مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية


Description

مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية هي مجلة نصف سنوية تصدر عن جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية –قسنطينة- تأسست سنة 1986 م، وتعنى بنشر الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة الجادة في مجالات متنوعة ومتعددة والمتمثلة في دراسات الكتاب والسنة، الدراسات الفقهية والأصولية والعقدية، الدراسات القانونية وحقوق الإنسان، الدراسات الاقتصادية خاصة ما يتعلق بالاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية ومباحث الوقف والزكاة، الدراسات اللغوية واللسانية والتاريخية، الدراسات الدعوية والحضارة الإسلامية. وهي من خلال هذا المنبر العلمي تنشر العلم والمعرفة ، وتبني الفكر السليم المعتدل، وتحرص على أن يشارك في موضوعاتها كتاب مميزون، وباحثون ذوي خبرات عالية وهذا يدل على عالميتها وانتشار صيتها و توسع صداها. تتسم البحوث المنشورة بالأصالة فلا يقبل البحوث التي سبق نشرها في مجلات أخرى أو في ملتقيات أو ندوات علمية، أو أجزاء من رسائل جامعة، كما تنشر البحوث المبتكرة التي تخدم القضايا المعاصرة. نشكر كل الباحثين الذي يدعمون مجلتنا، ويسهمون في استمرار عطائها الذي دام أكثر من ثلاثة عقود ولا يزال، كما نؤكد أن ما يخطه الباحثون من أفكار وأحكام وما يصلون إليه من نتائج لا يعبر إلا عن رأي أصحابها ولا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة.


25

Volumes

48

Numéros

897

Articles


معيارية حماية الأماكن الدينية المقدسة في منظور القانون الدولي الإسلامي1

Lebied Nawel, 

الملخص: سوف نتطرق في هذا البحث إلى التأصيل الشرعي لحماية الأماكن الدينية المقدسة، من خلال التعرض إلى ماهية الأماكن الدينية المقدسة وشرعيتها، وكذا تتبع نشأة الأماكن الدينية المقدسة في الأديان السماوية والشريعة والإسلامية، ومدى أهمية كفالة هذه الأماكن المقدسة، وصولا إلى استقراء جملة الجهود الشرعية المبذولة لحماية الأماكن الدينية المقدسة وفق النظرية الإسلامية. وعليه قمت بتقسيم هذا البحث إلى مطلبين: المطلب الأول: ماهية الأماكن الدينية المقدسة وشرعيتها. المطلب الثاني: الجهود الشرعية لحماية الأماكن الدينية المقدسة. Abstract : In this chapter we shall mention the legal rooting to save the sacred religiuos places, thruogh the treatment of the sacred religiuos places concept and their legitimacy, also the tracking of the emergence of these sacred religious places in the Monotheistic Relgions and the Islamic Legislation, and what is the importance of ensuring these places ; and arriving to the deduction of a number of efforts’ series to save these sacred religiuos places according to the Islamic Theory. Hence ; I have divided this research into two requests : The first request : the concept of the sacred religious places and their ligetimacy. The secand request : the legal efforts to protect the sacred religiuos places.

الكلمات المفتاحية: المقدسات؛ الأماكن، القنون الدولي؛ الإسلامي؛ المعيارية؛ الحماية


استقلالية القضاء في الجزائر.. تكريس دستوري أم إجحاف قانوني؟

بوحسون عبد الرحمن, 

الملخص: I. الملخص بالعربية : يرتبط موضوع السلطة القضائية بمبدأ استقلالية القضاء وتحرر القاضي من أي ضغط أو تدخل من أي سلطة أخرى، ولا سلطان عليه إلا القانون وضميره المهني. يرى المراقبون في مجال القانون ،أنه لا مجال للحديث عن قضاء مستقل، و رئيس الجمهورية هو رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ونائبه هو وزير العدل ،وأن أغلب أعضائه يعينهم هذا الرئيس . إن المنصب الذي يشغله رئيس الجمهورية يمنح له سلطات واسعة في تنظيم المسار المهني للقضاة، بدء من سلطته في تعيين القضاة ، والحركة السنوية التي ما فتئ أن يقوم بها سواء ب: (إحالة القضاة على التقاعد،العزل،النقل..) . إن قانون رقم 04/11 المتعلق بالقانون الأساسي للقضاء ،عهد لوزير العدل سلطة إحالة ملف الدعوى التأديبية للقاضي على المجلس الأعلى للقضاء ،ومنحه حق توقيع عقوبة الإنذار. إن هذه الدراسة جاءت بغرض تسليط الضوء على مدى استقلالية القضاء في ظل التعديل الدستوري لعام 2016 وما هي المحددات القانونية والتنظيمية المنوط بالقاضي مراعاتها أثناء أدائه لوظيفته.؟ I. ABSTRACT: The subject of the judicial authority is related to the principle of the independence of the judiciary. The judge is free of any pressure from any other authority and has no authority other than the law and his professional conscience. According to observers in the field of law, there is no raison for talking about an independent judiciary. The president of the republic is the president of the Supreme Council of the Judiciary. His ad joint is the minister of justice and most of his members are designed by this president. The position held by the President of the Republic gives him wide powers to regulate the professional course of judges, starting with his authority to appoint judges, and the annual movement he has been carrying out, whether by: (referral of judges to retirement, segregation, transportation ...). Law No. 04/11 on the Basic Law of the Judiciary provides the Minister of Justice the authority to refer the disciplinary case of the judge to the Supreme Council of the Judiciary and to sign the warning.

