مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية

مجلة جامعة الأمير عبد القادر

Description

مجلة جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية هي مجلة نصف سنوية تصدر عن جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية –قسنطينة- تأسست سنة 1986 م، وتعنى بنشر الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة الجادة في مجالات متنوعة ومتعددة والمتمثلة في دراسات الكتاب والسنة، الدراسات الفقهية والأصولية والعقدية، الدراسات القانونية وحقوق الإنسان، الدراسات الاقتصادية خاصة ما يتعلق بالاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية ومباحث الوقف والزكاة، الدراسات اللغوية واللسانية والتاريخية، الدراسات الدعوية والحضارة الإسلامية. وهي من خلال هذا المنبر العلمي تنشر العلم والمعرفة ، وتبني الفكر السليم المعتدل، وتحرص على أن يشارك في موضوعاتها كتاب مميزون، وباحثون ذوي خبرات عالية وهذا يدل على عالميتها وانتشار صيتها و توسع صداها. تتسم البحوث المنشورة بالأصالة فلا يقبل البحوث التي سبق نشرها في مجلات أخرى أو في ملتقيات أو ندوات علمية، أو أجزاء من رسائل جامعة، كما تنشر البحوث المبتكرة التي تخدم القضايا المعاصرة. نشكر كل الباحثين الذي يدعمون مجلتنا، ويسهمون في استمرار عطائها الذي دام أكثر من ثلاثة عقود ولا يزال، كما نؤكد أن ما يخطه الباحثون من أفكار وأحكام وما يصلون إليه من نتائج لا يعبر إلا عن رأي أصحابها ولا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة.


24

Volumes

44

Numéros

723

Articles


معيارية حماية الأماكن الدينية المقدسة في منظور القانون الدولي الإسلامي1

Lebied Nawel, 

الملخص: سوف نتطرق في هذا البحث إلى التأصيل الشرعي لحماية الأماكن الدينية المقدسة، من خلال التعرض إلى ماهية الأماكن الدينية المقدسة وشرعيتها، وكذا تتبع نشأة الأماكن الدينية المقدسة في الأديان السماوية والشريعة والإسلامية، ومدى أهمية كفالة هذه الأماكن المقدسة، وصولا إلى استقراء جملة الجهود الشرعية المبذولة لحماية الأماكن الدينية المقدسة وفق النظرية الإسلامية. وعليه قمت بتقسيم هذا البحث إلى مطلبين: المطلب الأول: ماهية الأماكن الدينية المقدسة وشرعيتها. المطلب الثاني: الجهود الشرعية لحماية الأماكن الدينية المقدسة. Abstract : In this chapter we shall mention the legal rooting to save the sacred religiuos places, thruogh the treatment of the sacred religiuos places concept and their legitimacy, also the tracking of the emergence of these sacred religious places in the Monotheistic Relgions and the Islamic Legislation, and what is the importance of ensuring these places ; and arriving to the deduction of a number of efforts’ series to save these sacred religiuos places according to the Islamic Theory. Hence ; I have divided this research into two requests : The first request : the concept of the sacred religious places and their ligetimacy. The secand request : the legal efforts to protect the sacred religiuos places.

الكلمات المفتاحية: المقدسات؛ الأماكن، القنون الدولي؛ الإسلامي؛ المعيارية؛ الحماية


"شعر محمد السعيد الــــــــــــــزّاهــــــري -دراسة عروضية قافوية"

جريدي سمير, 

الملخص: الملخص: تناولنا في هذا البحث شعر محمد السعيد الزاهري من الناحية العروضية القافوية، فعرّفنا بالشاعر تعريفا موجزا مشيرين إلى مختلف جوانب شخصيته، ثم أحلنا على مصدر تلك الأشعار من كتب ومجلات وجرائد، وحدّدنا أوزانها وقوافيها. ثم قمنا بتحليل تلك النتائج من حيث الأوزان المستعملة وغير المستعملة ونسبها ،ونوعها من الناحية الكمية موضحين دلالات تلك النتائج ومفسّرين إيّاها، لننتقل إلى القوافي من حيث الإطلاق والتقييد وحروف الروي المستعملة، ووحدتها وتنوعها داخل التجربة الشعرية الواحدة، محلّلين ومفسّرين كذلك، لنخلص إلى إبراز النتائج المتوصّل إليها في الخاتمة. : Abstract In this research, we discussed the poetry of Mohammed Al-Saeed Al-Zahri in terms of its prosody and rhyme , and we started by descring the peot briefiefly, referring to the various aspects of his personality, explainaining the resource of his poems from which were extracted as books, magazines and newspapers and determined their metres and rhymes. After that, we analyzed the obtained results in terms of metres used and none used, their rate and quality, explaining the signification of these outcomes and their interpretasions , moving to the rhymes in terms of release and restriction and elroy letters used, as well as unity and diversity utilised within a single poetic

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: شعر محمد السعيد الـــــــــزاهري ،العــــــــــــــروض ،القافيــــــــــــــة ،الوزن، الــــــــــــــروي، نســـــــــــــــــــــــــــبة الشيوع(الانتشار). Keywords: Poetry of Mohammed Al-Saeed Al-Zahri, prosody, rhyme, narration, prevalence ratio.


