمين أو تبرئتهم، كما اعتمد عليها في إثبات النسب أو نفيه في حالة عدم تعارضها مع النصوص و الأدلة الشرعية. كما تعتبر البصمة الوراثية وسيلة تقنية معتمدة في مجال الطب الشرعي، وفي مجال إثبات النسب أو نفيه، لكن بضوابط وشروط محددة، وذلك حتى تكون لها حجية قاطعة في الاستدلال بها، سواء في الإثبات الجنائي، أو في إثبات النسب أو نفيه.

الكلمات المفتاحية: البصمة ال ; راثية إثبات النسب ; الدليل القان ; ني


بورصة القيم المنقولة آلية لتمويل المؤسسة الإقتصادية

ريحاني يسمينة, 

الملخص: تعتبر بورصة القيم المنقولة من مؤسسات الوساطة المالية، حيث تلعب دورا بالغ الأهمية في جذب الفائض في رأس المال غير الموظّف في الإقتصاد الوطني وتحوّله من مال عاطل راكد إلى رأس مال موظَّف وفعّال في الدورة الإقتصادية، وذلك من خلال عمليات الإستثمار في الأسهم والسندات التي يتم طرحها في البورصة. تشكّل بورصة القيم المنقولة ركنا أساسيا من أركان الهيكل المالي في أي إقتصاد حر، يدرك أهمية تجميع المدّخرات ويقوم على توجّهات السوق وعوامل العرض والطلب. فبورصة القيم المنقولة تيسّر قيام المؤسسات الإقتصادية وتوسّعها بتوفير عنصر ضروري من عناصر الإنتاج وهو المال. ومن المفهوم، أن نجاح هذه المؤسسات في الوصول إلى أهدافها بكفاءة يدفع عجلة النمو الإقتصادي. The stock exchange is considered from financial intermediation institutions, which play a very important role in attracting surplus capital is not an employee of the national economy and the transformation of money unemployed stagnant to the capital of an employee and effective in the economic cycle, through investment operations carried out in shares and bonds that are put on the stock exchange. Constitute a stock exchange a cornerstone of the financial structure in any free economy, it recognizes the importance of compiling savings and is based on market trends and factors of supply and demand.

الكلمات المفتاحية: شركة المساهمة، السهم، السند، الإدراج بالبورصة، التسعير.


استنزاف الطاقات الأحفورية العربية: الواقع والاستجابات

حميداني سليم,  عباسي سهام, 

الملخص: تتعرض هذه الورقة إلى الأثر السلبي لاستنزاف الموارد الطاقوية على تحقيق التنمية ضمن المنطقة العربية، وهو أمر يقتضي التوجه نحو ترشيد استغلال الطاقات الأحفورية، والحد من استنزافها خاصة في الدول التي تعتمد بشكل كامل على عوائد تلك الموارد، كما تشير الورقة إلى الانعكاسات السلبية للاعتماد على المحروقات كأساس للاقتصاد الوطني، وتعرض رؤيتين بشأن التعامل مع الموارد الطاقوية مستقبلا، من خلال دراسة نموذجي قطر والسعودية، والوقوف على طموحات التقدم خارج دائرة عوائد النفط والغاز، بالتركيز على رأس المال البشري، والتمكين المعرفي في المجتمعات العربية، وعلى الاستمرار بنهج التنويع الاقتصادي من أجل تحقيق أهداف التنمية الشاملة.

الكلمات المفتاحية: العالم العربي؛ استنزاف الطاقات؛ التنويع الاقتصادي؛ الاقتصاد الأحفوري.



Les 10 articles les plus téléchargés