المصادر

مصادر تاريخ الجزائر المعاصر

Description

مجلة المصادر مجلة سداسية محكمة متخصصة في التاريخ المعاصر لا سيما تاريخ الحركة الوطنية وثورة اول نوفمبر 1954. تتناول هذه الدورية التي أنشأها المركز الوطني للتاريخ عام 1999. من جهة، كل الجوانب العسكرية والديبلوماسية والثقافية التي سلكها الشعب الجزائري، خلال 1830-1962، لانتزاع سيادته الوطنية المسلوبة، وطرد المستعمر الفرنسي الغاشم. كما تتناول، من جهة أخرى، كافة أنواع الأساليب والطرق التعسفية والقمعية والإجرامية التي اقترفها هذا الأخير في حق شعب أعزل. فالمجلة التي تستقبل الأبحاث والدراسات باللغات الثلاث: العربية والفرنسية والانجليزية، تهدف إلى تعميم المعلومة التاريخية الموثقة بين الخاص والعام من القراء، كما تسعى، عن طريق مساهمة الأساتذة الباحثين والمؤرخين المستقلين الذين يعتمدون على الوثائق والشهادات الحيّة، إلى إرساء قواعد علمية وموضوعية لتدوين حقبة حاسمة وحافلة من تاريخنا الوطني المجيد.


7

Volumes

11

Numéros

113

Articles


التسليح بالمنطقة السادسة من الولاية التاريخية الأولى 1956- 1958

براهيمي نصيرة, 

الملخص: فجر الزعماء التاريخيون الثورة بكميات قليلة من الأسلحة، وبعـد انطلاق الثورة ورغم وجود مـصادر داخلية للتسليح إلا إن مشكلة الإمداد برزت بشكل حاد مما أدى بقادة الثورة إلى البحث عن مصادر خارجية ، ولعبت المنطقة السادسة من أوراس النمامشة باعتبار موقعها الحدودي دورا كبيرا في تسليح الثورة الجزائرية، وقد نشطت عمليات تهريب ونقل الأسلحة سنة 1957 حيث إجتازت الكثير من قوافل التسليح مختلف المسالك بأمان، وكان لتأسيس السد المكهرب أثار خطيرة على حركية الثورة، إلا أن إصرار جيش التحرير الوطني كان أقوى وأشد وكان هذا هو دافع عمليات العبور الجهنمية في كل مرة.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المنطقة السادسة؛ أوراس النمامشة؛ الإمداد؛ الأسلحة والذخيرة؛ قوافل التسليح؛ الحدود؛ السد المكهرب.


الثورة الجزائرية ومعركتها ضد الشركات الفلاحية الفرنسية الكبرى بالشرق الجزائري 1955-1960 من خلال وثائق جديدة بأرشيف ما وراء البحار