دراسة الحروف المقطعة مدخلا تأسيسيا لتعليمية القرآن الكريم

ساعد رامي, 

الملخص: باعتبار أن تعليم القرآن الكريم لا يمكن أن يحاط به منهجيا إلا بهدى من القرآن نفسه، يبرز هذا المقال بعض الملامح الهامة التي تظهر على الحروف المقطعة في القرآن الكريم والتي يمكن أن ترسم إطارا عاما يؤسس لتعليمية فاعلة للقرآن الكريم توازن بين إقامة اللفظ و مقاربة المعنى فيه، وذلك بوضعها في تساوق مع وحدة القرآن البنائية تتجلى فيه بعض الدلالات العامة التي رأينا أنها تصب في ثلاثة حقول مفاهيمية هي: بنية النص القرآني ومصدره ومتلقيه، وهي تعتبر الركائز الأساسية في عمليتي التعليم والتعلم. I. ABSTRACT: As the teaching of the Holy Quran can not be systematically covered except by the guidance of the Quran itself, this article highlights some of the important features that appear on the separated letters (Alhuruf Almukatta’a) in the Holy Quran which can draw a general framework in order to establish an effective didactics of the Holy Quran, by placing them in a harmony with the unity of the Quranic structure where there are some general indications that are embedded in three conceptual fields: the structure of the Quranic text, its source and its recipients, that are considered as the basic pillars in the teaching and learning process. Keywords : Quran didactics ; Separated letters ; Quranic letters

الكلمات المفتاحية: تعليمية القرآن ; الحروف المقطعة ; الحروف القرآنية


دلالة حذف حروف المعاني قي القرآن الكريم _ حروف الجر أنموذجا _

بن عمار عيسى, 

الملخص: المُلَخَص : يُعَدُ النَحْو دِعامَةَ عُلُومِ العرَبِيَةِ وَأَسَاسُهَا وَقَانُونُهَا الأَعْلَى وَهُوَ خَيْرُ مُعِين لِفَهْمِ النَّصِ القُرْآنِي بِمَعْرِفَةِ دلَالَةِ مَعَانِيه وَذَلِكَ بِتَكَامُلِ النَحو وَالبَلَاغَةِ , بِتَعْلِيلِ الظَوَاهِرِ اللُّغَوِيَةِ فِي ضَوْءِ آيْ الذِّكْرِ الحَكِيم , وَلِمَعْرِفَةِ ذَلِكَ نُرَكِزُ عَلَى إِحْدَى هَذِهِ الظَوَاهِر في مِن خِلَالِ دِرَاسَةِ دلَالَات حُرُوفِ المَعَانِي ــ حُرُوفُ الجّر أُنمُوذَجًا ــ وارتباطها بِظَاهِرَةِ الحَذفِ فِي القُرآنِ الكَرِيم،وَكَيفَ أَنّ الأَحرُف تَبقَى دلَالُتُهَا فِي سِيَاقِ الآيَة رُغمَ مَا يَقَع عَلَيْهَا مِن حَذْفٍ لَا يُفْقِدُهَا وَظِيفتَها فِي فَهْمِ الآيَة بَلْ يَزيدُهَا عُمْقاً وَ انْفِتَاحاً عَلَى مَعَانٍ جَدِيدَةٍ لِمَا لَهَا مِن أَغرَاضٍ فِي تَحْقِيقِ الكَلَامِ وَتَخْفِيفِه وَإيِجَازٍ وَاخْتِصَارٍ وَاتِّسَاعٍ فحَذْفَهَا لَا يَكُونُ إِلَّا بِمُرَاعَاةِ أَقْيِسَةِ الكَلَامِ التَرْكِيبِيَة وَالصَوْتِية وَالصَرْفِية وَالنَحْوِيَة , وَذَلِكَ دُونَ إِخْلَالٍ بِالمَعْنَى الذِي يُرَادُ فَهْمُه , ذَلِكَ أَنَّ الُّلغَة العَرَبِيَة تَتَمَيَّزُ بِخَصَائِصَ لَا تَتَمَتَعُ بِهَا غَيْرُهَا مِن الُّلغَاتِ كَوْنُهَا لُغَة كِتَابِ الله عَزَّ وَجَل , فَتَتمَتَعُ بِمُرُونَةٍ اسْتِدْلَالِيةٍ تَحْمِلُ مَعَانِي عَلَى مُسْتَوَى الكَلِمَاتِ وتَرَاكِيبِ الجُمَل , وَهَذَا مَا سَأُحَاوِلُ استقصاءه في هذا المقال،وَعَلَيه فَمَا هِي الدَلالة التي يُضفِيها الحَذف لِحُروفِ المَعَانِي مِن خِلاَل السِّياق العَام لِلمُفرَدَات القُرآنِية وَتَراكِيب الجُمَل ؟

