دراسات اجتماعية


Description

"دراسات اجتماعية" هي دورية متخصصة محكمة تصدر كل ستة أشهر عن مركز البصيرة للبحوث والاستشارات التعلمية بالجزائر، تعنى بنشر الدراسات الاجتماعية، فهي بذلك فضاء للمفكرين والجامعيين، الأساتذة والباحثين في العلوم الاجتماعية لإيصال أعمالهم للمهتمين وعامة الناس على حد سواء. "دراسات اجتماعية" هي أيضا فضاء تظهر فيه الكيفية التي من خلالها يمكن للعلوم الاجتماعية أن تساهم في فهم وتفسير مشاكل المجتمع والفرد، وفي نفس الوقت أن تكون وسيلة لحل هذه المشكلات. "دراسات اجتماعية" من خلال نشرها لأبحاث ودراسات الأساتذة والباحثين الاجتماعيين تهدف إلى تثمين البحث الاجتماعي والتعريف به وكذلك إعلام الجمهور الواسع بالبحوث الجامعية.


4

Volumes

7

Numéros

68

Articles


التسرب الوظيفي الطوعي: تأصيل نظري

Benghebrid Riad, 

الملخص: ركزت أغلب الدراسات التي تناولت ظاهرة التسرب الوظيفي الطوعي، بمعنى الإرادي، على مسبباتها وآثارها دون الخوض في تأصيلها النظري والذي يعود له الفضل الأول في بلورتها. ولأن فهم الحاضر يتطلب منا الرجوع إلى الماضي، سوف نسعى من خلال هذه الورقة البحثية تسليط الضوء على أهم المحطات التاريخية التي في إطارها تمت محاولة الكشف عن مختلف الأسباب أو الكيفيات التي بمقتضاها قد يتخذ الفرد قرار ترك المنظمة، وذلك بهدف تقديم سياق تاريخي متدرج زمنيا يساهم في تحديد أدق لمتغيرات التسرب الوظيفي الطوعي.

الكلمات المفتاحية: التسرب الوظيفي الطوعي؛ الرضا الوظيفي؛ النماذج السببية.


واقع الوكالة الوطنية للتشغيل و انعكاسه على التوظيف في المؤسسة الجزائرية دراسة حالة: المؤسسة الوطنية لانجاز المنشآت الطاقوية ( inerga)

ديلخ سيدأحمد, 

الملخص: تعتبر سياسة التشغيل و التحكم في نسبة البطالة من أهم عوامل نجاح السياسة العامة للدولة و عامل رئيسي في التنمية الاقتصادية التي تنعكس بدورها على جميع أنساق المجتمع، فهي تساهم في التطور من جهة و الاستقرار من جهة ثانية ، و لقد عرفت الجزائر العديد من الاضطرابات نتيجة ارتفاع معدل البطالة و الاحتجاجات الناجمة عنها، حيث عرفت بعضها طابع عنيف و تسببت في اضطرابات و خسائر مثلما حدث في صيف 2004 بورقلة، حيث عبر المحتجين عن امتعاضهم و غضبهم من ممارسات الشركات في الجنوب في عملية التوظيف و الاستغلال الغير عقلاني و المجحف للعمالة هناك، خاصة من قبل الشركات المناولة. مما جعل الدولة تقوم بإجراءات قانونية عاجلة لتدارك الأمر من بينها تعديلات قانونية تجبر المؤسسات الوطنية و الخاصة بالمرور على الوكالات المحلية للتشغيل من أجل التحكم في التشغيل من جهة و تشجيع تشغيل اليد العاملة المحلية بدل استقدام يد عاملة من خارج إقليم المؤسسات الجغرافي بأساليب غير موضوعية و بالتالي زيادة الاحتقان و الاحتجاجات. و من خلال الدراسة نحاول اكتشاف مدى نجاح هذه الإجراءات و فعاليتها في الواقع من خلال دراية حالة على مؤسسة وطنية.

الكلمات المفتاحية: سياسة التوظيف; المؤسسة ; التوظيف ; مديرية الموارد البشرية ; الوكالة المحلية للتشغيل ; البطالة.


التّشريعات الإعلامية وعلاقتها بالقوانين الأخرى، قانون الإعلام الجزائري نموذجا.