بن زردة توفيق, 

الملخص: العربيـــــــــــــــــــة: لقد عمد منظرو المدرسة الكلونيالية في الجزائر منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر، إلى بناء مشروع استعماري استيطاني بخلفيات رأسمالية، استندت في الكثير من جوانبها على البنية الجغرافية الخصبة للجزائر، وما تزخر به من نطاقات سهلية كبرى، ذات المردود الجيد في الزراعة على غرار السهول العليا في القطاع القسنطيني، التي سيطرت على نصيب واسع من مساحاتها، واحدة من أهم الشركات الفلاحية الرأسمالية الاستعمارية وتدعى " الشركة الجزائرية"، التي أصبحت رساميلها معولا كولونياليا تشعبت مصالحه وتجذرت استغلالاته في الجزائر، عبرى آليات استنزفت الثروة واستغلت الانسان. لقد كانت واحدة من أولويات الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، هو الانخراط في معارك بلون خاص يستهدف منظومة الرساميل الفلاحية للشركة الجزائرية، عبرى ضرب عصبها الاقتصادي المتمثل في الحقول الزراعية، وهو موضوع هذه الورقة البحثية التي بنيناها على مادة مصدرية، استقيناها من علب أرشيفية فتحت لأول مرة أمام الباحثين سنة 2012، بأرشيف ما وراء البحار. وهي العلب التي مكنتنا من اكتشاف حقائق جديدة، أماطت اللثام عن جوانب متعددة من عملية بناء الفعل الثوري، ضد واحدة من كبريات الشركات الفلاحية التي وجدت بالشرق الجزائري خلال المرحلة الاستعمارية. Français Depuis la première moitié du XIXe siècle, les théoriciens de l'école coloniale en Algérie, ont construit un projet colonial avec des origines capitalistes, basé sur de nombreux aspects de la structure géographique fertile de l'Algérie et de ses grandes plaines, qui ont de bons rendements dans l'agriculture, les hautes plaines du Constantinois, qui ont été dominées par l'une des plus importantes sociétés coloniales capitalistes paysannes appelées la "Compagnie algérienne", dont les capitaux sont devenus des dépendants coloniaux dont les intérêts se sont ramifiés et leurs exploits ont pris racine en Algérie, par le biais de mécanismes qui ont pillé la richesse et exploité l'homme. C'était l'une des priorités de la révolution algérienne contre le colonialisme français, qui est de s'engager dans des combats d'une couleur particulière ciblant le système capital agricole de la compagnie algérienne, en croisant son nerf économique représenté dans les domaines agricoles, qui fait l'objet de ce document de recherche que nous avons construit en se basant sur un fond de source que nous avons obtenu à partir de boîtes d'archives ouvertes pour la première fois devant les chercheurs en 2012, dans une archive à l'étranger. Ce qui nous a permis de découvrir de nouveaux faits qui ont démontré divers aspects du processus de construction d'un acte révolutionnaire contre l'une des principales entreprises paysannes qui existaient dans l'Est algérien pendant la période coloniale. English: Since the first half of the 19th century, the theorists of the colonial school in Algeria, have built a colonial project with capitalist origins, based on many aspects of the fertile geographic structure of Algeria and its great plains, which have good yields in agriculture, the high plains of Constantinois, which were dominated by one of the most important colonial capitalist peasant societies called the "Algerian Company", whose capital became colonial dependents whose interests branched out and their exploits took root in Algeria, through mechanisms that plundered wealth and exploited man. It was one of the priorities of the Algerian revolution against French colonialism, which is to engage in fights of a particular color targeting the agricultural capital system of the Algerian company, by crossing its economic nerve represented in the fields agricultural, which is the subject of this research document that we have built based on a source background that we obtained from archive boxes opened for the first time in front of researchers in 2012, in an archive at abroad. This allowed us to discover new facts which demonstrated various aspects of the process of building a revolutionary act against one of the main peasant enterprises that existed in eastern Algeria during the colonial period.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: السهول العليا القسنطينية، الشركات الفلاحية الكبرى، استنزاف الاقتصاد الكولونيالي. Mots clés: Hauts plateaux Constantinois, Grandes entreprises agricoles, drainer l'économie coloniale. Keywords: Highlands Constantinois, Large agricultural enterprises, drain the colonial economy