الكلمات المفتاحية: دلالة ; حروف ; المعاني ; حذف ; الجر


عقد الBOT توجه للحداثة لإقامة مشاريع البنية التحتية في الجزائر

رحاحلة اسيا, 

الملخص: الملخص : لقد مارست الدولة الجزائرية منذ زمن أساليب تقليدية كلاسيكية لتسيير المرافق العامة وبرزت بدورها الفعال كدولة متدخلة لتحقيق التنمية والنهوض بالاقتصاد الوطني،واهتمت بإقامة مرافق عامة تلبي حاجة المواطنين،ولكن ضعف القدرات المالية أدى بها إلى التخلي تدريجيا عن هذا الدور والسعي لإيجاد وسائل و أساليب مستحدثة لإقامة هذه المرافق، بعد ان كانت هي المسير الوحيد لها عن طريق الاستغلال المباشر أو أسلوب المؤسسة العامة بالاعتماد على التمويل من الخزينة العمومية،فعقد البناء والتشغيل ونقل الملكية الـBOT هو احد الأساليب المستحدثة لإقامة المرافق ومشاريع البنية التحتية، يقوم على أساس منح القطاع العام للقطاع الخاص مهمة إدارة مرفق عام والنهوض به لمدة مدونة بالعقد المتفق عليه بين الطرفين،معالاحتفاظ بملكيته لصالح القطاع العام،ولقد لقي هذا النظام رواجا كبيرا في العديد من الدول على غرار الجزائر التي لم تتبنى هذا النظام بشكل فعال إلا ما جاء في صيغة امتياز. ABSTRACT The Algerian state has practicedtraditional methods since ages to manage public utilities and emerged in turn as anintervening country to achieve development and advancement of the national economy and was interested in the establishment of public facilities that meet theneeds of citizens , how ever due to itsfinancial vulnerability have led it to abandon that role and seek new ways and means to establish those facilities he direct exploitation or in the form of a public institution that is based on funding from the public treasury thus ,the contract of construction, operation and transfer of ownership BOT is one of the modern methods of establishing infrastructure facilities and projects . it is therefore based on the granting of the public sector, to the private one,the task of managinga public facility and promoting it for a duration mentionedin the contract agreed upon between the two parties sides white retaining ownership of it for the lunefit of the public sector this system has been very popular in many countries like Algeria which did riot adopt it effectively except in privileged cases .

الكلمات المفتاحية: التشريع الجزائري ; استثمار ; المخاطر المحتملة ; investment ; the potential risks ; the BOT contract ; Algerian legislation ; عقد ال bot


حذف حروف المبانِي من الكلمة، قراءة صوتية في كتاب سيبويه

بوخيرة عبدالجليل, 

الملخص: الملخص بالعربية : الحذف ظاهرة تُميّز اللغة العربية في أصواتها وكلماتها وتراكيبها، فالعربي يميل إلى الإيجاز إذا شعر بأنه يستطيع الاستغناء عن بعض أجزاء الكلام. ولا يجوز الحذف إلا إذا فهم المتلقي معنى العبارة؛ لأنّ الكلام إذا كان غامضا، فلن يفهم المستمع ما يُقال له، وعندَئِذ لا تؤدي اللغة دورها وهو حسن التواصل بين الناس. ويُعتبر حذفُ الأصوات من أهم الأدوات التي استعملتها العرب للتخفّف من ثقل الألفاظ، فحذفوا الأصواتَ التي يُفهم المعنى بدونها، ومن الأصوات المحذوفة الحروف التي تُبنى منها الكلمة. وقد علّل سيبويه في كتابه حذف الحرف بأن العرب أرادوا به التخفيف عن أنفسهم، وذلك عندما يكون الحرف صعبا في النطق أو تكون صعوبته في تجاوره مع حرف آخر. ويتفق هذا المبدأ الصوتي – وهو ميل المتكلم إلى التخفيف- مع ما توصلت إليه اللسانيات الحديثة، واصطلح عليه بالاقتصاد اللغوي، وسيتناول هذا البحث تعليل سيبويه لحذف حرف من بنية الكلمة في ضوء الدرس الصوتي الحديث. Summary: Elision is a phenomenon that distinguishes the Arabic language in its voices, words and structure .Arabs tend to summarize if felt that they can dispense with some parts of speech. And it is not permissible to elide unless the recipient understands the meaning of the words clearly, because if the language is vague, the recipient does not understand what is being said to him, and thus it does not lead to effective communication between people. Sound deletion is one of the most important tools used by Arabs to reduce the weight of words.They deleted the sounds that are implicitly understood, and sound deletion includes letters from which the word is built. In his book, Sebwayeh said that by deleting a letter, Arabs wanted to ease themselves, when the letter is difficult to pronounce or difficult to be in the vicinity of another character. This voice principle - the tendency of the speaker to lightening - corresponds to the findings of modern linguistics, called the linguistic economy. Therefore, this research will deal with Sibawayh’s explanation in deleting a letter from the structure of the word in the light of the modern voice lesson. Keywords: lightening, deletion, character, sound, Sebwayeh's book