نشادي عبد الرحمان, 

الملخص: يجهل الكثير من الدارسين وحتى المهنيين في مجال الإعلام والاتصال الصلة التي تربط قانون الإعلام بمجموعة القوانين الأخرى المتواجدة في المجتمع، فيعتقد الكثير منهم، على سبيل المثال لا الحصر أن الجرائم الصحفية، فيما يخص المسؤولية المتولدة عن جرائم النشر يختص بها قانون الإعلام، غير أن الواقع يكشف غير ذلك، فالجرائم مثل: التجسس وافشاء الأسرار واحداث اضطرابات في النظام العام، إلخ. فإن قانون العقوبات له النصيب الوافي في بيان الجزاءات الغير منصوبة في قوانين الإعلام. كذلك بالنسبة لقانون العمل والتعويضات والراحة والتأمينات، إلى غير ذلك من القوانين الأخرى التي ترتبط ارتباطا وثيقا بقوانين الإعلام. لهذا سنحاول بيان علاقة قانون الإعلام بعينة من القوانين الأخرى بإبراز أمثلة من قانون الاعلام الجزائري. Abstract: Many researchers and even professionals in the field of media and communication ignore the link between the law of information and other laws of society. They think that press offenses are the only ones in the law of information. Indeed, other crimes, such as: espionage, the disclosure of secrets, disturbances of public order, etc. The Penal Code has an adequate share in the extension of the sentence, as well as the Labor Code, the Compensation Law, the Law of Rest and Insurance, and other laws that are closely related to the law of information. We will try in this article, to present a sample of laws and their association with the Algerian information law.

الكلمات المفتاحية: التشريع؛ التشريع الإعلامي؛ القانون؛ قانون الانتخاب؛ قانون العقوبات؛ قانون المالية؛ القانون الجنائي؛ القانون الإداري؛ القانون الدولي؛ قانون الأرشيف الوطني؛ القانون الدستوري.


سياسة الاصلاحات التربوية في الجزائر من التدريس بالأهداف إلى المقاربة بالكفاءات

بــوروبـــة مـنـيـر, 

الملخص: عندما تبنى النظام التربوي الجزائري الإصلاح الشامل لمختلف الأطوار التعليمية، كان يهدف إلى الوصول بالفرد إلى تحقيق كفاءة تعليمية وتكوينية تؤهله للاندماج الاجتماعي والمهني مستقبلا، وتحقيق العضوية الكاملة في المجتمع والمواطنة السليمة لجميع الأفراد، من خلال ضمان مكان في المدرسة لكل طفل جزائري و ضمان حد أدنى من الكفاءات والتكوين لمختلف فئات المتعلمين، مما يساعدهم على تبوء مكانة اجتماعية، يساهمون، من خلالها، في بناء وتطوير المجتمع. في هذا الاطار، ترد هذه الدراسة التي تسعى الى استكشاف أهمية سياسة الاصلاحات التربوية في الجزائر، والتي انتقلت من التدريس بالأهداف إلى المقاربة بالكفاءات، من خلال استطلاعنا لمحتوى كتاب التربية المدنية لمستوى الخامسة ابتدائي.

الكلمات المفتاحية: المنظومة التربوية، الإصلاح، الجزائر، المقاربة بالكفاءات، التدريس


Les effets de la violence sur le fonctionnement familial

Benamsili Lamia, 

Résumé: Cette présente recherche qualitative et exploratoire a pour objectif la description de la nature de la dynamique familiale chez des familles dont l’un de leurs membres a été confronté à une violence intentionnelle caractérisant les événements de 2001 en Kabylie, et cela à travers une investigation horizontale et verticale du fonctionnement familial en s’étayant sur des concepts psychanalytiques issus principalement de la thérapie groupale et familiale et qui consistent en la notion d’enveloppes contenantes (appareil psychique familial, enveloppe psychique familiale, moi-peau familial), du lien familial, des liens intersubjectifs et des mécanismes de défense familiaux. Cela a été rendu possible par le recours à la démarche clinique : entretien semi-directif et des épreuves projectives (Rorschach et TAT). Les résultats de la recherche ont démontré le prix psychique concédé par les sujets victimes et leurs familles. En effet, si certaines familles ont pu tenir le coup en mobilisant des défenses groupales-familiales de survie, la majorité d’entres-elles sont en situation de souffrance. Dès lors, nous concluons à la présence d’une dynamique familiale dysfonctionnelle voire figée sous le coup d’un traumatisme familial, ceci se laisse deviner à travers l’effraction et la rupture des enveloppes protectrice et contenantes, la souffrance et le morcellement du lien familial et groupal, la pauvreté voire l’absence des interactions intersubjectives, l’emprise des modes défensifs basés sur l’inhibition ou le recours à des mécanismes primaires, ainsi que le déploiement de défenses groupales telles que : l’illusion groupale, le secret, le silence, la censure et l’idéologie. Par ailleurs, les résultats indiquent la suspension du travail de deuil individuel et collectif et l’échec du travail d’élaboration ouvrant de ce fait le champ au développement d’une blessure narcissique et à l’émergence des sentiments de culpabilité, de honte, de colère, de rancune et de désir de vengeance. Toutefois des « braises de résiliences » ont été constatées chez certains groupes familiaux.