القيمة التاريخية للمذكرات الشخصية في كتابة تاريخ الثورة الجزائرية

غنابزية علي, 

الملخص: الملخص يدرس هذا البحث، موضوع المذكرات الشخصية بصفة عامة، من حيث مفهومها، وجذورها التاريخية، وحضورها في تاريخ الجزائر منذ القدم ولعل أول بقعة في الأرض عرفت المذكرات وفتحت باب التأليف في فنها، عندما كتب القديس أوغسطين مذكراته "اعترافات" في القرن الخامس الميلادي ثم تتالت الكتابات في هذا الشأن، إلى أن أصبح لها انتشار هام، خاصة حول الثورة الجزائرية، وهذا من طرف الفاعلين في هذه الثورة (المجاهدين) . تبرز هذه الدراسة بعض الملامح التي يمكن استخلاص عناصرها من عمق المذكرات الشخصية حيث تجدر الملاحظة إلى أن هذه المذكرات تعتبر مادة ضرورية لكتابة تاريخ الثورة التحريرية ضمن تاريخ الجزائر المعاصر. وتهدف هذه الدراسة إلى تنبيه الهيئات العلمية والمراكز البحثية إلى القيمة التاريخية والمعرفية للمذكرات الشخصية، باعتبارها تجسد معايشة المجاهدين للثورة كما أنه من خلالها ندرك البعد الفكري والإيديولوجي لأصحابها، وكيف تمكنوا من تجاوز كل الصعاب، وساهموا في تحرير البلاد. ولتحقيق الفوائد المرجوة من هذه المذكرات الشخصية المكتوبة من طرف مختلف المجاهدين من مختلف الجنسيات، يمكن تأسيس مكتبة وطنية خاصة بها والبحث في ميدانها، واستخلاص نتائجها في بنك وطني للمعرفة وهذا لضمان مساهمتها في تثمين تاريخ الجزائر المعاصر. Abstract This research investigates the issue of personal memoranda from a general perspective, focusing on their concept, their historical roots, and their presence since the far history of Algeria. The first spot on earth that witnessed the writing of memoranda and opened the door to publications in its art was when St Augustine published his diaries "confessions" in 15th C, BC. From then on, the succession of writing in such genre has seen a widespread development; specifically, during the Algerian revolution by the real actors of this revolution 'the Moudjahidine'. What is worth mentioning here is that these memoranda can be considered as an indispensable material for writing the history of the Algerian Revolution within the scope of Algeria's Modern History. Thus, this study aims to call the scientific institutions and research centers' attention to the historical and cognitive value of personal diaries, since they embody the active participation of Moudjahidine in the Revolution, and how they went beyond all the difficulties and contributed to the liberation of the country. However, to achieve the intended benefits from these personal diaries written by different Moudjahidine from different nationalities, it would be possible to institute a national library devoted for the study, research and for drawing relevant results. Of course, this can be provided in the form of a national bank of knowledge so as to ensure its contribution to the valuation of Algeria's Modern history. Résumé Cet article examine le sujet des mémoires en général, en termes de concept et de racines historiques, ainsi que sa présence dans l'histoire de l'Algérie depuis l'Antiquité. Peut-être est ce le premier endroit sur terre, objet de ce genre de notes. Ce qui a ouvert la porte aux compilations dans son art. Quand saint Augustin écrivit ses mémoires "Confessions" au Ve siècle de notre ère, les écrits sur ce sujet furent suivis, Jusqu'à ce que cela devienne une diffusion importante, en particulier autour de la révolution algérienne, et ceci par les acteurs mêmes de la révolution (Moudjahidines). Cette étude met en évidence certains traits que l’on peut tirer du fond des mémoires. Il convient de noter que ces notes sont le matériau nécessaire pour écrire l’histoire de la révolution libérale de l’Algérie contemporaine. Cette étude vise à alerter les organismes scientifiques et les centres de recherche sur la valeur historique et cognitive des notes personnelles, car celles-ci incarnent la coexistence des moudjahidines avec la révolution et elles réalisent la dimension intellectuelle et idéologique de ses acteurs, et comment ils ont réussi à surmonter toutes les difficultés et à contribuer à la libération du pays. Pour obtenir les avantages souhaités de ces mémos personnels rédigés par divers moudjahidines nationaux ou parfois étrangers, il est possible de créer une bibliothèque nationale propre et d'y mener des recherches dans son domaine, et tirer des résultats qui constitueront une banque de données historiques nationales pour apporter une contribution à la valorisation de l'histoire contemporaine de l'Algérie.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: المذكرات الشخصية، يوميات المجاهد، اعترافات اوغسطين، تاريخ الجزائر، الثورة التحريرية. Keywords: Algeria's History - Augustine' Confessions - Liberation War Moudjahid's diaries - Personal memoranda les mots clés: Mémoires personnelles, Journal des Moudjahidines, Confessions d'Augustin, Histoire de l'Algérie, Révolution de libération.


قراءة نفسية في سجل الاستعمار الفرنسي

عشوي مصطفى, 

الملخص: ملخص انطلقت هذه الدراسة من سؤال: هل يمكن تقديم قراءة نفسية في سجل الاستعمار الفرنسي في الجزائر بموضوعية؟ استعرضت الدراسة موضوع ومنهجية هذه القراءة؛ وذلك بالتركيز على المنهج التاريخي وتحديد موضوع هذه القراءة بشهادات بعض الكتاب والمؤرخين الفرنسيين. وقد حددت مواضيع هذه القراءة إجرائيا في تقابل القوة والضعف عند الاستعمار والشعب الجزائري مع ذكر بعض الجرائم اللاإنسانية التي ارتكبها الاحتلال في الجزائر، وفي الحرب النفسية التي شنها الخبراء الفرنسيون، وفي تجنيد التدين المزيف، وفي سياسة التجهيل التي طبقها الاستعمار الفرنسي في الجزائر باستعمال سياسة تعليم مبتورة. وقد استنتج الباحث في آخر الدراسة ما يأتي: 1- إن للإستعمار دافعية وذهنية تتسم بالعدوانية والتعالي والشعور بالتفوق، واستعمال آليات نفسية لتبرير هذه العدوانية كما تبرر هذه الذهنية الاعتداء على حقوق الآخرين. 2- قام الاستعمار الفرنسي بإثارة انفعالات شديدة مثل الكراهية والغضب والحقد التاريخي لتحطيم الآخر، وتشويهه، واستعباده وسلب خيراته وحرياته. 3- أظهرت الأفعال التي قامت بها القوات الفرنسية في الجزائر مدى وحشية هذه القوات مما يعبر عن الذهنية والانفعالات العدوانية. تحتاج هذه القراءة النفسية الأولية إلى دراسات أخرى تتعمق في الجوانب النفسية لتاريخ الاحتلال الفرنسي للجزائر برمته بهدف فهم هذه الجوانب والدوافع المصاحبة لها، كما تتعمق في الجوانب النفسية ودوافعها التي أسهمت في مقاومة الاحتلال من طرف الشعب الجزائري لأكثر من قرن.