الكلمات المفتاحية: اليات حماية الدست ; ر-القاضي-الحيا-مبدأ الاستقلالية-التعديل الدست ; ري لعام 2016


السجن والسجناء من خلال كتاب الفرج بعد الشدة للقاضي أبي علي المُحَسِّن بن علي التنوخي

فوغالية فريد, 

الملخص: إن أصل السجن وغايته في الاسلام هو التأديب والتقويم، لكنه تطور مع مرور الوقت ليصبح وسيلة من وسائل السلطة في قمع معارضيها والثائرين عليها، بل وحتى الانتقام من رجالها، نسعى من خلال هذا المقال إلى استقراء قضية السجن في القرون الأربعة الهجرية الأولى من خلال كتاب "الفرج بعد الشدة" لأبي علي المُحَسِّن بن علي التنوخي، مع عرض أسباب السجن حيث غلبت عليها الأسباب السياسية والاقتصادية والادارية أيضا، ولهذا كانت أصناف السجناء متنوعة، أما ظروف سجنهم فقد كانت مختلفة باختلاف درجة العقوبة ومزاج الآمر بها ومكان قضاء فترة السجن أيضا. I. ABSTRACT: The origin of the prison and its goal in Islam is discipline and correction, but it has evolved over time to become a means of authority to suppress its opponents and revolts against it, and even revenge against its men, we seek through this article to extrapolate the prison issue in the first four Hijri centuries through a book 'al Faraj ba‘d al- shidda' by Abu Ali al-Muhassin b. ‘Alī al-Tanūkhī, with a presentation of the causes of imprisonment where it was dominated by political, economic and administrative reasons as well, That's why the types of prisoners were diverse, As for the conditions of their imprisonment, they were different depending on the degree of punishment, the mood of the commander, and the place of serving the prison period as well.

الكلمات المفتاحية: السجن؛ السجناء؛ المشرق؛ الفرج بعد الشدة؛ التنوخي.


Ethnocentric Identity Construction vs. Intercultural Globalization in the Algerian EFL Middle School Coursebooks of English: Teachers’ Perspectives on “My Book of English” Series

بلحاس سمية, 

Résumé: The successive Algerian educational reforms sought a balance between national identity and globalization in language teaching. A need for proficient intercultural communication skills was felt to promote cultural exchange and acceptance. Algerian teachers rely considerably on textbooks for both linguistic and cultural exposure, so it necessary to design ones that inform teachers’ practices, and accommodate educational needs and international standards. This qualitative study aimed to explore Algerian EFL middle school teachers’ opinions about the cultural content of the “My Book of English” series to determine its suitability in dispensing cultural knowledge and competences. A research-informed questionnaire was administered to 112 participants. The findings reported favourable opinions about local and universal culture awareness and appreciation, but they deplored the unauthenticity, decontextualization, and avoidance underlying the target culture. Teaching practices were challenged by the conflict between national identity and interculturality. Designers should provide tangible culture teaching practices, support multimodality and interdisciplinarity, and seek balance between identity and diversity. Keywords: textbook evaluation; culture and interculturality; ethnocentrism vs globalization; national identity; Algerian Teachers' Viewpoint

Mots clés: textbook evaluation ; culture and interculturality ; ethnocentrism vs. globalization ; national identity ; Algerian teachers' viewpoint


الجهود التربوية لعبد الحليم بن سماية 1866-1933م بين المدرسة والمسجد -دراسة وصفية-

لصحب خالد, 

الملخص: تمّ الكشف في هذه الدّراسة عن علم من أعلام الجزائر خلال الثلث الأوّل من القرن العشرين، إنّه المعلّم "عبد الحليم بن سماية" الذي ظلّت جهوده التعليميّة مغمورة من حيث وصفُها واستقصاؤها، والتي ماكان يبذلها إلا لصالح أبناء وطنه في رغبة منه لتثقيفهم و تعليمهم مما سيفتح لهم آفاقا رحبة، وحاسمة في الوقت نفسه للمشاركة في صناعة الواقع الاجتماعي والثقافي وتعديله لصالح بلادهم. لقد حزم" ابن سماية" أمره لما اختار لنفسه دربا مَهْيَعا سطّر في إثره مشروعا متكاملا مُتّزنا دعا فيه إلى تربية تجديدية سايرت متطلبات العصر ثقافة وتعليما، كما أكسب تلامذته أيضا استعدادات نفسية ومهارات عقلية قلّ نظيرها. ولتجسيد ذلك المشروع الواعد تقلّب بين المدرسة والمسجد معتمدا على خطّتين تربويتين اشتملتا على مقررات دراسية جديدة حوت كتبا ومخطوطات ورسائل علميّة، نهج في تعليمها منهجية عصريّة ضارعت المنهجيات التربوية الحديثة كما سايرت المفهوم المعاصر للبيداغوجيا والتربية التجديديّة. In this study, we revealed an unknown Algerian character during the first third of the twentieth century, He is the teacher "Abd el Halim Ben Semayah" Who made his efforts divided between the school and the mosque, relying on two educational plans that included new curricula that included books, manuscripts and scientific theses, teaching a modern methodology. It approximated the modern educational methodologies as well as the contemporary concept of pedagogy and regenerative education.

الكلمات المفتاحية: عبد الحليم بن سماية ; التدريس ; المدرسة ; المسجد ; منهجية التدريس ; Abdel Halim ben Semayah ; teaching ; school ; mosque ; Teaching methodology