Mots clés: Violence; dynamique familiale; enveloppes psychiques contenantes; lien psychique familial; mécanismes de défense familiaux.


العلاقة بين نتائج تلاميذ الطور الابتدائي وعمل أمهاتهم دراسة ميدانية بولاية أدرار – بلدية أدرار –

أم الغيث عائشة, 

الملخص: تمحور هدف هذه الدراسة حول تبيان أهمية العوامل الديمغرافية و السوسيو -اقتصادية للأم المؤثرة على النتائج الدراسية للطفل في مرحلته الدراسية الابتدائية باعتبارها اللَبنة الأساسية والمؤثر المباشر على مستقبله التعليمي. وقد أبرزت دراستنا الميدانية للموضوع أن لعمل الأم أثر على النتائج الدراسية لأطفالها على غرار مستواها الدراسي وهو ما أكدته جل الدراسات السابقة، فوجود علاقة واضحة بين نتائج الطفل و المستوى الدراسي لأمه إنما هو دليل على وجود علاقة تأثير وتأثر بينهما، كما وجدنا أن العامل الاقتصادي والمتمثل في الدخل( سواء كان الدخل الأسري أو دخل الأم الخاص) لا يؤثر بصورة كبيرة على النتائج الدراسية للطفل. ومن هذا المنطلق نستطيع القول بأن التحصيل الدراسي للطفل ونجاحه أو رسوبه إنما هو ناتج عن تكامل مجموعة من العوامل والتي قد تكون على سبيل المثال لا الحصر: عوامل بيولوجية، ديمغرافية ، اقتصادية أو سوسيو_ثقافية ... Résumé : Cette étude à été visée pour identifier l'importance des facteurs démographique et socio- économique de la mère qui affectent sur les résultats scolaire de l’enfant dans le stade de l’école primaire qui est considéré comme un bloc de construction de bas pour son avenir éducatif. Notre étude de terrain a mise en évidence que le travail de la mère affecte sur le résultat scolaire de ses enfants, par contre ; l’existence d’une relation entre eux détermine que le niveau scolaire de la mère affect sur la réussite scolaire de l’enfant , nous avons également constaté ; que le facteur économique et qui est le revenu (que ce soit le revenus familial ou bien le revenu personnelle de la mère) n’affect pas d’une manière significatif sur le résultat scolaire de l’enfant. A cet égard ; nous pouvons dire que la réussit scolaire ou l’échec scolaire est un résultat d’intégration d’un ensemble des facteurs qui peuvent être par exemple : des facteurs biologique, démographique, économique ou socio- culturelle…

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية: عمل الأمَ ؛ النجاح والرسوب المدرسي ؛ الأسرة ؛ المستوى التعليمي للأم ؛ المرحلة الدراسية الابتدائية. Les mots clés : Le travail de la mère ; Famille ; Le niveau d’instruction de la mère ; L’enseignement primaire.


Les trajectoires des femmes cadres algériennes à l’épreuve du plafond de verre

Guedjali Assia, 

Résumé: L’objet de cet article est de saisir les pratiques professionnelles dans une grande entreprise pétrolière algérienne à travers des trajectoires de femmes cadres opérant dans cette dernière. Ces trajectoires s’inscrivent dans un processus managérial qui se veut égalitaire à travers un outil de gestion développé dans cette entreprise appelé « la bourse de l’emploi » propulsé dans le cadre de directives de politiques nationales. Les résultats nous amènent à envisager que l’outil en soi est insuffisant s’il n’est pas accompagné de pratiques managériales égalitaires, d’où le déploiement de ces femmes cadres à travers différentes stratégies afin de contourner le phénomène du « plafond de verre».