الكلمات المفتاحية: قراءة ; نفسية ; الاستعمار ; الفرنسي


التفجيرات النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية: إرث استعماري مسموم في الصحراء و ثقيل على الجزائر

منصوري عمار, 

الملخص: ملخص: استعملت الصحراء الجزائرية بين 13 فيفري 1960 و 16 فيفري 1966 مسرحا لسبعة وخمسين (57) تفجير وتجربة واختبار نووي. أربعة (04) تفجيرات جوية بحمودية (رقان)، كانت ملوثة للغاية وثلاثة عشر (13) تفجير باطني، بتاوريرت تان افلا (إين أكر) كانت فاشلة وأخطرها الحادث النووي "بريل-Béryl" في أول ماي 1962. وبالإضافة لذلك خمسة وثلاثون (35) اختبار نووية للسلامة(Expériences de sécurité) على مستوى آبار بحمودية وخمسة (05) تجارب نووية بموقع تاوريرت تان أترام في الهوى الطلق باستعمال مواد انشطارية كالبلوتونيوم. لقد سجلت هذه التجارب، بعد مغادرة العسكريين الفرنسيين مواقع التفجيرات ومخابر محافظة الطاقة الذرية الفرنسية برقان- هضبة في 1967، ضحايا مدنيين وعسكريين جزائريين جدد زيادة على ضحايا فترة التفجيرات من بين العمال الجزائريين والمواطنين الأصليين والبدو الرحل وكذلك الجزائريين الذين استعملوا "كحيوانات- التجارب" (Cobayes) في هذه التفجيرات. لا تزال أثار هذه التفجيرات النووية على البيئة وصحة الإنسان تشكل جريمة كاملة ضد الإنسانية، وبالتالي، فإنها لا تتقادم. وعلى الفاعلين وجوب إصلاح الضرر. في هذا المقال سنسلط الضوء على الوضع الراديولوجي لمختلف مواقع التفجيرات النووية وكذلك واقع أرشيف هذا الملف الشائك والإجراءات التي يجب اتخاذها للتكفل الجدي بالضحايا وتطهير البيئة الملوثة بعد مرور ستة عقود من الزمن على هذه الجريمة النووية. Abstract: Between February 13, 1960 and February 16, 1966, the Algerian Sahara was the scene of 57 nuclear explosions, tests and experiments. Four air explosions in Hammoudia-Reggane that were very polluting and thirteen underground explosions, in Taouriret Tan Affela - In Ekker which failed, the most serious of which is the “Beryl” nuclear accident of may 1, 1962. Also, thirty-five additional safety experiments in Hammoudia then and five tests on the Taouriret Tan Ataram site in the open with the use of fissile material such as plutonium. New Algerian civil and military victims were registered after the departure in 1967 of the French military from nuclear sites and laboratories of the French Atomic Energy Commissariat in Reggane - Plateau in addition to the victims of the period of the nuclear explosions among the Algerian workers and the sedentary and nomadic inhabitants as well as the Algerians beings used "Cobayes" for experimentation. These crimes that continue to affect human health, the environment and the ecological balance constitute a perfect crime against humanity and remain imprescriptibly. The actors of these crimes are condemned to repair the damage caused. In this paper, we will shed light on the radiological situation of the various sites of nuclear explosions, as well as on the situation of the archives concerning this thorny issue and on the measures to be taken for the serious care of the victims and the rehabilitation of the contaminated environment 60 years after this nuclear crime. Résumé: Entre le 13 février 1960 et le 16 février 1966, le Sahara algérien a été le théâtre de 57 explosions, essais et expérimentations nucléaires. Quatre explosions aériennes à Hammoudia-Reggane qui ont été très polluantes et treize explosions souterraines, à Taouriret Tan Affela - In Ekker qui ont échoué dont le plus grave est l’accident nucléaire "Béryl" du 1er mai 1962. En plus, trente-cinq expériences supplémentaires de sécurité dans des puis à Hammoudia et cinq essais sur le site de Taouriret Tan Ataram à l'air libre avec l’utilisation de matière fissile tel que le plutonium. De nouvelles victimes algériennes civiles et militaires ont été enregistrées après le départ, en 1967, des militaires français des sites des explosions nucléaires et des laboratoires du commissariat français de l'énergie atomique à Reggane - Plateau, en plus des victimes de la période des explosions nucléaires parmi les travailleurs algériens et les habitants sédentaires et nomades ainsi que les algériens utilisés comme "Cobayes" à des fins d’expérimentation. Ces crimes qui continuent d’affecter la santé humaine, l’environnement et l’équilibre écologique constituent un crime parfait contre l’humanité et demeure imprescriptible. Les acteurs de ces crimes sont donc condamnés à réparer les préjudices causés. Dans cet article, nous ferons la lumière sur la situation radiologique des différents sites d’explosions nucléaires, ainsi que sur la situation des archives concernant ce dossier épineux et sur les mesures à prendre pour la prise en charge sérieuse des victimes et la réhabilitation de l’environnement contaminé 60 ans après ce crime nucléaire.

