دراسات اجتماعية


Description

"دراسات اجتماعية" هي دورية متخصصة محكمة تصدر كل ستة أشهر عن مركز البصيرة للبحوث والاستشارات التعلمية بالجزائر، تعنى بنشر الدراسات الاجتماعية، فهي بذلك فضاء للمفكرين والجامعيين، الأساتذة والباحثين في العلوم الاجتماعية لإيصال أعمالهم للمهتمين وعامة الناس على حد سواء. "دراسات اجتماعية" هي أيضا فضاء تظهر فيه الكيفية التي من خلالها يمكن للعلوم الاجتماعية أن تساهم في فهم وتفسير مشاكل المجتمع والفرد، وفي نفس الوقت أن تكون وسيلة لحل هذه المشكلات. "دراسات اجتماعية" من خلال نشرها لأبحاث ودراسات الأساتذة والباحثين الاجتماعيين تهدف إلى تثمين البحث الاجتماعي والتعريف به وكذلك إعلام الجمهور الواسع بالبحوث الجامعية.


6

Volumes

11

Numéros

100

Articles


التّشريعات الإعلامية وعلاقتها بالقوانين الأخرى، قانون الإعلام الجزائري نموذجا.

نشادي عبد الرحمان, 

الملخص: يجهل الكثير من الدارسين وحتى المهنيين في مجال الإعلام والاتصال الصلة التي تربط قانون الإعلام بمجموعة القوانين الأخرى المتواجدة في المجتمع، فيعتقد الكثير منهم، على سبيل المثال لا الحصر أن الجرائم الصحفية، فيما يخص المسؤولية المتولدة عن جرائم النشر يختص بها قانون الإعلام، غير أن الواقع يكشف غير ذلك، فالجرائم مثل: التجسس وافشاء الأسرار واحداث اضطرابات في النظام العام، إلخ. فإن قانون العقوبات له النصيب الوافي في بيان الجزاءات الغير منصوبة في قوانين الإعلام. كذلك بالنسبة لقانون العمل والتعويضات والراحة والتأمينات، إلى غير ذلك من القوانين الأخرى التي ترتبط ارتباطا وثيقا بقوانين الإعلام. لهذا سنحاول بيان علاقة قانون الإعلام بعينة من القوانين الأخرى بإبراز أمثلة من قانون الاعلام الجزائري. Abstract: Many researchers and even professionals in the field of media and communication ignore the link between the law of information and other laws of society. They think that press offenses are the only ones in the law of information. Indeed, other crimes, such as: espionage, the disclosure of secrets, disturbances of public order, etc. The Penal Code has an adequate share in the extension of the sentence, as well as the Labor Code, the Compensation Law, the Law of Rest and Insurance, and other laws that are closely related to the law of information. We will try in this article, to present a sample of laws and their association with the Algerian information law.

الكلمات المفتاحية: التشريع؛ التشريع الإعلامي؛ القانون؛ قانون الانتخاب؛ قانون العقوبات؛ قانون المالية؛ القانون الجنائي؛ القانون الإداري؛ القانون الدولي؛ قانون الأرشيف الوطني؛ القانون الدستوري.