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: التخفيف، الحذف، الحرف، الصوت، كتاب سيبويه


شعرية الظاهرة الطللية في الشعر الأندلسي (قراءة في النسق الثقافي)

Beddiaf Abdeldjalil, 

الملخص: يحتل موتيف الطلل مساحة واسعة في الشعر العربي القديم بحيث قلما نجد نصا شعريا يخلو مما أجمع النقاد على تسميته ب "المقدمة الطللية". فالطلل يشكل في البنية الثقافية العربية واقعة ثقافية مؤرقة ومحيرة للإنسان العربي، نظرا لارتباطه بالمكان الذي يعيش فيه الإنسان/ الشاعر تجربة الحياة في إطار المجموع. ولكن معالجة الشعراء الأندلسيين للظاهرة الطللية لم يكن بالضرورة نسجا على النسق الثقافي للشعراء القدامى، فالشاعر الأندلسي ظل مشغولا بهاجس الخراب الحضاري وتبدد الممالك وتمزق الشمل الاجتماعي والتحول السياسي بعيدا عن الاعتناء بالمنزل الدارس وخرائب الحبيبة ورسوم الطفولة. فالنسق الثقافي اختلف في الظاهرة الطللية عند الأندلسيين عنه لدى شعراء المشرق القدامى من الجاهليين وشعراء صدر الإسلام. Tull's motif occupies such an important place in ancient Arabic poetry that it is rare for a poetic text to be devoid of what critics unanimously call "the foreground." In the Arab cultural structure, it constitutes a troubling and confusing cultural reality for the Arab person, because of his attachment to the place where the man / poet experiences the life of the whole, But the treatment of the Andalusian ruinous phenomenon was not necessarily a pattern on the cultural pattern of the ancient poets, the Andalusian poet remained preoccupied with the obsession of civil ruin, dissipation of the Kingdoms and the rupture of social reunification and political transformation..The cultural format differed in the longitudinal phenomenon of Andalusians and that of the ancient Mashreq poets of the ignorant and poets of the early Islam.

الكلمات المفتاحية: الطلل –الزمن-الوجود –الموت –الأنسنة –الرمز –الحلم ; Toll, Time, Presence, death, the Humanization, code, the dream


أثرُ الشّاهدِ القُرآنيِّ في التّقعيدِ النّحويِّ لظاهرةِ انعكاسِ الضّميرِ

المشهراوي هديل,  بو عرعارة محمد, 

الملخص: يُعدُّ النّحوُ من أهمِّ علومِ اللغةِ العربيّةِ، التي لا غِنَى عَنْها، والتي لا ينضبُ معينُها مهما بحثنا فيها، خاصَّةً في ظلِّ علمِ اللغةِ الحديثِ، وما يقدّمُه من مصطلحاتٍ جديدةٍ، ليست مألوفةً عند دارسي اللغةِ، كمصطلحِ "الضَّمير المُنعَكِس" الذي يُعدُّ جديدًا عَلى النَّحْوِ العَرَبِيِّ، رغم أنّه موجودٌ مضمونًا في أمّاتِ كُتبِ النّحو بأنواعه وحالاتِه. ويهدف هذا البحثُ إلى الكشف عن ظاهرة انعكاسِ الضّميرِ في اللغةِ العربيّة، وإلى بيان دور الشّاهد القرآنيّ في وضعِ القاعدةِ النّحويّة لهذه الظّاهرة في اللغةِ العربيّةِ. الكلمات المفتاحية: النّحو، الضّمير المنعكس، الضّميمة المنعكسة، أفعال القلوب، غير أفعال القلوب.

الكلمات المفتاحية: النّحو ; الضّمير المنعكس ; الضّميمة المنعكسة ; أفعال القلوب ; غير أفعال القلوب