الكلمات المفتاحية: التفجيرات النووي، الصحراء الجزائرية، السرطان، التلوث، الاستعمار الفرنسي. ; Nuclear Explosions, Algerian Sahara, Cancer, Pollution, French colonialism. ; Explosions Nucléaires, Sahara algérien, Cancer, Pollution, Colonialisme français.


مظاهرات 11 ديسمبر 1960 في سياق التأثير المتبادل بين حق تقرير المصير وتدويل "القضية الجزائرية"

قشي الخير, 

الملخص: ملخص تهدف هذه الدراسة الى توضيح كيف أثر اعتماد حق تقرير المصير في ميثاق الأمم المتحدة على تعامل المنظمة الدولية مع "القضية الجزائرية" رغم خصوصيتها نظرا للطبيعة الخاصة للاستعمار الاستيطاني الفرنسي للجزائر ووزن الدولة الفرنسية كعضو دائم بمجلس الأمن يمتلك حق النقض (الفيتو) في وقت كانت فيه نسبة الدول دائمة العضوية تشكل 45 في المئة من تشكيلة المجلس. وبالمقابل بيان كيف أثرت هذه "القضية" على حق تقرير المصير سواء من حيث مدلوله بتوضيح مداه وتوسيع نطاقه مفاهيميا وفلسفيا، أو من حيث تفعيله عمليا سواء فيما يتعلق ب "القضية الجزائرية" في حد ذاتها أو إعماله بالنسبة لعدد كبير من الدول الافرو آسيوية. وفي هذا السياق كذلك توضيح مدى تأثير مظاهرات 11 ديسمبر 1960 على حسم القضية الجزائرية نهائيا من خلال تطبيق حق تقرير المصير وعلى تطوره، حيث أنها جرت في وقت كانت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة بصدد دراسة كل من "القضية الجزائرية" ومشروع القرار 1514 المتضمن إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

الكلمات المفتاحية: القضية الجزائرية ; الإستعمار الفرنسي


L’ENGAGEMENT DE LA FEMME ALGERIENNE :UN COMBAT POUR LA NATION ET POUR LA LIBERTE

القورصو مليكة, 

الملخص: Résumé L 'historiographie officielle et notre mémoire collective mettent en avant deux figures: celle de la maquisarde et celle de la fidaiya, et on oublie toutes ces anonymes qui ont apporté leur contribution, aussi minime soit-elle, pour la libération de l 'Algérie. Alors qu'on ne cesse de clamer que le rôle de la femme a été considérable, que sa participation a été multiforme et continue; on persiste à circonscrire ses tâches principales , du moins les plus courantes, à des tâches dites domestiques. Faut - il souligner que sur le terrain , la guerre de libération nationale a été menée partout et par tous et par toutes , que dans le feu de l'action le moindre acte était un acte de bravoure et exposait leurs auteures à des violences atroces ?. ملخص تركز الاستوغرافية الرسمية وذاكرتنا الجماعية ، على صورتين عندما يتعلق الأمر بكفاح المرأة الجزائرية : صورة المجاهدة وصورة الفدائية وبذلك نتناسى كلّ اللواتي ساهمن ولو بشكل بسيط في تحرير بلادهنّ. ففي الوقت الذي نشيد فيه بدور المرأة الجبار ومساهمتها المتعددة الأوجه والمتواصلة ، نصرّ على حصر أهمّ أنشطتها ، أو على الأقلّ الدائمة ، في الأعمال المنزلية . هل يتوجّب علينا التذكير أن الثورة التحريرية قامت في كل مكان وشارك فيها الجميع وأن في خضم المعركة أبسط فعل كان بمثابة نشاط بطولي يعرّض من قاموا به إلى عقوبات قاسية abstract Official histography and our collective memory highlight two figures: that of the woman maquis and that of the fidaiya, and we forget all those anonymous women who made their contribution, no matter how small it was, for the liberation of Algeria. While it is constantly claimed that women’s role had been considerable, that their participation had been multifaceted and continuous; their main tasks, at least the most common ones, are still limited to so-called domestic tasks. Is it necessary to emphasize that in the field, the war of national liberation was carried out everywhere and by everyone, that in the heat of the moment every act was an act of bravery and exposed their authors to atrocious violence?

