مجلة الإنسان والمجتمع

الإنسان والمجتمع

Description

مجلة الإنسان والمجتمع هي مجلة علمية دورية محكمة سداسية أكاديمية مفهرسة ومجانية، تصدر عن كلية العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية بجامعة تلمسان، تهتم بمجال البحث في ميدان العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية. تركز المجلة على الدراسات والبحوث الأصيلة والجادة التي تتقيد بالأبجديات المنهجية للبحث العلمي وخطواته من دقة ومنهجية واضحة والأسلوب العلمي في الكتابة. تنشر "مجلة الإنسان والمجتمع" أكثر الأبحاث ذات المنهجية التجريبية والكمية والكيفية، وكذا الأبحاث النظرية الصارمة حول القضايا ذات الأهمية الواسعة في مجال العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، كعلم الاجتماع والديمغرافيا والأنثروبولوجيا، وعلم النفس وعلوم التربية والفلسفة، والتاريخ وعلم الآثار والعلوم الإسلامية. وتقبل الأبحاث المكتوبة باللغة العربية والفرنسية والإنجليزية في مجال اختصاصها. وتهدف المجلة إلى ما يلي: - الإسهام في تطوير المعرفة ونشرها من خلال طرح القضايا المعاصرة في ميدان العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية. - الاهتمام بقضايا الإبداع الفكري وخدمة مسيرة البحث العلمي، والإسهام في إثراء المعرفة بما يواكب التطورات العلمية والإسهام في بعث النهضة العلمية في البلاد. - نشر الأبحاث والدراسات من داخل الوطن وخارجه. توطيد الروابط العلمية والفكرية ما بين مخابر ومؤسسات البحث الوطنية والأجنبية. - تشجيع الجهود البحثية أساتذةً ودكتوراليين ------------------------------------------------------------ The Journal of Human and Society (JHS) is a scientific, periodical, biannual, indexed, academic, peer-reviewed and free journal issued by the Faculty of Humanities and Social Sciences at the University of Tlemcen. It publishes original and rigorous studies which adhere to the rules and steps of scientific research including precision, clear methodology and scientific style. The journal is interested in original studies that are experimental, quantitative, and qualitative in method as well as rigorous theoretical ones that tackle important issues in the field of humanities and social sciences such as sociology, demography, anthropology, psychology, education sciences, philosophy, history, archeology and Islamic sciences. Research papers written in Arabic, French and English are accepted in their respective fields. The Journal of Human and Society aims to: - Contribute to the development and dissemination of knowledge by raising contemporary issues in the field of the humanities and social sciences; - Direct attention to issues of intellectual creativity, serve the scientific research process, contribute to enriching knowledge in line with scientific developments, and help in the revival of the scientific renaissance in the country; - Publish studies from inside and outside Algeria; - Consolidate the scientific and intellectual ties between national and foreign laboratories and research institutions; - Encourage efforts of teachers, doctoral and postdoctoral researchers ----------------------------------------------------------------------- Le Journal de l'homme et Société est une revue scientifique, périodique, semestrielle, indexée, académique, à comité de lecture et gratuite, publiée par la Faculté des sciences humaines et sociales de l'Université de Tlemcen, JHS publie en grande partie des recherches empiriques, quantitatives et qualitatives des articles théoriques rigoureux sur des sujets d'intérêt général dans le domaine des sciences humaines et sociales, tels que la sociologie, la démographie, l'anthropologie, la psychologie, les sciences de l'éducation, la philosophie, l'histoire, l'archéologie et les sciences islamiques. La revue se concentre sur les études originales et sérieuses avec une méthodologie rigoureuse de recherche et d'écriture scientifique. Les articles de recherche rédigés en arabe, français et anglais sont acceptés dans leurs domaines. Le Journal de l'homme et Société (JHS) vise à: - Contribuer au développement et à la diffusion des connaissances en soulevant des questions contemporaines dans le domaine des sciences humaines et sociales. - Être attentif aux enjeux de la créativité intellectuelle et au service du processus de recherche scientifique, et contribuer à enrichir les connaissances en fonction des développements scientifiques et la relance de la renaissance scientifique dans le pays. - Publication de recherches de l'intérieur et de l'extérieur du pays. - Consolider les liens scientifiques et intellectuels entre laboratoires et instituts de recherche nationaux et étrangers. - Encourager les efforts des enseignants, des chercheurs doctorants et post doctorants.