البحث في الأسباب الحقيقية المؤدية لظاهرة عمالة الأطفال

أسماء مبروك, 

الملخص: يتمحور البحث في هذا المقال حول الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى انتشار ظاهرة عمالة الأطفال ، والتي تتشابه ظروفها حسب ما أظهرته دراسات عديدة استقيت منها مجمل الأسباب من خلال مزيج من قراءات نظرية و ميدانية لبعض الجوانب ، ومما لاحظته أن ما يصنع عامل الاختلاف بين البلدان والمجتمعات ما بين خلق هذه الظاهرة أو نبذها أو الحكم عليها هو طبيعة الثقافة السائدة والقوانين المسطرة عالميا ومدى تطبيقها، ومن حيث النسب فهي تتفاوت بين دولة وأخرى ، على العموم قدمت في هذه الدراسة عرض للأسباب الثقافية والإجتماعية والإقتصادية والتربوية التعليمية كذا التكنولوجية ، وتنبع أهمية البحث كونه كمقدمة لمحاولة إيجاد الحلول المناسبة للحد من هذه الظاهرة ، لأن من آثارها الخطيرة التصدع في هيكلية المجتمع في ظل ازدياد نسبة الفقر، وانعدام الوعي الحقيقي بآثارها السلبية التي تحرم الطفل من أبسط حقوقه ،التي يعد الحفاظ عليها أهم ما يمنح الإنسان إنسانيته ،وتبعات ذلك من العيش الكريم ،والنمو السليم ،والتنمية الإجتماعية والتعليمية التي تجعله على المدى البعيد عنصر فاعلية وبناء لمجتمعه لا عنصر هدم . A research of the real causes of child labor phenomenon Abstract The research in this article focuses on the real causes of the child labor phenomenon, which are similar in their circumstances according to many studies,i took allthe reasons, this is my study due to the nature of the The research in this article focuses on the real causes of the child labor phenomenon, which are similar in their circumstances according to many studies,i took allthe reasons, this is my study due to the nature of the prevailing culture,it has been noted that what makes the difference between countries and societies between creating,rejecting or ruling on the phenomenon is the nature ofthe prevailing culture and the laws that evern the world and the extent of its application ,in terms of proportions,they very from state to state,thus, in this study ,a presentation was presented on cultural, social, economic, educational, and technological reasons, The importance of research stems from being an introduction to the attempt to find appropriate solutions to reduce the phenomenon because of its serious effects , break down the structure of society in light of the poverty increase and the lack of real awareness about the negative effects of depriving the child of its most basic rights. the preservation of those rights is the most important aspect of human dignity, and the consequences of that provide for the child a decent living, a healthy growth, and social and educational development, which makes him a key element in the construction of the community not a factor of its failure

الكلمات المفتاحية: الطفل ؛ العمل ؛ الإستلاب ؛ لأسباب ؛ الحقوق .


تأثير القيادة الإدارية على سلوك المواطنة التنظيمية للمرؤوسين

مريم زغدودي, 

الملخص: ملخص: ﻴﻌﺘﺒﺭ ﺴﻠﻭﻙ المواطنة التنظيمية ﻤﻥ المفاهيم ﺍﻹﺩﺍﺭﻴﺔ التي أدرجت حديثا في قاموس الفكر ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ المعاصر، ﻭﺸﻐﻠﺕ ﺃﺫﻫـﺎﻥ الكثير ﻤـﻥ الباحثين والدارسين، ﻭﺃﺼﺒﺤﺕ ﺍﻷﺩﺍﺓ الرئيسية ﻓﻲ ﺘﺤﻘﻴﻕ الفعالية التنظيمية ﻓﻲ المنظمات الحديثة، ﻭﻫﺩﻓﺕ ﻫﺫﻩ الدراسة إلى الكشف عن السبل التي تنتهجها القيادة الإدارية الفعالة للمنظمة، لخلق وتعزيز سلوك المواطنة التنظيمية لمرؤوسيها من أجل تحقيق أهدافها وزيادة شعورهم بالاستقرار والرضا الوظيفي. Résumé : Le comportement de la citoyenneté organisationnelle est l'un des concepts administratifs récemment incorporés dans le dictionnaire de la pensée administrative contemporaine qui occupait l'esprit de nombreux chercheurs et universitaires et qui est devenu le principal outil permettant d'obtenir l'efficacité organisationnelle dans les organisations modernes. Le but de cette étude est de mettre au jour les moyens par lesquels la direction efficace de l'organisation Le comportement de la citoyenneté organisationnelle pour ses subordonnés afin d'atteindre ses objectifs et d'accroître leur sentiment de stabilité et de satisfaction au travail. Abstract: The behavior of organizational citizenship is one of the administrative concepts that has recently been incorporated into the contemporary administrative thought dictionary. It has occupied the minds of many researchers, and has become the main tool in achieving organizational effectiveness in modern organizations. This study aims to reveal the ways in which the effective administrative leadership of the organization, promotes the behavior of organizational citizenship for its employees.