الكلمات المفتاحية: - guerre de libération nationale -femmes -colonisation ; - الثورة التحريرية - المرأة - الاستعمار ; - National liberation war - Women - Colonization


جمعية العلماء والثورة الجزائرية في اهتمامات الاستخبارات الفرنسية ما بين 1956/1953

مريوش أحمد, 

الملخص: ان دراسة نشاطات الجمعية منذ تأسيسها الى نهاية الاربعينيات وجد مساحته لدى الباحثين على اختلاف مشاربهم إلا أن البحث والتحقيق في مدى مساهمة الجمعية في الثورة التحريرية ما زال يحتاج الى الدراسة و التمحيص ، و هذا ما اردنا الوقوف عليه من خلال هذه الدراسة التي اعتمدنا في مادتها العلمية على تتبع الاستخبارات الفرنسية لنشاط الجمعية قبيل اندلاع الثورة والى غاية حلها سنة 1956 ، هل كانت للجمعية مساهمة في صناعة الحدث كهيأة رسمية في الجزائر أو في القاهرة من خلال تواجد رئيسها الشيخ البشيرالابراهيمي ؟ أو ان الجمعية لم تعر اية اهتمام وقتها لما كان يجرى على الساحة الوطنية ؟ أم ان علاقة بعض من رجال الإصلاح بالثورة كانت بحسب اجتهادات فردية لا علاقة لها بالهيأة الرسمية ؟ هذه بعض من التساؤلات التي حاولنا الوقوف عندها من خلال التقاريرالفرنسية التي تابعت الموضوع بدقة ، و ذلك حتى نبعد بعض اللبس عن الموضوع و حتى نساهم في عملية الاثراء الموضوعي للتعريف بنشاط الجمعية في مسارها الحقيقي كغيرها من الجمعيات الوطنية الأخرى التي ساهمت في حركية البناء الحضاري للجزائر في مرحلة عصيبة من الاحتلال الفرنسي . L’étude des activités de l’association des ouléma depuis sa création jusqu’à la fin des années 1940 a permis de créer un espace de recherche pour les chercheurs de tous horizons. Les services de renseignement français suivent les activités de l'association avant la révolution et jusqu'à sa dissolution en 1956. L'association a-t-elle contribué à l'événement en tant qu'organe officiel en Algérie ou au Caire par la présence de son président, Cheikh Bachir Brahimi? Ou que l'Assemblée n'avait pas prêté attention à l'époque à ce qui se passait sur la scène nationale? Ou que le rapport de certains réformistes à la révolution était conforme à la jurisprudence individuelle n'a rien à voir avec l'organe officiel? Telles sont quelques-unes des questions que nous avons essayé de résoudre au travers des rapports français qui suivaient le sujet avec précision, afin de dissiper quelque confusion et même de contribuer au processus d'enrichissement substantiel afin de présenter l'activité de l'association dans son véritable parcours, à l'instar d'autres sociétés nationales ayant contribué au dynamisme de la civilisation algérienne. Dans une période difficile d'occupation française. The study of the activities of the association oulama since its establishment until the end of the forties found an area for researchers of all walks of life. The French intelligence services are following the association's activities before the revolution and until its dissolution in 1956, has the association contributed to the event as an official body in Algeria or in Cairo through the presence of its president, Sheikh Bachir Brahimi? Or that the Assembly did not pay any attention at the time to what was happening on the national scene? Or that the relationship of some reformists to the revolution was according to individual jurisprudence has nothing to do with the official body? These are some of the questions that we tried to stand by through the French reports, which followed the subject accurately, so as to remove some confusion from the subject and even contribute to the process of substantive enrichment to introduce the activity of the Association in its real course like other national societies that contributed to the dynamism of the civilization of Algeria In a difficult period of French occupation.