Mots clés: plafond de verre ; trajectoire ; égalité ; femmes cadres


أنماط السلوك المنحرف لدى الأحداث الجانحين - دراسة ميدانية مقارنة داخل وخارج مركز إعادة التربية للبنات البليدة-

بوزار يوسف, 

الملخص: المجتمع الجزائري يعاني من استفحال ظاهرة جنوح الأحداث مثل باقي مجتمعات العالم، نتيجة للتغير الإجتماعي السريع الذي مسه، على مختلف الأصعدة الإجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية، وما نتج عنه من تغير في سلم القيم، وبروز ظواهر جديدة كانت أقل انتشارا مما هي عليه الآن، وتراجع دور مؤسسات التنشئة الإجتماعية في عملية ضبطها لسلوكيات أفردها، كل ذلك ساهم في انتشار الظاهرة، سواء من حيث الكم متمثلا في زيادة عددهم، أو من حيث الكيف من خلال تنوع وخطورة السلوكيات المنحرفة والإجرامية التي يرتكبونها.

الكلمات المفتاحية: انحراف؛ الحدث؛ انحراف الأحداث؛ جنوح الأحداث؛ التنشئة الاجتماعية.


البحث في الأسباب الحقيقية المؤدية لظاهرة عمالة الأطفال

أسماء مبروك, 

الملخص: يتمحور البحث في هذا المقال حول الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى انتشار ظاهرة عمالة الأطفال ، والتي تتشابه ظروفها حسب ما أظهرته دراسات عديدة استقيت منها مجمل الأسباب من خلال مزيج من قراءات نظرية و ميدانية لبعض الجوانب ، ومما لاحظته أن ما يصنع عامل الاختلاف بين البلدان والمجتمعات ما بين خلق هذه الظاهرة أو نبذها أو الحكم عليها هو طبيعة الثقافة السائدة والقوانين المسطرة عالميا ومدى تطبيقها، ومن حيث النسب فهي تتفاوت بين دولة وأخرى ، على العموم قدمت في هذه الدراسة عرض للأسباب الثقافية والإجتماعية والإقتصادية والتربوية التعليمية كذا التكنولوجية ، وتنبع أهمية البحث كونه كمقدمة لمحاولة إيجاد الحلول المناسبة للحد من هذه الظاهرة ، لأن من آثارها الخطيرة التصدع في هيكلية المجتمع في ظل ازدياد نسبة الفقر، وانعدام الوعي الحقيقي بآثارها السلبية التي تحرم الطفل من أبسط حقوقه ،التي يعد الحفاظ عليها أهم ما يمنح الإنسان إنسانيته ،وتبعات ذلك من العيش الكريم ،والنمو السليم ،والتنمية الإجتماعية والتعليمية التي تجعله على المدى البعيد عنصر فاعلية وبناء لمجتمعه لا عنصر هدم . A research of the real causes of child labor phenomenon Abstract The research in this article focuses on the real causes of the child labor phenomenon, which are similar in their circumstances according to many studies,i took allthe reasons, this is my study due to the nature of the The research in this article focuses on the real causes of the child labor phenomenon, which are similar in their circumstances according to many studies,i took allthe reasons, this is my study due to the nature of the prevailing culture,it has been noted that what makes the difference between countries and societies between creating,rejecting or ruling on the phenomenon is the nature ofthe prevailing culture and the laws that evern the world and the extent of its application ,in terms of proportions,they very from state to state,thus, in this study ,a presentation was presented on cultural, social, economic, educational, and technological reasons, The importance of research stems from being an introduction to the attempt to find appropriate solutions to reduce the phenomenon because of its serious effects , break down the structure of society in light of the poverty increase and the lack of real awareness about the negative effects of depriving the child of its most basic rights. the preservation of those rights is the most important aspect of human dignity, and the consequences of that provide for the child a decent living, a healthy growth, and social and educational development, which makes him a key element in the construction of the community not a factor of its failure

الكلمات المفتاحية: الطفل ؛ العمل ؛ الإستلاب ؛ لأسباب ؛ الحقوق .