2

Volumes

2

Numéros

26

Articles


تقدير الذات وعلاقته بالتوافق الدراسي عند الاطفال المعاقين بصريا دراسة مقارنة بين المدمجين وغير المدمجين

Belkhiri Mohamed, 

الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى توضيح العلاقة بين تقدير الذات و التوافق الدراسي عند المعاقين بصريا و ذلك من خلال قياس تقدير الذات و التوافق الدراسي لدى هاته الفئة ، أين طبق كل من مقياسي تقدير الذات لروزنبرغ و مقياس التوافق الدراسي ليونجمان. وسعت هذه الدراسة إلى المقارنة بين المعاقين بصريا المدمجين في المدارس العادية والمعاقين بصريا غير المدمجين و الذين يزاولون دراستهم في المدارس الخاصة بهم ، طبقت الدراسة على عينة مكونة من :18 تلميذ مدمجا ،20 تلميذ غير مدمج.وقد توصلت نتائج الدراسة إلى أهمية الدمج في تحقيق هذه العلاقة ،وأنتهت هذه الدراسة بتقديم بعض المقترحات

الكلمات المفتاحية: تقدير الذات ;التوافق الدراسي ;الإعاقة البصرية ;الدمج المدرسي .


صناعة النسيج في تلمسان الزيانية ( 633-962ه/1236-1554م) الإنتاج و المبادلات

خالدي رشيد, 

الملخص: كانت الحرف و الصنائع المظهر البارز الذي يميز مدينة تلمسان خلال الفترة الوسيطة كغيرها من المدن الإسلامية وقتئذ، و كانت صناعة النسيج و ما يرتبط بها من نشاطات حرفية تمثل جانبا مهما داخل النسيج العمراني خلال الفترة الزيانية، للسكان من جهة، و للسلطة المركزية من جهة ثانية، و استطاعت هذه الصناعة أن تزدهر و تستجيب لمتطلبات فئات واسعة كثيرة من المجتمع، و ذلك بالنظر إلى عدة اعتبارات مختلفة، مثل: توفر المواد الأولية، و الاستفادة من الخبرة الأجنبية ( الأندلسية خاصة ) بالإضافة إلى النشاط المحوري للمدينة في المبادلات التجارية، و هو الأمر الذي جعل الحرفيين في تلمسان يأخذون في حسبانهم عناصر مثل: الجودة، و الإتقان، و الرفاهية، كمتطلبات عديدة اقتضتها صناعة النسيج خلال هذه الفترة . على هذا الأساس، كانت صناعة النسيج في تلمسان الزيانية أحد أهم الصنائع التي استقطبت يدا عاملة كبيرة من الرجال و النساء، و صنعت للمدينة شهرة كبيرة و واسعة في كثير من المدن الإسلامية، و كانت المنسوجات التلمسانية تحظى بثقة من الطبقة الخاصة التي وجدت فيها أنموذجا للأبهة و الأناقة، و عليه، يمكن القول بأن صناعة النسيج في تلمسان الزيانية كانت العنوان الأبرز للحرف و الصنائع في المدينة خلال الفترة الوسيطة .

الكلمات المفتاحية: المواد الأولية ; التقنيات و الأدوات ; الورشات الصناعية ; الإنتاج ; المبادلات


برامج المرأة المقدمة في قناة القرآن الجزائرية دراسة تحليلية تقييمية لركن "شقائق الرجال"

Rana Mouhamed, 

الملخص: الملخص: تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على المعطيات التي تقدمها برامج قناة القرآن الكريم حول المرأة،و لتحقيق هذه الهدف النهائي اتخذت الدراسة أسلوب تحليل المحتوى أداة لها ،و قد توصلت الدراسة التحليلية إلى مجموعة من النتائج أبرزها أن قضايا المرأة بقيت منحصرة في بعض الموضوعات التعبدية و الفقهية -على الأقل خلال إجراء الدراسة- متجاهلة بذلك قضايا محورية في حياة المرأة مثل دورها في المجتمع كشخص فاعل مثلها مثل الرجل. Abstract This study aims to identify the data provided by the programs of the Quran channel about women/ To achieve this final objective, the study took the method of analyzing its content as a tool The analytical study reached a range of results, most notably : That women's issues remained confined in some subjects of worship and jurisprudence - at least during the study - Ignoring the central issues in the life of women, such as their role in society as an active person like men.

الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية : برامج المرأة ، قناة القرآن ، دراسة تحليلة


قوانين السببية: مدخل إلى المعرفة التاريخية

قيلي حسن, 

الملخص: المستخلص يهدف البحث إثبات أن فكرة السببية تحتل موقع الصدارة في كل نظرية للمعرفة في العصر الحديث. كما يهدف إلى إثبات إمكان تفسير أحداث التاريخ على أساس القوانين السببية وأن ذلك يؤكد الفكرة القائلة أن العقل ينبغي أن يتحكم في التاريخ. وقد استخدم الباحث مناهج النقد والتحليل، كما استخدم المنهج المقارن بين بعض الفلاسفة والمؤرخين وقد خلص البحث إلى عدد من النتائج أهمها: أن القوانين التي تحكم تفسير التاريخ هي تعميمات تشبه التعميمات التي تتحكم في العلوم الطبيعية. مع خصوصية أن القوانين الإجتماعية غالباً مايقتصر انطباقها على فترةٍ حضارية أوتاريخية معينة. يعد التفسير من أهم أهداف العلم. وجوهر العلم هو تقديم قوانين تفسر الظواهر بل والقوانين أيضاً. Abstract The research aims to prove that the idea of causation is at the forefront of every theory of knowledge in modern times. It also aims to demonstrate the possibility of interpreting the events of history based on causal laws and that this confirms the idea that the mind should control history. The researcher used methods of criticism and analysis, as he used the comparative approach between some philosophers and historians the research concluded a number of results, the most important of which are: The laws governing the interpretation of history are generalizations similar to generalizations that control the natural sciences. With the specificity that social laws are often limited to a specific cultural or historical period. Interpretation is one of the most important goals of science. The essence of science is to provide laws that explain phenomena and even laws

الكلمات المفتاحية: السببية فلسفة العلم التاريخي التفسير التعميم


الاغتراب بين الالتباس والغموض

سيفي يوسف, 

الملخص: الملخص اشتملت هذه الورقة البحثية على مفهوم الاغتراب كظاهرة متعددة الأبعاد أضحت تمس مختلف مناح الحياة الإنسانية، فتجعل الفرد يشعر بمظاهر وأبعاد الاغتراب كالعجز، والعزلة، واللامعنى، واللامعيارية، واللانتماء، وفقدان الثقة. وفي كل مجال يشكل نوعا مختلفا، فهناك الاغتراب السياسي، الاجتماعي، الديني، الثقافي، والوظيفي، وعليه سعت هذه الورقة البحثية للكشف عن سعة هذا المفهوم من حيث دلالاته ومعانيه من زوايا مختلفة، وتتبع جذوره التاريخية وتأصيله العلمي كمفهوم يحتاج لمعرفة العوامل المؤدية إليه للتعامل معه كظاهرة مرضية تمس البناء الاجتماعي والنسق العام للمجتمع. Abstract The present research paper is devoted to shed light on the concept of alienation as a multidimensional phenomenon that affects various aspects of human life. Accordingly, individuals are deemed to experience the dimensions of alienation such as powerlessness, isolation, meaninglessness, loss of belonging, normlessness and loss of trust. In fact, alienation differs according to each domain. Thus, there is political alienation, social alienation, religious alienation, cultural alienation and organizational alienation. Thereupon, this study attempts to explore the meanings and connotations of this concept from different perspectives. It, also, seeks to investigate the historical and scientific roots of alienation, and highlight the factors that are conducive to bring into existence such phenomenon, so as to look at it as a pathological phenomenon that affects the social structure as well as the general layout of society.

الكلمات المفتاحية: الاغتراب الذاتي ; العزلة الاجتماعية ; اللامعيارية ; اللامعنى ; العجز ; الاغتراب