الكلمات المفتاحية: جمعية العلماء المسلمين ، الاصلاح ، الاستعمار الفرنسي ، الحركة الوطنية ، جريدة البصائر ; Association des ouléma musulmans, le réforme, colonialisme français, mouvement national, , journal Al-Baçaire ; The Algerian Muslim Scholars Association, the reforms, the French colonialism the National Movement, , the Islamic Issues Bulletin,


التقطيع الإقليمي أثناء الثورة التحريرية بين الجغرافية المتحركة والتاريخ المتوقف: الولاية الثالثة أنموذجا (1954-1962)

سعداوي مصطفى, 

الملخص: الملخص: تحاول هذه الدراسة استنطاق البنية الاقليمية للثورة التحريرية الجزائرية ما بين 1954 و1962، مركزةً على إحدى ولاياتها التاريخية الست وهي الولاية الثالثة. ومن المعروف أن هذه البنية صاغها قادة "جبهة-جيش التحرير الوطني" لأهداف استراتيجية مرتبطة -أساسا- بالمشروع الثوري الرامي الى انهاء الاحتلال الفرنسي للبلاد. بيد أننا إذا تجاوزنا هكذا نظرة وقائعية، واجتهدنا في سبر أغوار البنية المعنية من منظور الأمد الطويل، سنخلص الى أنها -في المحصلة- تعبير عن حقائق تاريخية مكثفة، وصدى لهيكلية اجتماعية عميقة، جرى تكريسها وترسيخها عبر نقلها من المستوى التاريخي-الاجتماعي العميق والمتخفي الى المستوى السياسي-الاداري البارز والمتجلي، وذلك بعد تكييفها مع المتطلبات الاستراتيجية والمقتضيات التكتيكية للفعل الثوري. Résumé : Cet étude interroge la structure territoriale de la révolution Algérienne entre 1954 et 1962, en se centrant sur l’une de ses six Willayas comme prototype, à savoir la Willaya trois. Il est connu que ladite structure était conçue par les chefs du FLN-ALN dans une perspective révolutionnaire visant à mettre fin à l’occupation coloniale (française) du pays. Toutefois, si on supplante une telle perception événementielle à la faveur d’une exploration profonde des dessous de la structure concernée et selon une vision de longue durée, on constatera certes quelle n’était-en somme- qu’une expression de réalités historiques condensées et l’écho d’une structuration sociale profonde. Cela, après avoir transférer les dites réalités du niveau historico-social profond et invisible au niveau politico-administratif «superficiel» et apparent, suite à leurs adaptation aux exigences stratégiques et besoins tactiques de l’action révolutionnaire. Abstract: This study questions the territorial structure of the Algerian revolution between 1954 and 1962, focusing on one of its six “Willayas” as a prototype, namely the “Willaya” three. It is known that the said structure was conceived by FLN-ALN leaders from a revolutionary perspective aimed at putting an end to the (French) colonial occupation of the country. However, if we supplant such an event-driven perception by means of a deep exploration of the underside of the structure concerned and according to a long-term vision, we will certainly see that it was -in fact- only an expression of condensed historical realities, and the echo of deep social structuring. This is after having transferred the so-called realities of the deep and invisible historico-social level to the "superficial" and apparent political-administrative level, following their adaptation to the strategic requirements and tactical needs of the revolutionary action.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: الثورة الجزائرية، البنية الاقليمية، الولاية الثالثة، التاريخ المكثف، الجغرافية المتحركة. ; Mots clés : Révolution Algérienne, structure territoriale, Willaya Trois, histoire condensée, géographie mouvante. ; Keywords: Algerian Revolution, Territorial Structure, Wilaya Three, Condensed History, Moving Geography.


كيف نبدأ وكيف ننتهي من كتابة ورقة علمية للنشر في مجلة محكمة ؟

بوسنه محمود, 

الملخص: إن التساؤل الأساسي الذي طرحناه في هذه الورقة هو كيف نكتب مخطوط علمي يكون صالح للنشر في مجلة علمية محكمة؟ حيث تناولنا بالتحليل في البداية، أهداف النشر العلمي ومختلف الاحتياطات التي من المهم التوقف عندها، قبل بداية الكتابة الفعلية لمخطوط مزمع كتابته. ثم شرحنا مختلف الخطوات المطلوبة في إعداد ورقة علمية صالحة للنشر، وهذا حسب نموذج "إِمْراد" ونموذج ثان أكثر مرونة من نموذج "إِمْراد" وأكثر تكيّف مع الأوراق العلمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية. وكتكملة لما سبق، بحثنا في نقطتين هامتين لهما علاقة مباشرة مع الكتابة الجيدة للأوراق العلمية. ويتعلق الأمر بكل من الاستراتيجيات التي يمكن أن يستخدمها المؤلف، من أجل كشف نقائص الورقة الموجودة بين يده، ومعالجتها قبل اتخاد القرار بإرسالها للنشر . وفي الأخير قدمنا أنواع ردود المجلات العلمية المحكمة، وقائمة من الأخطاء الشائعة في كتابة الأوراق العلمية التي تم تسجلها بناء على متابعات سابقة للموضوع والتي بطبيعة الحال تستوجب الحدر من الوقوع فيها.