الكلمات المفتاحية: القيادة الادارية


المرأة و المناصب القيادية

زلماط غنية, 

الملخص: استطاعت المرأة الولوج بقوة إلى عالم الشغل خصوصا في ظل التأهيل العلمي الذي تحصلت عليه، وهو يعد من بين أهم الأسباب التي فتحت لها أفاق لتكوين مسارها المهني، غير أن ارتقائها في السلم التنظيمي لم يكن بنفس الاستطاعة فكلما اتجهنا نحو قمة السلم التنظيمي قل تواجدها فيه وذلك في ظل وجود معوقات تحول دون تقدمها سواء ارتبطت هذه المعوقات بالبيئة الاجتماعية أو البيئة المهنية . ومن خلال هذه الدراسة حاولنا تسليط الضوء على المسار الاجتماعي والمهني للمرأة القيادية من بدايته إلى غاية تقلد منصب قيادي، وهذا لمحاولة الفهم والإحاطة بمختلف التحديات والمعوقات التي واجهتها المرأة للوصول إلى منصب قيادي. Womencould enter the world of work in a widarange , especiallywith the higheducationallevelthey have received. It is one of the most important reasonsthatpaved the way for them to formaprofessionalcareer .howeverthiswas not the case for leadership positions. in otherwords, theyrarely have leadership positions in theorganizationalhierarchy . in thissenseaccording to ourassumptionthis situation is a result of different obstacles that are related to the social upbringing or to the professionalenviroment . Throughthisstudy,wetried to shed light on the social and professionalpath of leadingwomanfrom the beginning ti the leadeshipposition . more percisely, the presentworkattempts to investigate the various challenges and constraintthat have been facedher to reachthisposition

الكلمات المفتاحية: منصب قيادي ; امراة قيادية ; المسار المهني ; تحديات ; معوقات


القطاع الخاص في الجزائر بين الخطاب الرسمي وواقع التنمية الاقتصادية

ضربان حفيظة, 

الملخص: يعتبر القطاع الخاص اليوم محور عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في معظم بلدان العالم نظرا لما يتمتع به هذا القطاع من مزايا وإمكانيات كبيرة تؤهله للقيام بدور ريادي في شتى المجالات، وقد عرف القطاع الخاص في الجزائر كغيره من القطاعات الاقتصادية تطورا موازيا للتطورات السياسية ومنه القانونية التي عرفتها الجزائر منذ استقلالها. وتهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على الماهية المفاهيمية للقطاع الخاص، ثم تتبع مراحل تطوره، أولا من حيث تموقعه في الخطاب الرسمي الجزائري من خلال المواثيق والدساتير ومختلف قوانين الاستثمار بداية من الاستقلال ووصولا إلى قانون الاستثمار 2016، ثم تناول الدور الذي يلعبه القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية ومدى تناسب ذلك مع ما ورد في الخطاب الرسمي. The private sector today is at the center of the economic and social development process in most countries of the world due to its advantages and possibilities to play a leading role in various fields. Like other economic sectors in Algeria, the private sector has experienced a parallel development of political and legal, which Algeria has known since its independence. This study aims to highlight the conceptual nature of the private sector, then follow its development in the Algerian official discourse through charters, constitutions and various investment laws from independence to investment law 2016, then tackle the role the private sector plays in economic development and wither it fits with what is stated in the official discourse.

الكلمات المفتاحية: الجزائر ; القطاع الخاص ; الخطاب الرسمي ; قانون الاستثمار ; التنمية الاقتصادية