التربية و حقوق الإنسان (قراءة سيكو فلسفية)

محمد بن قطاف,  محمد عمور, 

الملخص: أن الحرب تبدأ في عقول البشر, وفي عقول البشر أيضا لابد وان تنشأ حصون السلام ..." الميثاق التأسيسي لليونسكو, 1974. التعليم بوجه عام يؤدي الى تغيير في عقول الافراد وفي تصرفاتهم وفي نوعية حياتهم لهذا لا يمكن تجاهل أهمية الدور الذي تقوم به التربية على حقوق الانسان في السياق العام لإنجاز هذه الحقوق. ولا يمكن لحماية حقوق الانسان ان تكون كونية وفعلية ان لم يطالب بها الأفراد بشكل ملموس وباستمرار, وعلى اساس من هذا جاءت هذه الورقة البحثية بهدف اجراء قراءة متعددة ومتداخلة الابعاد نفسية اجتماعية فلسفية تربوية للحقوق الانسان انطلاقا من فهم البعد النفسي لمفهوم حقوق الأنسان بمعيارها القانوني والزمني والظروف الفلسفية التي مهدت لنشأتها ثم ببيان غائية التربية على حقوق الإنسان ووصولا الى تحديد للأدوار الفكرية والسوسيونفسية التي لعبتها وتعلبها الحركة التربوية في تجسيد ودعم قضايا المواطنة وحقوق الإنسان. L'éducation en général entraîne des changements dans l'esprit, le comportement et la qualité de la vie, et l'importance de l'éducation aux droits de l'homme dans le contexte général de la réalisation de ces droits ne peut être ignorée. Il ne peut pas protéger les droits de l'homme d'être universelle et efficace n'a pas été réclamé par des individus concrètement et de manière cohérente, et sur la base de ce présent document est venu afin de réaliser des dimensions multiples et qui se chevauchent de l'éducation philosophique sociale de lecture psychique des droits de l'homme de comprendre la dimension psychologique de la notion de conditions droits de l'homme et le temps juridique Bmaaarha philosophique, qui a ouvert la voie à sa mise en place, puis a fait une formation téléologie déclaration sur les droits de l'homme, de définir les rôles des intellectuels et Alsosionevsah joué par le mouvement éducatif Talbha dans le mode de réalisation de la citoyenneté de soutien et les questions relatives aux droits de l'homme

الكلمات المفتاحية: التربية ; حق الانسان ; قراءة نفسية فلسفية


التغيير التنظيمي ومتطلبات العصر الحديث

سفيان دريس, 

الملخص: يشهد عصرنا تغيرات هائلة ومتسارعة في مختلف المجالات السياسة ، الاجتماعية الاقتصادية والتكنولوجية ، انعكست سلبا على المؤسسات والإدارات ، فأصبحت تواجه تحديات كبيرة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية وحتى في مجال الخدمات ، ومن منطلق كون "الثابت الوحيد هو الحاجة إلى التغيير " نجد أن من أهم القضايا الحديثة والتي تشغل المؤسسات والإدارات في الوقت الراهن قضية " التغيير التنظيمي" كون المؤسسة تتعامل مع ظروف بيئية تتسم بالديناميكية وسرعة التغيير وحدته ، كما أن هذه الأخيرة قد تكون في حد ذاتها مصدرا للتغيير ، في ظل اعتبار المؤسسة نظام مفتوح تؤثر وتتأثر وتتفاعل من اجل ضمان الاستقرار و التطور ما يحتم على المؤسسة أو الإدارة بصفة عامة والجزائرية بصفة خاصة مواجهة تحديات التغيير التنظيمي بأساليب علمية واضحة وخطط مدروسة من اجل تطوير المؤسسة أو الإدارة نحو الأحسن.

الكلمات المفتاحية: التغيير التنظيمي؛ الإدارة؛ التطور التكنولوجي.