الكلمات المفتاحية: كتابة علمية ; ورقة ; نموذج إمراد ; مخطوط علمي


الحكيم محمد العربي بن مهيدي (1923-1957)

بن عبد المومن إبراهيم, 

الملخص: " لو نجّحنا الله في مدة ثلاثة أشهر، مثل ما توجد الشمس في السماء يوجد الاستقلال في الجزائر"، هكذا خاطب محمد العربي بن مهيدي محفزا زملائه في الجهاد ليلة أول نوفمبر1954 وهم يستعدون لتنفيذ عملية حرق الفلين بغابة احفير-صبرة بالمنطقة التاريخية الخامسة(وهران)، هذا الرجل الذي مهما كتبنا عنه لن نوفيه حق قدره، لذلك سنحاول في هذا البروفايل أن نستعرض أهم المحطات الكبرى التي عايشها الشهيد الركز، فيا ترى من هو العربي بن مهيدي؟ وما هو الدور الذي لعبه لصالح الثورة والقضية الجزائرية في الداخل والخارج؟

الكلمات المفتاحية: العربي بن مهيدي ; حزب الشعب الجزائري ; المنظمة الخاصة


Points de vue sur l'Algérie : la réception des travaux de Frantz Fanon et Pierre Bourdieu au Japon

ناووكي إيزو, 

Résumé: Pierre Bourdieu et Frantz Fanon ont tous deux écrit en réaction aux brutalités de la guerre d'Algérie mais ont développé leurs idées différemment. Au Japon aussi, leurs travaux à l'un comme à l'autre sont célèbres, et il reste encore beaucoup à étudier. Nous devons continuer à élucider dans quel contexte leurs idées ont été importées au Japon, en les confrontant à l'histoire de l'Algérie coloniale. Interroger la réflexion sur l'Algérie du point de vue de la réception de Fanon et Bourdieu au Japon, c'est croiser l'histoire de la guerre d'Algérie et l'histoire de sciences humaines au Japon.

Mots clés: Frantz Fanon ; Pierre Bourdieu ; Japon ; guerre d'Algérie


حيثيات تحرير وطبع وتوزيع "نداء جيش التحرير الوطني" في أول نوفمبر 1954

ميعادي جمال الدين, 

الملخص: إذا كان "لا تاريخ بلا وثائق" - كما يتفق جمهور المؤرخين- فإن وثيقة "النداء" التي هي بين أيدينا هي الوثيقة الأولى على الاطلاق التي صدرت باسم جيش التحرير الوطني. ومن ثم فهي تمثل - بحق- شهادة ميلاد ثورة أول نوفمبر 1954 وهذا - طبعا- الى جانب وثيقة "البيان" التي تجسد أرضيتها السياسية. وتعتبر هذه الورقة شروع جاد في تسليط الضوء عليها والتعريف بها بصورة أوسع وعرض حيثياتها والعمل على ترجمتها إلى لغات أخرى في أعداد لاحقة. وهي كذلك دعوة للباحثين لإيفائها ما تستأهله من عنايةٍ ودراسةٍ... سيما وأن استفهامات كثيرة واشكالات جمّة لا تبرح تطوَّقها، على غرار عدم ترجمتها الى اللغة العربية عند صدورها ولا اذاعتها عبر الاثير من القاهرة كما هو شأن توأمتها (وثيقة البيان)؟ وبالأخص لماذا تعرضت لنوع من النسيان مع أنها الوثيقة الأكثر طباعةً والأوسع توزيعا عشية ليلة الصفر؟

الكلمات المفتاحية: نداء جيش التحرير ; وثيقة البيان ; الكفاح المسلح


رحلة الصحفي المراسل لمجريات اتفاقية إيفيان مع الرئيس احمد بن بلة وهواري بومدين

مطاوع سمير, 

الملخص: أسطورة الجزائر ليست مجرد تاريخ يروى! فالشعب الذي يدفع ما يزيد عن مليون شهيد غير مئات الآلاف أو الملايين من النساء الثكلى ومن اليتامى والمصابين والمعاقين مقابل الحرية ثمن لم يدفعه أي شعب آخر على وجه الكرة الأرضية كلها إلا الجزائر. الجزائر ليست بلدا طبيعية والسبب هو ثورتها . ثورة الجزائر كانت بالفعل أسطورة وليس ثورة عادية . هذا الاستقلال الذي أنجزه أبطال الماضي كان معجزة وإن كان ثمنه أرواح ودماء حيّة سالت مثل الأنهار.

الكلمات المفتاحية: أحمد بن بلة ; ثورة التحرير الجزائرية ; هواري بومدين