التقويم الجامعي كآلية للتكيف الاجتماعي - من الاغتراب المؤسساتي إلى مأسسة التكيف -

نوح خيري,  فريال سيفون, 

الملخص: ملخص: اليوم، بعد مسار طويل خاض فيه التعليم الجامعي مراحل متعددة من الإصلاحات البيداغوجية والهيكلية مست كل نواحي التعليم العالي في الجزائر، تتأسس الحاجة إلى ضرورة الوقوف على مدى النجاعة التي تحققها الجامعة في محيطها باعتبارها تحقق مقاربة "المتصل السوسيو-أكاديمي"، هذه المقاربة التي ترى أن معيار النجاعة لا يكون بقياس هذه المخرجات كحالة نهائية وإنما كحالة وسطى، أو كحالة أولية باعتبارها مدخلات لسوق العمل، وبالتالي فمعيار النجاعة لا يؤخذ بالجزء – الجامعة- وإنما بالكل بالأخذ بمقاربة المتصل "جامعة-محيط"، هذه الحاجة السابقة توجِبُ ضرورة تكريس مبدأ "التقويم" كإطار جامع بين "الجامعة-محيط" من خلال التحول من مأسسة الاغتراب إلى مأسسة التكيف من داخل النسق إلى خارجه. Abstract: Today, After a long path to higher university education, These interim changes have included teaching reforms and structural system and has touched all aspects of higher education in Algeria . We study the efficacy of University in the surrounding environment as check approach "socioeconomic Academy", This approach, which considers that the criterion of the effectiveness of these outputs is measured as a final State but as an intermediate state, or as an initial condition as inputs to the labor market, Thus, efficiency criterion is not taken part – the University it is a related approach taken University-circumference. The above principle of the calendar as an overall framework for the University-surroundings, Through the transformation of the institutionalization of alienation to institutionalizing adapt, from inside to outside the pattern.

الكلمات المفتاحية: التقويم، الاغتراب، الجامعة، المجتمع، التكيف، سوق العمل، عصر السوق. ; calendar, alienation, university, community, adaptation, ‎labor market, market era.


موقف ماركس المناهض لمثالية هيجل ومادية فيورباخ

بوعلام بن شريف, 

الملخص: ملخّص: ينصبّ موضوع بحثا هذا، بصفة عامة، على التّقليد الفلسفي الكلاسيكي المثالي والمادي في أن واحد، إذ نعمد من خلاله لنزع السّتار عن طبيعة الفلسفة الألمانيّة في الحقبة التي تمثّل نهاية القرن الثّامن عشر حيث نكشف عن الطابع الذي تكتسيه هذه الفلسفة بما فيها المثاليّة المطلقة، والماديّة الحدسيّة، التي تعتبران بمثابة مادة نقد المشكّلة لمنظومة ماركس الفلسفيّة التي يقصد بها تحرير الإنسان من قيود التّصوّرات الميتافيزيقيّة وكلّ أشكال التّفكير المثاليّة المفارقة للواقع الملموس والمحسوس من حيث أنّها تردّ الإنسان إلى ذاته العارفة دون أن تركّز عليه باعتباره كائن فعّال في التّاريخ، أكثر من ذلك، كائن يمثل مجموعة العلاقات الاجتماعيّة والاقتصاديّة الممتدّة حتّى المجال التّجاري والسّياسي. الكلمات الدّلة: المثاليّة المطلقة؛ النّقد الديالكتيكي؛ الماديّة الحدسيّة؛ الديالكتيك المادي؛ الماديّة التّاريخيّة. Abstract: This article seeks to present Marx’s critique of both Hegel’s idealism and Feuerbach’s materialism. Through his criticism, Marx attempts to reformulate this king of idealistic philosophical system, aiming at the same time to establish a new philosophical order that will change history through a passage that leads us from speculation and contemplation to a new philosophical field that renders to man his anthropological and historical dimension through the notion of work. Keywords: Absolute idealism, Dialectic critique, Intuitive materialism, Materialistic dialectics, Historical materialism. Résumé : Cet article s’inscrit dans la perspective de présenter la critique marxienne de l’idéalisme hégélien et du matérialisme feuerbachien. A travers sa critique Marx souhaiterais reformuler ce genre de système philosophique idéaliste et vise au même temps à créer un nouvel ordre philosophique efficace qui peut changer l’histoire par un passage qui nous mène de la spéculation et la contemplation vers un nouvel champ philosophique qui rend pour l’homme sa dimension anthropologique et historique par la notion du travail. Mots clés : L’idéalisme absolu ; La critique dialectique ; Le matérialisme intuitif ; La dialectique matérialiste ; Le matérialisme historique.

الكلمات المفتاحية: الكلمات الدّلة: المثاليّة المطلقة؛ النّقد الديالكتيكي؛ الماديّة الحدسيّة؛ الديالكتيك المادي؛ الماديّة التّاريخيّة.


تأثير القيادة الإدارية على سلوك المواطنة التنظيمية للمرؤوسين

مريم زغدودي, 

الملخص: ملخص: ﻴﻌﺘﺒﺭ ﺴﻠﻭﻙ المواطنة التنظيمية ﻤﻥ المفاهيم ﺍﻹﺩﺍﺭﻴﺔ التي أدرجت حديثا في قاموس الفكر ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ المعاصر، ﻭﺸﻐﻠﺕ ﺃﺫﻫـﺎﻥ الكثير ﻤـﻥ الباحثين والدارسين، ﻭﺃﺼﺒﺤﺕ ﺍﻷﺩﺍﺓ الرئيسية ﻓﻲ ﺘﺤﻘﻴﻕ الفعالية التنظيمية ﻓﻲ المنظمات الحديثة، ﻭﻫﺩﻓﺕ ﻫﺫﻩ الدراسة إلى الكشف عن السبل التي تنتهجها القيادة الإدارية الفعالة للمنظمة، لخلق وتعزيز سلوك المواطنة التنظيمية لمرؤوسيها من أجل تحقيق أهدافها وزيادة شعورهم بالاستقرار والرضا الوظيفي. Résumé : Le comportement de la citoyenneté organisationnelle est l'un des concepts administratifs récemment incorporés dans le dictionnaire de la pensée administrative contemporaine qui occupait l'esprit de nombreux chercheurs et universitaires et qui est devenu le principal outil permettant d'obtenir l'efficacité organisationnelle dans les organisations modernes. Le but de cette étude est de mettre au jour les moyens par lesquels la direction efficace de l'organisation Le comportement de la citoyenneté organisationnelle pour ses subordonnés afin d'atteindre ses objectifs et d'accroître leur sentiment de stabilité et de satisfaction au travail. Abstract: The behavior of organizational citizenship is one of the administrative concepts that has recently been incorporated into the contemporary administrative thought dictionary. It has occupied the minds of many researchers, and has become the main tool in achieving organizational effectiveness in modern organizations. This study aims to reveal the ways in which the effective administrative leadership of the organization, promotes the behavior of organizational citizenship for its employees.

الكلمات المفتاحية: القيادة الادارية


الآداب السلطانية في التجربة التاريخية الاسلامية....جذور الاستبداد

القري أحمد, 

الملخص: ملخص لا نتصور معركة الإصلاح السياسي في العالم العربي مسألة محورية وذات شأن فقط، بل ليست هينة كذلك، فهي قائمة منذ قرنين من الزمن "الإصلاحية الأولى". وإذا كان مفكرو المشروع الإصلاحي والنهضوي يختبرون اليوم الجيل الثالث من مفاهيم الإصلاح السياسي، فإن أنظمة الاستبداد وخطابات الاستبداد لاتزال بدورها تعاند وتمانع حسب تعبير كمال عبد اللطيف، متحصنة في الوقت نفسه بلغة عتيقة وممارسات قمعية، تكشف ضرورة مواصلة الجهد النقدي في النظر والعمل، قصد تفكيكها والانخراط في الحاضر الكوني. إننا نؤكد على جدوى النقد والتحري للمنظومة التراثية لاسيما السياسية منها "الآداب السلطانية"....إن هاته الانتاجات الفكرية المتحيزة، تكون في الغالب الاعم قد طبعت التجربة التاريخية للدولة العربية بالاستبداد والتسلط والقهر، وتم استصحاب قيما مع الدولة الوطنية الحديثة، ما جعلنا نعيش حاضرنا ضمن حدود دولة السلطان، ولم نعبر بعد إلى سلطان الدولة. الكلمات الدالة: الآداب السلطانية؛ التجربة التاريخية؛ الاستبداد. Il ne faut pas imaginer que la bataille de la réforme politique dans le monde arabe est une question centrale et significative seulement mais pas facile aussi. Elle existe depuis 2 siècles de temps “ réforme primaire " sauf que les régimes dominants et les discours dominant restent à leurs tours résistants et refusant selon l'expression de " kamel abdelatif " fortifiés en même temps d'une ancienne langue et des pratiques répressives .révèle la nécessité de continuer l'effort de critique dans le sens de la démanteler et de l'engagement dans le présent cosmique.

الكلمات المفتاحية: الآداب السلطانية؛ التجربة التاريخية؛ الاستبداد.